حول أسمار وأباطيل : حسين خوجلي!! بقلم حيدر احمد خيرالله

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 02:47 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-10-2016, 06:21 PM

حيدر احمد خيرالله
<aحيدر احمد خيرالله
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 1353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حول أسمار وأباطيل : حسين خوجلي!! بقلم حيدر احمد خيرالله

    06:21 PM October, 09 2016

    سودانيز اون لاين
    حيدر احمد خيرالله -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    سلام يا .. وطن





    *كتب صديقي الأستاذ / حسين خوجلي على زاويته الأشهر (ولألوان كلمة) صبيحة الإثنين الثالث من أكتوبر 2016تحت عنوان ( أسمار وأباطيل) وبطريقته التى تخصه وحده حتى يمكن ان نطالب له بها ببراءة اختراع عنها ، جاء قوله ضارباً في عدة زوايا ممزوجاً بالجد والجفوة والجلافة والقيافة ثم ينسلُ بعيداً كالمستغفر الذى أسبغ الضوء وأكلت الندامة منه (جنبة) ، ولأنه الحسين ربيب هذه الجماعة التى ستنبحها كلاب السودان وتنهشها نهشاً إن عاجلاً او آجلا ، فإننا سنتناول بالرد تساؤلاته وهو الذى مافتئ مشغولاً بأمر الفكر الجمهوري بأكثر من إنشغاله بجماعته التى أهلكت الحرث والنسل ، وطغت ثم بغت وتجبرت وتاهت منها البوصلة حتى اضاعت بلادنا ..والحسين يكتب:-

    *( هذه محاولة شبه يائسة نشغل بها صديقنا حيدر احمد خيرالله المحامى. عن الشأن الإنقاذى حتى تلقي الحرب اوزارها أو السلام .عزيزي حيدر: هل هناك اجتهادات جديدة مابعد الرسالة الثانية في الفكر الجمهوري ، ام ان هذه الشلة من الاذكياء مازالت تجتر ماقاله (الاصيل )؟ثم ثانيا : ماذا صنع الله بالحزب الجمهوري الجديد ؟ وهل صحيح أن السيدة المحترمة أسماء قد سئمت الكفاح والقت عن كاهلها السلاح أم مازالت تعتقد جازمة في شك عرفانى بانه مازال هنالك قبس في آخر وادي موسى وعلى شط ماء مدين ان الذى يهمنى أخيراً في دائرة المعرفة الاجتماعية في السياسة والفكر سؤالي المباشر غير المشاتر . ترى ماهى رؤية الاخ الاديب الاريب الفنان النور حمد الترابي فيما تزعمه اسماء ومايدعيه الدكتور عبدالله النعيم وآخرون) .

    *أولا : إن محاولة الأستاذ حسين خوجلي شبه اليائسة في بعدها القريب والبعيد قد اكدت لنا أن حربنا ضد الشأن الانقاذي ستفضي بان تضع الحرب اوزارها ويعم السلام ، وسنشكر لجماعته جهودها في انها قد سدت كل المنافذ على أي فصيل يحاول خداعنا باسم الدين ثانية ، وان التشويه الذى وقع على ديننا على ايدي هذه الجماعة قد جعل من امتنا امة دقيقة التمييز بين الدين وادعياؤه ، ولا ارانى بحاجة لاعادة مانشرناه على الناس قبل عشرين عاما من (حديث السوفات السبعة) ، وتتساءل عن اجتهادات جديدة في الرسالة الثانية ؟ وهل وافق اخي الحسين على الرسالة الثانية كاملة حتى ينتظر الاجتهادات الجديدة ؟ وشلة الاذكياء التى تعنيها فهى تستقبل كل صباح جديد اذكياء جدد يعملون بشكل جاد على شرح وتمهيد الارض لماحوته الرسالة الثانية من ماهو مجمل إجمالاً فماهو الإجتهاد الذى يرتجيه صديقي أكثر من هذا ؟! وحديثك عن الأصيل والحزب الجمهوري سنتناوله معك عسانا نتفق على حجم المؤامرة التى يتعرض لها الجمهوريون حالياً مثلما تعرضوا لها تاريخياً ، لكنهم مؤمنون بأن الله متم نوره ولو كره الكافرون ..وسلام يااااااااااوطن..

    سلام يا

    (قال مدير ديوان الحسابات بوزارة المالية رئيس المجلس المهني العام لإتحاد المحاسبين والمراجعين هشام آدم مهدي إن الإقتصاد سيودع ما يرد من مخالفات واعتداءات في تقرير المراجع العام بعد التطوير الذي تم للمراجعين والمحاسبين، ) ماعلاقة تطوير المراجعين ولصوص المال العام ياهشام ؟ وكيف ستكون حفلة الوداع؟!هذا التصريح نفسه دعوة لنهب المال العام ياديوان الحسابات؟!!وسلام يا..

    الجريدة الاحد 9/10/2016










    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 09 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان الحملة الإنسانية لوقف الأسلحة الكيماوية والإبادة الجماعية بدارفور رقم 2
  • تقرير حول المظاهرة النشطاء السودانين بفرنسا
  • بيان مجموعة الأطباء السودانيين فى ألمانيا


اراء و مقالات

  • على خلفية إضراب الأطباء بقلم مصعب المشـرّف
  • الولايات المتحدة تتحدى قسم الرئيس بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ذاكرة النسيان؛ على قادة الحركات المسلحة نقل المعركة إلى الخرطوم معقل الظلم والظالم بقلم إبراهيم إسم
  • الحوار الوطنى اكذوبة الصادق المهدى و عثمان الميرغني.. ماتوا موت سريري بقلم محمد القاضي
  • إلى مصر الغالية وغزة الحزينة في ذكرى العبور بقلم بقلم الدكتور/ أيوب عثمان كاتب وأكاديمي فلسطيني
  • التيمية يبررون بدع الحاكم الاموي و يخالفون اوامر النبي !. بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • 10-10 عُرس السُودان: قوى (المستقبل للتغيير) تلتحق رسمياً بمشروع الحوار الوطني
  • مشاركة الحركات المتمردة في الصراع الليبي
  • تداعيات زلزال قانون جاستا الأمريكي!!
  • موسم كشف عوارت ترامبيت الزول دة عرف الفرف بين الصعلقة والسياسة يادوب
  • *** تركي تأخر عن موعد رحلته فأجبر الطائرة على العودة من السماء بطريقة غبية ***
  • 10-10 عُرس السُودان: المؤتمر العام للحوار الوطني يجيز الوثيقة الوطنية بالاجماع والتوقيع عليها
  • افكار عملية بسيطة لمواجهة مشكلة الغلاء ؟
  • السعودية - عجز مالي قياسي وتحديات متزايدة.. من DW الألمانية
  • شاركنا بأجمل كتب المذكرات الشخصية والسير الذاتية التي قرأتها
  • 10-10 عُرس السُودان : نص توصيات الحوار الوطني الشامل
  • رواية جديدة وهي الثلاثة للزميل حامد الناظر
  • إعلان حالة الطوارئ في إثيوبيا - اليوم الأحد
  • واشنطن تدعو الخرطوم لاعتبار(الحوار الوطني) مرحلة أولى تمهد لمشاركة اوسع
  • موقـف محـيّـر -مصر تصوت لمشروعين متعارضين في مجلس الأمن حول حلب.. والسعودية تنتقد القاهرة
  • ورطة الذين صدّقوا فرية حوار الوثبة ..
  • عبد الحي يوسف : إضراب الاطباء ليس خروجاً علي الحاكم
  • القبض علي سوداني حول أكثر من 4 ملايين دولار من دولة خليجية للسودان
  • «قانون» غير قانوني يسمونه «جاستا» مقال للكاتب احمد علي
  • امام مسجد الأنصار : عجبي نصنع الطائرات ونستورد الثوم
  • مسرح العرائس وعودة البلياتشو الحسن الميرغني !
  • هل الفيتو الروسي في المشكل السوري بدايه لطبول الحرب الكونية الثالثه ؟
  • ألف مبروك د. حياة المهدي زمالة الجمعية الملكية للكيمياء بالمملكة المتحدة....
  • قفل الحوار الوطنى ويافرحة ماتمت
  • الهَبَّة الحُسَيْنِيَّة أمام بَغْي الدَولَة الأُمَوِيَّة!!!
  • عمار أكمل عامه الأول ... في عليين إن شاء الله
  • تكلم حتى اراك.....رحمك الله يا سقراط
  • الشيوعي والشيوعيين شماعة النظام التي ترنحت أمام عزيمة أطباء الوطن الشرفاء
  • ** فـــــــديتك**
  • تقديم اللوتري 2018 استشاره سريعه
  • مفتاح شقة لندن
  • إشهار حزب العموم السوداني من لندن
  • أغنيات: للحب – الرحيل – السفر - النسيان - الخوف ...؟
  • ما قاله الامام الصادق المهدي عن رواية شوق الدرويش في تدشين نقدها لعبدالرحمن الغالي في أي سياق يقرأ
  • مجزرة بيت العزاء
  • مباااشر.حقنة شرجية لمامون حميدة (صور)
  • بيان خطير من المعلمين

  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de