داعش تتراجع القهقرى: التنظيم الإرهابي يكافح من أجل التماسك وعدم الإنهيار بقلم: ميشيل برجنت وروبن س

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 00:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-02-2015, 01:19 PM

غانم سليمان غانم
<aغانم سليمان غانم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 42

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


داعش تتراجع القهقرى: التنظيم الإرهابي يكافح من أجل التماسك وعدم الإنهيار بقلم: ميشيل برجنت وروبن س

    01:19 PM Feb, 19 2015
    سودانيز أون لاين
    غانم سليمان غانم -
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    داعش تتراجع القهقرى: التنظيم الإرهابي يكافح من أجل التماسك وعدم الإنهيار
    بقلم: ميشيل برجنت وروبن سيموكس
    ترجمة: غانم سليمان غانم *
    mailto:[email protected]@hotmail.com
    * نقلاً عن مجلة فورن أفيرز الأمريكية الصادرة بتاريخ 9 فبراير 2015م.

    لقد بدأت داعش تواجه بعض مظاهر الضعف والانقسامات. صحيح إنها نجحت فى تنفيذ حكم الإعدام الشنيع على الطيار الأردني معاذ القصاصبة. وصحيح إنها استقطبت المجندين من مختلف أنحاء العالم وصحيح إنها ما زالت تحتل مناطق كبيرة من العراق وسوريا ولكن مع ذلك بدأت أعراض ومظاهر التصدع والإنقسام تظهر على تنظيم دولة الخلافة في الشام والعراق.
    إن السبب الرئيسي وراء تراجع وتقهقر داعش هو التدخل الأمريكي فى العراق الذى ابتدأ فى أواخر الصيف الماضى وساعد فى ايقاف التقدم العسكري لداعش. ومنذ ذلك الوقت استطاعت القوات العراقية القيام بالهجمات العسكرية على داعش وتمكنت من طردها من بعض المناطق التى تحتلها وقد فقدت داعش مدينة كوباني التى تقع فى حدود سوريا الشمالية التى جرت فيها معارك عنيفة وواجهت داعش كذلك هزائم مريرة فى باجي وجرف الصخر وديالا وسد الموصل. وفى مجمل الأمر فإن هذا الوضع لا يعني شيئاً كبيرا على الأرض: فقد فقدت داعش فقط 700 كلم مربع – حوالي واحد فى المئة – من مساحة الأرض التى تحتلها والتى تبلغ 55,000 كلم مربع ولكن على كل فقد اهتز موقفها العسكري نوعاً ما.
    إضافة إلى ذلك، فإن هناك بعض التخوف ونوع من عدم إتضاح الرؤيا لدى الأفراد المجندين والمستقطبين بواسطة داعش. وقد ارتفع العنف في التنظيم لمستوى غير عادي حتى بالنسبة للمجموعات الجهادية فبالإضافة لضرب أعناق وقص رؤوس وحرق المسجونين يتم كذلك إلقاؤهم من فوق سطوح مباني السجون وصلبهم ودفنهم أحياء وتعذيبهم بالخوازيق، كما يتم إجبار المجندات المستقطبات على ممارسة الجنس فى معسكرات داعش واغتصابهن كذلك. وبناء على ما أوردته لجنة الأمم المتحدة فإن تنظيم داعش يقوم كذلك بتعذيب وصلب وحرق الأطفال وهم أحياء.
    وفي نفس الوقت فإن المقاتلين الأجانب الذين قام العديد منهم بتوقيع تعهدات لمحاربة نظام بشار الأسد في سوريا تم توريطهم فى معارك مع التنظيمات المقاتلة الأخرى في سوريا وتم تكليف البعض الآخر بأعمال وضيعة مثل تنظيف الأسلحة ونقل جثامين الموتي من ميادين الحرب. ويواجه المقاتلون الأجانب الذين يرفضون أداء هذه المهام خطر دمغهم وإتهامهم بالردة والقتل ويعامل أولئك الذين يحاولون الهرب بالمثل. وبحسب ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان فإنه تم فى الفترة ما بين أكتوبر وديسمبر 2014م إعدام أكثر من مائة (100) مجند ممن سعى لترك تنظيم داعش، وهذا يشير إلى أن داعش بدأت تأكل بنيها وتنهار من الداخل.
    ومما أدى الى تراجع وتقهقر داعش عملية إدارة وحكم المناطق التى تحتلها حالياً وهي عملية متعثرة بسبب تراجع إنتاج القمح وقطوعات الكهرباء وهروب الأطباء والعاملين فى المستشفيات وشح الأدوية والمعينات الطبية. لقد كانت إمدادات المياه متوفرة بشكل أفضل تحت نظام بشار الأسد ونظام نوري المالكي. قد تستطيع داعش إحتلال المناطق وتطبق القانون والنظام ولكنها لا تستطيع الإدارة والحكم.
    في ظل هذه الظروف يعتبر إعدام الطيار معاذ القصاصبة خطأ استراتيجياً لأنه على الأقل تسبب فى تهييج مشاعر غضب الأردن فى الوقت الحالي وآخر مرة عانت فيها الأردن من مثل هذه التجربة المريرة كانت في نوفمبر 2005م عندما قام تنظيم القاعدة في العراق بقتل ستين (60) شخصاً في ثلاث هجمات منسقة على فنادق فى عمان. وقد كلف هذا التصرف تنظيم القاعدة ثمناً باهظاً بفقدان دعمه ومساندته على مستوى المنطقة وأدى إلى دفع الأردن لتعبئة وحشد عملاء استخباراته وجواسيسه في المنطقة وفي خلال أشهر قليلة تم قتل قائد تنظيم القاعدة فى العراق، الأردني أبو مصعب الزرقاوي، في عملية لعبت فيها المخابرات الأردنية دوراً كبيراً. ولو قامت الأردن الآن بمثل هذه العملية هذه المرة فسوف تأتي العملية فى وقت لا تستطيع داعش تحمل نتائجها.
    ومن جهة أخرى، فإن المكاسب التى حققتها الولايات المتحدة والغرب من مواجهة داعش لم تكن لتتحقق لو لم تكن هناك رغبة كافية عالمياً ومحلياً للضغط عليهما للمشاركة فى الحرب ضد داعش. ومن الضروري أن تظل الولايات المتحدة مشاركة عسكرياً فى الحرب ضد داعش كما يجب على الدول الشريكة – مثل بريطانيا – زيادة دعمها ومساندتها لأجل اقتسام هذا العبء.
    ومن الضروري كذلك الإدراك بأن السكان السنيين فقط هم الذين يستطيعون إخلاء مناطقهم من تواجد تنظيم داعش. إن أحد أهم الأسباب الرئيسية فى هروب القوات الأمنية العراقية في يونيو 2014 م من منطقة الموصل هو إنه لم تكن لتلك القوات روابط وعلاقات سياسية واقتصادية هناك وبالتالي لم ترغب تلك القوات الأمنية فى القتال والموت لأجل تلك المنطقة. إن السكان السنيون هم الحماة الوحيدون لمناطقهم ضد تغول الشيعة ما لم تدعى داعش جدلآً أنها الحامية لها.
    ولذلك فإنه من غير المجدي بالنسبة للولايات المتحدة العمل مع المليشيات المدعومة من قبل إيران لمحاربة داعش و لا يستطيع الغرب تجاهل السكان السنيين وتركهم لخيار محاربة المليشيات الشيعية – بما يجر الى حمامات الدم الطائفية التى ستأتي لاحقاً بالتأكيد – أو بخلاف ذلك التحالف مع داعش. يجب أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بوضع استراتيجية شاملة تنطوي على مشاركة السكان السنيين فى محاربة داعش والقيام بتطمين السكان السنيين بأنه لن تكون هناك فرق موت شيعية بعد هزيمة داعش.
    إن تنظيم داعش فى طريق الإندحار والهزيمة لكن السياسية الحالية للولايات المتحدة لا تحقق الاستفادة الكاملة من ذلك، وقد حان الوقت الآن لدحرها وهزيمتها وذلك إذا قام الغرب بمعالجة أوجه القصور فى استراتيجيته واستغل ضعف تنظيم داعش.








    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • أقوى جيوش العالم:ترتيب الجيوش العالمية والأفريقية ومقارنة بين قوة الجيش السوداني وجيش جنوب السودان 28-01-15, 05:18 AM, غانم سليمان غانم
  • أفضال اليونان (الإغريق) على أهل السودان بقلم: إيفانجيليا إن. جورجتسوياني* ترجمة (بتصرف): غانم سليم 18-11-14, 06:29 PM, غانم سليمان غانم
  • بوكو حرام: حرام عليكم، بحق الله ورسول الله ارجعوا لنا بناتنا بقلم : غانم سليمان غانم 10-05-14, 01:28 PM, غانم سليمان غانم
  • الشراكة الصينية الأفريقية: أثيوبيا أهم شريك استراتيجي للصين فى القرن الأفريقي بقلم غانم سليمان غا 07-05-14, 06:01 AM, غانم سليمان غانم
  • حقوق الثقافات والقوميات السودانية: إمتيازات الهيمنة ومرارات التهميش بقلم : غانم سليمان غانم 30-04-14, 05:18 AM, غانم سليمان غانم
  • مستقبل علاقات الصين مع الاتحاد الأوروبي: استشراف الرئيس الصينى الحكيم تشى جينبينغ 16-04-14, 02:00 PM, غانم سليمان غانم
  • رأي فى الاقتصاد السياسي: وكالة للتخطيط الاقتصادي أم وزراة ومجلس قومي للتخطيط الاقتصادى والتنمية الق 31-01-14, 06:50 PM, غانم سليمان غانم
  • مصر والمصريون: الخيار الصعب بين الديمقراطية الليبرالية والديكتاتورية الناعمة بقلم :غانم سليمان غانم 21-01-14, 06:11 AM, غانم سليمان غانم
  • تحديات توظيف الشباب الأفريقي: مشروع مارشال أفريقي لمكافحة البطالة بقلم: الأستاذ/ توني أو. إلوميلو* 14-01-14, 04:54 PM, غانم سليمان غانم
  • نيران الحركة والجيش الشعبي لتحرير السودان من أجدر منا بالوساطة بقلم : غانم سليمان غانم 04-01-14, 09:18 PM, غانم سليمان غانم
  • الرئيس المعلم أوباما يؤبن الزعيم الراحل ماديبا (نلسون مانديلا) ترجمة*: غانم سليمان غانم 12-12-13, 03:55 PM, غانم سليمان غانم
  • الأصل الأفريقي للحضارة: وهم أم حقيقة؟ تأليف: الشيخ أنتا ديوب عرض وتقديم:غانم سليمان غانم 08-12-13, 06:01 PM, غانم سليمان غانم
  • الحزب الشيوعي الصينى: جن ولا شنو يا رفاق: خارطة طريق الاصلاحات بقلم: غانم سليمان غانم 21-11-13, 05:18 PM, غانم سليمان غانم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de