داعش و سياسة الكيل بمكيالين بقلم احمد الخالدي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 03:01 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-04-2017, 02:38 PM

احمد الخالدي
<aاحمد الخالدي
تاريخ التسجيل: 04-09-2016
مجموع المشاركات: 223

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


داعش و سياسة الكيل بمكيالين بقلم احمد الخالدي

    02:38 PM April, 22 2017

    سودانيز اون لاين
    احمد الخالدي-العراق
    مكتبتى
    رابط مختصر



    الازدواجية و الكيل بمكيالين في التعامل مع الشخصيات مما حذرت منه السماء بسبب عواقبها الوخيمة التي تؤثر سلباً على واقع المجتمع فتدخله في متاهات لا طائل منها فتتعرض منظومته العقلية إلى انهيار كامل ومعها لا يستطيع المسلم التمييز بين الفكر النير و الفكر المتطرف المعتمد على الكذب و الخداع في نشر افكاره المتطرفة المستوحاة من فتاوى فقهاء الدولار و الدرهم تلك الفتاوى التي اباحت كل مقدسات البشر عندما اعطت الضوء الاخضر لكل مَنْ سار بركابها بارتكاب جرائمه البشعة ، وهذا ما لجأ إليه تنظيم داعش اعتماداً على سلفهم من أئمة مارقة و أمراء خانوا العهود و المواثيق السماوية ، فمن اوضح مصاديق الازدواجية التي تمارسها هذه الطغمة الفاسدة قراءتهم للتاريخ و التي تنم عن جهل و غباء مطبق ، ومنها قضية إرث الأنبياء ( سلام الله عليهم ) و موقف القران الكريم منها ، فقضية ارض فدك التي تدخل في باب الارث التي وهبها نبينا ( صلى الله عليه و آله و سلم ) لابنته فاطمة ( سلام الله عليها ) مما طعن بها الدواعش المارقة رغم اجماع الاولين و السلف الصالح بأحقية فاطمة بتلك الارض لأنها ارث ابيها لها بينما نرى داعش و قادتهم سياسي الصدفة ينكرون ذلك جملةً و تفصيلاً بدعوى أن الانبياء لا يورثون وهذا ما يتعارض تماماً مع موقف القران في هذه القضية و إلا كيف انتقل الارث من داود لسليمان ؟ وكيف دعا زكريا ربه (عز و جل ) بأن يهب إليه مَنْ يرثه ؟ ادلة و حجج تامة يرفضها التنظيم ولا يقرُّ بها بينما يقرَّ بالإرث لأئمته و خلفاءه ، فالأمويين جعلوا الخلافة كالإرث الذي ينتقل من الاب إلى الابن رغم أن منصب الخليفة هو من اختيار السماء حصراً! فأين المارقة من ذلك ؟ وقد نقل ابن الاثير في الكامل ( ج10ص296) فيقول ابن الاثير ( ولما اشتدت علته – أي الظاهر صاحب حلب – عهد بالملك بعده لولد له صغير اسمه محمد و عمره ثلاث سنين و عدل عن ولد كبير لان الصغير كانت امه ابنة عمه الملك العادل صاحب مصر و دمشق فعهد بالملك له ليبقي عمه البلاد عليه ولا ينازعه فيها )) هنا تكمن المصائب الملك الظاهر يخضع متصاغراً لقانون التمييز و العنصرية بين الابناء فيقدم الصغير على الكبير لان الصغير امه بنت عمه الملك العادل ! فأصبح الملك و خلافة المسلمين حلال على المرأة و ابنها الصغير عند داعش المنتهجة للازدواجية في التعامل مع الشخصيات الاسلامية المرموقة وبين ملوك و قادة فاشلين بينما فدك و الميراث حرام على بنت رسول الله ! وقد اثارت تلك السياسة الهوجاء دهشة و استغراب المرجع الصرخي الحسني فعلق قائلاً :(( ابنة الملك وابنَ بنت الملك العادل حلال عليهم المُلك للبلاد والعباد ، وأمّا بنت رسول الله (عليهم الصلاة والسلام)، فحرام عليها – بتصرف - فدك والميراث ، هذا غريب عجيب بمقياس المجتمع و الأخلاق ، فكيف مع مقياس الشرع والعقل وحكم العقلاء ؟! لكنّه ليس بغريب على المارقة وشيوخِهم مُتَحَجِّرة العقول )) مقتبس من المحاضرة (32) من بحث وقفات مع توحيد التيمي الجسمي الاسطوري في 7/4/2017 .

    وهنا ينبغي على كل مَنْ يوسوس له الشيطان بأن داعش يمتلك الادلة و الحجج التامة عليه أن يراجع حساباته قبل فوات الأوان فلنحاسب انفسنا قبل أن نُحاسب وعندها بماذا سيفيدنا الندم و عظ البنان ؟! قال تعالى ( إنا انذرناكم عذاباً قريباً يوم ينظر المرء ما قدمت يداه و يقول الكافر يا ليتني كنت تراباً ) .

    https://www.youtube.com/watch؟v=DIFd95bSpPghttps://www.youtube.com/watch؟v=DIFd95bSpPg



    بقلم // احمد الخالدي

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 22 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • مائدة مستديرة حول ديون السودان الخارجية بواشنطون
  • لجنة المعدنين تشكك في وعود مصر بتسليمهم المعدات
  • خلافات حول رئاسة وفد نداء السودان للقاء الوساطة بأديس
  • تحويل الدفاع الشعبي والشرطة الشعبية لاحتياطي مدني
  • الخرطوم تخصص 583 موقعاً ثابتاً لبائعات الشاي
  • تدفقات للمرضى التشاديين نحو السودان طلباً للعلاج
  • الملحق العسكري يتفقد جرحى سودانيين من اليمن بمشافي إماراتية
  • والي جنوب دارفور: لن ننتظر من يتأخر عن ركب العودة
  • (1000) وحدة سكنية بالتقسيط للمغتربين السودانيين
  • عملية عسكرية ليبية للقضاء على حركة جبريل


اراء و مقالات

  • رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الكرام (5/5) بقلم د. عارف الركابي
  • عندما (تَتَكوْزَنْ) عطبرة..! بقلم عبد الله الشيخ
  • متى (نكبر)؟!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الغائب..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • مافيا المدارس الخاصة ومأساة الاسر!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الإنتقال من وهم الأشفاء إلى واقع الجوار الحدودي بقلم مصعب المشـرّف
  • السودانييون في قاهرة المعز بين الرمضاء والنار!!ن بقلم الطيب محمد جاده
  • بجرة قلم قادة الدواعش المارقة سلموا بلدان المسلمين لأعدائهم المحتلين بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة

    المنبر العام

  • مؤسف للغايه ، ومثير للإمتعاض .. !!! ( أظنه إنحطاط ) .
  • أبطال التسريبات- إنّه عصر سنودن -كتاب
  • الطريق إلى الإليزيه فرنسا تدخل مرحلة الصمت الانتخابي
  • اجمل القصص الدينية على الاطلاق
  • صحي البطن بطرانة بالله الكوز الجديد صديق مهدي قريب هشام وامل هباني؟!
  • لاجئين سودانيين في مدينة 6 اكتوبر يتعرضون لاعتداء من المصريين !!
  • قومية الحركة الشعبية تمر عبر منفذ مجلس تحرير الجبال
  • وجباتٌ لِلقلبِ
  • أمن مصر والسودان ( رأي الأهرام ) .... اليوم
  • حول ما جرى وما يجري في الحركة الشعبية لتحرير السودان- بكر آدم اسمعيل
  • ود الباوقة بدل الردحي البسوي فيه دة.خبرنا عن حلايب والفشقة..
  • البرلمان السوداني يراجع عقودات 7 شركات تدير مطار الخرطوم ويؤكد مغادرة “كومون”
  • الحسن الميرغني يهاجم صحف سودانية ويتهمها بخدمة أجندة خصومه
  • الطيب (سيخة) يقتل علي فضل...ويكتب رسالة دكتوراه في القرآن!!
  • أخ عمر دفع الله - لماذا التقليل من شأن دولة قطر .. ومن قال أنها تستولي علي حضارة السودان ..!!!!
  • بورداب تبوك اللقاء رقم 16 أمسية الدوبيت والغناء الشعبي الخميس 27/4/2017 تحت شعار تراثنا فخر أجيالنا
  • بوردابي له ( قفطة ) في طريقه الى المؤتمر الوطني...
  • كيف نقدم أنفسنا للعالم؟ و لماذا لا نقوم بذلك؟ و أين المشكلة؟
  • مغس مغس يا العزابة
  • اى مفاوضات قادمة سوف تكون بين الحكومة والحركة فقط من غير احزاب
  • يستبشرون ( م حميدة ) قالوا عملية زايدة فورية .. و الطفل طلع عنده شي تاني !!!
  • دمك صعب ي على ..قبر الشهيد فخرا لشعبنا(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de