رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 بقلم محمد محمود
حوار ممتع مع شادن: اغني على دواب ولا يهمني ترف الحياة
معاناة اللاجئين السودانيين في غانا تجاوزت الحدود؛ دعوة للمنظمات الحقوقية والإنسانية لإنقاذ الوضع
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-22-2017, 10:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حوار مع صديقي مُوسى ! بقلم عماد البليك

02-17-2015, 05:44 AM

عماد البليك
<aعماد البليك
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 108

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
حوار مع صديقي مُوسى ! بقلم عماد البليك

    04:44 AM Feb, 16 2015
    سودانيز أون لاين
    عماد البليك - مسقط-عمان
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    لا يحكي



    عماد البليك
    سألني صديقي.. نحن نتكلم عن الحداثة وعن ما بعد الحداثة ولكن هل نفهم معناها؟
    قلت له: لا أظن ذلك.. فنحن سطحيون في الغالب لا ننفذ إلى الأعماق..
    قال لي: من تعني بنحن؟.. كن دقيقا.. فأنت تمثل حالتك.. أنت.
    قلت له: أعني بـ "نحن".. إطار جمعي.. وأعني ان هناك استثناءات لكنها لا ترقى لتعبر عن الموقف العام، فالعام والذي يعتد به ذلك التفكير السطحي والعماء عن رؤية الأشياء في مواضعها الصحيحة.
    قال لي: أنت تهزيء يا صديقي.. أي موقف عام .. وأي هرطقة هذه التي تسميها رؤية الأشياء.. والمواقف.. والصحيح. لا شيء اسمه موقف ولا هناك رؤية كما تتصور ولا شيء صحيح هذا عبث يا صديقي.. أنت تضيع وقتك.
    قلت له: أنا أفكر إذن أنا موجود..
    قال لي: كلام فارغ لا معنى له.. كلام قديم ونظريات بائدة تعيش أنت ومن على شاكلتك عليها.. تتوهمون أنكم قادرين على تغيير العالم بالأفكار والفنون والمرجعيات التي تسمونها مرات سرديات وأحيانا أدبيات أو مفاهيم. أنتم يا صديقي عابثون ليس لكم من تأثير ولا دور.. قفوا في مكانكم وقدر حيزكم.
    قلت له: هل تعني أن نتوقف عن التفكير والمراجعات والكتابة.. هل نصبح مجرد مشاهدين ومتفرجين؟!..
    قال لي: لا أعني ذلك ولكن أعني أن أردتم أن يكون لكم تأثيرا حقيقيا فتعلموا أن تكونوا أكثر قوة في سلاحكم.. كونوا أكثر دقة ومعرفة.. طوروا من خبراتكم في الوعي بالأشياء..
    قلت له ضاحكا: ها أنت تصبح مثلي.. بت تتكلم عن الخبرات والوعي بالأشياء.. تسخر من كلامي ونظرياتي وتمارس الدور نفسه.. يا صديقي كلنا لنا أخطاء وكلنا نحاول ونجتهد.. القوة في أن نعمل معا لا أن ننظر إلى بعضنا كأعداء.
    قال لي: أنت تتكلم عن أشياء يوتوبية.. أنا وأنت لا يمكن أن نقف في مركب واحد أبدا.. لا يمكن لحقيقتين متنافرتين أن تصبحا حقيقة واحدة.. لا يمكن لنهر جارف وشلال أن يتصالحا أبدا.. هذي هي الحياة يا صديقي.
    قلت له: هذه شاعرية صرفة.. أنا بفهمك هذا لا أفهم الحياة.. فكلمني عنها أنت.. قل لي ماذا تعني لك؟
    قال لي: الحياة هي الانتظار للفراغ..
    قلت له مبتسما هذه المرة: أنت تمارس نفس دور الفيلسوف وتحرمني أن أتفلسف.
    قال لي: أبدا أنا لست فيلسوفا أنا واقعي جدا.
    قلت له: ولكن ماهي الواقعية يا صديقي؟
    قال لي: الواقعية أن تعرف في الصباح الباكر أن صحتك جيدة وأنك قادر على توفير قوت أولادك..
    قلت له: ربما لا أعرف أن أعلق.. أحيانا يتوقف الذهن عن التفكير يا صديقي.. لكن قل لي هل بتفكيرك هذه تربط الواقعية بالمضمون المادي للحياة بالاقتصاد والمعاش.
    قال لي: نعم هذه هي الصورة التي لا يمكن لنا أن نتجاوزها لنتكلم عن أشياء أخرى.
    قلت له: إذا ماذا ستكون الواقعية لمن تجاوز هذا السؤال..
    قال لي: ستكون هي البحث عن المشاعر الدافئة والحنين والعواطف والرغبات الجامحة.
    قلت له: أتعني أن المادة تسبق العاطفة.
    قال لي: الجائع لا يعشق ولا يعرف كيف يحترم الأفكار.
    قلت له: يا صديقي لقد ذهبنا بعيدا عن موضوعنا الأساسي. فنحن نتكلم عن الحداثة وما بعد الحداثة..
    قال لي: أي حداثة يا عمدة.. هذا عبث ووهم كبير لمن يسمون أنفسهم فلاسفة وشجعان ومفكرين وغيرهم.. العالم واقعي وبسيط من خلال قدرتنا على أن نصمد إلى الغد.
    قلت له: ربما هذه أزمة شعوبنا.. لكن هناك من يفكر بطريقة أخرى.
    قال لي: ليست الحياة في مكان آخر.. وليس الفكر خارج ما نعيشه ونعتقده ونتصوره.. إن كان ثمة آخرون فلهم شأنهم ولنا شأننا.. يا صديقي لا تقلق على ما أنا فيه.. من فضلك دعنا نتكلم في موضوع آخر.
    قلت له: ليس لدي موضوع آخر اليوم.. ربما غدا.. فأنا مشغول بما قلت لك إنني رأيت فيه قيمة.. على العموم إن تكلمنا، تكلمنا.. وإلا افترقنا إلى الغد.. فأنت لا تطيق صبرا.
    قال لي ساخرا: هل تريد أن تفعل معي كما فعل الرجل الصالح مع موسى.
    قلت له: لست رجلا صالحا ولا أنت موسى. لا تعجبني التوريات.. أحب أن أكون مباشرا..
    في الخارج ضجيج ما.. صوت نساء يصرخن لعلهن يعانين ألم الولادة.. أصوات رجال يجرون جثة من البحر.. قوارب تسرح بعيدا عن الشاطيء.. أشاهد في الأفق البعيد الممتليء بالغرابة صورة كبيرة تسد السماء.. لا أتبين لمن تكون.. ولكن.. أكاد أبصر صديقي الذي رحل بهدوء عن العالم بكل أسراره.. وبقي هو جزءا من سر الحياة.. ذهب ليترك فيّ الاسئلة لا تهدأ، يورثني لها. أنا أفكر.. إذن أنا شبعان.. كان يقول ذلك وهو يجرجر قدميه من عند الدكانة حيث نجلس سويا فوق تلة الرمال تماما كما يفعل أبطال بندر شاه محجوب وشلته..
    كان ذلك زمان قد مضى.. وجاء زمن جديد.. تغيرت الحياة ولم يتغير شيء فالشمس ما زالت تمارس عملها بدقة والصراخ البعيد يرتفع.. أين أنت يا صديقي؟
    mailto:emadblake@gmail.comemadblake@gmail.com

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • شياطين الحب وأشياء أخرى ! بقلم عماد البليك 15-02-15, 02:12 PM, عماد البليك
  • الحداثة المزيفة وما بعدها المتوحش بقلم عماد البليك 14-02-15, 03:32 PM, عماد البليك
  • ما بين السردية السياسية والمدونة الأدبية بقلم عماد البليك 13-02-15, 01:31 PM, عماد البليك
  • قوالب الثقافة وهاجس التحرير بقلم عماد البليك 11-02-15, 01:50 PM, عماد البليك
  • لا يُحكى..أزمة السودان الثقافية بقلم عماد البليك 10-02-15, 05:15 AM, عماد البليك
  • لا يُحكى فقر "سيتوبلازمات" الفكر السياسي السوداني بقلم عماد البليك 09-02-15, 05:13 AM, عماد البليك
  • عندما يُبعث عبد الرحيم أبوذكرى في "مسمار تشيخوف" بقلم – عماد البليك 26-07-14, 08:31 AM, عماد البليك
  • إلى أي حد يمكن لفكرة الوطن أن تنتمي للماضي؟ بقلم – عماد البليك 06-07-14, 00:32 AM, عماد البليك
  • المثقف السوداني.. الإنهزامية .. التنميط والدوغماتية 02-07-14, 09:33 AM, عماد البليك
  • بهنس.. إرادة المسيح ضد تغييب المعنى ! عماد البليك 20-12-13, 03:08 PM, عماد البليك
  • ما بين نُظم الشيخ ومؤسسية طه .. يكون التباكي ونسج الأشواق !! عماد البليك 16-12-13, 05:11 AM, عماد البليك
  • مستقبل العقل السوداني بين إشكال التخييل ومجاز التأويل (2- 20) عماد البليك 05-12-13, 06:01 AM, عماد البليك
  • مستقبل العقل السوداني بين إشكال التخييل ومجاز التأويل (1- 20) عماد البليك 02-12-13, 04:48 AM, عماد البليك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de