حق تقرير المصير لشعب جبال النوبة ليس فرضا لغير الراغبين فيه بقلم محمود جودات

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 08:17 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-03-2017, 11:39 PM

محمود جودات
<aمحمود جودات
تاريخ التسجيل: 29-07-2016
مجموع المشاركات: 101

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حق تقرير المصير لشعب جبال النوبة ليس فرضا لغير الراغبين فيه بقلم محمود جودات

    10:39 PM March, 30 2017

    سودانيز اون لاين
    محمود جودات-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الاصوات التي تناذ بحق تقرير المصير لشعب جبال النوبة لها مبرراتها الموضوعية والتي لا تخفى على احد وأن هذا المطلب قديم متجدد لأسبابه التاريخية المتراكمة من استمرار الظلم على النوبة منذ فترة طويلة وفي عهد احتلال الدولة السودانية إلى حتى عهد الحكومات الوطنية المتعاقبة ونسبة لتمادي الحكومات في المركز وعنادها وعدم الاستجابة لمطالب شعب النوبة تفاقمت المظالم ولم تخف بل قامت النخب الحكمية في المركز بانتهاج سياسات اكثر قساوة ضد النوبة ووضعهم قسرا في مقصلة الاعدام في حرب ابادة بلا رحمة وشملت الطفل والمراة والشيخ العجوز حتى التراب نال حظه من التجريف والتخريب وما الذي سيحيا في تراب مسموم ؟؟
    لقد ظل شعب جبال النوبة يناضل منذ اكثر من نصف قرن يطالب بحقوقه في الدولة السودانية المسروقة بايدي الجلابة الانتهازيين الذين سيطروا على مفاصل الدولة بعد رحيل الاستعمار ولقد سعى فيها النوبة يطالبون بحقوقهم بشتى الطرق السلمية عبر التجمعات الحزبية السياسية بداية من اتحاد عام جبال النوبة الذي تأسس عام 1963م كأول جسم سياسي لأبناء النوبة مرورا بالحزب القومي المتحد الذي ضم جميع الاحزاب السياسية في مؤتمر كل النوبة بكاودا عام 2002 م والذي تم فيه المطالبة بحق تقرير المصير كخطوة شجاعة ومشروع النوبة السياسي ولكن لمرونة النوبة والتساهل في التعامل مع قضاياهم تم هضم مشروع حق تقرير المصير لمصلحة الجنوبيين والشماليين ي تسوية عملية السلام الشامل واعطية النوبة المشورة الشعبية التي تفضلت بها اتفاقية نيفاشا 2005م والتي لم ترقي إلى مستوى حقوق ابناء جبال النوبة التي حمل من اجلها السلاح وانخرطوا كمقاتلين في الجيش الشعبي لتحرير السودان عام 1983م بقيادة الشهيد يوسف كوه مكي وفعلى اللصيقين بملف نضال شعب جبال النوبة وهم يعلمون الكثير من الحقائق في احقية شعب جبال النوبة المطالبة بحقوقهم كمواطنين يجب اظهارالحقائق للعالم حتى تخرص تلك الافواه المتشدقة بالعنصرية والتي تبث سمومها في عقول الناس بوصم النوبة كعنصريين وتشويه صورتهم .
    النوبة حاولوا من خلاله تجمعاتهم المختلفة المطالبة بحقوقهم المشروعة لإنسان الإقليم ولكن لم تجد اصواتهم أذان صاغية عند ابناء النخب الصفوية النافذين في الشمال غير النكران وعدم الاعتراف بل وكعملية دفاعية منهم ولاسكات النوبة ومنعهم التحدث عن حقوقهم درجوا يصموا النوبة بالعنصرية بالنعوت المشينة زعما في مخيلتهم هذا الشعب يجب الا يطالب بحق وليس له حق وهنا تصبح حجة الجلابة تعتمد على الكذب والنفاق لأنها الباطل وحجة النوبة تعتمد على الصدق والأمانة لأنها الحق.
    على مر العقود السابقة يقوم بعض الشماليين وباستخدام السلطة وتطبيق اسوا الانتهاكات في حق الانسان النوباوي لدرجة ان وصلت إلى حرب ابادة ضده علنا بصوفهم شعب غير مرغوب فيهم على ارض السودان ولقد شهد العالم كله بذلك ومع ذلك كله لا يريد ممن يقود تصفية النوبة اي صوت بنادي برفع الظلم والمعاناة التي فرضتها عليهم انظمة الحكم الدكتانورية في المركزوعلى رأهم نظام المؤتمر الوطني .
    يفكر الجلابة بأنه يجب ان يظل النوبة في جهنم التي اوقدها الشماليين ضده بعنجهيتهم وتكبرهم على الخالق في عدم الاعتراف بأثنية بشرية بزعم أنها لا تشبههم ويصمون النوبة بالعنصرية ويل الجلابة هم الذين صنعوا العنصرية وينفذونها نهجا في السودان طمعا في السيطرة والهيمنة على الوطن وموارده لوحدهم والاتجار به وثرواته لمصالحهم الخاصة إضافة على تحوير هويته السودان قسرا ودفعها دفعا إلى العروبية التي شتتت دولهم شذر مذر وهاجر جل شعبهم خارجه في حين أن الدول العربية نفسها لا تعترف بعروبة السودان ويزيدون في السخرية على السودان ولقد مست السخرية حتى لون البشرة السوداء لشعب السودان وهذا ما يعني أن السودان يعاني من عنصرية مركبة عنصرية يعاني منها الشعب باكمله من قبل العرب في الخليج العربي ودول عربية اخرى لكونه شعب اسود اللون ويدعي العروبة وغير متصالح مع نفسه وعنصرية من هولاء المستعربين على الاصول الافريقية المتواجدين على ارض السودان قبل دخول العرب وعملية التهجين التي انتجت المستعربين السودانيين الذين لا يريدون الاعتراف بأفريقيتهم وهم يوجودون على ارض افريقية ودولة موصوفة تاريخيا وسياسيا وجغرافيا أنها دولة افريقية وغير عربية.
    لا شك فأن انضمام السودان لجامعة الدول العربية كانت هي السبب الرئيس في تعزيز مشاكل السودان لأنها الزمت الانظمة الحكمية المركزية في السودان إلى تعريب وأسلمة شعوب السودان قسرا وذلك ما اصتدم بالواقع وزاد من نزاعاتها العرقية والثقافية ونعتقد أن مشروع السودان الجديد كان سلاحا ذو حدين تكتيكي للوصول إلى الهدف الاستراتيجي وقد كان وهو الانفصال واستراتيجي كرؤية مستمرة لمعالجة مشكلة السودان التاريخية هو اصبح الركيزة التي توقف مشروع الاسلمة والتعريب القسري والبرامج الممنهجة التي تنفذها انظمة المركز ضد النوبة وغيرهم من الافارقة لصالح أجندة السياسية الاقليمية والنهج العنصري العروبي الذي يتبعه الجلابة في السودان حتى الأن وتلك هي المشكلة .
    السودان كله كأرض ودولة يقول التاريخ فيها انها ملك للنوبة ولكنها احتلت من قبل انتهازيين وعنصريين مستعربين الذين عاثوا فيها فسادا لن ينتهي بعد فحقنا للدماء البشرية يتخذ النوبة سلوكا حضاريا بعيدا عن العنف والعنف المبادل ويجنح للسلم تفاديا لمزيد من دمار الوطن وتقسيمه وحسب المواثيق الدولية يوجد لحق تقرير المصير نماذج كثيرة وصالحة للتطبيق على وضعية النوبة في السودان ويستحق النوبة حق تقرير المصير لأعتبارات كثيرة اهمها ما يتمتع به شعب النوبة من كونهم من الشعوب الاصلية ولهم خصوصية تاريخية وثقافية وبجانب ما يعاينه من ظلم ممنهج تقوم به انظمة الحكم والتي يقودها الجلابة ضده فمن حقه يطالب بالحرية ليمارس حياته كبشر دون الوصاية من احد وبدون ان يتعرض إلى عمليات الاذلال وطمس هويته إجبارا واخضاعه إلى ثقافة هامشية كالعروبية وهي ليست لها اصل على ارضه فان حق تقرير المصير ليس إجبار لأحد من ابناء النوبة أو غيرهم فمن لا يرغب في العيش مع النوبة على ارضهم في الاقليم عليه البقاء في الخرطوم فهو لس مجبر وعليه أن يدرك أن تقرير المصير خيار حقيقي مفروض اجبر عليه شعب النوبة للمحافظة علي كيانهم والعيش الكريم في حرية وسلام .
    الذين يصفون النوبة بالعنصرية والانفاصالية وما إلى ذلك عليهم أن يضعوا انفسهم في مكان النوبة كيف يكون شعورهم وإذا كانوا هم الاصل في الوطن وسرق منهم بواسطة الجلابة والدخلاء هل يثوروا للطالبة بحقوقهم أم يخضوعوا إلى جبروت الغاصب ويعيشوا في الذل والهوان؟؟ كما علي أولئك المناكفين قبل ان يطلقوا ابواق الشيطان والنفخ في الكير لإحداث مزيد من اشتعال نيران الحروب عليهم زيارة اقليم جبال النوبة لمعرفة احوال شعبه الذين يشكلون سودان مصغر في تجانسيه على الرابط القومي في كمية من الاجناس والاثنيات المتعايشة على ارض إقليم جبال النوبة ولو كان النوبة عنصريون ما كانت مدنهم مملوئة بجميع اجناس السودان يعيش فيها بسلام ، كذلك على المتشدقين بتوصيم النوبة بالعنصرية معرفة نوعية الحياة التي يعيشها النوبة من بؤس وشقاء ومعاناة لا نظير لها وهم على ارضهم وكل ذلك ناتج من سياسات العنصرية من المركز الذي عمل على مدى اكثر من ستين عاما بسياسة إقصاء النوبة عن المكون السوداني وابعاد ابنائه خارج إطار المواطنة والمشاركة في القرار السيادي للدولة.
    والشاهد لقد عمل نظام المؤتمر الوطني على إبعاد النوبة حتى عن إدارة شئونهم وظل يوظف الموالين لحزبه كمسئوليين عن الولايات والتي هي في الاساس غالبية سكانها من النوبة وهولاء المعينين من قبل النظام يعملون بتوجيهات عنصرية لتنفيذ مخططات النظام في ابعاد النوبة عن ارضهم ومصادرة حقوقهم حتى في المواطنة ومن خلال ما قام به النظام بعمل تشريعات دستورية تمكنه من وضع يده على ارض النوبة التي ورثوها عن اجدادهم ويعيشون منها كمزارعين وبتلك التشريعات الظالمة جعل النظام أراضي النوبة تملك كمشاريع في ايدي اتباعه من الجلابة من الخرطوم والجزيرة وغيرها اليس هذه هي العنصرية الممنهجة التي تستهدف إزالة شعب جبال النوبة ؟؟.
    الوضعية العنصرية المفروضة على النوبة من ابناء المركز جعل النوبة يشعرون بانهم ليس جزء من هذا الوطن الكبير فهو موجود دما يجري في عروقهم وتاريخيا في وجدانهم ومتوسم في سحنتهم الزنجية وفي انفهم افريقي وفي شفتيهم الغليظة وصوتهم الجهور وفي كل صفاتهم الاصيلة والتسامي والكبرياء والشموخ والوداعة كل الخصال الطيبة والصفات الحميدة التي اكتسبها الانسان السوداني من اصالة النوبة ويكتسب بها السمعة الطيبة لم تاتي تلك الخصال من دين اسلامي او مسيحي لأنها فطرة يخلقها الله مع البشر فالمكاسب العلمية مهما علت لا تطغى على الفطرة ومن نقدم دعوة للنوبة جميعا لا تسمعوا لهولاء المفلسين في القول بانكم حين تطالبون بحق تقرير المصير انكم عنصريويين وانفصاليين فهم يريدون ان يخرصوا افواهكم عن المطالبة بحقوقكم أن تظلوا في خدمتهم كحراس وعبيد ونقول لهم نحن لن نطالب ولكننا سوف ننتزع حقوقنا اتنزاعا كما تنزع الروح من الميت وعلينا أن نؤكد لهم بانهم هم العنصريون الذين اضاعوا الوطن وبينه .
    عاش نضال شعب جبال لنوبة المستمر حتى النصر
    محمود جودات





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 29 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • مهرجان محجوب شريف للشعر ينتقل للقضارف والأبيض ويختتم بالخرطوم
  • تقرير من حسين سعد الهجرة من الريف الي المدينة
  • وصول 60,000 من لاجىء جنوب السودان الجدد فى الأشهر الثلاثة الأولى من 2017 إلى السودان
  • برلماني يعتزم مقاضاة "الحج والعمرة" لتبديدها أكثر من 3 ملايين ريال سعودي
  • حسبو: (الما بعجبو شغل الوطني الباب يطلع جمل)
  • نائب بتشريعي الخرطوم: الفقر أصبح لا يُطاق
  • نائب الرئيس: لا كبير على المحاسبة في المؤتمر الوطني
  • كارثة صحية تُهدِّد نحو ألفي مواطن بضاحية سوبا
  • عبدالحميد موسى كاشا: لن نفسد وأموال بحر أبيض حرام علينا
  • عمر الدقير: المؤتمر الوطني مستولد بأُنبوب في رحم السلطة
  • وزير النفط :صناعة النفط تواجه تحديات تدني الإنتاج ونضوب الآبار
  • وزير النفط :صناعة النفط تواجه تحديات تدني الإنتاج ونضوب الآبار
  • توقيف كبير المراقبين بأحد مراكز الامتحانات لخطأ إجرائي
  • الوطني: حزبنا كبير لا يقبل الهرجلة والتفلت
  • إعلان تشكيل حكومة الوفاق نهاية الأسبوع الحالي البشير يخاطب الهيئة التشريعية القومية الاثنين المقبل
  • إبراهيم محمود يؤكد حرص السودان على تعزيز علاقاته الثنائية مع بريطانيا
  • على خلفية النزاع مع مبارك الفاضل حزب الأمة يقاضي الأمانة العامة للحوار الوطني
  • ارتفاع قائمة العلاج المجاني الى ( 220) صنف
  • استبعد استئناف المفاوضات قريباً الوطني: الشعبية لا ترغب في السلام ومشغولة بصراعاتها الداخلية
  • برلماني : نصف مليون أجنبي بالجريف وأم دوم
  • شركات بريطانية وروسية وكندية تستثمر في التعدين
  • رابطة جبال النوبة العالمية بأمريكا ..بيان تأييد لقرارات مجلس التحرير الأخيرة..


اراء و مقالات

  • بعيداً عن المبالغة والتعظيم أو التحامل والتخذيل بقلم نورالدين مدني
  • أردوغان: سلطان إمبراطوريّة عثمانيّة وهميّة بقلم ألون بن مئير
  • الثلاث المنجيات بقلم سميح خلف
  • قمة على مشارف القدس وغزة بقلم د. فايز أبو شمالة
  • إمتهان السلوك بين الغدر والخمر عند السلطويين المارقة.!! بقلم معتضد الزاملي
  • القمة العربية ولحظات ما قبل الانفجار بقلم سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • عالم الشعـر للشاعر / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • شهادتي للتاريخ (23- ب 2- الجزء الثالث) " العلاقات (وان شِئْتَ فقل :"الزِيجَةٌ القَسْرُية") غير
  • وزير الاعلام والفرعون بقلم محمد آدم فاشر
  • ما هو نصيب الشعب من الكيكة بقلم عمر الشريف
  • مصير إسرائيل إلى الزوال كمصير الابارتايد في جنوب إفريقيا بقلم د. غازي حسين
  • ما تشكر لي الراكوبة في ربيع الفكر بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • نحو إصلاح وتطوير مؤسسات الدولة السودانية وتفكيك مؤسسات الدولة الموازية بقلم عادل محمد عبد العاطي ا
  • إعتِرَافات دكتور الأفندِى وحِيلَة النظاميِّن السَالِف والخَالِف بقلم: عبد العزيز عثمان سام
  • شهادة شاهد .!! بقلم الطاهر ساتي
  • ومرة أخرى .. من الأصيل ومن الدّخيل؟! بقلم د. عارف الركابي
  • العنصرية في القوانين الإسرائيلية بقلم د. غازي حسين
  • (سلحفنة) السودان! بقلم عثمان ميرغني
  • (التاريخ يسخرُ من ضحاياه، ومن أبطاله)! بقلم عبد الله الشيخ
  • من يعزل النائب العام ؟..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • خواجة (رِذِل) !!ا بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين الإعلام المصري وزيارة الشيخة موزا بقلم الطيب مصطفى
  • العود احمد ومابنخليها مستورة ياد.على الحاج!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الاسلام و ايديولوجية حرب الافكار الضالة بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • شوارع ( مضروبة ) .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • الحوار الوطني السوداني يتصدر افتتاحية القمة العربية
  • احمد البلال الطيب يطير إلى القاهرة لتلطيف الجو بين الخرطوم والقاهرة
  • قدلة البشير بالمملكة الاردنية قدلة عرجا تحتاج لكرسي متحرك مقابل قدلات زعماء الدول
  • ودارت الأيام
  • من أين جاء هؤلاء_أحمد البلال الطيب يعلن عن قيادته لمبادرة تذلل وحوار وانبطاح مع الإعلاميين
  • إذاعة الجيش السوداني: السيسي خبّاز لإسرائيل !!!
  • غندور : قضية معدات المعدنين السودانيين بمصر تم بحثها على مستويات مختلفة بين البلدين
  • ما كتب على الحاج عن حقيقة طريق الانقاذ الغربي‎
  • رئيس البرلمان (1-2)(مافي) تعديلات لحصر دور جهاز الأمن
  • السودان يشارك في اجتماعات قوات ( أفريكوم ) بواشنطون
  • الكاردينال يجتمع ب- وداد بابكر بالقصر الجمهوري صور
  • فيديوهات رائعة لملتقى البحرين وبينهما البرزخ ..
  • ود نكير
  • سفير السودان بالرياض يناشد بالاستفادة من فترة تصحيح الاوضاع
  • فاروق جويدة يكتب عن( مصر والسودان والإعلام )
  • التوب والفهم و(الجنصصة) عندك يا أم حازم 😁😎.
  • السعادة ببساطة هي :
  • الاعلام الامريكي (وخاصة الواشنطون بوست) يقدم للعالم درسا في حماية الديمقراطية
  • شجرٌ وحُبٌّ، قتلٌ ورُؤىً
  • ارجوكم - بقلم سهير عبدالرحيم
  • (المؤتمر السوداني) يطلق حملة (الأرض لنا) لمناهضة بيع الأراضي
  • سيدنا موسى عليه السلام عاصره فرعونان !! إخناتون وسمنخ كرع فرعون الغرق !!! بحث حول الموضوع !!
  • السودان بين الوحدة و مزيدا من الانقسامات ..!!
  • الشرطة تضبط كبير مراقبين بحوزته ظروف امتحانات في امدرمان
  • غازي يعود للحظيرة مرة أخري ويوقع علي وثيقة الحوار اليوم
  • السفير الاسرائيلي في زواج حفيد عبد الناصر وراقصة تقدم برنامج ديني-صور
  • مجلس الأحزاب يلزم (القيادة الجماعية) بعدم استخدام اسم (حزب الأمة)
  • بكر اسماعيل : انا لست عضوا بـ”الشعبية” لتولى منصباً فيها
  • عداوة المراة للمرأة أشد من الرجل؟؟؟؟- تواطؤ أنثوي على المرأة
  • القبض على كبير المراقبين بشبهة تسريب الامتحانات(وثيقة)
  • رابطة جبال النوبة العالمية بأمريكا ..بيان تأييد لقرارات مجلس التحرير الأخيرة..
  • Re: رابطة جبال النوبة العالمية بأمريكا ..بيان
  • لتحقيق حول أحداث منطقة الحجيرات التي أدت الي مقتل رعاة من الحوازمة ونهب مواشيهم تسلم تقريرها النهائ
  • لتحقيق حول أحداث منطقة الحجيرات التي أدت الي مقتل رعاة من الحوازمة ونهب مواشيهم تسلم تقريرها النهائ
  • شركة أمريكية لتعداد 2018 م: مدير الجهاز المركزي للإحصاء
  • عرمان،، كتمت فيك يا فردة !!#
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de