منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-20-2017, 02:20 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حلقات من الكوارث الانسانية في ايران بقلم عبدالرحمن مهابادي.. كاتب ومحلل سياسي

01-09-2017, 05:36 PM

عبدالرحمن مهابادي
<aعبدالرحمن مهابادي
تاريخ التسجيل: 12-11-2016
مجموع المشاركات: 32

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حلقات من الكوارث الانسانية في ايران بقلم عبدالرحمن مهابادي.. كاتب ومحلل سياسي

    05:36 PM January, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالرحمن مهابادي-ايران
    مكتبتى
    رابط مختصر




    نشر أخبار فيما يتعلق بساكني القبور في ايران، لفت انتباه الكثير على الصعيد الدولي الى أبعاد الكوارث الانسانية في ايران في ظل حكم الملالي. كوارث تعكس مدى شدة البؤس في ايران ومدى سخرية ميثاق حقوق المواطنة الذي أعلنه رئيس الملالي.

    ونقل في الأخبار عن مدير مستشفى «بعثت» في مدينة همدان أن مواطنا ممن ينامون في الكراتين فقد رجليه من شدة البرد واضطر الجراحون في المستشفى الى بتر رجليه.

    الكوارث الانسانية في ايران هي حصيلة حلقات متواصلة مسببوها هم من أجنحة الحكم. وهذا ليس من الصدفة بل هؤلاء يتابعون أهدافا محددة في الأعماق.

    وفي هذه الحلقات ليس الحديث عن السياسة والأفراد السياسيين حيث يودعون الى السجون ثم يتعرضون للتعذيب والاعدام لمجرد معارضتهم للنظام لمسائل بسيطة. بل الحديث يدور حول اولئك الذين هم ضحايا ظواهر اجتماعية مؤلمة تطفو على السطح بين حين وآخر وتتسرب جوانب منها الى الصحافة. فهذه الموضوعات يتم تهميشها لاحقا من قبل المسؤولين والزمر الحكومية ويتم التعتيم عليها حتى تبقى دون علاج ضمن الأمراض المزمنة لكي يتجدد ظهوره في نقطة أخرى وبشكل آخر.

    كل واحدة من هذه الكوارث يشكل جزءا من هدايا النظام السياسي الحاكم الذي فرض نفسه منذ عام 1979 على الشعب. فهذه الكوارث متجذرة الى حد تذعن بها حتى وسائل الاعلام الحكومية حيث تقول «النوم في القبور ليس بالأمر الجديد وانما كنا نواجه هذه المعضلة منذ سنوات حيث اولئك المحرومون من السكن أصبحوا ينامون في الكراتين ولا فرق بين من ينام في الكراتين وبين من ينام في القبور. في طهران وبسبب وجود مقابر حيث توجد قبور معدة مسبقا فعدد ممن ينامون في الكراتين التجأوا الى هذه الأماكن. فأصل القضية لا تعود الى يوم أمس واليوم بل هي كارثة». (صحيفة آرمان الحكومية 29 ديسمبر2016).

    وقبل مدة قال أحد المسؤولين السابق للنظام: «قبل آعوام حيث كنت أذهب الى شارع مولوي فكنت أعدد اولئك الذين ينامون في الكراتين في الطريق كان عددهم يتراوح بين 60 و 70 شخصا. في هذه المساحة الضيقة يوجد حوالي 700 الى 800 مدمن ومن ينام في الكراتين».

    مساعد وزير الصحة في حكومة الملا روحاني وفي اشارة الى ظاهرة النوم في القبور اعترف قائلا «في يوم واحد تم القبض على 7500 ممن ينامون في القبور».

    كما أشارت واحدة من وسائل الاعلام الحكومية الى ادمان النائمين في القبور«ادمانهم ينم عن كارثة أعمق! بحيث أصبحت المقابر ملاجئهم. ظواهر اجتماعية أصبحت مزمنة الى هذا الحد. الصور المنشورة بمثابة انذار أحمر للمجتمع. فهذا الجرس ينم عن عمق الكارثة. ويبين أن الوضع فاق التأزم... في كل لحظة قد تصلنا أخبار عن تجاوز الخط الأحمر في سائر القضايا الاجتماعية. كل لحظة يمكن أن تنشر صور وأخبار عن وضع الطلاق حتى يصيب المجتمع بالصدمة. ليس من المستبعد آن تنشر في الأيام المقبلة صور عن وضع أطفال العمل حيث حالهم أسوأ من الساكنين في القبور! وهناك الكثير من القضايا الاجتماعية الأخرى التي تجاوزت الحد الأحمر ولكن لم تصطادها عدسات الكاميرات بعد». (صحيفة ابتكار الحكومية 31 ديسمبر2016).

    في ايران الرازحة تحت حكم الملالي، فان الظواهر الاجتماعية أو المسائل الاقتصادية للمجتمع لها جذور في الأزمة السياسية. نظام لا ينسجم من حيث الفكر والثقافة مع هذه البرهة من الحضارة الانسانية وفرض نفسه بسرقة ثورة الشعب 1979 والآن بعد 38 عاما قد اقترب الى نهاية عمره. بدون رحيل هذا النظام لا يمكن تصور أي حل لهذه الأزمات والظواهر المفجعة الأخرى.

    في هذا النظام الظواهر الاجتماعية هي مولودة نظام ولاية الفقيه وأن كل الأجنحة الموجودة في النظام هي ضالعة في خلقها. بينما قسم كبير من موازنة الدولة يخصص للمسؤولين أو تصرف لانتاج القنبلة النووية وتصدير الحرب والارهاب خارج الحدود الايرانية وكل يوم «خط الفقر» يحصد أرواحا أكثر من المجتمع الايراني البالغ عدد نسمته 85 مليونا.

    فهذا النظام ومع مضي 38 عاما على مجيئه لايزال غير مستقر ويبقى غير مستقر. لأن النظام يواجه خطر الاسقاط ولولم تكن الفرص المتواتية أو تواطؤ المساومين الغربين معه على مراحل لكان قد زال منذ مدة طويلة.

    ولهذا فان النظام الذي يعمل دوما على نهب الشعب من جهة ومنع التحاق أبناء الشعب لاسيما الشباب الى صفوف المقاومة من جهة أخرى يتعمد على خلق هكذا ظواهر اجتماعية مدمرة. انه يتعمد في نشر الادمان لكي يعطل الجهد المجتمعي حتى لا يفكر في النضال ولكي يحصل على أموال من بيع المخدرات اليهم وتصب أرباحها الى جيوب المسؤولين في النظام. يعدم المدمنين يوميا لكي يخلق أجواء الرعب والخوف في المجتمع ويمنع المواطنين من الاحتجاجات. بينما رأس خيط كل هذه الأزمات الاجتماعية بيد مسؤولي النظام خاصة قوات الحرس.

    وبما أن جسد المجتمع الايراني مصاب بسرطان اسمه ولاية الفقيه الذي أوشك على نهاية عمره فهو قد اعتراه الخوف من انتفاضة الشعب والتحاقه بالمقاومة الايرانية لاسيما نظرا الى ما حصل من تطورات مهمة في عام 2016 وستكون هناك تحولات أهم في عام 2017 ضد هذا النظام. وتفاقم الصراع بين العقارب في قمة الحكم هو من بوادر هكذا أفق في التطورات في العام الجديد.

    النهاية


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 09 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • هيئة محامي دارفور بيان تضامن مع مستشاري وزارة العدل المفصولين
  • حميدتي يطالب رفع الحصار عن السودان الدعم السريع توقف 1500 من المهرِّبين خلال عام
  • وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي تكشف عن تغيرات جذرية في مسيرة التمويل الأصغر ببنك السودان
  • غياب إبراهيم السنوسي عن ندوة الترابي يشعل مساجلات بين أنصار حزبه
  • بكري حسن صالح: انتهى عهد القتال بالسودان
  • السعودية تكرم سودانياً تعاون مع رجال الأمن في ضبط أحد الجناة
  • عمار جعفر قمر المقرب من الفريق أول صلاح قوش: الفريق صلاح لن يتخلى عن الوطني
  • مشروع قانون لـالدعم السريع يحوِّل تبعيتها للقوات المسلحة
  • اتحاد الجامعات السودانية يهاجم اتحاد الجامعات العربية ويتمسك بانسحابه
  • عمر البشير : ملابس النساء تشكل هاجساً لأولياء الأمور بالسودان
  • البشير: الجيش نجح في استقطاب الاستثمارات الناجحة
  • السودانيون بفيلادلفيا يحتفلون بأعياد الاستقلال
  • قضايا الساعة فى حوار الصراحة والوضوح مع القيادى الجنوبى المعارض سليمان على دندرا 2_2 !


اراء و مقالات

  • لابدأ من معالجة الخلل معلم بقلم عمر الشريف
  • الدعوة للمناظرة ضربة معلم بقلم كمال الهِدي
  • (170 مليون) بقلم الطاهر ساتي
  • أبعد من جبل عامر بقلم فيصل محمد صالح
  • أرفضوا.. وأرفعوا ثمنكم..!! بقلم عثمان ميرغني
  • واجهات بريئة..! بقلم عبد الله الشيخ
  • وبغباء رائع بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • السلام مقابل الذهب..!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أدافع عنه الله؟!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحرب على القطاع الخاص (2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • المريض هنا والمريض في السودان بقلم بدرالدين حسن علي
  • إعمار الإستقلال .. !! بقلم هـيثــم الفضل
  • امكانية الوطن الواحد بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • لفتة إنسانية رائعة من سلطات مطار القاهرة
  • ⁠⁠المؤتمر الوطني نمر من ورق
  • ⁠⁠المؤتمر الوطني نمر من ورق
  • السلفي الذى ضل طريقه إلي الحركة الشعبية (صورة)
  • شهيد العصر.. الشاعر محمد عبد الله شمُّو
  • نائب الرئيس المصري عمر البشير.. دا راجل مجرم فديو
  • رسالة الي الرئيس البشير ومدير الأمن أطلقوا سراح العم صديق يوسف ذوال 85 عام
  • دراسة مقارنة بين الولايات المتحدة والسودان حول التحرير الإقتصادى ورفع الدعم - الاستاذ محمد محمود
  • فيديو... هذا اللقاء مع اللواء عمر محمد الطيب..
  • عام جديد..السودان فى مهب الريح..الفاضل عباس محمد علي
  • لو مني مستني الملام ... يا سلام عليك يا سلام ..
  • الحرية للرفاق بوش عمدة بوش و منير شرف الدين
  • المؤتمر الوطني نمر من ورق
  • مبااااااااااااااااااشر مطار الخرطوم
  • مشاكل اللاجئين السودانيين بألمانيا
  • قـــوش ينضـــم للطريقــة الختميــة-دا أنسلاخ من الوطني ولا أتكأة صوفية
  • رفع الحد الادنى لأجور الصحفيين الى 1500 جنيه
  • الترابي الارث المحزن للشعبي وعقوق أهل السلطان من الاسلاميين !#
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de