حفتر ومستقبل الدولة الليبية بقلم سميح خلف

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
كسلا..يا(علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء! بقلم بثينة تروس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 01:34 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-09-2016, 03:25 PM

سميح خلف
<aسميح خلف
تاريخ التسجيل: 13-06-2015
مجموع المشاركات: 517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حفتر ومستقبل الدولة الليبية بقلم سميح خلف

    03:25 PM September, 19 2016

    سودانيز اون لاين
    سميح خلف-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ثمة اسباب حقيقية ما وراء اشتعال ما يسمى ثورة فبراير عام2011 في ليبيا ولم يكن السبب المباشر هو القضاء على ما يسمى الطاغية معمر القذافي واحتكار اسرة القذافي للحكم والثروة ، وبرغم ان هناك كثير من الملاحظات القاتلة لاداء السلطة في عهد القذافي من صراعات على النفوذ وعدم التطبيق الجاد لمقولات القذافي وانتشار الفساد وعدم استثمار التمويل الحكومي للمشاريع بصدد التطوير لانتشار الفساد وسلوك تخريبي ممنهج في المجتمع الليبي تقوده المعارضة الليبية في الخارج مدعومة بقوى اقليمية ودولية ، تلك الظواهر التي تسببت في تذمر الشعب الليبي وخاصة الفئات المعدومة وانخفاض الرواتب في مجتمع تحملت فيه الدولة الليبية دعم الصحة والتعليم والمواد الاساسية والبعثات الخارجية ، ولكنني اعتقد ان السبب الحقيقي نشاط القذافي واهتمامه في علاقات ليبيا الخارجية واهمها افريقيا والاتحاد الافريقي وتهديد منطقة الدولار في افريقيا وموقفه من الاحتلال الصهيوني لفلسطين هذا اولا اما ثانيا فهي السياسة الاقتصادية والتجارية والتحكم في انتاج الطاقة البترولية وعدم اعطاء الشركات الاجنبية اكثر من 38% من الاستثمار ووضع رقابة على كافة الانشطة الاجنبية ، ومع طموحات للاسلام السياسي وخاصة الاخوان المسلمين للسيطرة على حكم ليبيا ، وما شجع ذلك ان الشعب الليبي بطبيعته متشدد دينيا وكما يوجد في ليبيا مليون حافظ للقران وانتشار عملية تحفيظ القران في جميع الجوامع والزوايا الدينية ، ومن ثم استغلال الالتزام الديني بعمقها العشائري في محاربة ما يسمى علمانية القذافي ونظريته للحكم .

    منذ 17 فبراير عام 2011م شهدت ليبيا احداث درامية بل مليودرامية تسببت في انهيار الدولة وخسر الشعب الليبي مئات الالاف من ابناءه بين قتيل ومهجر وجريح وانتشرت النزعات القبلية في مجتمع كان يحظى بالسلم الاجتماعي وعدم التناقض المذهبي بين ابناء الشعب فهم مسلمون ذات مذهب واحد وانتهى القذافي بعملية لا اخلاقية هو واثنين من ابنائه على ابدي مراهقين بدعم مباشر من فرنسا التي تحملت المسؤلية الاولى في تغيير نظام الحكم والقضاء على القذافي الذي شتت ما تبقى من اسرته والمناصرين له في عدة دول .

    اشتعلت الفوضى في ليبيا وازداد الفساد عن أي معدلات عالمية واحتكر قطاع البترول للعصابات المتطرفة وتعاملت فرنسا وايطاليا وبريطانيا ودول اقليمية عربية مع هذا الواقع وتغذيته بحيث اصبح هذالاستغلال بخلق عصابات متطرفة متناقضة مع بعضها وممولة من جهات اقليمية ودولية . هذه العصابات التي افرزت داعش وسيطرتها على سرت وكما هو الحال عصابات متطرفة تسيطر على مصراته ودرنا وطرابلس ومدن في الغرب الليبي وقسم من بنغازي .

    نواة الجيش الليبي المهني الذي اسسه خليفة حفتر في الشرق الليبي وخاصة في طبرق والمرج وبنغازي كان هو الامل والانبعاث من جديد للجيش الليبي والدولة الوطنية التي انهارت ومجزءة تحت سيطرة العصابات والتي يتحمل مسؤليتها ما يسمى المؤتمر الليبي في الغرب اما البرلمان الذي اتى بعملية ديموقراطية فقد اقاام في الشرق وبالتحديد في منطقة طبرق .

    خليفة حفتر الذي رقاه البرلمان لرتبة مشير هو ذاك الضابط في الجيش الليبي الذي اقام خارج البلاد وبالتحديد في امريكا اثر خلاف مع القذافي في حرب اتشاد ومن ثم عاد لليبيا عندما اشتعلت الفتنة والحرب الداخلية في ليبيا والممولة من دول الغرب ودول اقليمية .

    خليفة حفتر الذي مازال يمتلك عقلية الضابط الذي فجرت ثورة الفاتح عام 1969م وان كان خلافه مع القذافي ونزعات السيطرة والتفرد ولكن تنغرس في اعماقه الدولة الوطنية الخالية من النزعات الجزبية المتطرفة والذي انطلق من الشرق الليبي لتاسيس الجيش ومن ثم خوض معارك ومواجهات في احياء بنغازي ودرنا بدء اليوم اكثر رسوخا في تنفيذ اهدافه وتحقيق انتصارات على الارض على طريق ليبيا الدولة الوطنية على كافة التراب الليبي وعملية سريعة اصبح الجيش الليبي بقيادة حفتر يسيطر على الهلال البترولي في راس لانوف والسدرة والزوتنية والبريقة مما غير من المعادلة في ليبيا وخريطة الصراع تلك العملية الجريئة التي استنكرتها امريكا وبريطانيا وفرنسا ، اما ما انتجه اتفاق الصخيرات وفرض حكومة مما يسمى المجتمع الدولي بقيادة الغرب في طرابلس برئاسة السراج فهي لا تمتلك من الاوراق أي نفوذ بل اتت على بارجه عسكرية لدخول طرابلس ، وبالتالي امتلك الجيش الليبي بقيادة حفتر زمام المبادرة وامتلاك اوراق القوة لتاسيس الدولة الوطنية وتوحيد التراب الليبي والشعب الليبي في مهمة شاقه بدأت من الشرق وامامها مهام اخرى نحو الوسط الليبي والغرب وبالتحديد العاصمة التي قد تلتقي فيها قوات حفتر مع القوات المواليه له في الغرب لتحرير طرابلس واعتقد بعد معركة سرت المصيرية التي قد تفتح المواجهات مع القوات المدعومة من الغرب وتركيا في مصراته .

    بالتاكيد ان الجيش اليبي برئاسة حفتر والمدعوم من مصر باعتبار ليبيا مؤثر كبير على الامن القومي الليبي وتجارة السلاح وانتقال المتطرفين من ليبيا الى سيناء والعكس واعتقد ان مستقبل ليبيا والدولة الوطنية هي من اولويات المسؤلية المصرية تجاه العمق الاقليمي لمصر ، ومن ثم افشال مخطط تجزءة ليبيا ملقاه على عاتق الجيش الليبي ومصر لما تمثله تلك الجغرافيات التي يريدها الغرب من خطر حقيقي يهدد مصر .... اذا امام الجيش العربي الليبي مهام تلي سيطرته على الهلال البترولي وقد تكون مصراته بهد القضاء على داعش في سرت والتي تشهد مواجهات بين داعش والقوات الموالية للمؤتمر الليبي ومصراته.

    سميح خلف


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 سبتمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • سفير الاتحاد الأوروبي الجديد يصل إلى السودان
  • الشرطة : لم نتلق بلاغاً بشأن حادثة ضرب المهندس أحمد أبوالقاسم
  • مسح طبي: إصابة أكثر من ألفين مواطناً بالإسهالات والنيل الأزرق ولاية موبؤة بالكوليرا
  • الإمام الصادق المهدي يلتقي بالأستاذ محمد عثمان عبد القادر المحسي سكرتير اللجنة الدولية لإنقاذ النوب
  • المجني عليه اتهم جهات رسمية ثم تراجع إجراءات قانونية ضد حزب المؤتمر السوداني
  • كاركاتير اليوم الموافق 17 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله
  • تحالف قوى المعارضة السودانية بالولايات المتحدة الامريكية بيان حول الوضع الصحي في النيل الأزرق


اراء و مقالات

  • بعض الفوضى ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • وعن الحزبين القادمين (2) بقلم صلاح الدين عووضة
  • زمان (آح) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أحاديث الإفك بقلم الطيب مصطفى
  • دعونا نمــشي للتغيير بقلم ياسين حسن ياسين
  • متي يكف زعيم الأنصار عن الثرثره والتملق ؟ إسهال مائي ام ضاع عليك رأس الخيط يا زعيم الأنصار؟ بقلم :
  • قراءة نقدية:الحكم الذاتي وتقرير مصير جبال النُّوبة للدكتور أحمد الحسب عمر الحسب (2 من 4) بقلم الدكت
  • فوارق مابين زيارة جبريل ابراهيم للاجئيين السودانين في اوروبا وزيارات البشير لمناطق الحروب في السود

    المنبر العام

  • تاني كتبت سهير عبدالرحيم الرجل كيس النايلون
  • حماية المستهلك "لن يضيرنا شيء حال عدم استيرادنا الفواكه المصرية في ظل ارتفاع الأسعار وانعدام العم
  • تسريييييييييييييييييييييب جلسة مجلس الوزراء بخصوص التعليم الاليكتروني
  • النور حمد: نطاح الحداثة والرعوية مقال للدكتور عبدالله علي أبراهيم
  • رسالة حاج ماجد سوار بعد إعفائه من منصبه كأميناً عاما لجهاز المغتربين
  • ناشطون يسخرون من التشكيل الوزارى الجديد بالبحر الأحمر
  • وزير المالية
  • اجتماع رفيع بين الحكومة والإدارة الأمريكية في نيويورك بالخميس
  • هل تصدقوا دي مداخلة احد دعاة الاسلام !؟ وعامل مرشد تربوي للمسلمين وغير المسلمين؟!
  • كل عام وانتم بخير
  • مساعد البشير : لاتفاوض مع المعارضة عقب انتهاء مؤتمر الحوار الوطنى
  • المهندس عبد الله الخليفة الحسن .. القطب الاتحادي المعروف في ذمة الله "إنا لله وإنا إليه راجعون" ..
  • الخليفة عبد الله الخليفة علي الحسن في ذمة الله...
  • دعوة للتفاؤل: قصة (وائل) من الألف الى الياء: مَن منكم رأى الله ؟!
  • لا تفاوض مع المعارضة بنهاية مؤتمر الحوار الوطني
  • بيت في كندا
  • تعييين الفريق طه سفيرا لخادم النيلين فى نواكشط(صور)
  • هل كلفت الدار عضو المنبر ود الباوقة بالحوار مع طه
  • المشاء- شندي.. الهرم مقلوبا في قلب النيل
  • عندما يكون الجسد وديعة مالية فى سجن الهدى
  • المنتقمون
  • الراحل حمزه علاء الدين وإدخال الموسيقي السودانيه للعالم عبر بوابة التبسيط (Minimalism)
  • زيارة الدكتور جبريل ابراهيم للاجئيين السودانين في باريس (فيديو)
  • لــــــــــــــــــــــــــــــــدَنْ
  • أين إختفت الصحفية أسماء ميكائيل اسطنبول
  • طه عثمان يؤكد وقوع المشاجرة مع المهندس أحمد أبو القاسم
  • هذا وهؤلاء.. بقلم عبد الله الشيخ...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de