حقائق صراع ما وراء حل السبعتين بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 08:42 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-12-2016, 04:16 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 368

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حقائق صراع ما وراء حل السبعتين بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    04:16 PM December, 10 2016

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    قبل انعقاد الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني في العاشر من أكتوبر، عقدت الهيئة القيادية للحزب الحاكم اجتماعا خاطبه السيد رئيس الحزب عمر البشير، قال فيه ( يجب أن يكون المؤتمر الوطني مستعدا لتقديم تنازلات كما علي القوي السياسية الأخرى المتحالفة معه. بهدف استيعاب القوي التي شاركت في المؤتمر في حكومة الوفاق الوطني القادمة) أخر فقرة في الجملة المختصة بالمشاركة في الحكومة، هل قصد الرئيس منها أن تحمل مناورة سياسية تحدث شرخا في كتلة المعارضة التي شاركت في الحوار، أم كان الهدف هو توسيع دائرة المشاركة لأكبر قطاع من القوي السياسية؟ كان للفقرة أثر كبير علي تغيير المواقف، و تغيير منظومة التحالفات، أول أثر لها إنها أحدثت انشقاقا في كتلة المعارضة التي قبلت الحوار دون شروط " قوي المستقبل" و التي انقسمت لفريقين ألأول جذبته مسألة المشاركة القادمة في الحكومة و نزل عندها. و الفريق الثاني لديه شروط متعلقة [ان يكون التعامل مع المؤتمر الوطني تعامل الند، و في نفس الوقت عدم تقديم العناصر التي لديها رغبة في السلطة دون التغيير في جوهر النظام، و هي ذات الأسباب التي جعلتها تنسحب من عضوية لجنة " 7+7" التي تغيرت تركيبتها بحكم الخلاف الذي نتج في مشاركة البعض في الانتخابات. إن عملية الاختراق التي أحدثها المؤتمر الوطني في المنطقة الرخوة في جسم المعارضة التي شاركت في الحوار، أتفق معها أن تبث مقولة " يجب تكوين جسم توافقي لا ينقسم إلي حكومة و معارضة" و كان متوقع من القوي التي كانت قد شاركت في الانتخابات السابقة، و اسمائها ما تزال علي لوحة المعارضة، كانت قد استجابت لقول أطلقه المؤتمر الوطني في ذلك الوقت " إن القوي التي سوف تشارك في الانتخابات سوف تستوعب في التشكيلة الوزارية الجديدة" كان الهدف من المقولة كسر حائط القوي التي رفضت المشاركة في الانتخابات، و بعد الانتخابات لم يفي المؤتمر الوطني بوعوده و لكن رحل مشاركتهم لما بعد مؤتمر الحوار الوطني، لكي يضمن مشاركتهم و عدم المقاطعة. لكن الجمعية العمومية لقوي المعارضة قد عزلت الذين شاركوا في الانتخابات من لجنة " 7+7" و لكن بعد الانتخابات عندما دعي الرئيس لعقد اجتماع للجنة " 7+7"حدث خلاف في الجمعية العمومية بين قوي المستقبل و المؤتمر الشعبي، حيث قدمت قوي المستقبل عددا من الشروط أولها عدم مشاركة الذين شاركوا في الانتخابات في واجهة قيادة المعارضة هؤلاء سوف يصبحوا المنفذ الذي يستخدمه المؤتمر الوطني لكسر قاعدة وحدة المعارضة، الأمر الذي خلق واقعا جديدا، باعد بين المؤتمر الشعبي و قوي المستقبل، مما جعل المقالين أن يستمروا، في مواقعهم. و لكن ظلت قضية المشاركة في أية تغيير وزاري تغير شروط اللعبة السياسية.
    أن مقولة حل لجنة " 7+7" و تشكيل الآلية العليا لمتابعة و تنفيذ مخرجات الحوار الوطني، و أن تسقط مقولة " حكومة و معارضة" باعتبار أن القوي جميعها قد اتفقت علي مبادئ الحكم، و محاولة تثبيت قول قد ثم تكلف الرئيس بتكوين هذه الآلية، كلها أفكار خارجة من إدارة الصراع في المؤتمر الوطني، يريد الحزب الحاكم أن يجعلها واقعا، الهدف منها هو أن يستمر المؤتمر الوطني كحزب حاكم منفردا بالسلطة يقع عليه عبء التنفيذ و المتابعة بالصورة التي يراها، و أن التغيير يكون محدودا و ليس جوهريا، لكن يظل السؤال الأتي: إذا كانت لجنة الحوار " 7+7" هي مكون من طرفين مختلفين حكومة و معارضة فمن هي الجهة التي لها الحق في أن تحل اللجنة؟ يمكن أن ينسحب جانب من اللجنة معارضة أو الحكومة و تفقد اللجنة صلاحيتها، و لكن ليس هناك جهة تملك حق الحل، و أيضا ليس هناك جهة مخول إليها أن توسع اللجنة دون الاتفاق بين الطرفين. و عملية التوافق حول المبادئ تتطلب الوجود الفاعل للقوي المعارضة لأنها صاحبة المصلحة في عملية التغيير، و تنفيذ الاتفاق، أما قيادات المؤتمر الوطني التي حكمت البلاد بحكم شمولي، جعلت السلطات متمركزة في يد شخص واحد هؤلاء لا يرغبون في التغيير، و يحاولون التملص من مخرجات الحوار الذي دعو إليه. إن قول السيد إبراهيم محمود حامد نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني إن مقولة حل لجنة " 7+7" هو مقترح قد قدمته باعتبار إن اللجنة قد انتهت مهامها، و أصبح هناك مهام أخرى للمتابعة و التنفيذ، بل قدم مقترحا لدخول ثلاثة عناصر تدخل في اللجنة العليا للمتابعة هم السيد مبارك المهدي الذي كان ناشطا في عدم عملية الحوار الوطني، و السيد مصطفي محمود عن الحزب الناصري الذي كان مؤيدا للحوار، و قبول السيد الطيب مصطفي كممثل لقوي المستقبل، حتى لا يكون التفكير في مجموعة الدكتور غازي صلاح الدين، و دلالة علي ذلك الخبر الذي نشرته جريدة الصيحة تؤكد قبوله الدخول في اللجنة العليا للمتابعة و التنفيذ، هذا القول لم يخرج بسيقة المقترح، أنما بأنه أمر قد بت فيه و أنتهي، لولا الضغط الذي جاء من بعض الأطراف في المعارضة و رفضهم أن يكونوا أدوات للمؤتمر الوطني يستخدمهم كما يشاء، كما يفعل البعض، هذا الرفض هو الذي جعل نائب رئيس المؤتمر الوطني أن يبرره بأنه كان بمثابة أقتراح، و حتى الأمين العام المكلف للمؤتمر الشعبي كان مجال حواره عندما التقي الرئيس، و لكن تغير الموقف تماما للمؤتمر الشعبي بفضل الهيئة القيادية العليا، التي عقدت اجتماعا يوم الأربعاء و استمر إلي منتصف الليل، و تبنت عدم حل لجنة " 7+7" و مسألة توسيعها، و أقرت إنها تخص الجمعية العمومية لمجلس الأحزاب في قوي المعارضة التي شاركت في الحوار. إن نخب المؤتمر الوطني الساعية لعملية إحدث تغييرا جوهريا كانت متيقظة عندما بدأت قيادات المؤتمر الوطني نفذ إستراتيجيتها في الالتفاف علي مخرجات الحوار الوطني، و هؤلاء رافضين حتى مسودة مشروعات القوانين التي رفعها الرئيس للبرلمان باعتبارها تعد إلتفافا علي نتائج الحوار، كما أكدوا علي إن بقاء المعارضة بصورة يقظة و خاصة في القضايا الخلافية حول قانون جهاز الأمن و المخابرات، و توسيع دائرة الحرية و توزيع المهام التنفيذية بين رئيس الجمهورية و رئيس الوزراء. كما إن هؤلاء رفضوا أن توكل مهام أية عمل مشترك بين الحكومة و المعارضة أن يكلف فيه شخص واحد بل يظل العمل محصور في الآطار الحواري بين الجانبين و يصدر القرار يحمل هذه الصيغة، باعتبار إنهم لا يريدون المشاركة في نظام شمولي أنما الهدف أن يحدث تغييرا جوهريا في النظام يوسع دائرة المشاركة الجماعية المرتبطة بنصوص دستورية، مع توزيع السلطات.
    أما العناصر التي قبلت حل اللجنة و اعتبرتها خطوة ضرورية، و تعتقد إن مقولة حكومة و معارضة قد انتهت، هؤلاء عينهم علي تشكيل حكومة الوفاق، و ليس مهما عندهم عملية المتابعة و التنفيذ، و عملية التغيير المطلوبة في جوهر النظام، فالرغبة محصورة فقط في المشاركة في حكومة الوفاق، و إعطاء المؤتمر الوطني صكوكا موقعة بيضاء يستخدمها كما يشاء،و تجعله يآول المخرجات بالصورة التي تلاءم تطلعات قيادته. فقرار الهيئة القيادية العليا جاء بعد تفاهم و حوار طويل استمر بين قوي سياسية كانت رافضة لحل اللجنة السبعينية، و عدم تكليف أية جهة يوكل إليها اختيار العناصر للجنة العليا للمتابعة و التنفيذ، علي أن تظل المعارضة باقية حتى يتم تنفيذ جميع المخرجات، و قد تجاوب معها تيارا داخل المؤتمر الشعبي، و الذي كان في حركة ماكوكية بين عضوية الهيئة القيادية، حتى استطاع أن يقنعهم أن يلزم الحزب جانب المعارضة، حتى تتم عملية التنفيذ بالصورة المطلوبة، و في ذات الوقت أن يوقف مساعي أؤلئك الذين يستعجلون بالمشاركة، و أعطاء صكوك للمؤتمر الوطني.
    إذا الحراك الذي تم الأسبوع الماضي في الغرف المغلقة للمعارضة، و التي كانت قد شاركت في الحوار، قد كللت بالنجاح، و استطاعت أن تجعل الحصان في مقدمة العربة، و أن توقف التضجيج الذي يحدثه المؤتمر الوطني، الذي يحاول أن يستخدم الجذرة لجذب عناصر قد هيأت نفسها أن تكون في التشكيلة الوزارية القادمة، و حاولت أن ترمي مخرجات الحوار وراء ظهرها. و أن يعاد تشكيل أية لجنة أو توسيعها، بأن يقدم المؤتمر الوطني عناصره و تختار المعارضة عناصرها، الأمر الذي يحبط كل السيناريوهات التي قدمها المؤتمر الوطني لكي يلتف علي المخرجات. أنها معركة سياسية مفتوحة. نسأل الله حسن البصيرة.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • مؤتمر البجا يؤيد الاعتصام ويناشد
  • (للمرة السادسة): جهاز الأمن السوداني يُصادر عدد (الجمعة 9 ديسمبر 2016) من صحيفة (الجريدة)
  • الحركة الشعبية تعتذر عن حضور ورشة مركز كارتر بنيروبي وتدعو لدعم عصيان 19 ديسمبر
  • أمين حسن عمر: الأسواق ضربتها الفوضى والأعباء تكاثرت على المواطن
  • الجبهة الثورية السودانية تعلن تأيدها لعصيان 19 ديسمبر وعلى البشير تسليم السلطة للشعب السوداني
  • حذر من (الهبوب) تقرير دولي: السودان قد يتحول إلى دولة غير مأهولة بالسكان بسبب تغيرات مناخية
  • كاركاتير اليوم الموافق 09 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن العصيان المدنى المزعم فى ١٩ ديسمبر ١٦


اراء و مقالات

  • التعليق على الأخبار بقلم فيصل محمد صالح
  • عجائب اللجنة الشعبية!! بقلم عثمان ميرغني
  • وبعد أداء القسم.. نقول بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ثقافة الكرباج!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيدي الوزير بناء محطة نووية بالسودان هو جرياً عكس الإتجاه الصحيح بقلم يوسف علي النور حسن
  • عا جميعا لمعركة الخلاص بقلم خليل فرح
  • المخرج الامن للسودان وأهله بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • إعلان العصيان علي بوستات الكيزان بمنبر سودانيز
  • سيدى المحتار طه فى زمن العصيان المدنى
  • مبادرة: قللوا من إستهلاك المكالمات للثلث لإسقاط الحكومة.
  • صحيفة أثيوبية ..يا اهل السودان امنحونا رئيسكم البشير ليكون رئيسا لاثيوبيا....
  • مفاجاة جيل ما بعد الثورتين ستكون داووووووية ...!!!!!
  • اذاعة صوت السودان
  • يا شرفاء المنبر ـ الرجاء الإنتباه لما ورد في التنويه الهام
  • هل فعلا الحكومة تعتزم اعلان يوم 19 عطلة ( يصادف يوم اعلان الاستقلال من داخل البرلمان)
  • أي صـوت زار بالأمـس خيالـي
  • عاد دا كلام يا اخوانا ؟ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! صورة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
  • شعباً واحد .. جيشاً واحد
  • الدعوة الاخيرة للعصيان حتي سقوط النظام و الحذر ما كل من يدعو للنظام مع الثورة
  • الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل يدعم عصيان 19 ديسمبر2016
  • اقتراح مقدم للتصويت عليه بشأن الكيزان والأمنجية والرمادين فيما يخص 19 البشارة والامل
  • احزان الجمهوريون: فاطمة الطيب شايب الى الرحاب العلية
  • أكتوبر المنسي فى طرقات مملكة التذكر والضجر .
  • تاريخ (التم تم )
  • يا جماعة كل زول يرعى في محل رعيتو .....
  • ما إنتهينا من غاغة ميّادة كمال دخلنا في غاغة الشفيع وراق !...
  • والدُّنيا...
  • ( قبر الشعوب : الخوف واليأس ) - يحيى السماوي
  • زِنْ عِناقَكَ
  • الحصار الاقتصادي للنظام
  • هذه السيدة كانت تحب البشير وتدافع عنه.. !!!
  • هل البشير انسان ؟
  • قبل يوم ١٩ ياغادر الامير ...يا انطلقت الحمير ... يا اتلقها الفقير
  • نعم للحق الشعب في تقرير مصيرو (بسلاح العصيان)
  • العصيان أكبر درس لحكومة الكيزان أعداء الإنسانية عبر كل زمان
  • عـــــــــــــريـــــــــــس ،،، زيــــارة ....
  • القوي السياسية التي انضمت للعصيان 19\12\2016 وابدآ ما هنت يا سوداننا يومآ علينا .
  • Re: القوي السياسية التي انضمت للعصيان 19\12\2016 و
  • صـبــاح الـخــيـــــر والــثــــــــــــــورة
  • العصاة المدنيون ...... ياشموعا ضؤها الاخضر قلبي
  • Re: العصاة المدنيون ...... ياشموعا ضؤها الاخضر ق
  • اعتصام 19 ديسمبر، تصرف سلمي وحضاري
  • Re: اعتصام 19 ديسمبر، تصرف سلمي وحضاري
  • تحليل خطاب حكومة الظل يفضح عُودَها الأخوانوى
  • Sudanese Calling For Change
  • لجماعة الحوار نهدي مقال فيصل محمد صالح.. ما شفتوا عوض؟؟
  • كل المنافي فضحت شوقي إليك ! / شعر
  • مصادرة جريدة الجريدة للمرة السابعة خلال أسبوعين
  • دعوة للشخصيات العامة و احزاب و منظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا
  • بِضْعُ مُلاحَظَاتٍ عامة على مقال (عِصْيَانُ نُوفَمْبِر: بِضْعُ مُلاحَظَاتٍ أوَّليَّة)
  • الأحزاب السودانيةتعلن الثورةعلى النظام..قواعدها للعصيان:فهل الجيش في الميدان؟
  • Re: بعد سنين طوويلة ازييكم
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de