حسن عابدين وتصحيح التاريخ بقلم الطيب مصطفى

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 03:27 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-11-2016, 02:08 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 970

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حسن عابدين وتصحيح التاريخ بقلم الطيب مصطفى

    02:08 PM November, 05 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    تعجبني طريقة السفير والأكاديمي د. حسن عابدين في مراجعة الأحداث التاريخية غير الموثقة وتصحيح أخطائها وأغلاطها المستقرة في أذهان الناس على أساس أنها حقائق لا يتطرق إليها الشك، وكم أحزنني أنني لم أقرأ إلا الحلقة الأخيرة من حلقات د. عابدين الست المنشورة في صحيفة "السوداني" والتي أكدت ما كان معلوماً لدي من أن تاريخ السودان يحتشد بالخزعبلات والأباطيل والتزوير الذي يتطلب جهداً خارقاً من المؤرخين لتمحيصه وتحقيقه وإبطال أوهامه ومزاعمه الباطلة، ومن المعلوم أن الصحف أكثر مقروئية من الكتب وذلك ما يحمد لعابدين الناشط أكثر من غيره في هذا الضرب من الجهد البحثي الأكاديمي الذي تشتد الحاجة إليه لتصحيح تاريخنا المحشو بالعجائب والغرائب!
    ما زاد قناعتي بالأخطاء التاريخية الفادحة التي دفع الشعب السوداني ثمنها في شكل سياسات خاطئة بنيت على أوهام ومزاعم باطلة، تلك العلاقة المأزومة بين الشمال والجنوب فمما لا يزال عالقاً في أذهان المتباكين على الوحدة من أبناء الشمال أن مؤتمر جوبا المنعقد في عام 1947 برئاسة السكرتير الإداري البريطاني، جيمس روبرتسون ،اختار الوحدة بين الجنوب والشمال وهو ما ثبت بطلانه بعد اعتراف روبرتسون بأنه زوَّر نتيجة ذلك المؤتمر ويحمد للرجل أنه صدق مع نفسه وأراحها من عذاب الضمير حين أخرج تلك الشهادة النبيلة، لكن لماذا يا ترى صمتت النُّخَب السودانية التي شهدت وقائع ذلك المؤتمر وأين يقع صمتها عن تزوير التاريخ في ميزان الوطنية؟!
    إذا كان الشنقيطي قد سكت حتى توفي بدون أن ينبس ببنت شفة عن حقيقة ما جرى مما كشفه روبرتسون فإن على أساتذة التاريخ في جامعاتنا أن يسيروا في درب حسن عابدين ليكشفوا عَوار تاريخنا المزوَّر والمليء بالأباطيل، فكم من خيانات أُلبِسَتْ ثوب البطولة وكم من جرائم ارتُكِبَتْ في حق هذا الوطن الجريح سُكِتْ عنها ربما خوفاً من ردود فعل غاضبة ممن يقدسون مقترفيها!
    على سبيل المثال فإني أزعم أنه مما لا يضير مكانة الإمام المهدي في التاريخ التشكيك في حقيقة مهديته ذلك أن دوره الوطني في تحرير السودان لا ينكره أعدى أعدائه وقد تذكرت هذه القضية وأنا أقرأ خاتمة مقال د. حسن عابدين، حين رجع إلى منشورات المهدي وأورد مقولته :
    (أتتني الحضرة النبوية من النبي صلى الله عليه وسلم ونبي الله الخضر عليه السلام وأمرني سيد الوجود بقتل أهالي الخرطوم وأرواحهم مقبوضة.. ما عليكم إلا الطعن بالحراب وقطع البحر من البر الغربي إلى البر الشرقي بمشروع الفتيح.. الفتيحاب جنوب أم درمان)!
    كذلك فإن مما لفت نظري في مقال حسن عابدين تشكيكه الموثق في رواية شفهية ضعيفة تواترت حتى صدقها كثير من الناس - أخشى أن تحشر في كتب التاريخ الذي يدرس لأبنائنا - أن المهدي وجَّه بعدم قتل غردون وكذلك ما أورده سلاطين باشا في كتابه (السيف والنار) من زعم باطل بأن المهدي أراد غردون حيَّاً حتى يفدي به زعيم الثورة المصرية أحمد عرابي عام 1882 ليحرره من سجنه ومنفاه!
    كذلك دحض عابدين رواية نشرتها إحدى الصحف تقول إن غردون باشا قُتل واجتُثَّتْ رأسه بينما كان هارباً بلباس النوم (بيجامة) باتجاه النيل الأزرق قبالة القصر لينجو على ظهر مركب. وأبان د. عابدين بشهادات متواترة أن غردون قتل داخل القصر وهو يرتدي زيه العسكري بينما كان يحمل مسدسًا!
    من اللطائف التي أوردها عابدين كذلك أن شعار "السودان للسودانيين" ابتدعه رينالد ونجت باشا حاكم عام السودان بعد غازي الخرطوم ومنهي عهد الدولة المهدية، هربرت كيتشنر، قاصداً بذلك أن يعزل السودان عن مصر وعن رياح التغيير التي بدأت تهب جنوباً صوب السودان إثر ثورة 1919 وكان يقصد أن يكون السودان للسودانيين تحت التاج البريطاني لا تحت التاج المصري باعتبار أن بريطانيا هي التي(فتحت) السودان سيما وأن زعماء سودانيين معتبرين قد كتبوا للحاكم العام البريطاني السير لي استاك يعلنون ولاءهم لبريطانيا!
    ما أكده د. حسن عابدين أن ذلك الشعار الذي رفعه ونجت باشا لمصلحة بريطانيا التقطته الحركة الاستقلالية بزعامة حزب الأمة بعد ثلاثة عقود عقب الحرب العالمية الثانية ليصبح شعاراً وطنياً لتقرير المصير بعد أن كان شعاراً استعمارياً.
    ليتني أقرأ بقية المقالات التي لا أشك في قيمتها التاريخية الكبيرة.
    لكن د. حسن عابدين لم يستفض في الحديث عن أهداف بريطانيا لعزل مصر عن السودان والذي كتبت عنه كثيراً، فبريطانيا حرصت على ضم الجنوب للشمال بينما حرصت على إبعاد مصر من السودان لأهداف استراتيجية حاولت من خلالها الحيلولة دون انتشار المد العربي الإسلامي إلى العمق الإفريقي وذلك يحققه إبعاد مصر التي من شأن توحدها مع السودان دفع ذلك المد جنوباً، كما أن توحيد الجنوب مع الشمال دفع الإفريقانية إلى الشمال وذلك أمر يطول شرحه.
    assayha





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 04 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • استشاريو واختصاصيو طب الاطفال يطالبون باطلاق زملائهم
  • بيان حول إعلان الحكومة الحرب على الشعب السوداني
  • بيان إدانة واستنكار
  • ابدت عدم انزعاجها من هجرة الأطباء الرئاسة: التعليم العالي يُخرج (7,500) طبيب سنوياً
  • هجرة (10) آلاف محامي سودانى خلال عامين
  • اتصالات مكثَّفة لتسهيل دخول السودانيين العالقين بليبيا
  • كاركاتير اليوم الموافق 04 نوفمبر 2016 للفنان ودابو عن تصريحاتهم المدمرة ...!!!
  • ألوان في حوار مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي


اراء و مقالات

  • هل تصدق الخرطوم وعدها هذه المرة حزب الامة يدعو لاسقاط الحكومة السودانية بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • دولة الجنوب تطرد حلفاءها من كافة اراضيها بقلم بقلم الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكين-لندن
  • استهداف مكة المكرمة ... ماذا يعني ...؟ بقلم الدكتور سفيان عباس التكريتي
  • وداعاً مستر محمد عبدالرازق .. فقد كنت صادقاً في طرحك ومخلصاً أميناً على م بقلم عبدالله علي إبراهيم
  • دعوة هامة وعاجلة بقلم د. بخيت النقر البطحاني
  • تمخض الجبل فأنجب فأرا حكومة العراق انموذجا بقلم احمد الخالدي
  • ( يمشي الزكاة) بقلم الطاهر ساتي
  • الطيب مصطفي داعشي خطير بقلم جبريل حسن احمد
  • اضبط الفنان عمر دفع الله يتحرش بالشيوعيين بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • الإمام الصادق يدخل سوق تسويق الفقر!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • المساواة ثابتة في القرآن بقلم الطيب مصطفى
  • النشالين بقلم سعيد شاهين
  • الشهيد عبد الخالق محجوب والضابط (اللي وراه ) كحارس في المحكمة بقلم د.حافظ قاسم
  • ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!! بقلم:معتضد ا
  • في تذكار الموسيقار محمد وردي (2 من 6) بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان

    المنبر العام

  • قصة قصيرة جدا (2)...
  • محفل الصمت المقدس
  • إعتقال نائب رئيس المؤتمر السودانى
  • فوايد رفع الاسعار والدولار
  • صور رائعة سوف تذهل عند رؤيتها
  • شيك رقم ..8.؟؟876...12..باوقيشن
  • إقالة وزير تونسي اتهم السعودية بـ"تفريخ الإرهاب
  • توجيه تهم تصل عقوبتها الاعدام لقساوسة وتشيكي
  • صحفيو الوكالات العالمية يقاطعون مؤتمر وزير المالية
  • "كان فوزها مضموناً".. أنصار كلينتون قلقون من انتصار ترامب بعد تقارب السباق إلى البيت الأبيض
  • أيهما سوف ينفجر أولاً ؟
  • الدعوة للثورة لاسقاط نظام مافيا الانقاذ
  • تمخض الجبل فولد ازمة
  • لماذا لا تدفع السعودية لمنع انهيار نظام الإسلاميين في السودان؟؟
  • وزير الشؤون الدينية التونسي يحمل "الوهابية" مسؤولية انتشار الإرهاب DW
  • Re: وزير الشؤون الدينية التونسي يحمل andquot;الو�
  • الشاعرة الدارفورية إمتثال ابراهيم تفتتح جلسة المفوضية الدولية لتمويل فرص التعليم العالمي بشعر-فيديو
  • للمواطن السوداني 👳 يمشي ينتحر بعد ده 🔫زياده جديدة في الأسعار بالسودان !!!!!!
  • رسالة إلى الكارورى أمام مسجد الشهيد
  • التدخُّلُ الأجنبي ومسئوليّة انفصال جنوب السودان (1-6) .. بقلم: د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • حملة (أنا سودانى)
  • أطلقوا سراح المناضل مسعود محمد الحسن، السكرتير السياسي للحزب الشيوعي بالعاصمة
  • العصيان المدني و الثورة لاسقاط مافيا الانقاذ 2016 الثورة مستمره
  • مظاهرات في مصر يوم 11-11(ثورة الجياع) ضد الحكومة السيسية (الاخوانجية)!
  • أعمال شغب ونهب في جنوب أفريقيا وسط احتجاجات تطالب برحيل جاكوب زوما
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de