دارفور بين أنين الجياع وافواه السلاح

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 10:31 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-04-2014, 01:27 AM

محمدين محمود دوسة
<aمحمدين محمود دوسة
تاريخ التسجيل: 06-04-2014
مجموع المشاركات: 94

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دارفور بين أنين الجياع وافواه السلاح

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يسدل الليل والولاية يكسوها الظلام الدامس ويظل الصمت جاثم كشبح على اجساد الآدميين الآبرياء وتتحرك العناكب صوب مضجعهم وهم فى ا ضطراب بين الوجيعة والفجيعة ويمتلكهم الآحساس بالضيم وهم فى عقر دارهم . ماذا جنو هؤلاء . هكذا يتسأ ل المرء احيانأ وتحدثة النفس بأن هذا قدرهم والى متى ؟ يمتد بهم الليل الطويل والبرد القارص يستحويهم ولسعات الناموس يسهر بهم وينزف ما تبقى من الدماء هدرأ وفى الصباح تتراى الاجساد جاثمة والعيون غائرة لم تبقى سواء الشخوص وتسمع الصدور تزأر اصواتأ كالغدير والغربان تحلق لتحتفى بالمشاهد والصقور تعبث بالاجساد وتنثر دماءها واللحوم تنبعث منها روائح تزكم الانوف . اين الآنسانية ؟ واين الفضيلة ؟ وأين المسؤلية الآجتماعية وأين : وأين وأخرون فى وضع النهار يعيشون على كفاف من العيش وهم بين الادغال والاحراش ويكفكفون الدموع احيانا وأحيانأ تذرف والآطفال يبكون ويزداد الآنين ولا تسطيع الامهات حمل اطفالهم لنحول الآجساد ويبقى المشهد كالنحل بين الخلايا اصوات ذات مسمع لانستطيع ان نفرق بين الاصوات والامهات ترضعن اطفالهن والاثداء تتدلى شامطة دون لبن ويبقى الصراخ والبكاء والعويل حصيلة المشاهد وفى هذة الغمرة والتحسر والمعاناه تبقى الآلآم حبيسة النفس وفى الدواخل تتخلخل الخلايا وتنزف الآوعية الدموية الدقيقة ما تبقى من دماء ويحاصرهم الصيادون من كل فج بنحر بطونهم ويتبعثر المكان ويمتلىء بالثكلى والآرامل والرضع والسابلة ويزداد الآنين وأصوات البنادق والدوى يتغلب على المشهد ولا تستطيع ان تفرق بين انين الجياع والبكاء والمزامير من هم الجناة ؟ ومن المسؤل عنهم وتبقى الآسئلة دون اجابات والآم المكلؤمة فى حيرة من امرها وهى التى ترفع الآكف مستنجدة بملائكة الرحمة من السماء هكذا حال زماننا ويعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا
    محمدين محمود دوسة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de