منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-24-2017, 05:10 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حلايب تستيقظ ......... مع تأييد السودان لسد النهضة تقرير / منى البشير

01-09-2014, 04:04 PM

منى البشير
<aمنى البشير
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 58

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حلايب تستيقظ ......... مع تأييد السودان لسد النهضة تقرير / منى البشير

    حلايب تستيقظ ......... مع تأييد السودان لسد النهضة

    تقرير / منى البشير
    أزمة منطقة حلايب وشلاتين تنام وتستيقظ بحسب أعتدال الاجواء أو توتر العلاقات بين السودان ومصر ، فكلما كانت العلاقات جيدة تأتى التصريحات المشتركة من المسؤولين فى البلدين بأن موضوع حلايب وشلاتين لن يؤثر على علاقة البلدين ولن يكون سببا فى تعكير الاجواء ، وعندما تتلبد اجواء العلاقات بالغيوم والتوترات يتجه المسؤولين المصريين بمعية الاعلام المصرى وعلى الفور الى الادراج لاخراج أزمة حلايب ليملأوا بها الفضاءات الالكترونية وليرسلوا رسائل بهدف الضغط على الحكومة السودانية بان لدينا شيئا يخصكم ولكننا لن نتنازل عنه مالم ........................ ؟؟؟؟؟
    بدأ واضحا أنه ومنذ الاطاحة بمرسى وحكمه توجس النظام المصرى من النظام الاسلامى فى السودان ، وبدأت هذه التوجسات تكبر وتتشكل فى هيئة كاملة بعد الممارسات التخريبية التى نحاها الاسلاميون فى مصر ، والتى أدت الى تصنيف الجماعة بانها ارهابية وهذا ينسحب على الحكم فى السودان وسائر البلاد التى تحت سيطرة الاسلاميين .
    توترت العلاقات بين مصر والسودان أكثر عندما اعلن البشير لأول مرة أنحياز السودان لآثيوبيا فى موضوع سد النهضة الأمر الذى أشعر مصر السيسى انها بالميدان وحدها دون الحليف الاستراتيجى الذى كانت تعتمد على دعمه لمعركتها فى مياه النيل ضد دول المنبع .
    مصر اليوم أخرجت ملف حلايب وبصورة استفزازية لحمل السودان على اتخاذ موقف يمكن مصر فى المرحلة القادمة من فرض شروط جديدة فى صفحة العلاقات أولها تغيير موقف السودان من سد النهضة ، وثانيها عدم تفكير النظام فى السودان فى ايواء او تقديم اى مساعدة للأخوان المسلمين الفارين من وجه حكومة السيسى .
    مغالطات وحلايب مصرية 100 % :-
    المتابع للتصريحات الاخيرة للمسؤولين المصريين بلهجتها العنيفة والحاسمة وينساق من خلفها الاعلام المصرى بكل وسائله يجد انها تصدر عن فراغ كبير ، وأنها لم تكن ردا على اى موقف سودانى فى هذه القضية فالشاهد ان الصوت السودانى فى قضية حلايب خافت درجة الخجل ممايدلل فعلا ان قضية حلايب بالنسبة لمصر هى معبر لاهداف اكبر واسمى وليس اهم وأسمى للمحروسة من النيل .
    انظر الى تصريحات المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي، الثلاثاء المنصرم والتى يقول فيها ، أن مصر تمارس سيادتها كاملة على كل بقاع الدولة بما في ذلك حلايب وشلاتين .
    وقال عبد العاطي، في مداخلة هاتفية مع برنامج "بث مباشر" التي تبثه فضائية "سي بي سي +2"، إن قضية "حلايب وشلاتين" محسومة وليست محل جدل أو نظر، مشيرًا إلى انها أرض مصرية وأن موقف القاهرة لا يقبل تفاوض أو نقاش حول ذلك.
    وأوضح المتحدث باسم الخارجية أن الوزارة فحصت الموقع الإلكتروني لرئاسة جمهورية السودان للتأكد من تصريحات صدرت مجددا ووصفت حلايب وشلاتين بأنها أرض سودانية، ولكن لم تجد ما يؤكد ذلك .
    وأشار إلى أنه لا يوجد تأكيد رسمي من السودان بشأن تلك التصريحات.
    موقف السودان من قضية حلايب :-
    لم يشتهر السودان ولا مسؤوليه بالتصريحات النارية ولا الحاسمة فى قضية حلايب رغم ان حلايب سودانية 100% بحسب الحدود والتاريخ ، ودائما كانت تصريحات كبار المسؤولين السودانيين فى شأن حلايب مهادنة لدرجة بعيدة ، انظر الى حديث مساعد رئيس الجمهورية السابق الدكتور نافع على نافع بعد ان حاصره طلاب البحر الاحمر فى احدى زياراته بهتافات اين حلايب يانافع فرد قائلاً : ان مدينة حلايب سودانية مائة بالمائة، وستظل كذلك، وقبائلها التي تقطنها سودانية لكنه شدد على ان الحكومة لن تدخل في خلافات أو»حرب» مع مصر في هذا الشأن .واضاف «يا طلاب من اراد ان يحرر حلايب فليذهب لها، وما تقعدوا تأكلوا الايس كريم بالجامعات وتقولوا نحن بعنا حلايب .
    يشبه هذا الحديث الى حد كبير رد الخارجية السودانية (الفتران) على تصريحات الخارجية المصرية القوية انظر ، قالت وزارة الخارجية السودانية : إنها تعمل على صياغة الرد المناسب لتصريحات المتحدث الرسمي للخارجية المصرية، التي قال فيها “إن منطقة حلايب مصرية 100%”.
    وأكد وكيل وزارة الخارجية السودانية السفير رحمة الله عثمان فى تصريحات صحفية إن حكومة الخرطوم ستعمل على صياغة الرد المناسب للتصريحات المصرية، وقال” لا زلنا ندرس في التصريح نفسه ومصدره وسنصدر الرد المناسب في الوقت المناسب”.
    وأوضح رحمة الله، إن وزارة الخارجية السودانية أوكلت للقسم المعني التقصي عن حقيقة ما ورد في وسائل الإعلام حول هذه القضية، مشيرا إلى أن الرد سيصدر بعد الدراسة والتأني .
    قيادات من شرق السودان كانت تتحدث بقوة عن موضوع حلايب منهم مسؤولين دستوريين فى الحكومة فقد طالب مساعد الرئيس ا رئيس حزب مؤتمر البجا موسى محمد أحمد فى وقت سابق طالب الحكومة باللجوء إلى التحكيم الدولي في شأن نزاعها مع مصر على مثلث حلايب الحدودي، مثلما حدث بين مصر وإسرائيل على منطقة طابا، مؤكداً أن حلايب «أرض سودانية لا يمكن التنازل عنها».
    صلاح باركوين القيادى السياسى بشرق السودان انتقد تصريحات كبار السياسيين فى عدم عزمهم اثارة قضية حلايب بسبب للعلاقة المتميزة مع مصروقال : ترك مثلث حلايب للمصريين لايرقى لمستوى المسؤولية والسيادة الوطنية ولايرقي لاي مستوى من التي تعارف عليها الشعب في الفترة الماضية ، فحلايب سيادة وطنية وقضية غير مرهونة لاي وضع اقليمي وكذلك (الفشقة وشلاتين) ومهمة الدولة السودانية هي الحفاظ على السيادة الوطنية .
    حلايب سودانية 100% :-
    الرئيس المخلوع محمد مرسى وبعد وصوله الى الحكم كان يعلم تماما ان حلايب سودانية ، ولذلك عندما زار السودان لأول مرة أبدى مرونه فى ارجاع الحق لاصحابه ، ووعد فى الاجتماع المغلق بإزالة الاحتقان في العلاقات بين البلدين واعادة الاوضاع في مثلث حلايب الى ماقبل عام 1995م .
    كشف مساعد رئيس الجمهورية رئيس حزب مؤتمر البجا موسى محمد احمد وقتذاك عن خفايا الاجتماع مع الرئيس المصري محمد مرسي خلال زيارته الرئاسية الوحيدة للبلاد وقال في مؤتمر صحفي لم يتطرق الحديث الى التنازل او تبعية حلايب الى مصر مضيفاً ان حلايب سودانية وستظل سودانية مطالباً كل السودانيين بعدم الشك في هذه الحقيقة لانها سيادة وطنية ولاتندرج تحت قضايا التي تهم شرق السودان فقط ،وقال لانريد ان تكون حلايب (وصمة) في جدار السيادة الوطنية مقترحاً ان تكون منطقة للتكامل وتبادل المصالح والمنافع بين البلدين، وناشد المساعد كافة القوى السياسية واجهزة الاعلام ان تقول كلمتها وترفع صوتها قوياً وواضحاً حتى تحفظ لاهل السودان والوطن سيادته المستحقة قانوناً وتأريخاً على مثلث حلايب .
    حديث مرسى عن احقية السودان بمثلث حلايب اكده وزير البيئة الاستاذ حسن هلال عندما اكد عبر تسجيل صوتي لقناة النهار المصرية أن "الرئيس محمد مرسي أبدى استعداده لإعادة منطقة حلايب وشلاتين للسودان".
    وأضاف هلال للقناة : أن النظام السابق كان يرفض التفاوض مع السودان بخصوص حلايب وشلاتين لكن الرئيس مرسي قال إنه على استعداد لإعادتها للسودان .
    وشفع مرسى تاكيداته بأن نشر موقع الإخوان المسلمين خريطة جديدة لمصر تقع فيها حلايب وشلاتين في الجزء الجنوبي وتتبع للسودان .
    بعد هذه التصريحات والاجراءات قامت الدنيا فى المحروسة ولم تقعد وشحذت وسائل الاعلام اوقاتها بالصراخ ضد مرسى وحزبه وكالت السباب والشتائم للسودان ، وامام هذه الغضبة لم يجد حزب مرسى بداً من التنصل عن تاكيداته الرئاسية وانكارها تماما ، ورغم ذلك يواجه اليوم بسببها تهمة الخيانة العظمى .
    وسودانية حلايب ثابتة بالقانون فقد جددت وزارة العدل السودانية التأكيد على ان بلدتى حلايب وشلاتين سودانيتين وفقا لمعطيات قانونية وقطع مستشار حقوق الانسان بوزارة العدل معاذ تنقو ان حلايب وشلاتين سودانيتن لافتا الى ان مصر تقدمت بخريطة الى عصبة الامم في العام 1922 لم تتضمن المنطقتين المتنازع على سيادتهما باعتبارهما تتبعان للسودان .
    التاريخ الحقيقى لتبعية مثلث حلايب للسودان :-
    بحسب دراسات استراتيجية ففى مارس 1899 قرر ناظر الداخلية المصرى مصطفى فهمى باشا تعديل خط الحدود بين السودان ومصر وليبداء عند منطقة حلفا التابع لمديرية النوبة المصرية .فبذلك التعديل اصبحت حلفا ومناطق اخرى حولها تابعة للسودان
    فلذلك ربما مصر لم تكن فى حوجة للاستيلاء على حلفا بالقوة كما هو الحال فى حلايب..
    وفى يوليو 1902 اصدر ناظر الداخلية المصرى "وناظر الداخلية وقتها هو وزير الداخلية اليوم" قرارا بضم مثلث حلايب للسودان وهذا الفرمان هو اعتراف مصرى بسودانية اراضى مثلث حلايب وشلاتين وقد توصل الى هذا القرار بعد ان شكل لجنة فنية برئاسة مدير اسوان "مصرى" وثلاثة مفتشين احدهم من الداخلية المصرية وواحد يمثل حكومة السودان وثالث يمثل خفر السواحل المصرية هؤلاء كانت مهمتهم تحديد ارض قبائل البشاريين وقدموا تقريرا يؤكد ان مثلث حلايب وشلاتين ارض تقطنها قبائل سودانية وعلى ضوء هذا التقرير اصدر ناظر الداخلية المصرى قراره .
    الاستاذ هاشم نوريت الكاتب السودانى يرى أن تمكنت من شراء حلفا بطريقة ملتوية وتمكنت من بناء السد العالى واستعملت القوة للأستيلاء على حلايب والادعاء بانها ارض مصرية رغم ان وزير داخليتها هو الذى راى انها تتتبع للسودان وبعد قرار لجنة غالبيتها مصرية ويتساءل نوريت ان فرضنا ان مصر محقة فى ادعاءها فكيف تدعى هنا وتترك حلفا وبقية القرى العشرة التى تنازل عنها نفس الوزير كيف يكون قراره هناك صحيحا وهنا خطا ؟
    ويؤكد نوريت ان حلايب ارض سودانية خالصة فهى عائدة الى حضن الوطن مهما طال الزمن او قصر .
    تاريخ النزاع على حلايب :-
    يذكر التاريخ ان اتفاقا بين السودان ومصر تم في عهد الرئيسين الراحلين عبد الله خليل وجمال عبد الناصر قضي بان تكون السيادة في منطقتي حلايب وشلاتين مشتركة وان تكون الادارة سودانية ، لكن بعد توتر العلاقات السودانية المصرية على خلفية اتهام السودان بالضلوع فى اغتيال الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في اديس ابابا عام 1995فرض الجيش المصري سيطرتة الكاملة على المنطقتيبن الواقعتين في اقصي الشمال الشرقي من السودان وطرد الفرق الادارية السودانية وضمهما الى مصر.
    وتقع منطقتى حلايب وشلاتين على الحدود الرسمية بين مصر والسودان، وتبلغ مساحتها20 ألف كيلو متر مربع على ساحل البحر الأحمر، وحلايب تقطنها قبائل تمتد بجذورها التاريخية بين الجانبين كما تتنقل هذه القبائل بسهولة عبر الحدود، لأن وجودها كان سابقاً على رسم الحدود، وبها نقطة وطريق يربط بينها وبين السويس عبر بئر شلاتين وأبو رماد وتتصل حلايب ببورسودان بطريق بري غير مسفلت وتبلغ المسافة من السويس - حلايب - بورتسودان حوالي 10485 كم تقريباً .
    وتعتبر منطقة حلايب منطقة غنية بخامات المنجنيز باحتياطات هائلة مرتفعة الجودة، وأثبتت صلاحية الخام لإنتاج كيماويات الماغنسيوم غير العضوية مثل كبريتات وكلوريد الماغنسيوم وهي ضرورية جداً لصناعة المنسوجات .
    وتشير المراجع التاريخية إلى أن المرة الأولى التي أثير فيها النزاع الحدودي بين مصر والسودان حول حلايب كان في يناير عام 1958م، عندما أرسلت الحكومة المصرية مذكرة إلى الحكومة السودانية اعترضت فيها على قانون الإنتخابات الجديد الذي أصدره السودان في 27 فبراير 1958م . وأشارت المذكرة إلى أن القانون خالف اتفاقية 1899م بشأن الحدود المشتركة إذ أدخل المنطقة الواقعة شمال مدينة وادي حلفا والمنطقة المحيطة بحلايب وشلاتين على سواحل البحر الأحمر ضمن الدوائر الانتخابية السودانية، وطالبت حينها مصر بحقها في هذه المناطق التي يقوم السودان بإدارتها شمال خط عرض 22 درجة، وكانت هذه هي المرة الأولى التي أعلن فيها نزاع على الحدود بين البلدين.
    حق السودان فى المنطقة :-
    ظل السودان فعلياً يدير هذه المناطق منذ إجراء التعديلات الإدارية على خط الحدود الذي أنشأه إتفاق 19 يناير عام 1899م، وذلك بموجب قرار ناظر الداخلية المصري في يونيو 1902م ، ولم تعترض مصر على هذا الوضع لعلمها ان حلايب سودانية الى ماقبل استقلال السودان في الأول من يناير1956م، وهذا الموقف وفق قواعد القانون الدولي يمثل سنداً قوياً للسودان للتمسك بالمناطق المذكورة تأسيساً على فكرة التقادم التي تقوم على مبدأ الحيازة الفعلية وغير المنقطعة من جانب، وعدم وجود معارضة لهذه الحيازة من جانب آخر.
    إن مبدأ المحافظة على الحدود الموروثة منذ عهد الإستعمار، هو سبب آخر فى صالح لإثبات أحقيته للمنطقة. فقد ورث السودان حدوده الحالية ومنها حدوده الشمالية مع مصر، وتشير المصادر إلى أن عدداً من المنظمات الدولية والإقليمية ومنها منظمة الوحدة الأفريقية ضمنت في مواثيقها إشارات إلى إقرار واستمرار نفس الحدود المتعارف عليها أثناء فترة الاستعمار، أيضا يتمسك السودان بأن مؤتمر الرؤساء والقادة الأفارقة الي عقد في القاهرة عام 1964م أقر هذا المبدأ.
    أذاً وبعد كل ماتقدم فأن على وزارة الخارجية السودانية ، وعلى الدولة ممثلة فى مؤسساتها الرسمية الرد بقوة على افتراءات المصريين بان حلايب مصرية ، وينبغى تحرك دبلوماسى فاعل وتحريك ملف حلايب فى مجلس الامن حتى لاتتخذها مصر وسيلة ضغط على السودان لتغغير مواقفها الاستراتيجية لما فيه مصالح الشعب السدانى وعزته .
    وعلى الاعلام المصرى التوقف عن الصراخ بمصرية حلايب ، وعليه ان يتوقف عن الاساءة للسودان وشعبه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de