دعوة للحذر حتي لاتحترق الخرطوم وبقية مدن السودان بقلم محمد فضل علي .. كندا

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 09:07 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-11-2016, 03:23 PM

محمد فضل علي
<aمحمد فضل علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دعوة للحذر حتي لاتحترق الخرطوم وبقية مدن السودان بقلم محمد فضل علي .. كندا

    03:23 PM November, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد فضل علي-ادمنتون كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر




    اليوم امر اخر في السودان الذي يشهد في هذه اللحظات فصل جديد في مسلسل الازمات السياسية التي لاتحصي ولاتعد والتي ظلت تشهدها البلاد بين الحين والاخر مع تفاوت حجمها ودرجتها منذ الايام الاولي لحكومة الجبهة الاسلامية وماتعرف باسم "ثورة الانقاذ".
    اندلعت الازمة الحالية علي خلفية القرارات الاقتصادية الجائرة والقاسية والتي اصدرتها حكومة الامر الواقع علي ارض محروقة اصلا وفي واقع يعاني فيه المواطن السوداني في سبيل توفير الحد الادني من لقمة عيشه ولاحديث بالطبع عن الخدمات الاساسية والواجبة من اي دولة محترمة تجاه مواطنيها وكان قرار رفع الدعم عن الدواء هو القشة التي قصمت ظهر البعير وفجرت غضب شعبي واسع وغير مسبوق وحالة من التعبئة ظهرت بوادرها في تظاهرات متقطعة بقيادة مجموعات طلابية من صغار السن اغلبهم من البنات اشعل ظهورهم الدرامي الشجاع علي مسرح الاحداث دويا هائلا اسفر عن تراجع النظام الحاكم في الخرطوم عن قرار رفع الدعم عن الدواء ولكن هل يكفي ذلك الاعلان لكي تعود الاوضاع الي طبيعتها وتنحسر حالة الغليان والغضب والتعبئة العفوية المتصاعدة والتي بلغت مداها بتحديد يوم غدا الاحد موعدا لعصيان مدني ولانريد ان نستبق ذلك اليوم وسننتظره مع المنتظرين.
    الدكتور محي الدين الجميعابي الذي يعتبر من الحرس القديم في جماعة الاخوان المسلمين السودانية ومن المعايشين والمشاركين في الاحداث والتحولات السياسية التي شهدتها الجماعة والبلاد خلال عقود طويلة ادلي بدلوه حول هذه القضية بطريقة مثيرة للجدل في لقاء تلفزيوني انتشر في معظم مواقع الميديا الاجتماعية السودانية بطول وعرض المهجر السوداني وداخل البلاد وخارجها.
    شهادة الدكتور الجميعابي "الغير مجروح فيها" اثارت موجة من القلق عن الطريقة التي تدار بها المرافق والعملية الصحية في البلاد من عشوائية تصل الي درجة الاستخفاف بالانفس والارواح البشرية من النخبة الاخوانية والمتعاونين معها من الذين تعاقبوا علي حكم وادارة البلاد, لقد تحدث الرجل بطريقة دقيقة حول هذا الموضوع وعقد مقارنة بين عملية استيراد الدواء والكماليات الاخري من "حلوي وبسكويت" وباعتبارة من المقربين من الحكم والخبراء في مجال الطب والادوية فقد كشف ايضا عن الاجراءات المتبعة دوليا في استيراد الدواء وكيف انها تحتاج الي اعداد مسبق والي فترة زمنية معينة وكشف ايضا عن حقيقة الموقف الدوائي الراهن في البلاد بطريقة تؤكد ان النظام الحاكم يرتكب جريمة ضد الانسانية ويعرض مواطنية لخطر الابادة الوبائية.
    علي الوجه الاخر للعملية تسود حالة من الغموض اوضاع القوي السياسية المختلفة في البلاد وعن قدرتها العملية للمساهمة في حماية ظهر الشعب السوداني والحركة الجماهيرية اذا ما تطور الامر في ساعة معينة الي مواجهة مفتوحة بين حكومة الخرطوم واجهزتها الامنية والعسكرية والشارع السوداني.
    مايزيد القلق في هذا الصدد عملية الفوارق الجوهرية بين التجارب السياسية السودانية السابقة في اكتوبر 64 وفي ابريل من عام 85 وطبيعة الانظمة العسكرية التقليدية السابقة وتركيبة وهوية الحكم الراهن في السودان اضافة الي الضعف الواضح وسط القوي السياسية السودانية وعدم وجود مؤسسية وغياب الكيانات النقابية وتعدد اجهزة القمع والطرق والوسائل المتبعة في هذا الصدد.
    ولكن مصدر الخطر الحقيقي الذي يمكن ان يشعل حريق لايبقي ولايذر في المتبقي من الدولة السودانية التي هي اليوم في اضعف اوضاعها يتمثل في عمليات الاختراق " الاحتيالية" والتسريبات المشبوهة التي تستغل حالة الفراغ السياسي والاعلامي الي حد كبير في بث الشائعات والبلبلة وانتحال صفة "الثورة" والمعارضة دون تفويض والتحدث باسمها واصدار بيانات وتسريبات الهدف منها تطويق الغضب الشعبي واختطاف العملية كلها بطريقة من الممكن ان تتسبب في حريق وحالة من الفوضي في الخرطوم وبقية مدن السودان الاخري مما يستدعي اعلي درجات اليقظة والانتباه التام والحذر وعدم الانسياق وراء اي بيانات مجهول الهوية تحمل صفة سياسية او عسكرية وتتحدث انابة عن الاخرين بدون تفويض واضح ومعلن من اشخاص او جماعات معروفة تتحمل المسؤولية القانونية والاخلاقية عما تقول وعما تنوي من افعال بطريقة تسحب البساط من المغامرين وتجار الازمات والحروب واصحاب الاجندات المشبوهة. نتمني ظهور كيانات مهنية وسط مختلف الاوساط السودانية , حيث يصعب توقع ما ستسفر عنه التطورات ومجريات الامور في الايام القادمة في السودان ولكن الموقف محفوف بالمخاطر في ظل ادارة البلاد بالقطعة بواسطة النظام الحاكم والحلول المؤقتة للازمات مما يستدعي حالة الاستعداد الدائم لمن استطاع اليه سبيلا من قوي السودان السياسية والاجتماعية والمهنيين لتامين البلاد من خطر الفوضي والتحول الي "مقبرة جماعية" .
    sudandailypress.net


    وردي والتسجيل الإذاعي الأصلي لنشيد عيون وطني أو لحظة من وسن



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الحركة الشعبية لتحرير السودان الإنتفاضة والوضع السياسي الراهن
  • حركة/ جيش تحرير السودان تثمن عاليا الإنتفاضة الشعبية التى إنتظمت عددا من مدن السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • انتبه.. في داخلك (طاقة متجددة)!! بقلم عثمان ميرغني
  • أنت عدوي .. لكن بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الشجر اقترب !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيدي الرئيس .. الغ بدعة التحلل وابتر الفاسدين بقلم الطيب مصطفى
  • للتجربة مظاهرها في هزيمة الشمولية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • تداعيات خروج أمريكا من الملعب 2 جمرة النظام العالمي الخبيثة الأولى – الفصل العنصري بقلم سعيد عدنان
  • ملف الفساد ببنك الخرطوم..وهروب رئيس القضاء!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • السودان في خطر يتجه النظام لفرض ضريبة الدقنية على كل رأس من الناس بقلم محمود جودات
  • فيتامين N الأكثر أهمية لتربية الأطفال بقلم نورالدين مدني
  • سفر الخروج الثانى شعر نعيم حافظ
  • صرخة أمل (يا يابا لا لا( بقلم عبير المجمر-سويكت
  • وثائق هامة منسية عن سلطنة دارفور :3 خراب دارفور الاول علي يد عثمان جانو وجهاد
  • شهادة للتاريخ و احقاقا للحق من اجل خاطر عيون السودان و ثورته الكاسحة بقلم مصعب أحمد الأمين
  • التطرف الاسلامي مصدر العنف ضدالنساء بقلم عبدالرحمن مهابادي(*)
  • أذاهبون – حقاً – إلى المؤتمر؟! بقلم الدكتور/ أيوب عثمان كاتب وأكاديمي فلسطيني جامعة الأزهر بغزة

    المنبر العام

  • رانكلي يهدد: الرصاص في الراس و عليه اطاب بطرد فرانكلي من المنبر وقع معي
  • مدن السودان تعلن العصيان المدني
  • حـباب الفوضـــــــــــــــــــــــــــــى !
  • #بائعة_الشاي تحشد تعاطف السعوديين معها.. تويتر جعل منها قضية رأي عام
  • بلاغ لى سيد الحوش
  • الشاعر عفيف اسماعيل يكتب عن تعذيبه بواسطة الكادر الاخوانى مبارك الكودة فى الحصاحيصا
  • الثائرلا يموت- رحيل الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو عن 90 عاما
  • الرصاص في الراس .. عنوان منحط في الصفحة الاولى من منبر سودانيزاونلاين
  • تضليل من نوع جديد رسالة تصلك بالايميل
  • أمير تاج السر- زهور تأكلها النار ثم تورق بالحكاية قراءة للناقد أنطوان الحاج
  • الإمدادات الطبية تشتري (9) سيارات بمبلغ يتجاوز الثلاثة ملايين جنيه- دا دواء برضو
  • هل هو رفع دعم ايها الاخوان المجرمون ام؟
  • يا بكري شيّل الوسخ بتاع فرانك دا، هي حصّلت !...
  • كيف تحاور الآخرين بأدب
  • الخال الرئاسي يتباكي في مقال - سيدي الرئيس .. الغ بدعة التحلل وابتر الفاسدين
  • حميدتي يرفض أرسال قوات للخرطوم
  • الرصاص في الراس
  • دعوة ” العصيان المدني” تنتشر في السودان ونجوم عرب يتضامنون والبرنس يرفع العلم
  • نشكر شرفاء المنبر لمقاطعتهم بوستات كلاب الامن و الاشياء المشابهة
  • عرمان يدعو الإسلاميين والنظاميين الوطنيين للانحياز الى الشعب
  • الشعب السوداني يتصرّف بِوعي كامِل، والعسكر يرُدون بالمِثل. فيديو...
  • الموت لا يطال امثالكم .. بالأحضان سلمنا علي جيفارا
  • علي عثمان محمد طه عندما قال.. تخت طالبة في الحراسة لأنها اشتركت في مظاهرة؟؟
  • المرأة السودانية تعمل بقوة نحو التغيير السياسي
  • انتفاضتا سبتمبر ونوفمبر توام
  • عيييييك بشة يغادر الخرطوم فجرا...
  • قصة قصيرة جدا ........................ (9)
  • مقاطعة "ودالباوقه" و"فرانكلي"....الفهم شنو يعني؟؟
  • من انتم ؟؟؟ دقة ساعة العمل....
  • التنقد الرهيفة
  • لنتعلم من الدروس - هذه هي آفاتنا : التي أقعدتنا أربعين عاما
  • أيوه نعم وألف نعم..لايااااااااخ لا لا ...!!!
  • القصة ما قصة دوا
  • نحن مرقنا
  • إتفاقية كورونا مسرحيه سيئة الإخراج
  • تداركت الحكومة الخطأ و"كتلت" الدش في أيدي "من يحسبون كل صيحة عليهم"
  • قائمة العار بسودانيز اون لاين
  • حفارو القبور
  • سؤال للقائلين بعدم جواز مس المصحف بدون وضوء !!
  • و رحل فيديل كاسترو ..
  • ذكورية الثورة
  • هاشتاق على التويتر #السودان_عصيان_مدني_27_نوفمبر
  • شمس الحرية – قاب قوسين أو أدنى !
  • أغسلهم يا عووضة لافض فوك
  • لا بد للرموز الوطنية والإسلاميين الوطنيين وأحزاب المعارضة أن تصدر بيانات تدعم العصيان
  • قناة مغربية اعتبرت السيسي «انقلابا» ومذيعة مصرية تدين «الدعارة كصناعة في المغرب
  • القالو عليها نفّست ماشة منفوخة
  • الفضاء الافتراضي سلاحاً بيد إسرائيل
  • تعين أمين عام جديد لمجلس القومي للسموم والادوية
  • عاااجل ومهم للغاية
  • الحركة الشعبية: المؤتمر السودانى وجميع المعتقلين.. نحن معكم
  • وانكشف المستوووور
  • الثورة تصنع أيقوناتها .. الثورة أنثى اسمها "أم كَبَسْ"
  • تسريبات حول وجود (مذكرة للجيش) جاهزة للدفع بها في غضون ساعات ..
  • قصيدة‎
  • دولة النحس السعودية.. الكجاها منو؟؟ طبعا البشير
  • مقال جعفر بانقا: عزيز أنت يا ريس (يا رمز الكرامة و الشموخ)...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-11-2016, 08:34 PM

    محمد فضل


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: دعوة للحذر حتي لاتحترق الخرطوم وبقية مدن � (Re: محمد فضل علي)

      Website is offline No cached version of this page is available.
      تظهر هذه الصفحة مصحوبة بعملية اغلاق مستمر ومتكرر لبعض المواضيع المستهدفة
      يبدو ان هذه الشراذم الضالة من المرتزقة قد اعدت العدة من جانبها لشن هجمات اجرامية مستمرة ومحاولات لاغلاق وتعطيل بعض المواقع الاليكترونية حتي لايكتشف الناس امر الحيل والاساليب الغادرة التي يتبعونها في نشر الفتنة والبلبلة وتخريب الانشطة الاعلامية بالتزامن مع التطورات الجارية في البلاد
      الجماعات والانشطة الاعلامية السودانية في بلاد المهجر وكندا والولايات المتحدة علي وجه التحديد تتعرض الي هجمات اليكترونية علي مدار الاربعة وعشرين ساعة بواسطة بعض الخلايا النائمة التي يشرف عليها عدد من المشبوهين والمرتزقة الدوليين في نشاط سري متلون ومخادع مستمر علي مدي عشرة اعوام واكثر في نوع يرتقي الي مستوي الجريمة السياسية المنظمة مما يستدعي الدعوة للحذر والانتباه حتي اشعار اخر ووقت تتضح فيه حقائق الامور .
      sudandailypress.net
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de