رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 بقلم محمد محمود
حوار ممتع مع شادن: اغني على دواب ولا يهمني ترف الحياة
معاناة اللاجئين السودانيين في غانا تجاوزت الحدود؛ دعوة للمنظمات الحقوقية والإنسانية لإنقاذ الوضع
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-23-2017, 06:18 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

دعوة إلي إبادة الشعب! بقلم د. أحمد الخميسي

12-27-2016, 10:30 PM

أحمد الخميسي
<aأحمد الخميسي
تاريخ التسجيل: 01-13-2014
مجموع المشاركات: 143

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
دعوة إلي إبادة الشعب! بقلم د. أحمد الخميسي

    09:30 PM December, 27 2016

    سودانيز اون لاين
    أحمد الخميسي-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر





    تنقض السلطة المصرية على قوت الشعب وتنتزع من على كل مائدة في كل بيت رغيفا وقطعة لحم وحقا في التعليم وحقا في الثقافة ولا تترك شيئا للشعب خضوعا منها لتعليمات صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، وكافة روابط التبعية، وبينما تأخذ من الشعب فإنها تعطي الأعداء تيران وصنافير، وبينما تعتقل الشباب وتحاسبهم فإنها تغض النظر عن بناء سد النهضة فيبنى من دون أي ضغوط أو مفاوضات سياسية على حد تصريح وزير ري سابق، وفي سبيل البقاء في الحكم تسحب السلطة قرار إدانة بناء المستوطنات في فلسطين في مجلس الأمن، وتبيع المستشفيات بدعوى تطويرها، وتملك الأفراد المرافق الكبرى، وتخترع مختلف أنواع النهب في شكل ضرائب، وتقوض نظامي التعليم والصحة، ولا تقدم خطة من أي نوع لاستنهاض الزراعة والتصنيع، وتواصل رفع الأسعار بجنون بعد تحرير سعد الدولار فتضع الشعب على حافة الجوع. وتشكل كل تلك السياسات مجتمعة خاصة في المجال الاقتصادي جريمة ترقى إلي حد جريمة " إبادة شعب". وخلال ذلك تحتاج السلطة إلي تبرير، فتستعين بغطاء فكري مهلهل ورث مشبع بالدموع الزائفة اللزجة وبالتبريرات والتنظيرات التي كان أشدها حقارة ما قدمته الاعلامية أماني الخياط في قناة"أون. تي. في" المصرية حين بررت الغلاء الفاحش الذي التهم دخول المصريين بقولها :" ربنا اختار لنا شكل غلاء الأسعار لأن دي الأداة اللي بها ح يراجع كل مواطن مصري، ماله وماعليه، والأداة فيها قسوة التعلم .. عشان نبطل كل شوية نتكلم هو امتى ح يرخص امتى ح يغلى .. لازم نعرف إن احنا في اختبار من ربنا مش من القيادة السياسية .. هل أنتم مؤمنون بحق ؟ ولا أنتم مؤمنون إيمان الشكل؟ .. مافيش حاجة اسمها إن واحد يقول لي : أصل البسطء، مفيش حاجة اسمها أصل، البسطاء يتحملوا أنه آن الأوان للافاقة .. الكثيرون من أبناء الشعب لم يتلقوا معنى زيادة الأسعار وأنها سلاح ربنا لتعليمنا .. الرئيس بكى لأنه بيتألم لمن لم يستطع أن يدرك أو يفهم اللي لسه بيدور إنه يآكل تلات طقات وأربع طقات .. لكن في هذه اللحظة ربنا اختار أداة العقاب .. اللقطة دي ( بكاء الرئيس السيسي خلال أحد الاحتفالات) شديدة الأهمية .. خليني أقول لكم أنا فهمتها ازاي.. فهمتها أن الرجل( السيسي) داخله صراع حاد بين حاجتين ، أولا شعوره بالأسى للمصريين اللي محتاجين يعيشوا بالطريقة القديمة ولم يتلقوا أداة الله لتعليمهم فعاوزين ياكلوا"! هنا ينتهي كلام الاعلامية المصرية. وإذن فإن تهمة الشعب المصري الذي عاش على الكفاف سبعة آلآف عاما أنه " عاوز يآكل"! وإذا كانت الرغبة في الطعام تهمة جديرة بالعقاب فما بالك إذا طالب الشعب بحقه في الثقافة وحضور الاوبرا وعروض الأفلام والكتب والحدائق والشوارع النظيفة ؟!. تستند الاعلامية في حديثها إلي أن ربنا اختار لنا غلاء الأسعار سلاحا لمعاقبتنا. ولا أدري أي ملاك هذا الذي نقل إلي أماني الخياط وحدها رسالة سماوية جاء فيها"إن احنا في اختبار من ربنا" وليس من القيادة السياسية على حد تعبيرها!! أم أن للسيدة أماني الخياط بصفتها إعلامية " مصادرها الخاصة" بين السحب؟ أو أن لها مراسلا سماويا في الأعالي يسر إليها بالنوايا الالهية؟

    عادة عندما تنقض السلطة على قوت الشعب ورغيفه الأخير فإنها تأتي بصحبة الكلاب، وقارعي الدفوف، لكن حتى الكلاب تخجل من وحشية الهجوم على البشر إلي هذه الدرجة، وتخجل من اتهام الشعب بأنه باحث عن ثلاث وجبات يوميا! وإذا كان الاعلام الرسمي يخاصم الاخوان المسلمين شكلا فإنه لا يستحي من استخدام الدين في السياسة كما فعلت أماني الخلاط حين أرجعت أسباب كل الفشل والفساد الحكومي إلي"الاختيار الالهي"! هكذا تستخدم السلطة عند الضرورة الدين في لتصبح " إبادة الشعب بتجويعه" عقابا إلهيا! وليس تبعية اقتصادية يتولاها وكلاء الاستعمار. ولا تستحي الدولة في الوقت ذاته من استخدام "العلم " بجوار الدين لتبرير جرائمها. هكذا نجد عالما كبيرا مثل د. أحمد عكاشة يتحدث عن " نفسية الشعب الذي يريد أن يأكل من دون أن يعمل"، فيكسب الجريمة بشقشقة علمية طابعا يبدو علميا ويبررها! لقد مر الشعب المصري في تاريخه بأوقات مؤلمة مثلما حدث في" الشدة المستنصرية" أوائل القرن الحادي عشر حينت أرغمت المجاعة المصريين على أكل القطط والكلاب، ومع الغلاء الفاحش الذي تعيشه الطبقات الفقيرة في مصر الآن وانسداد كل أفق للتغيير فإنني ألمس شيئا واحدا: عملية إبادة شعب، وتكتيفه للاستثمار الأجنبي، وبيعه في أسواق النخاسة العالمية، مع ذرف قليل من دموع الممثلين الكومبارس الذين لم يدرسوا فن التمثيل كما ينبغي.

    د. أحمد الخميسي. كاتب مصري







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 27 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • صدقي كبلو:الوظائف الحكومية والاتفاقيات الثنائية لن تحقق السلام الشامل
  • راديو دبنقا في مقابلة مع الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي تُبث غداً
  • جهاز الأمن يُصادر أعداد صحف (الجريدة) و(آخر لحظة)
  • الحزب الإتحادي الموحد – يدين أحداث أريدة والهشابة في دارفور
  • دعم الاتحاد الأوروبي للتدخلات التغذوية لليونيسيف يصل إلى 4,1 مليون يورو بعد إضافة 600 ألف يورو
  • بكري حسن صالح: الحوار الوطني جزء أصيل من الثقافة السودانية
  • علي عثمان محمد طه:الوطني يواجه امتحان التنازل عن السلطة بعد الحوار
  • توقيف أربعة متهمين أوسعوا سائق ركشة ضربا
  • سعاد الفاتح: أكثر من يتحدَّث عن الفقر القطط السمينة كتلة الوطني تطالب بالاستغفار للخروج من الوض
  • السلطات تطلق سراح رئيس المؤتمر السوداني عمر الدقير
  • الحزب الحاكم فى السودان: رئيس الوزراء من نصيب حزب الأغلبية
  • برلماني سودانى: الصحف أكثر من الركشات وتكتبزي ما عايزة ولا تُوقَف
  • كاركاتير اليوم الموافق 27 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن ميزانية الحكومة السودانية


اراء و مقالات

  • حين إستشهد المغناطيس! بقلم أحمد الملك
  • مأساة السودان في عامه الجديد بين دستور بدرية وجيش حميدتي بقلم حسن الحسن
  • تحية للإمام بقلم فيصل محمد صالح
  • (بتاع التنس)!.. بقلم الطاهر ساتي
  • الإختراق المطلوب ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • المسيرية .. ثم الآخرون بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • مبروك للشعبي .. بقلم عبدالباقي الظافر
  • اخجلي !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • خواطر حول المجاهد التركي وقتيله الروسي بقلم الطيب مصطفى
  • (وطن الجدود ) كافية و وافية .. !! بقلم هيثم الفضل
  • عندما فتشوا قلبه ... لم يجدوا غير حزبه ..! بقلم يحيى العوض
  • عن العصيان المدني وشكوك الدكتور محمد الهاشمي الحامدي في قناة المستقلة من لندن بقلم هلال زاهر السا
  • يوم الشعوب الاصيله ..دلالات ومعاني .. بقلم باب الله كجور
  • ذاكرة النسيان؛ على دول حوض النيل الضغط على النظام في مصر للاعتراف بحقوق النوبيين ووقف ابادتهم
  • الانتفاضه فى السودان الصعوبات والحلول تقديم زينب كباشى عيسى>

    المنبر العام

  • عنزة ولو طارت..... الجداد الإلكتروني شغال بمبدأ أكذب أكذب حتي يصدقوا بأنه شيوعي
  • عادل الباز يكتب: غالباً ما يكسب اليأس المعارك..
  • ما تلعبوا ليدو تاني #
  • الانفصال الثاني علي الابواب في السودان
  • صوفيا هشام من السودان الوصيفة الرابعةملكة جمال العرب تونسية-صورة
  • كيف صار الحرامي طه من لاشئ إلى كل شئ في دولة الحرامية
  • ﺩﺍﻟﻴﺎ ﺍﻟﻴﺎﺱ: ﻳﺠﻴﻚ ﻭﺍﺣﺪ ﻋﺎﻣﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﺍﻟرضي ﻭﻣﺮﻛﺐ ﻣﻜﻨﺔ ﺻﺤﺎﺑﻰ
  • شيخ سعودي قال عمل المرأه بالمستشفيات حرام.. وفيديو
  • شيوعي لندن مثال حي للتافهين والعنصريين من الجلابة...
  • اختشى ايها الكوز النجس الشفيع وراق
  • حشد جماهيري ضخم في استقبال نائب رئيس الجمهورية بوسط دارفور ...
  • لاحظوا الصورة التي اختارها موقع الـ DW مع خبر إطلاق سراح 20 معتقل سوداني!!!!
  • الي الجداد الالكتروني القبح مرفوض والشرف لا يتجزأ
  • وماذا تستطيع ألمانيا أن تفعل لمساعدة نظام معزول مثل نظام السودان الحالي؟؟
  • ناس الحوار بدرية سليمان بتسلم عليكم
  • وكانت المعارضة هى التى اطالت عمر النظام
  • في إنتظار شرفاء المنبر لإدانة تسجيل الشيوعي العنصري جعفر إبراهيم
  • رسالة للامام الصادق المهدي في عيده ال81
  • قضية الحرب: قطاع الشمال الإبتزاز والأجندة المتحولة..!!
  • ( اوقفوا بيع مدرسة كوستي القومية ) اوقفوا بيع الوطن وممتلكاته
  • الهوبلي والحكومة المقبلة ....
  • راى عااااااااااااااجل
  • رسالة في شموخ نخيل بلادي من الحسورة سوزان كاشف الي مناصلي التغيير
  • ثورة الجياع تطرق أبواب مافيا الإنقاذ... مقال جدير بالإطلاع للاستاذ محمد محمود الطيب
  • الوقفة السلمية آمام المساجد الجمعة ٣٠ ديسمبر ٢٠١٦
  • الاشعَرِيّة و العاصِيّة في الفعل السياسي
  • المجلس الوطنى.....نواب الشيطان والسلطان
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de