حقائق حول التحركات العسكرية في المنطقة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 01:42 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-01-2018, 01:58 AM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حقائق حول التحركات العسكرية في المنطقة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    01:58 AM January, 13 2018

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    في زيارة النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس الوزراء بكري حسن صالح لدولة اريتريا، حدث حوارا بينه و الرئيس الاريتري كان حوارا صريحا من قبل الآخير. و يقول مصدر قرب الرئيس أسياس، أن أسياس قال للنائب الأول بكري حسن صالح "إن سياسة السودان في المنطقة تعرض المنطقة كلها إلي توترات، و إن السودان حتى الآن لا يريد أن يحدد موقفه أين يقف، إن تحولاته من حلف إلي حلف و محاولة جعل البحر الأحمر منطقة صراع سوف يضر بكل دول المنطقة و إن طلب الرئيس السوداني لروسيا أن تقيم قواعد عسكرية علي البحر الأحمر، هذا يؤكد أن المنطقة سوف تصبح منطقة للتنافسات العسكرية" هذا الحديث الصريح لم تتوقعه القيادة الحاكمة في السودان، و اعتقدت إن هناك تأثيرا حدث علي موقف القيادة الاريترية من قبل مصر و دولة الأمارات العربية المتحدة، بسبب زيارة أوردغان للخرطوم، المسألة الثانية إن القيادة السودانيةعلمت من خلال زيارة رئيس هيئة الأركان لإثيوبيا إن هناك اتصالات تجري بين قيادات عسكرية في السودان من أجل إحداث انقلاب عسكري، و ربما تكون قوات الدعم السريع غير بعيدة عن ذلك. لم تستطيع المخابرات السودانية الإمساك بأي خيط يمكن أن يؤدي لهذه القيادات أو التخطيط، و حتى الوصول لهذه المجموعة لابد أن تحمي السلطة نفسها. لذلك أعلنت عن الحشود في الشرق و رفعت حالة الاستعداد 100% حتى توقف أي حركة داخل المؤسسة العسكرية مؤقتا، و لا يعني إن الخطر قد أنتهى.
    إن الرئيس البشير و الذي لا يحترم حتى مؤسساته دائما يضعها و البلاد في أزمة نتيجة لتصرفاته البعيدة عن الحكمة، و البلاد تنتقل من أزمة إلي أخرى بسبب سياساته الشعبوية المتعجلة، و كل ذلك ناتج من خوفه من المحكمة الجنائية الدولية، و إن فقده للسلطة تحت أي ظرف، سوف يتم تسليمه للمحكمة الجنائية من السلطة الجديدة، و الغريب في الأمر إن الرئيس ليس لديه مستشارين و يخاف الرجال الذين حول الرئيس من مصارحته بهذه التصرفات غير الحكيمة، و تجلت عدم الحكمة في زيارته لروسيا حيث فاجأ الوفد الذي معه بتصريحاته للرئيس الروسي بوتن، أن يطلب منه أن تقيم روسيا قواعد عسكرية في السودان علي البحر الأحمر، لحماية نظامه من الولايات المتحدة الأمريكية، ثم جاءت موافقته المباشرة للرئيس أوردغان في طلبه جزيرة سواكن دون أن يخضع الطلب للدراسة مع مؤسساته، هذا يؤكد أن الرئيس يعاني من التحكم في قراراته، و هي التي تدخل البلاد في أزمات متواصلة، فالرئيس الذي يتصرف بعجلة دون أن يخضع الطلب للدراسة تعكس الحالة النفسية المضطربة التي يعيشها.
    إذا رجعنا إلي الوراء قبل حرب اليمن و ثورات الربيع العربي، كان الإنقاذ علي علاقة وطيدة مع إيران و هي التي وقفت مع النظام عندما كان يواجه عزلة في المنطقة، و هي التي ساعدته لبناء مصانع التصنيع الحربي، و عندما اندلعت ثورات الربيع العربي في المنطقة، و كان النظام خائفا أن تمتد للخرطوم، في هذه الفترة دخلت دول الخليج خاصة في الصراع في سوريا، لكي تحدث ختراقا فيما يسمى بالهلال الشيعي الذي بدأ يكتمل، و عندما دخلت روسيا مباشرة في سوريا لحماية النظام، و بدأت السعودية تخسر معركتها في سوريا، بدأت تبحث عن حلفاء من خارج دائرة مجلس التعاون، في ذلك الوقت لم تتوتر العلاقة بين السعودية و الأخوان المسلمين، و عندما بدأت تشعر السعودية إن الأخوان ربما يفتحوا حوارا مع إيران لكي تساند أنظمتهم، و في نفس الوقت أن توافق علي إحداث تسوية في سوريا على شرط أبعاد بشار الأسد و بطانته. شعرت السعودية بالمأزق لذلك أحدثت أختراق في مكتب الرئيس من خلال الفريق طه عثمان الذي أقنع الرئيس إن يفك ارتباطه مع إيران لكي يجعل الطريق سالكا نحو الرياض و أبوظبي. و بعد فك الارتباط مع طهران، و بعد فوز ترامب في الانتخابات الأمريكية، و وصول سلمان للسلطة في السعودية بعد الملك عبد الله، وعدت السعودية البشير علي مساعدته في رفع العقوبات الأمريكية، و أيضا في دعم المشروعات الاقتصادية و الاستثمارات خاصة الزراعية. و استطاع مدير مكتب الرئيس إقناعه بعيدا عن الحزب الحاكم، و بعيدا عن مؤسساته المخابراتية و الأمنية. كان الرئيس يعتقد إن الذي يجري بينه و السعودية و دولة الأمارات في غاية السرية، و إن مدير مكتبه هو الذي أحدث الاختراق في السلطة السعودية و الأماراتية. و في ظل نشوة الرئيس و فرحه برفع العقوبات، تفجرت قضية الفريق طه إنه أحد عملاء السعودية و الأمارات، و الدولتان قد أتصلتا بالرجل لكي يلعب هذا الدور و قد نجح فيه، و تم الاكتشاف من خلال خلايا أخوانية في جهاز الأمن و الاستخبارات العسكرية بمعاونة الدوحة و أنقرا. هذه كانت صدمة كبيرة علي الرئيس، و أكتشف إنه لا يستطيع التخلص من الأخوان في ظل فشل نظامه، و الأزمات التي يعانيها، لذلك قرر أن يسافر إلي روسيا علي عجل بعد كا رفض نائب وزير الخارجية الأمريكي أن يقابله، فكانت زيارة روسيا البحث عن حليف يمكن أن يدافع عنه، و يقدم له بالمقابل قواعد عسكرية علي البحر الأحمر، لكي يخلط الأوراق، ثم في مقابلة إعلامية صرح إن الأخوان في السودان لا يمكن أن تتم إزالتهم من السلطة إلا بنقلاب عسكري، و يؤكد في ذات المقابلة إنه واحد منهم. هذا الحديث المتناقض و الذي لا تجد له مستمسكا يؤكد علي حالة القلق التي يعيشها البشير. إنه بالضرورة قد وضع نفسه في حالة من الشك بتصرفاته مع الحلف السعودي الأماراتي، و هو متأكد إن هؤلاء يستطيعون أن يحدثوا أختراقا في نظامه، كما فعلوها في مكتبه الخاص، و تلبية البشير دعوة أوردوغان للقمة الإسلامية لبحث قضية القدس، طرح عليه أوردوغان بمساندة قطرية إنهم قادرين علي دعم السودان. و إن الرئيس أوردوغان سوف يحضر للخرطوم لكي يعلن ذلك بنفسه، الأمر الذي جعل البشير يتنفس الصعداء، و كانت تركيا تستعجل قبل أن تبت روسيا في الامتيازات التي قدمها لها البشير، و في ذات الوقت أن تخلق حالة من الهلع في المنطقة تحدث القطيعة الكاملة بين نظام البشير و الحلف السعودي، و يعيد البشير مرة أخري لقبضة الأخوان.
    أتذكر عندما كتبت مقالا عن صراع النفوذ في منطقة الشرق الأوسط " بين إيران و تركيا و السعودية و مصر" و ذكرت إن العالم العربي أنقسم في أحلاف توزعت عليه الدول العربية. أستلمت رسالة من اللواء معاش أنور عشقي مدير مركز الدراسات القانونية و الإستراتيجية في جدة. يشكرني علي التحليل و المعلومات في المقال. و قال "إن إيران تعتبر المحرك الأول في الصراع في المنطقة و إن تركيا أيضا لها دور كبير في خلق نفوذ كبير في المنطقة يؤمن لها حرية الحركة الاقتصادية، و إن هناك دول تتأرجح في مواقفها و هي سوف تدفع ثمن هذا التأرجح. و قال إن المنطقة مقبلة علي تحولات كبيرة تحدث فيها تغييرات جوهرية، و قبل ذلك لابد أن تتغير التحالفات القديمة، و تتغير الذهنية القديمة. و السعودية سوف تلعب دورا مؤثرا في هذا التغيير" هذا الحديث يؤكد أن المملكة العربية السعودية قد تخلت عن سياستها القديمة التي كانت محافظة و لا تتجه لممارسة القوة، و هي الآن تقود بنفسها تحالفا يحاول أن يفرض نفوذه في المنطقة. كما إن سقوط دولة داعش في العراق و سوريا و محاصرة المعارضة المسلحة في سوريا قد أرجعت الهلال الشيعي أكثر قوة من قبل، ثم أنتقل الصراع المسلح لليمن الذي تعتبره السعودية الحديقة الخلفية لها. و بعد الاستقرار في سوريا، تعلم السعودية، أن دول الهلال الشيعي سوف تركز لحسم الصراع في كل من اليمن و البحرين، الأمر الذي سوف يحدث تهديدا مباشرا للنظام السياسي في السعودية و دولة الأمارات العربية المتحدة، و هذا الذي تريده تركيا أن التهديد المباشر لكل من السعودية و الأمارات و نقل الصراع المسلح علي حدودهما سوف تجعلهما يرجعان مرة أخرى للبحث عن قوي تساعدهما و لا يجدان غير الحلف التركي الذي يقود تنظيم الأخوان المسلمين، و بالتالي يصبح هناك قطبان أسلاميان الأول إسلامي سني بقيادة تركيا و الأخر شيعي بقيادة إيران. و تصبح مصر محاصرة بحلف أخواني و لن تجد مساعدات أقتصادية غير أن تركع لحلف الأخوان.
    إن الرئيس البشير يعلم أن هناك تياران داخل حزبه متصارعان، الأول تيار مرتبط بعلاقات خارجية أي تنظيم الأخوان المسلمين، و هذا الذي يشكل تهديدا كبيرا للبشير، و تيار أخر مرتبط بالسلطة، و هؤلاء يعلمون أي تغيير في السلطة سوف يكونون هم ضحايا هذا التغيير، و بقاء الرئيس سوف يضمن بقائهم في السلطة، و هؤلاء الذين يعتمد عليهم البشير في إعادة أنتخابه مرة اخرى، و ينسق معهم و يدعمهم، و هؤلاء الذين ينادون بإعادة ترشيح البشير مرة أخرى من خلال تغيير الدستور و لوائح الحزب. و لكن سيظل البشير خائفا من إنقلاب يمكن أن يدبره الإسلاميين لإعادة إنتاج الإنقاذ مرة أخرى، أو أن يحدث أختراق من الدول التي أخترقت مكتبه من قبل و أيضا تحدث انقلاب، و المعلومات التي استلمها البشير عن حركة عسكرية مرتبطة بالحلف في المنطقة، و هي تظل معلومات و لم تصل الأجهزة الأمنية لمعلومة تقودها للخيط. و نسأل الله حسن البصيرة.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de