حسبو محمد عبدالرحمن..(يتغوط) في (كاس).!! بقلم: أحمد عبدالرحمن ويتشي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 05:46 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-03-2014, 11:53 PM

احمد عبدالرحمن ويتشي
<aاحمد عبدالرحمن ويتشي
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 77

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حسبو محمد عبدالرحمن..(يتغوط) في (كاس).!! بقلم: أحمد عبدالرحمن ويتشي

    معركة في غير زمانه اجبرني لقوده حسبو محمد عبدالرحمن استاذ الجغرافيا السابق الذي فشل في حقل التعليم والتحق بجماعة الاخوان (المسلمين) جناح السودان مسؤولا للامن الشعبي بجنوب دارفور أبان وصول الجماعة الي السلطة واصبح مشرفآ لبيوت الاشباح التي تم فيه التنكيل بشرفاء ولاية جنوب دارفور وتشريدهم واغتصابهم رجالا ونساء ايام اللوثة العقلية ,وتقسيم الشعب الي (كفار) ومسلمين وبعد انشطار الجماعة الي طائفتين (المنشية والقصر) وقته لاحظنا ان جل ابناء دارفور الذين كانوا منضوين تحت لواء جماعة الاخوان المسلمين قد ذهبوا الي (المنشية) مع كبير الجماعة ولكن حسبو هذا اصر البقاء مع جماعة القصر {ذليلا} ليقوم بلعب دور مرسوم له مسبقا من قبل {اسياده }والتي لم يقصر فيه واتمه علي اكمل الوجه
    ومنه تم ترفيعه علي حساب اهل دارفور عامة الي اعلي مراتب السلطة بدءا من الشئون الانسانية ومرورا بتراسه كتلة نواب جنوب دارفور في برلمان السفاح ومن ثم نائبا للسفاح كمكافاة لجهوده الجبارة في تدمير دارفور بالوكالة عن نظام السفاح عمر البشير مستنفرا مليشيات الجنجويد من قولة(تيت) من بداية الثورة في دارفور والتي افزرت ابادة أكثر من (568) الف من اهل دارفور والملايين ما بين لاجئ ومشرد في معسكرات الذل والهوان وماتزال الابادة مستمرة
    وقصة فساد حسبو محمد ونهبه لاموال المعونات الانسانية البالغ قيمتها (24) مليار ماتزال في الذاكرة وهي اموال استلمه من المانحين الدوليين و التي كانت مخصصة بشكل خاص لشراء {كتب وكراسات } لاطفال المعسكرات وقام حسبو محمد عبدالرحمن بصرف هذه الاموال لقادة المليشيات ك{عطايا}
    وعندما فتحت معه التحقيقات وسئل عن مصير هذه الاموال
    قام بتهديد المحققين قائلا(انتو بتلعبو ولا شنو)
    مما اضطر بالسفاح عمر البشير يتدخل ويقوم بطفي ولملمة الامر لان عبارة (انتو بتلعبو ولاشنو)هذه فيها الكثير وقد يهدم الصوامع والعروش كون ان حسبو هو صاحب فرية وكذبة { استخبارات الحدود وحرس الحدود } لاخفاء عبارة الجنجويد الشهيرة وبالتالي قام السفاح بترقيته كانائبا له
    وانا اعتقد بان اي متابع للاوضاع في الساحة السودانية التي تعمها الفوضي الخلاقة قد يعرف لماذا وكيف اتي حسبو نائبا للسفاح??
    وهذا الرجل كل ما يملكه من مؤهلات فقط مجرد (دبلوم جغرافيا) أكمله بعد عشرات السنين والتسريبات تتحدث عن عدم اكماله لدبلومه وتم منحه درجة الدكتوراة الان بالكامل (من دبلوم لدكتوراة ) !!! فبالتالي لا داعي لتداوله مرة اخري وشخصي عندما قلت معركة في غير زمانه لان لا مجال لكتابة مقال كامل عن هذا الحسبو المعفون وكنت ساخصص وقتي للكتابة عن ما يجري من ابادات و مأسي في دارفور وكردفان والنيل الازرق و جامعة الخرطوم ولكن..!! ب(النية بس) واثرت المقدمة اعلاه لمجرد تذكير
    بتاريخ هذا الحسبو لمن لا يعرفونه
    ولكي لا نذهب بعيدا عن محتوي العنوان المتخذ لهذا المقال والتي يثير الفضول لانه غريب بعض الشي فقط اقول ان كاس هذه مدينة تقع في ولاية جنوب دارفور {85_ ك_م }عن نيالا عاصمة جنوب دارفور وهي {مسقط راسي } ومرتع صباي و هي منطقة كغيرها من مناطق دارفور الكبير حيث ظلت تتلقي الوعود الزائفة من الحكومات المركزية المتعاقبة منذ استقلال السودان و قام هذا الحسبو بزيارتها قبل ثلاثة من الان واطلق ذات الوعود القديمة الكاذبة والتي قد يضحك المرء احيانا وقد يبكيه احيانا اخري والتي اعتبره شخصي مجرد {تغوط} في شوارع مدينتي الجميلة وتدنيس ترابه الطاهر ويبدو ان المعفون حسبو محمد عبدالرحمن قد اختار المكان الخطا لتدرب علي الكذب والنفاق بحيث ان اهالي مدينة كاس قد شبعوا الكذب والوعود الزائفة منذ ما قبل مجئ جماعة حسبو عبدالرحمن وبعده ايضا وساذكر بعض من نمازج الكذب التي اطلقت والذاكرة لا تخون واتذكر جيدا زيارة سلف حسبو الاسبق(الزبير محمد صالح) واطلاقه ذات الوعود التي ردده حسبو خلال زيارته بشكل ببغائي والزبير محمد صالح ايضا اطلق من الفبركات ما يضحك و قال بان وعوده سيتم تنفيذه خلال شهر واحد فقط ولكن مرت عامين كاملين ولم نري شيئا سوي اننا سمعنا بانه(مات ) في البحر و تم (تشهيده) والسفاح عمر البشير نفسه زار المنطقة وكذب وكبير الجماعة كذلك واتذكر ان كبير الجماعة جاء الي المنطقة ايام الهوس الديني ودوشة الجهاد وحور العين وتم جمعنا وتدريبنا تحت مسمي طلبة (الجهاد) ولازلنا اطفال لم نتجاوز الابتدائي وتم عسكرتنا وتحملينا اسلحة من النوع (الجيم تلاتة) والمعروف قد ان الطفل قد لا يستطيع حمل سلاح من هذا النوع وهو ما ادي الي سقوط عدد مقدر منا امام (كبير الجماعة) وهو يستمتع بالمشهد بضحتكه الصفراء المعهودة التي تعبر عن خبث مطبن !!!وبالعودة الي زيارة حسبو عبدالرحمن الذي قام بجمع عدد من الثكالي واليتامي واطفال المدارس الابتدائية خطب فيهم قائلا {الحاصل لينا في دارفور دا مننا نحن }مشيرا الي الثورة وافرازتها من النزوح والجوع والفقر وبالتالي قام بتبرئة السفاح من جرائم الابادة الجماعية وافعال مليشياته. واضاف :بعد دا التنمية ستسير رغم كيد الخونة والمتمردين واضاف : اعلن لكم عن بناء عدد {خمسة الف} وحدة سكنية لاخواننا النازحين !! ولنسال هل هذه مهمة النظام العنصري ام مهمة السلطة الاقليمية التي هي مسئولة عن توطين النازحين ؟؟ واضاف حسبو مرة اخري قائلا { بعد دا الكهرباء والمويا بكون 24 ساعة } وهذه الكذبة ليست بجديد والامر من ذلك ان كانت هناك مولدات كهرباء اتت كهدية من جلالة الملك( حسين) ملك الاردن الراحل لاهالي كاس وتوقفت هذه المولدات بسبب عدم توفر الوقود بعد ان تشغيله لمدة سنة او سنتين وتم سرقة اجزاء منها وبيعه !!!وانا اشكر الشعب الادرني وادعو الله ان يتقبل الملك حسين احسن قبول ويجعل مثواه الجنة. ونعود الي حسبو واضاف : (ادعوا الله وتضرعوا له عشان البلاء يترفع ) !!وهل هناك بلاء اكثر من ان حسبو يكون وليا لامر الناس في بلد بحجم عظمة السودان ؟؟ اليس هذا تغوطا ؟؟ والاكثر اضحاكا هو ان حسبو قال بان هذه المشاريع سيتم تنفيذه في ظرف شهر واحد فقط وقال (انا تبرعت ليكم بمليار من حسي) !!معقولة تنفيذ في شهر وبمليار واحد (تنقرنق)!! وانا عندما اتباكي علي مدينتي لانني عايشت التافصيل والابادة الجماعية وكنت شاهد عيان لعدد من المقابر الجماعية التي تم دفنها في كاس وضواحيها والذكري الاليمة التي جعلني احجز مقعدي في مركب الثورة هو ذكري وصول اول دفعة من اهلنا النازحين الذين تدفقوا الي كاس وقد رأيت مناظر موتهم الجماعي بفعل الجوع بعد نجاتهم من الجنجويد وكنت اري يوميا جنازات تخرج من مدرستنا التي تحولت الي معسكر لايواء اهلنا وكنت احدق في وجوه الاطفال الكالحة من نافذة الفصل واشغل نفسي اكثر بهولاء الاطفال وامهاتهم اكثر مما اشغل نفسي (بالحصة) وعوقبت اكثر من مرةبسبب ذلك والتي انساني احلام اليقظة من النوع بتاع(الكلية الحربية) التي كانت حلم جيلي بالكامل ولم يتحقق لاحد منا وبل اصبحنا مجبرين علي اثنين لا ثالث لنا اما الموت او الهروب الي خارج السودان وتشتتنا في القارات الستة ومن تبقي منا استسلم للقهر والخنوع والتحق بجهاز الشرطة الفاسد او اشتغل في (كمائن الطوب) التي يشتغل فيها الاطفال والنساء وكبار السن وهذه ايضا قصة اخري عندما تذهب الي هذه الكمائن وتري الاطفال والنساء الحوامل وهم يرفعون الطوب ويتسلقون سطح الكمينة بطول عشرة امتار والله منظر يدمع القلب ..فقط اختم مقالي بالمقولة الراسخة وانشودتنا الجميلة (كاس بلد الناس فوق حراز تحت قزاز بربي عيال الناس) كانت !!!
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de