حنية الطنبور هل تطمسها الموسيقي - بقلم محمد الننقة

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 00:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-03-2015, 09:10 PM

محمد الننقة
<aمحمد الننقة
تاريخ التسجيل: 15-01-2015
مجموع المشاركات: 66

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حنية الطنبور هل تطمسها الموسيقي - بقلم محمد الننقة

    08:10 PM Mar, 24 2015
    سودانيز اون لاين
    محمد الننقة-الخرطوم - السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    حنية الطنبور هل تطمسها الموسيقي !؟ (1 ـ 2) (أصدقاء الطنبور) تُعيد الجدل والعشرات يشاركون في النقاش عثمان اليمني هناك من سبقني .. النجار لا مانع بشرط التوظيف الصحيح للآلات الشباب والشعراء والمهتمين يدلون بالمثير والوعد من اتحاد الفنانين (الجديد) بتبني ندوه في البدء أستأذنكم في ان أنقل حديثاً ذكره راحلنا الرمز عثمان اليمني الذي جاء فيه (الطنبور آله شعبية ذات نغمات حنينه وصوتها مستمد من نغمات السواقي وحنين البلد ، فعندما تسمع نغمات الطنبور تنقلك إلى عالم الخضرة والزراعة والجمال وأيضًا الوجه الحسن) لا أدري أأقف عند هذه الجزئية ام أواصل ، وذات القول (الان اختلفت كل الأوضاع في هذا البلد والأسباب الثقافة المكتسبة والعلمية التي جعلت كل أهل السودان ينصهرون في بوتقة واحدة ويلتقون في العاصمة المثلثة ليأخذوا ثقافة بعضهم البعض واستفحلت هذه الثقافة في المجتمع السوداني وأفرزت الثقافة المكتسبة ، لذلك فإن الأغنية الشايقية أخذت من بعض هذه اللغات وتغيرت بعض معالمها فأصبحت الأغنية الشايقيَّة الحديثة) بهذا القول وانا "في منزلةٍ بين المنزلتين لاغراض هذا التحقيق" أورده مجرداً من ايي رأي مستنطقاً ومستصحباً آراء عدداً من الفنانين والشعراء والمهتمين في هذا المجال . عديدين أدلوا بدلوهم في هذه القضية التي أثارتها بل الصحيح انها عادت بها لواجهة الاحداث (اصدقاء الطنبور) بعد ان كانت تعاود زماناً الظهور أحاديث متباعدةً هنا وهناك بين متحدثين ومتناقشين متباعدين لتعاود الاختفاء مرةً أخري وهي لما تهمد بعد لتعاود الظهور مرةً أخري بعد مره ، بدايةً شددنا خيل الألياف الضوئية منتقلين عبر الوسائط الحديثة للملكة العربية السعودية لنحط داخل هاتف الاستاذ ميرغني النجار وهو أحد رواد هذه المسألة والاحق بأن يتم استفتاءه فيها اذ جاء قوله : (ﻓﻰ ﺭﺍﻳﻰ ﻻﻣﺎﻧﻊ ﺷﺮﻁ ﺍﻥ ﻻ ﺗﻜﻮﻥ علي ﺣﺴﺎﺏ ﺁﻟﺔ ﺍﻟﻄﻨﺒﻮﺭ ﻻﻧه ﻟﻮ ﺍﺧﺘﻔﻰ ﺍﻟﻄﻨﺒﻮﺭ عندها تصبح ﺍﻻﻏﻨﻴﻪ ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻳﻘﺎﻉ ﺍﻟﺪﻟﻴﺐ ﻳﻌﻨﻰ ﻟﻮ ﻓﻰ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺻﺤﻴﺢ ﻟﻼﻻﺕ ﻻﻣﺎﻧﻊ) وبعيداً عنه جاء راي الشاعر الفاتح ابراهيم بشير الذي قال : (انا من زمان عندي رأي وبقولوا بي صراحة للفنانين ، ياجماعه ايي زول خلق اسم فني مايدخل في التجربة دي ، واحنا ماعندنا مانع في الفنانين بتاعين الغناء الحديث يغنوا غنانا لأنو دي حاجة كويسة لينا وبخلوا لينا مساحة لكن رأيي فنانين الطنبور ما يخشو في التجربة دي لانو التجربة دي بتخصم منو كتير وذي ما بيقولوا (كيف زول وصل للجامعة يرجع تاني لي سنة اولي) وانت فنان اعتدت تغني بالطنبور و بشكل كورس معين تقدر توصل رسالتك والحاجة دي بعرفوها الناس المهتمين بالايقاعات كل الايقاعات الموجودة في الاورغن كلها ناقصة وايقاعات الاورغن ناقصة مابتوصل الرسالة بشكلها المطلوب ـ وفي هذه الجزئية نجد ان واحداً من الفنانين وهو الاستاذ الراحل اليمني يعارضه وكأنه يرد للفاتح هنا اذ قال : "أبداً الاورقن ما محدود ، وفيهو شغل كبير ، ابني عبد الرحمن زول فنان فيهو وبيطلع منو اصوات عجيبه") وقريباً منه الشاعر جعفر عكاشه الذي رفض هذا الامر جملةً وتفصيلاً بقوله (تجربه فاشله بكل المقاييس) معدداً أوجه فشلها في عددٍ من النقاط أولها هي الايقاع الذي يمثل حسب قوله "عضم ضهر أغنيتنا" وإذا اضفنا اي آلة يظهر تشويه باين في نمط الإيقاع ويصبح لافرق بين إيقاع الحديث والطنبور ويختفي صوت الطنبور تمامآ وسط هذه الالات ، ثانياً أن الطنبور هويه ورمز من رموز إغنيه منطقه منحني النيل فهو وجه يميزنا عن الاخرين هو يوجد في جميع مناطق السودان لكن نحن في المنحني نتعامل معه بطريقه مختلفه من ناحيه العزف والاداء ، ومن ينادون بإدخال هذه الالات لم يكونوا موفقين وهي تجربه تؤدي لطمس هويه بلد ، وأما قولهم بأنها تساهم في الوصول وان الطنبور لم يوصل الاغنية فلهم اقول ان الاغنية اوصلها عمالقه من قبلهم ابونا النعام ادم جاب بطنبوره كل بقاع السودان من حلفا لي نملي ومن الشرق إلي الغرب لم يجد الا اطيب استقبال واحسن تشريف وطاف به ايضآ خارج حدود الوطن وكان خيراً من مثل بلادي في الإحتفالات العالميه ووسط الجاليات العربيه ، وعن نفسي "والكلام لجعفر عكاشه" فإنه جواز سفري وهويتي وسحنتي السمراء وامي وابي فلا يمكن بإن اجرؤ يوماً واتنصل عن هويتي ذات العلامه البارزه فهي من دون شك الخمسه اسلاك ، وعكسه تماما ً الشاعر ابراهيم دندراوي بقوله (اذا كان الطنبور آله اساسية واللحن هو اللحن الاساسي لا ضرر ولا مانع في ادخال الالات الموسيقية علي اغنية منحني النيل وتفتح لها افاق اوسع وارحب) ليعود بنا مرةً أخري لمحطة الرفض الفنان خالد النجيب الذي يقول ان آله الطمبور آله خاصة وتتمتع بصفات لا توجد في الالات الموسيقية الاخرى وعندما تضيف الموسيقى للطمبور يقل دوره ، أما عن ميوله الشخصية فيقول "أنا لا احبذ اضافة الموسيقى مع الطمبور ـ نهائي" . كان لابد من استنطاق الجنس اللطيف "كما يقولون" والساحة والوسط الفني به العديد منهن فكانت الشاعرة فوزية جيب الله التي بدأت قولها علينا ان ترك التعصب تجاه الطنبور وهذا الامر ﻻ يمس التراث وﻻ هو طمس للهويه "كما يقولون" إدخال الاﻻت الموسيقيه مع الطنبور ما المانع في ادخالها !؟ نرحب بكل الافكار الجديده اورقن كان ام اوركسترا كامله واسعد انا جداً علي المستوي الشخصي عند ما ارى اغنيتنا تغني بالموسيقى والطنبور ، من غير ان تنسي ان تضيف ضاحكةً (حقوق الطبع محفوظه لكل الطنابره طبعاً وجميله جداً التجارب التى طرحت فى الساحه ، أعتز جداً بها واستمتع واسمعها) . ومن خارج اسوار الفنانين نستصحب راي الصحفي الشاب محمد الننقة الذي يقول : (ادخال الالات الحديثة على الطمبور انا معه في اطار ضيق جداً وهو نشر الاغنية وكسب اراضي جديدة لها والبحث عن معجبين جدد فقط على المستوى الوطني ، اما دون ذلك فنريد الطمبور كما هو سيد الموقف في الطرب الانيق نفتخر به ونفاخر به كل العالم ، فهو يمثل ثقافتنا التي نعتز بها واعتزازنا هذا سره هو تميز وتفرد الطمبور عن جميع الالات الاخرى فهو له لونيته الخاصة وهذه اللونية الفريدة تجذب العديد من الاجانب وحاملي الجنسيات الاخرى للاعجاب به ومحاولة فك طلاسمه وكيف انه بخمسه سلوك فقط يطرب ويمتع ويفعل كل هذا) . ومن الذين كان لهم باع هنا وهناك نستصحب رأي الفنان هشام الصحوة الذي بدأ موسيقياً ليعود مؤخراً ليلج ساحة الطنبور من اوسع ابوابها ، يقول انا بالطبع مؤيد لهذة الفكرة ولكن بشرط ان يكون الادخال بصورة علمية ولا يؤدي الي اي خلل في الايقاع كما يجب ان يكون الطنبور قائداً لبقية الالات ، وفي اقتضاب يضيف الفنان عبدالرحيم البركل "في النهاية كلها الات مترجمة لصورة اللحن" ويتساءل "ايه المشكلة في الاضافة !؟" ليأتي عكسه اكثر تفصيلاً أستاذنا الضخم الشاعر كدكي قائلاً : (دائما الانسان بشوف الايد البتريحو ويرقد عليها والناس البغنوا بالالات الحديثة مافي زول بعترض عليهم والتقييم للجمهور بس هم العندهم الحق لو قبلوا الفكرة ووافقوا عليها يبقي الفنان نجح في تجربتوا وفي النهاية التقييم للمستمع) وبمثلما نلاحظ وسطيته المائله للموافقة علي التجريب نلحظ ضده في الراي الفنان الكبير الاستاذ عبدالرحمن الكرو الذي يجاوره في المسكن وفي الرأي لكنه يختلف معه اذ جاء رأيه ان الالات الموسيقية بتفقد طعم الطنبور والة الطنبور حنينة وقائمة بي ذاتا من ادخل عليه حاجة بتفقده الحنية وهي الة تراثية معروفة من زمان ما محتاجة لاي اضافة ، ليشاركه ذات الراي الرافض الفنان جعفر السقيد الذي يقول انا ضد اي آله تشارك الطنبور لانها لن تضيف بل تخصم وعلي مر العصور تم تجريب الكثير من الالات مثل الساكس والبيز والاورغن ولم تستمر ولم تنجح لأن الطنبور بكفي وحده ان يوصل الغناء حقنا . وبهذا الرأي القاطع الرافض من السقيد نختتم هذه الجزئية الاولي ، لنعود مجدداً العدد القادم لنواصل ذات النقاش مع عدد من الفنانين والخبراء علي أمل ان تصبح هذه المادة حجراً في البركةِ يحركها نحو العلمية والمنهجية حتي وإيقاع الدليب نخشي ان تفوت فرصة إمتلاكنا له علي مستوي العالم وتسجيله إن ظللنا نتلمس أشياءنا بمثل هذه المحلية والسطحية والديوانية التي تظل تلازم حتي كل فنانينا فتنتهي معرفة وشهرة الواحد فيهم عند بوبات مطار الخرطوم وفي الخارج هو مواطن عادي وربما اكثر من ذلك . (الي اللقاء في العدد القادم)

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • مباشر من الابيض والفاشر بقلم محمد الننقة 03-11-15, 01:34 PM, محمد الننقة
  • الزيت المكرر وصديقي الامريكي بقلم:محمد الننقة 03-05-15, 12:34 PM, محمد الننقة
  • ابيض اللون والدرس المستفاد بقلم محمد الننقة 02-22-15, 06:19 PM, محمد الننقة
  • من اجلهم نقف .. دعوة لتكريم عمال النظافة بقلم محمد الننقة 02-19-15, 04:55 PM, محمد الننقة
  • استاذي الجليل محمد حسن (ود ابجني) إلى الرفيق الأعلى بقلم محمد الننقة 02-10-15, 02:19 PM, محمد الننقة
  • الكأس السمراء تختار ساحل العاج وطناً لها بقلم محمد الننقة 02-09-15, 02:58 PM, محمد الننقة
  • موسوعة التوثيق الشامل .. قصة مشروع ناجح بقلم محمد الننقة 02-07-15, 05:54 PM, محمد الننقة
  • منحنيات الدهابة و مباراة مصر والجزائر بقلم:محمد الننقة 02-01-15, 02:46 PM, محمد الننقة
  • منحنيات كم احترمتك يا خليلو نجم السنغال لكرة القدم بقلم:محمد الننقة 01-24-15, 09:57 PM, محمد الننقة
  • ما ذنب خطيبة شقيق الرئيس بقلم محمد الننقة 01-15-15, 06:45 PM, محمد الننقة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de