حسن مكى وإنعدام الوطنية بقلم حماد صالح

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-12-2018, 08:08 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-09-2016, 03:09 PM

حماد صالح
<aحماد صالح
تاريخ التسجيل: 20-04-2014
مجموع المشاركات: 46

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حسن مكى وإنعدام الوطنية بقلم حماد صالح

    04:09 PM September, 16 2016

    سودانيز اون لاين
    حماد صالح-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    فى حديثه لصحيفة (المستقة ) قارن الدكتور حسن مكى بين المهدية والإستعمار الإنجليزى حيث ذكر أن ما قدمه كتنشر للسودان لم يقدمه المهدى فى إشارة إلى مشروع الجزيرة والسكة حديد والخدمة المدنية وبعض البنى التحتية ولم نأت هنا لمقارعة الحجة بالحجة وذلك لسببين فالأول أن هناك اقلام تناولت كلام حسن مكى من هذه الزاوية وثانياً لأن مثل هكذا كلام قد صدر من بنى جلدتنا بيولوجياً ولا أظن فكرياً أو سياسياً فلا تنفع مقارعته بالحجة الدامغة والداحضة لحديثه بل بالمنطق الذى سيفحمه ويبين أين موقفه من الوطنية والحجة والمنطق ليست سيان بأى حال من الأحوال .

    كنت أستنكر ألفاظ مثل العهر السياسى وغيرها وأنفر منها ولكن كتابات بعض المفكرين والمثقفين بينت لى أن الذين يتناولون بعض القضايا الفكرية والسياسية بمنظور غريب ومواقفهم السياسية فى ذلك تجعل أدنى وصف يمكن أن يوصفون به هو كلمة (عاهر سياسى ) ولنبين ذلك من زاوية أكثر إضاءة فإن الإستعمار قبل المهدية وبعدها قد ساعده اناس من بنى جلدتنا ووقفوا معه ودعموه ففى عرف الدول يسمى ذلك خيانة عظمى فما بالك بمن يتبناه المستعمر وهو كذلك يعتبر أن المستعمر هو الأب الحنون وولى نعمته رغم أن المستعمر مجرد مغتصب وهو بالطبع أب غير شرعى فأى وصف يمكن أن تصف به هؤلاء غير اللقطاء سياسياً وفكرياً لأنهم فكرياً وسياسياً جاءوا من أب غير شرعى وهؤلاء حتماً لهم ذرية ظلت تمارس نفس الدور الذى مارسه آباءهم وأجدادهم ونحن نعرف أن من بين الدم والفرث يمكن أن يخرج لبناً سائقاً شرابه وهذه سنن كونية ( يخرج الحى من الميت ) ولكن أيضاً يمكن أن يكون هناك منتوج آخر وهو الغائط فى أبرز تعفناته ولذلك سمى براز وللأسف كان حظ حسن مكى أن يكون المنتج الأخير (قلوط وراثى ).

    كنا فى زمن غابر فى المدرسة المتوسطة فى كنانة وكنانة كما هو معلوم تجمع كل أهل السودان وكل مشاربهم من سحنات وثقافات مختلفة وأذكر فى حصة التاريخ أن الاستاذ كان يتحدث عن تاريخ المهدية فإذا بالفصل كله يدوى بتكبيرة ( الله أكبر ولله الحمد ) وكانت روح الحماس والإنفعال والإفتخار الشديد بتاريخهم يملأ نفوسهم ويشعل فيهم جذوة الوطنية بالرغم أن هؤلاء لم يكونوا أبناء أنصار كلهم بل أغلبهم لم يكونوا أبناء أنصار ولا علاقة لهم بالأنصارية وأنا أعرفهم جميعاً ولكن الروح الوطنية التى بثتها فيهم المهدية جعلتهم متوحدين فى الإنفعال الحقيقى الذى لا يشوبه كذب ولا نفاق ولا أحد يجبرهم على ذلك ولكن حسن مكى لا يعرف معنى هذا .

    نقول لحسن مكى أن الذى يغتصب أرضك ويذل أبناء هذه الأرض وأحد الأبناء راض عن ذلك مقابل بعض الهدايا والملابس فأقل ما يوصف به هو( ديوث سياسى ) وأن الذى يرضى بالمغتصب لأرضه وهى أمه بلا شك ثم يحاول أن يجد له الحجة والمشروعية فى إغتصابه هذا مثلك تماماً فأقل ما يوصف به هو ( ديوث فكرى ) . هل ما قدمه المستعمر من خدمات يجعلنا نشيد باستعماره لنا وباغتصابه ارضنا ؟!!
    دعنى أيها القارئ أتنحى جانباً بل سأنأى ألى ركن قصى لأشكر الدكتور حسن مكى بأن ألهمنى أن أكون صاحب الملكية الفكرية لهذا المصطلح ولتكون أنت أول من يتقلد ذلك اللقب ( ديوث فكرى ) بامتياز.

    درج الإسلاميون أن يسلبوا الوطنيين وطنيتهم ويجعلون من أفعالهم الوطنية مجرد ضياع زمن فقد قالوا أن خروج الإنجليز من السودان كان بضغط أمريكى على بريطانيا وليس بجهد أبنائه الذين ضحوا بكل شئ فى سبيل حرية الشعب فقد جردوا الامام عبد الرحمن من كل فعل قام به فى سبيل الاستقلال وجردوا السيد اسماعيل الازهرى كذلك من إجتهاداته حتى نال السودان إستقلاله وجردوا محمد إبراهيم دبكة لحظة وقوفه فى البرلمان حيث أعلن الإستقلال من داخل البرلمان , فليس غريباً على حسن مكى أن يعتبر المهدى مجرد عابث بتاريخنا الوطنى .

    إن الاقلام التى تناولت المهدية بالقدح سوا كانت من الاسلاميين أو العلمانيين الذين يريدون أن ينفثوا بعض عقدهم النفسية من التكوين الثقافى والمجتمعى الذى جاءوا منه والذين تمنوا أن يولدو فى بيئة اخرى غير هذه البيئة المتخلفة حسب مفهومهم بدعوى التنوير والإستنارة لهو أمر يدعو إلى السخرية بل هم أصبحوا مثيرون للشفقة فإن كلمة إستنارة نفسها أصبحت عبارة عن دجل فكرى فالدجل ليس فى الدين فقط بل فى الفكر هناك دجل يمارسه هؤلاء وكذلك الثقافة

    ومن يك ذا فم مر مريض ** يجد مراً به الماء الذلالا
    ........
    قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد ** وينكر الفم طعم الماء من سقم
    فإننا نقول لكل هؤلاء واولائك

    لو كان الإمام محمد أحمد المهدى فى البيئة المصرية لكان أبو الهول مجرد ظل لتمثاله ولكتبت ملايين الكتب المبشرة به ولكان المخرجون المصريون يتبارون فى أنتاج مسلسلاته والأفلام التى تتناول سيرته .
    لو كان الإمام المهدى فى أمريكا لكان مارتن لوثر كنج مجرد حرف فى هامش سيرته ولكانت أغلب أفلام هوليود تتحدث عن سيرته وبطولاته ولكانت صورته بديلاً لصورة جورج واشنطون فى عملة الدولار.
    لو كان الامام المهدى فى جنوب أفريقيا لكان نيلسون مانديلا مجرد تلميذ فى حضرته .
    لو كان الامام المهدى فى اوربا لعلقت أوربا صوره فى كل المؤسسات الحكومية .
    لو كان الامام المهدى فى الاتحاد السوفيتى لكان كارل ماركوس مجرد طاه فى مطبخه ولعزف له بيتر إليتش شايكوفسكى مقطوعة بحيرة البجع .
    ولكن قدر المهدى أن يكون فى بيئة عندها مثل يقول ( فنان الحى لا يطرب ) فلم يسعدهم ما فعل ولم يحرك فيهم أى نخوة بل قدحوا فى سيرته وجحدوا فضله

    قد كانت له الشمس ظئراً فى أكلته ** بل ما تجلى لها الا أحايينا

    حماد صالح


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 سبتمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • حركة اللجان الثورية : تدعو المعارضة للتحقق من مواقفها الرافضة للمشروع النهضوي السلمي
  • كاركاتير اليوم الموافق 15 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن عمر البشير و اسرائيل
  • ﻣﺸﺎﺭ ﻭﺑﺎﻗﺎﻥ ﺗﺼﺮﻓﺎ ﻓﻲ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻭ 100 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺑﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﺭﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ !
  • رابطة النيل الازرق للتنمية والسلام بيان حول وباء الكوليرا بولاية النيل الازرق


اراء و مقالات

  • النور حمد: نطاح الحداثة والرعوية بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • وقف الإستيطان ليس بالإدانة والإستنكار بقلم د. محمد عبد الفتاح شتيه عضو لجنة إقليم فتح في مصر
  • الولايات المتحدة انضمت رسميا الي كولني في مواجهة حكومة جنوب السودان بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • حرق البخور وكشف المستور بقلم الفاضل سعيد سنهوري
  • والي غرب دارفورالجديد وفقه تحريم المواتر! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم / المحامي
  • بادروا ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رجوي الشمس التي تكسف النجوم بقلم صافي الياسري
  • عن المعارضة الايرانية بقلم سعاد عزيز
  • خبل الرأي والأفترآء بقلم هلال زاهر الساداتي
  • أميركا وصناعة الإرهاب 1/5 أحداث الحادى عشر من سبتمبر مسرحيه أمريكيه قذره سيئة الإخراج
  • الأُسْلُوبْ القذِرْ لِلمُجتمعْ الدَولِى بقلم حماد وادى سند الكرتى
  • لمحاصرة تداعيات يوم الشؤم العالمي بقلم نورالدين مدني
  • طالما الحرب انتهت في دارفور حسب زعمكم ..فلماذا إذن تطالبون الممانعين للإنضمام إليكم!!؟

    المنبر العام

  • السلطان وتنابلته يصدرون قرارات جديده... ايها المواطن لا تطيعها
  • *** أغرب وأطرف 30 قراراً لزعيم كوريا الشمالية ***
  • وزير الاعلام الجنوبي مايكل مكواي يتهم حكومة الاخوان بالخرطوم بتدريب قوات مشار
  • هامان القصر(مدير مكتب البشير) (الفريق) طه عثمان يتحرش بزوجة مواطن و يشرف على تعذيبه!!!
  • ياااااا الله حرسم الجميل
  • البرلماني أبوعراقي ؟؟!!!
  • بشرى لمهندسي الشبكات .. والوانابيز
  • الحب و الكراهية
  • فرانكلي ... وثقافة إدارة الحوار وتقبل الرأي الأخر
  • عازة في هواك
  • الفنان المبدع عمر إحساس ** فيرجينيا ** الجمعة 16 سبتمبر برعاية وكالة البحر الأحمر
  • هل فقدت سودانيز اون لاين بريقها؟
  • فساد الحركة الشعبية ينتشر في العالم .. تقرير مصور بفيلات وسيارات الفاسدين
  • طائر الشؤم
  • ود الباوقة .. لا تستحق الا الاحتقار
  • أيها الشعب الأضعف[حكومة وأفراداً] لقد شغلكم شهي الطعام عن شهي الكلام.فـأسمعوا وعوا!
  • مافبا الكيزان تسرق دولارات المغتربين اجراءات جديدة تصدر بعد العطلة
  • ليست الانقاذ وحدها تندفر نحو الهاوية هنالك آخرون
  • أمريكا تحارب الإسلام..وقد تنسف مكة والمدينة نووياً كما نسفت ناغاساكي وهيروشيما!
  • كلاب طة مدير مكتب الرئيس يضربون شاب ضرب طة لان طة تعدي علي زوجة الشاب #صور
  • هولندا .. تناشد وترحب بالقادمين من انجلترا من حملة الجنسية الهولندية . ( الكعوا ) ..
  • بيت شعر في منديل ورق بالهارد روك
  • خادم الحرمين يأمر بنقل 100 حاج من جنوب السودان بـ «طائرة خاصة»
  • العيد في زمن الكوليرا
  • قصة في قصر رئيس - صور من داخل القصر
  • مؤتمر أهل السنة والجماعة في الشيشان يقول أن الوهابيين ليسوا من أهل السنة والجماعة..
  • التحية لك أيُها الاُمدُرماني العتيق وأنت تُلقم هذا الدعي حجراَ ثقيلاً..
  • احذروا من تناول كل انواع الفاكهة المصرية لانها تسقى بمياه المجارى الحذر كل الحذر من تناول أ
  • يا ناس laalaa.net
  • فيديو و صور حفل تدشين روايتي الاولى جيسيكا القاهرة 19 اغسطس 2016
  • ما يمكنك قوله و ما لا يمكنك قوله في امريكا!
  • كارثة : الحذر الحذر اعلنو حالة الطواريء لوقف تفشي مرض الكوليرا ( صور )
  • Saudi Arabia Uncovered فيديو .... كشف المملكة العربية السعودية
  • مواطنةهزمت الصمود .دعواتكم للمواطنة انصاف ابراهيم(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    16-09-2016, 04:51 PM

    زول مراقب


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: حسن مكى وإنعدام الوطنية بقلم حماد صالح (Re: حماد صالح)


      اقتباس :" ونحن نعرف أن من بين الدم والفرث يمكن أن يخرج لبناً سائقاً شرابه وهذه سنن كونية ( يخرج الحى من الميت ) ولكن أيضاً يمكن أن يكون هناك منتوج آخر وهو الغائط فى أبرز تعفناته ولذلك سمى براز وللأسف كان حظ حسن مكى أن يكون المنتج الأخير (قلوط وراثى )."
      التعليق : هذا مستوى الكتابة و النقد بالحجة الذي بشر به الكاتب في بداية مقاله و لا حول و لا قوة الا بالله.

      تعليقي على المقال :
      الثورة المهددية واحدة من اعظم الثورات في العصر الحديث و قد اعترف بها الاعداء قبل الاصدقاء.

      الدولة المهدية من ناحية اخرى ، دولة الخليفة عبدالله التعايشي، دولة عنصرية دموية داعشية بأمتياز. أما من حاربها و عاون جيش كتشنر من القبائل النيلية قد عانوا ما عانوا من بطش المهدية و الامثلة كثيرة و مذبحة البطاحين و مجزرة المتمة خير أمثلة و الامثلة كثيرة و لا حصر لها.

      محاولة الكاتب دمغ من عاونوا جيش الاحتلال بالخيانة العظمى متجاوزا كل الظروف التي ادت الى نهاية الدولة المهدية تظهر (بضم التاء و كسر الهاء) عنصرية الكاتب و محاولته للتمييز بين فئات الشعب السوداني مستحضرا أرث مهدية عبدالله ود تورشين.

      أما بالنسبة للاستقلال ، فليس لأسماعيل الازهزي و لا لمحمد ابراهيم دبكة اي فضل غير اعلانه. فحق تقرير المصير منح للسودانيين مقابل مشاركتهم في الحرب العالمية الثانية ، اي لقوة دفاع السودان. دماء جنود قوة دفاع السودان و بسالتهم هي من اجبر الانجليز على منح السودانيين حق تقرير المصير.


                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de