تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 13-12-2017, 07:09 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حميد: من جاء ليسمع حميد الشيوعي فالباب يفوت جمل بقلم عبد الله علي إبراهيم

22-05-2015, 05:38 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 427

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حميد: من جاء ليسمع حميد الشيوعي فالباب يفوت جمل بقلم عبد الله علي إبراهيم

    06:38 AM May, 22 2015
    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    عبد الله علي إبراهيم

    لا أدري من سلم من مبدعيّ السودان من "نجرة" المعارضة والحكومة متى رجحت كفته (أو بدا ذلك) عند طرف دون طرف. لم يسلم محمد المكي ولا الطيب صالح ولا وردي ولا الفيتوري. بل لم يسلم حميد الذي سره زمان المعارضين طويلاً. وغادرنا إلى دار البقاء بغصة منا لأنه تعدى "حدود" المعارضة لليسار والحداثيين وكتب قصيدة في استقبال السيد محمد عثمان الميرغني حين زار بلدته في الشمالية التي للسيد نفوذه الروحي المعروف. وكنت نصحت اليسار في 1976 أن يتواضعوا على حساسية أكثر رفقاً ولطفاً وتذوقاً للشغل الفني لهؤلاء المبدعين ولا يخضعونهم لمسطرة التسيس بذيذباتها العالية ونكدها وإسرافها. وكانت تلك الوثيقة هي "نحو حساسية شيوعية تجاه الإبداع والمبدعين" نشرها الحزب الشيوعي بالرونيو المبروك. ولم يستمع اليسار لقولي ولا خسارة هنا. ولكنه لم ينم بعد حساسية مستقلة دمثة يحبب ولا ينفر، يؤاخذ ولا يقاطع، ويعجب ولا يستهتر. وسأنشر الوثيقة في كلمة قريبة قادمة. وسترى في هذه الكلمة التي كتبتها في نعي الشاعر حميد كيف خلع بنفسه لقب شاعر الشعب خلعا حين وضح له أنه قيد لا ميزة.
    فإلى المقال:



    كاد الاستاذ عادل عبد العاطي أن يتورط في بولتيكا اليد الطهور (أن لا تمد يدك لمن بدا لك مخالطاً للمستبدين) في موسم التعازي الذي ضرب أطنابه في البلد. فقد أحزنه بالطبع فقد وردي وحميد ولكنه بخل بنعيهما فوق نظرية عن الموت والذكرى. وقال في البخل بالنعي إنه لا يستطيع تذكر وردي العظيم بدون أرقه من صورته يغني في حضرة البشير. وهو كذلك لا يذكر حميد الباسل إلا وقصيدته الضعيفة في مدح السيد محمد عثمان الميرغني تقف حائلاً دونه. فأكتفى من جهة نعي وردي بما خطه حزبه الليبرالي. وكتب إثر وفاة حميد يطالب بأن لا نقتصر على تذكر محاسن الميت وأن تخضع سيرته كلها للفحص. وفهمت أن هذا شرطه لينعي مثل حميد بغير تثريب.
    تصادف أن كان لي رأي آخر عن قصيدة حميد التي وصفها عادل بالضعف. فبقدر ماسمعت عن حميد، ولطول ماسمعت، لم أنتبه له إلا بعد قراءة تلك القصيدة. وكتبت في نعيه أميز هذه القصيدة على ما عداها. فقلت بالطبع حميد يساري. ولكنه يساري بلا ضفاف. فهو معطون في الشعب لم يجعل من مهمته رسالة "طليعية" متأففة من تلك الني تصفه ب"البدائية" أو "البله الريفي". فوجدتني لا أمل استعادة قصيدته في الختم. فمن الواضح أنه لا "يعتقد" فيه في المعنى المعروف ولكن من أجل وشيجة بيته بالمراغنه وكتل الختمية تكرم كل عين. ربما عَدّ بعض الطليعيين "وجد" شعب الختمية بالمراغنة مجرد "وعي زائف" أي إيدلوجية ولكن ما أحلى الوعي الزائف ذاته عند الشعب.
    وذكرتني قصيدة حميد هذه مرثيتي للسيد على الميرغني في 1968 التي عزيت فيها أمي واستعدت تاريخاً كاملاً من النذور والأتربة المقدسة التي انهالت عليّ من بركة السيد قبيل الامتحانات والمنعطفات. وأعجبني كيف تسللت إكلشيهات الختمية في القصيدة حتى "نحن نائد حزب السيد". فاقترابه من الختمية كان اعترافاً بأنه ربما لم يفهم حقيقتهم. وبتواضعه المعهود شملهم في شعره "البشارة". ألم يقل في جدل مشبوب بالصوفية:
    ولمّا لم أع الفَحوى وعيتُ
    نبهت في مرات عديدة إلى الكف عن استهلاك الشاعر في مقاومة للاستبداد لا نحسنها لو كنا نحبه بحق. ووصفت الحزب الشيوعي من فرط إدمانه العادة بأنه صار ظاهرة "محجوب شريفية". فمن المثير أن لم نسأل بجد عن لماذا كتب حميد هذه القصيدة المرغنية بعد أن عاد ليقيم بين أهله الغالب فيهم الختمية. فلم أقرأ لمن سأل لماذا "قافى" حميد المدينة؟ ما دلالة ذلك؟ وظاهرة هجرة المبدع من المدن مدروسة عند غيرنا ولكن لا نقرأ. ففي دراسة للهندي أشيس ناندي عن غاندي قال إنه مثل أهل الرؤى قافى المدينة ليستحصل كدحاً على نظر للأشياء أكبر منه. ومثل هذه المقافاة هي بعض طلب الروائي النيجيري شنو أشيبي من الصفوة الأفريقية باسترداد الآصرة الحية بثقافة الشعب. وأن يعودوا من الاستلاب الاستعماري الذي تبنوا فيه القول (كأنه صادر منهم) بأن تقاليد شعبهم خاملة وأن طريقهم للحداثة يمر بشارع غيرها. لو قرأنا شعراءنا بهذه المعرفة الواجبة لما أعملنا فيهم قلم التصحيح بمزاج سياسي وحيد الجانب عن ضعيف شعرهم وحسنه.
    بدا لي أن حميداً كان مدركاً لماذا قافى المدينة في مقابلة غاضبة ذكية على الإنترنت. فقد وعد بأن يتكلم في وقت لاحق عن محنة الفنان مصطفى سيد أحمد بغير الرواية المتداولة. بل طلب طلباً سيخلده في أروقة الشعر أبداً: قال: "من جاء ليستمع لحميد الشيوعي فليبقى حيث هو ومن جاء ليستمع لحميد الشاعر فمرحبا". وواضح أن مثل عادل عبد العاطي يمتنعون.



    أحدث المقالات
  • طهران محاصرة بالازمات و التظاهرات و الاحتجاجات بقلم يحيى حميد صابر 05-21-15, 04:21 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • حقوق وحريات المواطن العراقي الأساسية في مشروع قانون الأحزاب بقلم د. علاء الحسيني/مركز آدم للدفاع عن 05-21-15, 04:19 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • عن مستشفى عطبره .. وأخلاقيات المهنة بقلم نورالدين مدني 05-21-15, 04:17 AM, نور الدين مدني
  • حركة فتح .... الانطلاق من أصالة الجذور نحو عالمية الهوية بقلم أ. / عماد مخيمر 05-21-15, 04:15 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • اثنا عشر سؤالاً إلى حركة حماس بقلم د. فايز أبو شمالة 05-21-15, 04:13 AM, فايز أبو شمالة
  • أم قسمة أكبر بسنوات ضوئية من الهندى ومجموعة شواذهم!! بقلم عبد الغفار المهدى 05-21-15, 03:51 AM, عبد الغفار المهدى
  • أولاد دُفعَتنا فى ذِكرى تخرّجنا 20 مايو1987م (جزء ثانى وأخير) بقلم عبد العزيز سام 05-21-15, 03:47 AM, عبد العزيز عثمان سام
  • مفكرة لندن (3): في رحاب جمال الوالي بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 05-21-15, 03:45 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • لعنة الفطور والصلاة الغآئبة بقلم هلال زاهر الساداتي 05-21-15, 03:42 AM, هلال زاهر الساداتى
  • (رأس المال جبان) بقلم الطاهر ساتي 05-21-15, 03:38 AM, الطاهر ساتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de