حزب الوزراء السابقين! بقلم: محمد وقيع الله

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 06:39 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-12-2013, 04:51 PM

محمد وقيع الله
<aمحمد وقيع الله
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 177

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حزب الوزراء السابقين! بقلم: محمد وقيع الله

    حزب الوزراء السابقين!
    بقلم: محمد وقيع الله
    الآن ثبت أن عدد الوزراء المفصولين أو المستغنى عنهم – لا فرق! – عدد كبير يكفي لتكوين مكتب سياسي أو ربما لجنة مركزية لحزب سياسي جديد.
    حيث خُلعوا خلعا غير رفيق من هذه المناصب التي استطابوها وحلا لهم أن يبقوا فيها ويدوروا بها ما داروا دورانا غير رشيد.
    ولم يفعلوا أيام بقائهم فيها فعلا حميدا يذكره الناس لهم بالخير.
    ثم مضوا بالأمس غير مأسوف عليهم ولم يذرف أحد دمعة حزن واحدة في وداعهم غير المهيب.
    حيث كانوا أسوأ تشكيلة وزراء وأفشل تشكيلة وزراء في عهد الإنقاذ الطويل.
    فهل يا ترى سيفعلونها وينشئوا حزبا جديدا بهم كما يفعل كل من يفصل من السلطة أو يحس بتهميشه أو سقوطه الوشيك منها؟!
    وذلك حتى قارب عدد أحزابنا السياسية السودانية المائة حزبا.
    هذا مع أن من المعلوم أن أم الديمقراطيات العالمية وأقوى النماذج الديمقراطية المعاصرة، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، بها حزبان سياسيان فقط لا غير.
    ومع أن من المعلوم أن أقدم التجارب الديمقراطية، وهي التجربة الإنجليزية، لم تفرز أكثر من حزبين سياسيين قويين باقيين.
    ومع أن من المعلوم أن أكثر دول أوروبا الغربية من حيث التعدد الحزبي لا تضم أكثر من خمسة أحزاب أو ست في طيات مجتمعاتها السياسية.
    فكيف اقتدر السودان وهو بعد حديث عهد بالديمقراطية وما زال يتعثر في طريقها على أن يتجاوز من هم أقدم منه وأن يفوت الكُبَار والقَدرُو، وينشئ من الأحزاب السياسية أوفر مما أنشأت أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية مجتمعتان؟!
    إن الجواب عن هذا السؤال أوضح لراءٍ من الشمس برائعة النهار.
    فالأحزاب السياسية تنشأ لدينا من أجل الأغراض الزعامية الشخصية وليس لخدمة الأغراض السياسية الوطنية القومية!
    فكل فرد ذي ضغن ينشئ حزبا أو يحاول أن ينشئ حزبا.
    وكل فرد ذي أشْرٍ أو طمع شخصي في الزعامة ينشئ حزبا أو يحاول أن ينشئ حزبا جديدا.
    وكل فرد واهمٍ يستبد به وهمُ الغرور أو غرور الوهم - وهما سيان!- ينشئ حزبا أو يحاول أن ينشئ حزبا جديدا.
    وكل من فقد سلطته السياسية القديمة ينشئ حزبا أو يحاول أن ينشئ حزبا جديدا!
    ولو راجعنا تاريخ إنشاء الأحزاب السياسية في بلادنا، خاصة في غضون ثلث القرن الأخير، لألفينا أكثر من أنشأوا الأحزاب السياسية هم من أفراد الطائفة الأخيرة.
    أولئك الذين ذاقوا حلاوة طعم السلطة، واستمرأوا رضاعة هذا الطعم، وحلموا أن يطول بهم عهد الرضاع.
    فلما جاء أوان الفِصال، ولو في أكثر من عامين أو أربع أو عشرٍ، بكوا وشكوا واحتجوا، كما يفعل كل فطيم حديث عهد بالفطام.
    ثم ارتدوا على أعقابهم ليكيدوا للسلطة التي فطمتهم.
    ولينشئوا هذه الكائنات الخبيثة التي تسمى الأحزاب السياسية!
    وقد كنا نظن أن البشر الإسلاميين هم من فصيل بشري مختلف عن عامة البشر، وأن لهم صبرا على السراء كما لهم صبر على الضراء.
    فاتضح لنا، بعد أن كنا نشكُّ في هذا، ونشكِّك فيه، وأحيانا نُماري فيه، أنهم بشر سواء.
    واتضح لنا أنهم خلق عاديون من خلق الله تعالى تسري عليهم قوانين الاجتماع البشري الكبرى.
    واتضح لنا أنهم وإن امتازوا بالصبر على اللأواء إلا أنهم كثيرا ما يفشلون إذا امتحنوا بالسراء.
    وآية ذلك تساقط العديدين منهم في نعمة الثروة والجاه التي تقلبوا وتردَّوْا فيها.
    وجزعهم الذي تبدَّى في اصطراخهم اللاغط الساخط وبكائهم عند اقتلاعهم من مراكز القوة السياسية التنفيذية.
    وقد تبدَّت عدم مبدئية بعضهم عندما اتجهوا إلى منازعة أولياء الأمر بإنشاء هذه الأحزاب، أحزاب الشقاق.
    وما أكثر ما أنشأ الإسلاميون في بلادنا من الأحزاب.
    وقد سمعت أخيرا أنه حتى بعض السلفيين فإنهم يريدون إنشاء أحزاب.
    مع أنهم كفَّارٌ مثلي كفرا مبدئيا بفكرة الأحزاب.
    ولكن حظهم مع ذلك إن شاؤوا أن يدخلوا في جحر الضب الحزبي سيكون أوفر من حظ قدامى الإسلاميين على كل حال.
    فأؤلئك قد جُربوا مليا وهؤلاء لم يجربوا إلا لماما.
    ولكنهم سيعودون بالخيبة والحسرة مثلهم في أقصى المطاف.
    وأشد منهم خسرانا سيكون الوزاء السابقون الذين يرومون إنشاء أحزاب سياسية ليكرروا بها خيباتهم السابقة.
    ولذلك فخير لهؤلاء الوزراء السابقين منهم والأسبقين أن يكتفوا بما سلف أن حققوه من خيبات بينات.
    وأن يحافظوا على ما حققوه لأنفسهم وذويهم من امتيازات باهرات.
    فالكثيرون منهم، كما هو معروف معرفة البداهة، قد دبروا لأنفسهم سلفا عضوية مجالس عشرات الشركات الخاسرات.
    والقانعون منهم من سينصرفون إلى إدارة مصالحهم التجارية المزدهرة التي كونوها أيام التوزُّر والصلات.
    ولكن لسحر السلطة طعم آخر لا يعرفه إلا من ذاقه وفطم عنه، كما كان يحدثنا عمنا المرحوم بإذن الله تعالى، الأستاذ أحمد سليمان!
    وكما حدثنا الصوفية قديما فقالوا: إن من ذاق عرف!
    ولذلك قد يرى هؤلاء الوزراء المفصولون أنه لا مناص لهم من أن ينشئوا حزبا سياسيا جديدا يعيدهم إلى السلطة، أو يحقق لهم قدرا من الزعامة السياسية، ولو على قدر محدود.
    وقديما قال واحد ممن أصابهم سُعار السلطان: يا حبذا الإمارة ولو على الحجارة!
    ولموضوع الحزب السياسي المرتجى للوزراء السابقين لنا عود غير حميد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de