خطوة نحو الزواج فى الاسلام..1/2 بقلم حيدر احمد خيرالله

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 01:17 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-07-2015, 08:36 AM

حيدر احمد خيرالله
<aحيدر احمد خيرالله
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 1353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خطوة نحو الزواج فى الاسلام..1/2 بقلم حيدر احمد خيرالله

    08:36 AM Jul, 22 2015
    سودانيز اون لاين
    حيدر احمد خيرالله -الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    سلام يا .. وطن





    · قدم الاستاذ / محمود محمد طه مشروع خطوة نحو الزواج فى الاسلام منذ سبعينيات القرن الماضي كحل لمشاكل الشابات والشبان للزواج الذى عقدت سبله وسدت طرقه اشكاليات التفاخر والبذخ والذى جعل من الزواج نفسه ازمة كبرى يصعب تحقيقها للكثير من شبابنا ، فضربت العنوسة مجتمعنا من الطرفين ، واصبح مجرد التفكير يسوقك الى انه امراً يمثل ضربا من المستحيل تنفيذه ،فكان المخرج الذى قدمه المعلم الشهيد من الشريعة الاسلامية فماذا قال عن خطوة نحو الزواج فى الاسلام ؟

    · أول ما يجب ملاحظته هو أن السعادة لا تنبني على القانون، وإنما تنبني على المعرفة بطبائع الناس، المستمدة من التربية الصالحة التي تفك المواهب الطبيعية، العقل وال قلب، من أسر الأوهام والأباطيل .. وما القانون إلا محاولة لسد ثغرات التربية ..
    إذا أدركنا هذا، فإننا نرى أن حماية عش الزوجية تقع على مستويين: مستوى التربية، ومستوى القانون .. فالتربية، أساساً، لتوفير حسن الإختيار .. والقانون، في أغلب الأحيان، لمعالجة سوء الإختيار ..
    مستوى التربية:

    · فعلى مستوى التربية، نجد أن الشريعة الإسلامية وضعت الأسس العريضة لإختيار الشريك .. قال النبي عليه أفضل الصلاة والسلام "تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولجمالها، ولحسبها، ولدينها .. فأظفر بذات الدين، تربت يداك"، وقال صلى الله عليه وسلم: "إذا جاءكم من ترضون دينه، وخلقه، فأنكحوه .. ألا تفعلوا، تكن فتنة في الأرض، وفساد كبير .."، وللإستيثاق من توفر هذه الشروط، تتيح الأسرة الجمهورية لفتياتها، وفتيانها، فرصاً طيبة، في لقاءآتها الفكرية، مثلا ً، للتعرف على بعضهما، في جو كله صحة، وعافية، ودين ..
    مما لا شك فيه أن الزوجين يحتاجان لفترة يتواءمان فيها مع حياتهما الجديدة، ومع بعضهما البعض .. وفي هذا الأثناء قد تنشأ مشاكل ربما تفضي إلى الطلاق .. ولكن التربية تحلي الإنسان بالصبر الذي يورثه التريث والأناة، مما يجعله يقتصد في اللجوء إلى الطلاق، لأنه يعلم: "إن أبغض الحلال إلى الله الطلاق"، ويعلم أيضاَ: "أن الطلاق يهتز له عرش الرحمن" ..
    كما أن التربية تكسب الإنسان الخلق الحسن، وتعلمه حفظ العشرة .. وهذا مما يجعل الرجل يكتفي بزوجة واحدة، ما لم تطرأ ظروف قاهرة تحوجه للزواج بإمرأة ثانية ..
    مستوى القانون:

    · كما ذكرنا، فإن تقليل المهر المادي يعني أنه لابد من ترجمته إلى شروط كرامة للمرأة .. وهذه الشروط تثبت في وثيقة تعاقد الزواج، وتلزم الطرفين قضاءً، لحماية هذا الزواج بسيط التكاليف من الإستهتار .. والشروط هي:
    1- يجب أن تكون العصمة بيد المرأة، كما هي بيد الرجل، فلا يستأثر بها أحدهما .. ولا يهولن أحداً هذا الكلام، فإنه جائز شرعاً، ومعمول به قضاءً .. وهو مسنود بأصل الدين، ومستمد من مبدأ التفويض الذي بواسطته يملك الزوج زوجته أن تطلق نفسها .. ففي صفحة 334 من الطبعة الأولى لكتاب (الأحوال الشخصية حسب المعمول به في المحاكم الشرعية المصرية والسودانية والمجالس الحسبية ) للأستاذ معوض محمد مصطفى سرحان جاء ما يلي: (ثم أن التفويض عند الحنفية يصح قبل العقد، وعند إنشائه، وبعد تمامه في أي زمن كان حال قيام الزوجية . وصورة التفويض قبل حصول العقد أن يعلق التفويض على المتزوج بها، كأن يقول أن تزوجتك فأمرك بيدك تطلقين نفسك متى تشائين. فإنه أن تزوجها ثبت التفويض غير المقيد بزمن، وكان لها الحق في تطليق نفسها متى أرادت. وصورة التفويض عند إنشاء العقد أن تقول إمرأة لرجل يحل له التزوج بها زوجت نفسي منك على أن يكون أمري بيدي أطلق نفسي متى شئت، أو كلما شئت فقال لها قبلت صح الزواج، وكان أمرها بيدها على الصورة التي قالتها، وقبلها الزوج .)
    و ما يفعله الأخوان الجمهوريون في هذا الأمر إنهم يثبتونه في عقد الزواج، ويجعلونه حقاً تلقائياً لكل إمرأة .. كل إمراة كريمة تتنازل عن مهرها المادي وتطلب التفويض بدلاً عنه .. ونواصل ...

    سلام يا

    شكراً للابنة الجمهورية آمنة عثمان بشير مالك وزوجها الاستاذ/ فيصل سليمان وهما يوقعان على وثيقة خطوة نحو الزواج بشهادة الاستاذ/ خلف الله عبود الشريف والدكتور / على احمد ابراهيم وهما يمضيان لمسيرة حياتهما بلا بهرجة ولا تكاليف ويضربان المثل الانموزج نسال الله لهما بيتاً عامرا بكمالات الدنيا والدين..

    الجريدة الاربعاء22/7/2015



    أحدث المقالات

  • أشجان وأشتات سياسية !! بقلم حيدر احمد خيرالله 07-22-15, 03:05 AM, حيدر احمد خيرالله
  • ! الحرب والردى سيان شعر نعيم حافظ 07-22-15, 03:02 AM, نعيم حافظ
  • ليلة إغتيال المبادرة الألمانية للحوار الوطني الجاد بمستحقاته؟ الحلقة الاولى (1 - 3) بقلم ثروت قاس 07-22-15, 03:00 AM, ثروت قاسم
  • الأمن الداخلي في غزة حقيقةٌ أم خيال بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 07-22-15, 02:57 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • سيناريوات ما بعد الاتفاق النووي بقلم عبدالله ناصر العتيبي 07-22-15, 02:56 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • اسهار بعد اسهار (2) : ولادة مبكرة بقلم محمد رفعت الدومي 07-22-15, 02:55 AM, محمد رفعت الدومي
  • الاتفاق النووي ضعف وليس قوة لطهران بقلم مثنى الجادرجي 07-22-15, 02:53 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • كتائب القسام على قمم اليمن بقلم د. فايز أبو شمالة 07-22-15, 02:52 AM, فايز أبو شمالة
  • المدينة بقلم مأمون أحمد مصطفى 07-22-15, 02:51 AM, مأمون أحمد مصطفى
  • العرب على صفيح ساخن بقلم ماهر إبراهيم جعوان 07-22-15, 02:49 AM, ماهر إبراهيم جعوان
  • بوصله مستشفي امدرمان التعليمي بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 07-22-15, 02:28 AM, سيد عبد القادر قنات
  • دروس من الماضي والحاضر للمستقبل بقلم نورالدين مدني 07-22-15, 02:25 AM, نور الدين مدني
  • الإسلاميون وحزب الأمة - الوفاق والفراق ( 1 ) بقلم حسن احمد الحسن 07-22-15, 02:23 AM, حسن احمد الحسن
  • يا مجاهدون: وبعدين معاكم؟! بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 07-22-15, 02:20 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • ماذا يفعل السيد المهدي و السيد الميرغني في القاهرة يسكنوا القصور. و الشعب يموت تحت دبابة البشير 07-22-15, 02:19 AM, محمد القاضى
  • قناة فنون الكويتية التي شتمت الرئيس البشير بقلم جمال السراج 07-22-15, 02:16 AM, جمال السراج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de