دائِرة الجحِيمْ والرُعبْ والموت- الهجمات العسكريّة العنِيفة أذتْ الضمير الإنْسانِى كثيرا- جِبال النُ

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 06:27 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-06-2015, 04:23 AM

حماد سند الكرتى
<aحماد سند الكرتى
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دائِرة الجحِيمْ والرُعبْ والموت- الهجمات العسكريّة العنِيفة أذتْ الضمير الإنْسانِى كثيرا- جِبال النُ

    04:23 AM Jun, 06 2015
    سودانيز اون لاين
    حماد سند الكرتى-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين




    حمّاد سند الكرتِى
    Lawyer – Legal researcher
    mailto:[email protected][email protected]
    http://africanjusticedemocracy.wordpress.com/http://africanjusticedemocracy.wordpress.com/
    إنّ التارِيخ يقُول لِلأجيال الحاضِرة وجيل المُستقبل , أنّ أبناء جِبال النوبة تعرضُوا لِلقتل المُمنهجْ مِن قِبل حكُومات السّودان المُتعاقبة مُنذ إستقلال هذا البلد حتّى حكُومة الجبهة الإسْلامية , إنّ أعْمال العُنف ضِد النوبة وبمختلف أشْكالها عملت على أذيت الضمير الإنْسانِى لأبناء النوبة وجعل الكثيرين منهم يلوذ بالتمرد على الإسْتبداد والعُنف والقتل المُمنهج والنزوح والإختطاف والإختفاء القسرى , فضلا عن العُنصرية الممنهجة.
    هجمات عسكرية عبثيّة ضِد المدنيين تحصد أرواحهم , لقد تناسى المُجتمع الدولى أصالة وكرامة وحقوق النوبة كبشر كغيرهم مِن البشر , لهم حقوقهم الكاملة والمتساوية فِى الحياة والكرامة والحرية والذى يمثل أساس الحُرية والعدالة للبشرية جمعاء.
    لمْ يتحرر قط أبناء جِبال النوبة مِن الفقر والفاقة والفزعْ والخوف , بل وعلى مدى تارِيخ السّودان , عومل ويعامل النوبة بإذدراء وإسْتحقار ودونية وعُنصريّة ممنهجة , ليس لهم الحقْ فى إدارة السودان , حقوقهم السياسية والمدنية والإقتصادية وحتى الثقافية تمّ إنكارها من قبل حكومات السودان , لغاتهم الأصلية أصبحت عيبا لمن يمارسها , أسمائهم أصبحت مثالا للتقزز والرجعية وفقا للعنصرية العربية اللعينة.
    ما فتئى ما يُسمى بالصادق المهدى يقتل أبناء جبال النوبة عندما كان فى سُدة السلطة , حتّى أنّه شاع فى ذلك الزمان أنّه يفكر فى تغيير إسم جبال النوبة إلى جبال العرب , وإقليم دارفور إلى إقليم العرب , تبا لك أين ما كنت فأنت فاشِى ديكاتاتورى فِى لباس المدنية , والأن ينصب نفسه زعيما للمعارضة ! لمن هذا النفاق ويداك مُخضبتان بدماء الأبرياء الذين لقوا حتفهم فى مذبحة الضعين1987م! لمن هذا النفاق وكلتا يداك غارقتان فى دماء أبرياء مذبحة الجبلين ! لمن هذا النفاق وكلتا يداك مخضبتان بدماء الأبرياء فى جبال النوبة ! لمن هذا النفاق وأنت الذى سرقت أموال هذا الشعب ومنحتها لأسرتك والمقربين إليك من أبناء جلدتك . ومن الجدير بالذكر , أنّ للصادق المهدى يمتلك أموال ضخمة وعقارات لا تحصى داخل وخارج السودان , لو كان هذا الصادق المهدى دخله فى اليوم الواحد ألف دولار أمريكى , لما تمكن من جمع هذه الأموال والعقارات , من أين لك هذا ؟
    إنّ جرائم الصادق المهدى لن ولم تنتهى بالتقادم , فمايزال الناجين من مذبحة الضعين يعتصرون ألما وحسرة , يولولون ويصرخون من أجل العدالة – كل الشكر والتقدير للأستاذين سليمان أحمد بلدو , وعشارى أحمد محمود , اللذان وثقا جرائم مذبحة الضعين فى كتابهما الذى يحمل عنوان ( مذبحة الضعين - الرق فى السودان ). إنّ المنافق المهدى عليه أن يغسل وصمة العار المرسوم على جبينه – وصمة العار فى جبال النوبة – وصمة العار فيما يتعلق بمذبحة الضعين والجبلين – وصمة العار المتعلق بسرقة أموال هذا الشعب . والأن أنت وأسرتك تتمتعون بتلكم الأموال – إنه السُحت والحرام.
    أمام أنظار المُجتمع الدولى , تتكرر الفظائع والمحرقة وعلى مدار العقود الماضِية , مايزال النوبة أسرى الخوف والموت والإرهاب والترهيب والعوز والفقر والمرض والجهل والإختطاف والإختفاء القسرى والنزوح والتعذيب والعنف الذى ترعاه الدولة , على مدار العقود الماضية يتعرض النوبة لمعاملة مختلفة وذلك على خلفية دوافع تتعلق بهويتهم ومعتقداتهم وعرقهم ولغاتهم.
    على الممجتمع الدولى أنْ يفعّل القانون الدولى ويناصر النوبة الذين يتعرضون لأخطار جمّة مشمولة بالقتل والكراهيّة والتعصب والعنصرية والتحييز , حيثُ الهجمات العسكرية والتى تمثل نقطة تحول فى التاريخ وهو الأمر ذاته الذى شجع الكثيرين حول العالم من التمرد على الظلم والإستبداد , كيف ينسى الأجيال الحاضرة وجيل المستقبل جرائم الماضى والحاضر , كيف تنسى الأجيال القادمة معسكرات الموت فى جبال النوبة التى تديرها حكومة الجبهة الإسلامية , تلكم المعسكرات تشابه بالضبط معسكرات الموت النازية .
    إنّ ما يجرى فى جبال النوبة , من قتل ودمار ونزوح وقسوة ومصاعب جمة يصعب وصفها , سيظل باقيا فى الأذهان وسيذكر التاريخ ذلك دوما للأجيال.
    إنّ إنكار حقوق أبناء جبال النوبة من قبل المجتمع الدولى أمر غير مقبول , كما أنّه من غير المقبول على الإطلاق أن يظل المجتمع الدولى متفرجا أمام إبادة شعب جبال النوبة .

    حماد سند الكرتى
    Lawyer – Legal researcher
    mailto:[email protected][email protected]
    http://africanjusticedemocracy.wordpress.com/http://africanjusticedemocracy.wordpress.com/





    أحدث المقالات
  • النخبة السودانية و غياب مشروع النهضة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 06-05-15, 09:36 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الذكري الرابعة لحرب الابادة العنصرية في جبال النوبة والنيل الازرق ! بقلم ايليا أرومي كوكو 06-05-15, 09:30 PM, ايليا أرومي كوكو
  • مبحث في تداعيات حرب يونيو/حزيران 1967 بقلم بابكر عباس الأمين 06-05-15, 09:07 PM, بابكر عباس الأمين
  • حالة إنهـزام ذاتـي بقلم عبدالله علقم 06-05-15, 08:48 PM, عبدالله علقم
  • تنصيب الفرعون !!!!! بقلم صفيه جعفر صالح عثمان 06-05-15, 08:29 PM, صفيه جعفر صالح
  • ألحشاشون ألسعالى :مرحى بكم كرنفال النصب! شعر نعيم حافظ 06-05-15, 07:24 AM, نعيم حافظ
  • كلب ( الجزيره ) المسعور يتطاول على السيد الرئيس بقلم ياسرقطيه 06-05-15, 07:09 AM, ياسر قطيه
  • «الحشد الشعبي»: «داعش» أُخرى ! بقلم صالح القلاب 06-05-15, 06:58 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • هل توجد كرامات للاولياء ؟ بقلم عصمت عبدالجبار التربي 06-05-15, 06:48 AM, عصمت عبد الجبار التربى
  • كندا تكشف عن استهداف خارجي لجماعات المهجر السياسية بقلم محمد فضل علي..كندا 06-05-15, 06:45 AM, محمد فضل علي
  • دارفور القضية الضائعة بين اسرائيل والسودان بقلم أدم هارون 06-05-15, 06:42 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • خيبة أمينة النقاش بقلم محمود محمد ياسين 06-05-15, 05:41 AM, محمود محمد ياسين
  • حرمات الشعب السوداني تنتهك وجهاز الأمن يتبرٍئ من " ساندرا " والجاني مجهول !! 06-05-15, 05:37 AM, أمل شكت
  • اهنأ رفيقي بالمقام بقلم توفيق الحاج 06-05-15, 05:35 AM, توفيق الحاج
  • سياسة أوباما المبهمة في سورية والعراق بقلم رندة تقي الدين 06-05-15, 05:33 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • بين النكسة والانقـلاب بقلم/ ماهر إبراهيم جعوان 06-05-15, 05:32 AM, ماهر إبراهيم جعوان
  • آيا خيل الله اركبي ... وشدي الرحال وتأهبي بقلم رحاب أسعد بيوض التميمي 06-05-15, 05:30 AM, رحاب أسعد بيوض التميمي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de