حلب : مجازر ودمار من المحيط الى الخليج..لاحياة لمن تنادي!! بقلم د.شكري الهزَيل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 10:17 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-12-2016, 02:12 AM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حلب : مجازر ودمار من المحيط الى الخليج..لاحياة لمن تنادي!! بقلم د.شكري الهزَيل

    01:12 AM December, 14 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    من عجب العجاب ان تفكر بعجائب الدنيا وتربط بينها و بين سؤال مفترض وهو لماذا لم يُدرج العرب في لائحة عجائب شعوب الدنيا؟ و من ثم تردف السؤال بسؤال مجازي اخر: لماذا تسير الشعوب الى الامام فيما العرب يسيرون الى الخلف وفي احسن الاحوال مكانك عد والى الخلف سِر ليرسي بهم الحال في مستنقعات الجهل والاحتلال والموت والتشرد واللجوء الى كل بقاع الدنيا هربا من ويلات الحروب وبطش الانظمه الطائفيه والفاشيه وتواطؤ الغرب الامبريالي مع هذه الانظمه والميليشيات التي تبطش بشعوب كامله وتقوم بقتلها وتهجيرها كما هو حاصل في العراق وسوريا التي تنزف دما وشعبا منذ عدة اعوام...الجاري في سوريا والعراق هو تطهير طائفي وعرقي هدفه النهائي فرض التغيير الديموغرافي والجغرافي بقوة السلاح..ايران واذرعتها من قوى طائفيه وميليشات تقوم بغزو العالم العربي بهدف تغيير خارطته وهويته العربيه بالكامل فيما جيوش الانظمه العربيه تقف موقف المتفرج والمتواطئ ليس فقط مع المخططات الايرانيه لا بل من قبلها ايضا التواطؤ مع المخططات الامريكيه والروسيه والصهيونيه في العالم العربي..مفارقة ان اكبر جيش عربي يقوم بادارة شركات تجاريه ومصانع "مكرونه وبسكوت" بدلا من تطوير استراتيجية دفاع مشتركه عن الاوطان العربيه والمفارقه الاخرى هي شن سلاح جو نظام عربي مع حلفاءه العرب حرب تدميريه على اليمن الدوله العربيه العضو في الجامعه العربيه وللمثال لا للحصر ذكر تقرير صحفي نشره موقع "دويتشه فيله" الالماني يوم الأحد 11 ديسمبر/كانون الأول 2016 بان عدد المعاقين في اليمن يضاهي عدد سكان دول خليجية ويذكر التقرير أن "الحرب الدائرة حاليا في اليمن خلفت نحو 92 ألف معاق، وأن الحروب والصراعات التي شهدها هذا البلد في السنوات الماضية تسببت في ارتفاع أعداد المعاقين، استنادا إلى ما وصفها بتقديرات متواضعة، إلى ما يزيد عن 3 ملايين و700 ألف معاق عن الحركة في اليمن"... فلسطين :قطاع غزه ما زال مدمَر في اعقاب العدوان الصهيوني الاخير 2014وما سبقه من حروب تدميريه شنها الكيان الصهيوني على قطاع غزه...غيض من فيض وعن الجاري في ليبيا والعراق حدث بلا حرج!!
    من هنا ودون لف ودوران وبدون تنظير " عربي" مريض وعاجز ومحاولة تبرير جرائم النظام السوري وحلفاءه في سوريا بشكل عام و حلب بشكل خاص,الجاري في سوريا هو تغيير ديموغرافي قسري بقوة السلاح وبدعم روسي بهدف تغيير هوية المدن والمناطق السوريه اللتي يقطنها العرب السنه والجاري في حلب هو مجازر مروعه تُرتكب مع سبق الاصرار لتطهير المدينه من سكانها اما عبر قتلهم او تشريدهم اوتحويلهم الى لاجئين داخل سوريا وخارجها واللافت للنظر ان اكثرية الدول العربيه وعلى راسها مصر والسعوديه صمتت صمت القبور على الجاري من مجازر بشعه شبه يوميه يرتكبها طيران روسيا والنظام ناهيك عن الميليشيات الشيعيه الطائفيه اللتي ترتكب في الأحياء التي تسيطر عليها تباعاً في شرقي حلب مجازر وتصفيات ميدانية طالت مئات المدنيين في احياء بستان القصر والكلاسه والفردوس حيث ذكر موقع "شاهد عيان" المهتمّ بنقل أخبار الاحداث الجاريه في حلب أنّ "قوات النظام السوري وميليشاتها، أعدمت العائلات ذبحاً بالسكاكين، ورمياً بالرصاص وحرقاً، وشملت عمليات الإعدام الرج ال والنساء على حدٍ سواء"، ووثّق الموقع "مقتل أكثر من 50 شخصاً" بهذه الطريقة البشعه والخسيسه بالاضافه الى هذا يوجد الاف الجثث في الشوارع وتحت الردم لم يستطع احد انتشالها بسبب القنص والترهيب المبرمج اللذي يمارسه النظام وحلفاءه بحق كل مايتحرك في شرق حلب بالاضافه الى القصف الجوي الروسي الذي دمر اجزاء كبيره من حلب على غرار تدمير الطيران الروسي للعاصمه الشيشانيه غروزني في اواخر تسعينات القرن الماضي!!
    اثبت الايرانيون والروس بانهم اصدقاء اوفياء وداعمين اساسيين لكل اشكال الجرائم الذي يرتكبها النظام السوري والميليشيات المتحالفه معه في سوريا بشكل عام وحلب بشكل خاص التي يتعرض سكانها في هذه الاوان الى الذبح والقتل والتشريد وما هو واضح ان جميع المقترحات الروسيه الامريكيه بما يتعلق بوضع شرق حلب تصب في صالح النظام وحلفاءه وتسعى ليس فقط لاخلاء مقاتلي المعارضه من ما تبقى من احياء تسيطر عليها لا بل تسعى الى اخلاء سكان هذه الاحياء لتمهيد الظروف والطريق لسيطرة النظام والميليشيات الشيعيه على كامل حلب , بمعنى واضح ومباشر: القضية في حلب لم تعد محاربة ما يسمى ب"الارهاب" و"جبهة فتح الشام" كما يزعم النظام السوري ومعه النظامَين الايراني والروسي لابل ان الهدف هو سيطرة النظام على حلب بعد افراغها من سكانها العرب الاصليين الذي يسعى النظام السوري لاستبدالهم عبر توطين طوائف مواليه له وللنظام الايراني في مناطق العرب المهجَرين قسرا من اماكن سكناهم في حلب..بهذه المناسبه اتوجه لكل هؤلاء العرب المسمون ب"المفكرين و"الاكاديميين" الذين يظهرون على شاشات الفضائيات الطائفيه ليبررون جرائم النظام السوري في حلب لاقول لهم انهم ثلل من المنحطين اخلاقيا وسياسيا ونهايتهم المخزيه ستكون في مزبلة التاريخ فيما ستسطع يوما ما شمس حرية الشعب السوري في حلب وكامل الوطن السوري..!!
    ماهو واضح تمام الوضوح وبايعاز من امريكا هو التخلي التدريجي للنظامَين السعودي والقطري عن دعم فصائل سوريه معارضه مواليه لهاذين النظامَين متواجده في حلب وريفها وهذا ما يعني تَرك هذه الفصائل لمصيرها الحتمي الجاري في هذا الاوان تقريره نظرا لاختلال ميزان القوى وتفوق حلفاء النظام عدة وعددا وعتادا على المعارضه في شرق حلب التي تفتقر للاسلحه والذخيره والصواريخ المضاده للطائرات حيث حالت امريكا دون وصولها للمعارضه السوريه شرق حلب وفي المقابل تُعتبر معركة حلب معركة روسيا وايران والميليشيات الشيعيه بإمتياز في سوريا فيما لم يعد جيش النظام السوري قوه اساسيه تقود المعركه في حلب ودوره مقتصر على شرعنة وجود حلفاءه والتغطيه على جرائم الميليشيات الشيعيه والقوه الجويه الروسيه التي تقصف حلب بضراوه منذ اكثر من شهر ممما أسفر عن مقتل وجرح الاف المدنيين والَحق دمار هائل بالمنشآت الخدمية، وفي مقدمتها المشافي والمراكز الصحيه التي خرجت جميعها عن الخدمة ناهيك عن حصار المدنيين وتجويعهم منذ فترة طويله.!!
    لم يكشف الجاري والذي جرى في حلب عن عورات الانظمه العربيه وجامعة ابوالغيط المفضوحه اصلا منذ امد فقط لابل كشف الى حد بعيد تواطؤ هذه الانظمه وعلى راسها النظام المصري مع النظامَين الروسي والسوري في عملية ذبح حلب من الوريد الى الوريد الى حد ان ما يسمى بالجامعه " العربيه" لم تدين ولو مره واحده مجازر الطائرات الروسيه في حلب ولم تشير لامن بعيد ولا من قريب للتطهير الطائفي الجاري في حلب والموصل وكامل سوريا والعراق..الانظمه العربيه الحاكمه صامته ومتواطئه فيما للاسف نجد ان الشعوب العربيه مقصره تقصير صارخ الى حد عجزها عن تسيير مظاهرات مندده بالجاري في حلب الا ما ندر ونشير في هذا الصدد الى ان مواقع التواصل الاجتماعي هي بالمحصله افتراضيه واثر التنديد عبر هذه المواقع على الارض هو محدود جدا ان لم يكن معدوم.. وشم #حلب_تباد على مواقع التواصل الاجتماعي قد يحصل على الاف الاصوات والمغردين والمتداخلين الداعمين لاهل حلب والشاجبين للغزو الروسي والايراني وفاشية النظام السوري, لكن هذا الامر لا يغير شيئا في الواقع الميداني الحاصل في حلب وغيرها..المطلوب: شعوب تتظاهر و تملأ الشوارع وتستعمل تقنية التواصل الاجتماعي وغيرها للتعبئه والتحشيد لتسيير مظاهرات شعبيه عارمه تندد بالجاري في حلب وبموقف جامعة الانظمه العربيه الصامته على ماهو جاري في سوريا وحلب على وجه الخصوص!!
    واخيرا وليس اخرا الجاري في حلب وكامل سوريا هو مجازر بشعه ودمار شامل لحق ويلحق بجميع المناطق السوريه بما فيها حلب لكن للاسف نادت حلب واستغاثت بالغرب والعرب ولا حياة لمن تنادي... لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي...ولو نارٌ نفخت بها أضاءت.. ولكن أنت تنفخ في الرمـادِ!... الشعوب العربيه للاسف خانت دورها المطلوب في مناصرة قضاياها فيما الانظمه كانت وما زالت صحيفة خيانه مفتوحه ومنشوره على الملا منذ عقود مضت وحتى يومنا هذا وواضح ان صديق عن صديق يفرق ومن ومن قالوا بانهم اصدقاء الثوره والمعارضه السوريه لم يثبتوا هذا القول ولم يثبتوا عليه لا في حلب ولا في مناطق اخرى في سوريا فيما اثبتت كل من روسيا وايران وميليشياتها انهم اخوان في "الدم" و"الميدان" لنظام بشار الاسد...بالمحصله حتى لو سقطت حلب فهذا لا يعني نهاية الحرب في سوريا مع العلم ان 70 بالمئه من مساحة سوريا ما زالت خارج سيطرة النظام... الحرب في سوريا لن تنتهي الا بسقوط النظام وهزيمة حلفاءه بهذا الشكل او ذاك.. حلب جزء لا يتجزأ من الحاله العربيه المأساويه : مجازر ودمار من المحيط الى الخليج..لاحياة لمن تنادي وحلب ستخضع للاحتلال الايراني والميليشيات التابعه له في حالة استيلاءها على الجزء الشرقي من هذه المدينه السوريه العربيه !!



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • نهر النيل تدخل العصيان المدني من باب الدامر و عطبرة و العبيدية
  • إلى جماهير الشعب السوداني الأبية. من مجموعة صحفيين سودانيين بدول مجلس التعاون الخليجي
  • الأمين العام للحركة الشعبية رسائل الي شعبنا
  • الحزب الإتحادي المــُوحـد – لنرفع جميعا ً راية العصيان المدني في يوم 19 ديسمبر القادم
  • حذر من سيطرة الأجانب على السودان أبو صالح : الدولار سيُصبح (50) جنيهاً إذا لم نتجه للإنتاج
  • والي الخرطوم السابق د. عبد الرحمن الخضر: الإنقاذ جففت المحليات من الكوادر المؤهلة
  • خبراء نقل جوي: الطائرات العاملة بالسودان هُرمت
  • رئيس الجمهورية المشير عمر البشير : (ما بنسلم البلد لى ناس الكيبورد والواتساب)
  • كاركاتير اليوم الموافق 13 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن مناضلى الكيبورد
  • وقفات تضامن دولية مع عصيان ١٩ ديسمبر
  • تقرير ندوة باريس المأزق السودانى وسناريوهات المستقبل


اراء و مقالات

  • لافرق بين أحمد وحاج أحمد بقلم نورالدين مدني
  • يا شعباً ( كبحت ) ثوريتك .. !! بقلم هيثم الفضل
  • الجنرال في متاهاته الاخيرة بقلم محمد داؤد سليمان
  • بلاغ الي المفوضية السامية لحقوق الإنسان 1500 مهاجر يرحلون قسرا من الجزائر بقلم محمد كامل
  • ضوء على سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم بمناسبة ذكرى مولده بقلم الإمام الصادق المهدي
  • تهديد و وعيد البرلمان بقلم عمر عثمان –عمود – الى حين
  • شعبنا المُعلّم سينجح في عصيانه المدني بقلم محمد نور عودو
  • حكومة السودانية في حالة رعب وخوف شديد بسبب العصيان المدني بقلم محمد نور عودو
  • هذا هو الدليل يا سعادة المشير بقلم عمرالشريف
  • اموال السودان المهربة والغسيل على سواحل بحر الشمال في هولندا بقلم احمد الحسن
  • ذات حياة بقلم مأمون أحمد مصطفى
  • شباب ( ١٩).. قنبلة موقوتة في جسد حكومة معطوبة ! بقلم بثينة تروس
  • هل تنتبه الاحزاب التقليدية لضرورة تغيير بنيتها وأستيعاب الشباب كقوي مؤثرة علي حساب مصالحها بقلم ا
  • ورحل الخالد كاسترو بقلم د/الحاج حمد محمد خير
  • ساسة الكهرباء جات املوا الباقات!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • بتهضربوا مالكم بقلم سعيد شاهين
  • ربما و أخواتها ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رأي استباقي بقلم فيصل محمد صالح
  • أخيراً.. السجين طليقاً!!.. بقلم عثمان ميرغني
  • قسم سوار الذهب!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الاختيار بين الرمضاء والنار ! بقلم الطيب مصطفى
  • الرقاص العجوز يرتجف خوفاً من العصيان ويتحدى الشعب بالخروج إلى الشارع!! بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • كيف نحاكم البشير- نحو تطوير القانون الجنائي لمحاسبة الدكتاتوريات بقلم د.آمل الكردفاني
  • دارفور... ثم .... دارفور .... بقلم نور تاور
  • كيف ولمِ لا يعصِ الشباب؟ بقلم ابراهيم سليمان
  • نداء عاجل إلى أبناء الوطن في القوات المسلحة بقلم : السر جميل
  • العصيان المدنى فى السودان وسيناريوهات التغيير المرتقب بقلم د. بابكر أسماعيل
  • تَأجِيجْ مَشَاعِر العُنفْ بِدافَعْ الكَراهِيّة والظُلم الإجْتمَاعِى العِرقِى فِى السُّودان
  • هبّت رياح التغيير من مدارات جديدة ! بقلم فيصل الباقر
  • سر الأسكندر بقلم د.محمد فتحي عبد العال
  • شهادتي للتاريخ (2): متطلبات الوصول الي اتفاق في مفاوضات سد النهضة واطار عنتبي. بقلم: بروفيسور محمد
  • الشيخوخة والبحث عن إكسير الحياة بقلم د.محمد فتحي عبد العال

    المنبر العام

  • قوى الثورة في مقدمة حراك العصيان............
  • بعض المواهيم يتخيلوا إنهم هم السودان كلو
  • "المعارك تكسب قبل خوضها" .. زلزال العصيان 19 ديسمبر
  • أمرقوا لينا الشارع قالوا ليه ما مارقين أدخل لينا الفيس او واتساب(صور)
  • اردمو الشريط الاخباري للجزيرة مباشر بعصيان السودان ده التلفون وبنزل فورا ( تلفون )
  • سؤال ياباشمهندس بكري أبوبكر ...ممكن ...؟!!
  • تكرارية لازمة
  • بعض الناس شغالين دلالة و كل واحد يحرر بكاهو
  • عمر دفع الله .حقيقة رجاااااء الشرح (صورة)
  • مع تراجي مصطفى مفيش مستحيل (فيديو اخر مضحكة)
  • تسريب من تلفون مسئول بخصوص الحشد في كسلا
  • الاخوان المسلمون في مصــر .. ماذا قال تقرير لجنة مجلس العموم البريطاني
  • الدقة دي دايرن حكومة الكترونية ، الرئيس سيرفر والوزارات تطبيقات
  • أحوالنا مابتسر
  • شوف مدراس الاطفال ومكاتب ناس الانقاذ
  • اغنية ( عاصي ) الحلاني الاهداء لبربار .. صطوفي وآخرين ...
  • الداخلية المصرية: حركة الإخوان المسلمين في قطر وراء تفجير الكنيسة. DW
  • 19 ديسمبر موعد أهل السودان لكنس الكيزان
  • الامنجي المحتج على تحديد مداخلاته الهبيلة يمسح مداخلات الشرفاء
  • اسلام بحيري بعد إطلاق سراحه بعفو رئاسي
  • إنتحار شاب سوداني في فرنسا...هل الخبر صحيح؟؟؟
  • ما قلتو دا واتساب ساهي زنبار قداد هبوب مالكم بقيتو تترقطو
  • (اشاعة) السفاح عمرالبشير سيتنحي عن الحكم قبل بدأ العصيان المعلن
  • حكومة السودانية في حالة رعب وخوف شديد بسبب العصيان المدني.
  • البشير يدعو لاعادة العقوبة البدنية للمدارس
  • أقراهذا المقال كارثة للمغتربين… السعودية تجبر المغتربين السودانيين علي تحويل ريالاتهم الي السودان
  • البشير يدعو لاعادة العقوبة البدنية للمدارس
  • صدق او لا تصدق … ثالث اكبر ثروة لرئيس جمهورية في العالم باسم الفريق طه عثمان ؟
  • ماسورة 2 بوصة -مقال سهير عبد الرحيم
  • ﺇﻟﻐﺎﺀ ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺷﺒﻜﺔ ﺑﺎﻋﺖ ﺳﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ ﺭﻗﻴﻘﺎً ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ
  • انا مستغرب فى شئ ... قولو لى شنو؟
  • تغيرات مرتقبة أحمد هارون مساعد رئيس الجمهورية
  • رسالة..! (مُنعت من النشر) للزميل عثمان شبونه
  • دعاءالمناضلين هذا الصباح يا بشه وجدادو
  • بوست مستمر العد التنازلى19 ديسمبر(اخبار)(صورحصرية)
  • بكري ابوبكر لماذا تحدد عدد مداخلاتي و لمصلحة من ؟؟؟
  • تدوينٌ من زوايا مُتوتِّرةً
  • السفاح يهدد شعبه ! يتصدر الصحف العالمية !
  • العصيان المدني: تعريفه، تاريخه، وأنواعه
  • ما معني حنكوش
  • هل يتم تعيين ود الباوقة سفير
  • مبادرة سهلة و بسيطة و عملية للبورداب (ادخل شارك)
  • البشير قال ليكم مارقوني الخلاء
  • الى السودانيين الشرفاء بفلادلفيا قاطعوا واطردوا وفد الداخلية
  • انتحاري الكنيسة البطرسية حي يرزق في السودان
  • اليقظة الامن السوداني يقدم اسماء قادة العصيان للسعودية ودول الخليج
  • مدد مدد يا عيال ام كبس(صور)
  • قاائمة الخزي والعار كل من شارك في جريمة الانقاذ منذ ال30 من يونيو 89 حتي الان
  • ابتعدو عن التراشق لو سمحتو، واصطفو خلف الشارع...يامعتصمين!
  • امتنعت جريدة الجريدة عن إيقاف كاتبها عثمان شبونة
  • دراسة الاتجاهات الدولية في الرياضيات والعلوم
  • الحركة الشعبية ابنة الحزب الشيوعي كفار وعندنا من الله برهان ومن لا يكفر الكافر فهو كافر
  • المتهم بتفجير الكنيسة المصرية قدم من السودان
  • اهتزاز عرش الدولة المركزية..
  • البشير يتمسك بالسلطة ويتوعد مناضلى “الواتساب” بإستخدام القوة
  • تحذير هام و عاجل لكل الشرفاء
  • وفاة شخص وإصابة (7) في اشتباكات أهلية بدنقلا
  • إنضم لاكبر "مجموعات العصيان المدني "على الفيس بوك "رابط"
  • اليوم الثلاثاء مؤتمر صحفي لمركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية بجهاز المغتربين
  • ما بينن باب العزيزية ولقاء كسلا
  • مستشفي حكومي يلجأ للشيوخ بعد وفاة عدد سيدات أثناء الولادة
  • سلامة المُواطنين أولاً -مقال سهير عبدالرحيم
  • المؤتمر الشعبي - التغيير السلس أفضل من العصيان والثورات
  • إذا أردتم إسقاط النظام واجهونا مباشرة في الشارع، ولكني أتحداكم أن تأتوا إلى الشارع (...) نعلم أنكم
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de