حزب الأمة في مرحلة تأسيسه الرابع بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 01:11 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-05-2017, 02:27 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 358

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حزب الأمة في مرحلة تأسيسه الرابع بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    02:27 PM May, 24 2017

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    خطاب السيد الصادق المهدي زعيم حزب الأمة في ولاية القضارف، الملفت فيه حديثه حول تطور مراحل تأسيس حزب الأمة، حيث تحدث عنها في مراحل تاريخية مختلفة، عندما قال في كلمته في القضارف ( النقطة الأخيرة التي أريد الحديث عنها متعلقة بحزبنا. الأمينة العامة تحدثت عن ضرورة أننا الآن بسرعة جدا نعقد المؤتمرات القاعدية، وبسرعة جداً نحول المؤتمرات القاعدية إلى ممثلين لهم في المؤتمر العام، وبسرعة جدا يشتركوا معنا في الورشة التي تحضر للمؤتمر العام. ولأني لدي مشروع كتبته لأخواننا قبل سنة وهو مهم جدا وهو التأسيس الرابع لحزب الأمة، حزب الأمة تأسس سنة 1945م التأسيس الأول، ثم 1964م التأسيس الثاني، ثم 1985 التأسيس الثالث، والآن نحن بصدد التأسيس الرابع، طبعا ممثليكم الذين سيأتوا للورشة سوف يشتركون في فكرة التأسيس الرابع هذه. وسأطرح لهم المشرع لكي نعمل التأسيس الرابع لحزب الأمة لكي يستوعب المستجدات: القوى الحديثة، القوى المهمشة، إلخ، كلها أشياء نأخذها في الحسبان في التأسيس الرابع لحزب الأمة، وآمل أن ينجح إن شاء الله، فشدوا حيلكم واعملوا بكل الوسائل الممكنة لإنجاح المؤتمرات القاعدية لكي يشترك ممثلون منكم في الورشة ويشترك ممثلون في المؤتمر الثامن ويتخذوا القرار بحسب التأسيس الرابع لحزب الأمة( من خلال هذا الحديث إن السيد المهدي لم يدخل في تفاصيل تأسيس المرحلة الرابعة، و لكن من خلال هذا التمرحل يكون السيد المهدي متأثرا بتطورات الدولة في فرنسا، و إن كانت مراحل تأسيس الدولة في فرنسا تتقدم خطوة إكبر في كل مرحلة عن ترسيخ قيم الحرية في المجتمع، عن المرحلة السابقة، و الجمهورية الخامسة التي أسسها شارل ديجول عقب تحرير فرنسا من القوات الالمانية، كانت خطوة لنفض يد فرنسا من الإشكالات الاستعمارية، و خاصة في الجزائر. و لكن في مراحل تأسيس حزب الأمة الغائب الأساسي هو توسيع مساحة الحرية داخل المؤسسة الحزبية، و إن كان السيد الصادق يخالف هذا الرآي بحكم أسبابه الخاصة، و لكن الانشقاقات الواقعة علي الحزب، تؤكد غياب المواعين الديمقراطية التي تستوعب الخلاف داخل التنظيم.
    الملاحظ إن السيد الصادق أرجع مراحل تأسيس حزب الأمة، من خلال تطورات سياسية في البلاد، المرحلة الأولي تأسيس الحزب قبل مغادرة الاستعمار عام 1945م، و هو التكوين الذي جعل الحزب يسهم في النضال من أجل الاستقلال، ثم المرحلة الثانية و هي مرحلة ما بعد ثورة أكتوبر 1964م، و هي المرحلة التي دخل فيها السيد الصادق العمل السياسي بقوة، و قدم فيها طرحا مغايرا عن ما كان سائدا، الأمر الذي أدي إلي إنقسام الحزب إلي شطرين، تولي السيد الصادق رئأسة إحداهما، بلغة مغايرة عن الأخر، مما دفع القوي الحديث في الحزب تصطف حوله، لذلك كان الشق الأقرب إلي الوطني الاتحادي الذي كان يمثل الطبقة الوسطى في المجتمع، و إن كان الاثنان قد سقطا في أمتحان دعوات طرد الحزب الشيوعي من البرلمانن، و عدم التجاوب مع قرارات المحكمة العليا، الأمر الذي أكد إن الشعارات دائما ترفعها القوي السياسية للدعاية و ليس عن مبدئية. و إن كان السيد الصادق في عدد من محاضراته، و خاصة التي كانت في القاهرة، انتقد موقف القوي السياسية في قضية حل الحل الشيوعي، باعتباره سلوك مخل بمبدئة الحرية و الديمقراطية. التطور الأخر جاء عقب انتفاضة إبريل عام 1985، و هي المرحلة التي قفز فيها حزب الأمة قفزة كبيرة حيث حصد 103 دائرة، و قد استطاع أن يكسب دوائر كثيرة في الحضر، خصما علي غريمه الحزب الاتحادي الديمقراطي، الذي كان يعاني من إشكاليات أدت إلي تشتت أصواته، و ظهر ذلك في الأصوات التي حصل عليها الحزب الاتحادي، حيث إن الحزب حاز علي أكبر الأصوات في الانتخابات. هذه المرحلة تعد مهمة جدا في المسار التاريخي لحزب الأمة، حيث أنتقل من دوائر مناطق الهامش، باعتباره كان يمثل طبقة الاقطاع في المجتمع، هذه النقلة، كان قد تحدث عنها السيد الصادق بأن حزبه إصبح يتمدد في الطبقة الوسطى بقوة و مساحة معتبرة، و أتذكر في ذلك الوقت كتبت مقالا ردا علي حديثه، ذكرت فيه، أن الطبقة الوسطي ليس جسما ممدا في المجتمع في أماكن الحضر، إنما هي طبقة تمثل تطورا في الفكر، و هي التي تقوم بدور الاستنارة في المجتمع، و سألت هل السيد الصادق قادر علي تحمل تبعات و تكاليف هذا التحول الفكري، أم إنها حالة الزهو بالانتصار في مرحلة تاريخية لم تنتظم يقاعاتها بعد، و لكن من حيث واقع الأشياء ليس المجتمع ثابت، إنما كل شيء فيه متغير صعودا و هبوطا، و كان المؤامل أن يحدث تغييرا جوهريا في حزب الأمة، لكن في ذات الفترة جمع السيد الصادق بين وظيفتين الأولي رئيسا للحزب و الثانية إمام لكيان الأنصار، و هنا تاتي الإشكالية؛ باعتبار إن المؤسستين تختلفان في التكوين الثقافية، و لكل واحدة لها طريقة تختلف في التعامل، في المؤسسة الدينية هناك الإذعان و الطاعة للإمام " الشيخ مع الحوار" و هي علاقة لا يمارس فيها النقد أو تقديم رؤية مخالفة، و في الثانية تختلف معايير الإختلاف تصل مرحلة التحدي من خلال الصراع حتى علي الموقع القيادي، و ليس فيها الإذعان إنما الاقناع في حدود النسبية، و لكن في ظل مجتمع تمثل فيه الأمية نسبة مئوية كبيرة، لابد أن تنسحب معايير الإجراءات في المؤسسة الدينية علي حساب المؤسسة السياسية، و يصبح الخضوع و الإذعان هو المطلوب، و هذا يتعارض كليا مع ثقافة الطبقة الوسطى، التي تعتبر التمرد سمة بارزة فيها، و إذا كان بالفعل إن السيد الصادق قد مال بقوة في هذه الفترة إلي الطبقة الوسطى، و تجاوب مع مطالبها، كان قد وجد هناك من يقف مدافعا عن الديمقراطية، لآن من واجبات حماية الديمقراطية، أن تخلق معادلة توازن القوة في المجتمع، بتقوية المؤسسات المدنية و منظمات المجتمع المدني، لآن المؤسسة العسكرية هي التي تخل بهذا التوازن، و كان لابد من الاستبصار، لذلك من واقع التجارب السابقة، و لكنه لم يفعل، و حتى لم يكن هناك تصورا لكيفية التعامل مع هذا المشكل، خاصة إن السيد يتحمل مسؤولية انقلابين حدثا في السودان و هو رئيسا للوزراء، و حتى الآن لم تعرف الأسباب التي أدت لذلك، و هي بالفعل مسؤولية حزب الأمة.
    فالمراحل التاريخية التي تحدث عنها السيد الصادق ك " تواريخ" هي بالفعل كانت عتبات في تطور حزب الأمة، كل مرحلة لها سماتها و رحيقها الخاص، و كانت مراحل تقدم، و لكن ليس بالتصور المطلوب بذلك الحماس الذي كان يتزود به السيد الصادق، و ذلك يعود لأسباب متعددة، يمكن ملاحظتها في الانتاج المعرفي الغزير الذي ينتجه السيد الصادق، و لكنه لا يجد ردة الفعل المتوقعة في المجتمع، إن كان ذلك من القوي السياسية في أن تخضعه إلي الحوار و النقاش، أو في وسط المثقفين السودانيين، حتى يرتقي بالوعي الجماهير، و أولهم الوعي داخل المؤسسة الحزبية، ليس كل ما يقوله السيد الصادق و يجتهد فيه في المجالين السياسي و الديني هو مقدس، أنما خاضع للحوار و النقاش، و أن تبدأ عضوية الحزب بالحوار بالطرح الفكري لرئيس الحزب. لكن هذا لم يحصل طوال هذه المراحل التاريخية، إما لعدم توفر المواعين الديمقراطية الكافية داخل المؤسسة الحزبية، أو لضيق الحرية فيها، أو إن الجميع مقتنعين إن قول رئيسهم القول الفصل الذي يؤخذ كما هو، و هذه تتعارض تماما مع تصورات طبقة الاستنارة التي يعتقد السيد الصادق إن حزبه قد تمدد فيها.
    كان المتوقع من السيد الصادق قبل أن يقدم رؤيته لتأسيس المرحلة الرابعة للمؤسسة الحزبية، إن يخضع جميع تلك المراحل إلي دراسة نقدية تتم من داخل الحزب، و أيضا من أكاديميين و مثقفين من خارج الدائرة التنظيمية للحزب، و هي التي تشرح تلك المراحل لكي تبين الأسباب التي أدت للفشل و سقوط الديمقراطية، و حزب الأمة كان ممسكا بالسلطتين التنفيذية و التشريعية، كما تبين العوائق التي تعيق الإنتاج المعرفي لرئيس الحزب أن تأخذا مكانها في دائرة الضوء، لكي تأخذ حقها في الحوار الفكري في المجتمع، كما إن هذه الخلطة الحوارية تخرج الحوار من دائرة المدح و القدسية، باعتبارها أفكار قابلة للنقاش و الحوار المنطقي و العلمي، و لا سيما إن السيد الصادق يعتبر من السياسيين القادرين علي تقديم المبادرات و التصورات، و هي خاصية لا تتواجد عند أغلبية السياسيين السودانيين، الأمر الذي يجعله منفتح الذهن.
    و رغم إنني قد سبقت بالتعليق خروج ورقة السيد الصادق المهدي لمرحلة تأسيس الحزب الرابعة، لكن لدي سؤال: هل السيد الصادق يريد فقط أن يتحدث عن المرحلة الرابعة إجرائيا، أي في البناء التنظيمي فقط، أم إن الورقة سوف تأخذ البعدين الفكري و التنظيمي؟
    و الأمنية: أن يقدم السيد الصادق المهدي طرحا فكريا لمرحلة التأسيس الرابعة، و هذا الطرح هو الذي يحدد البناء التنظيمي المطلوب، و مادام الطرح سوف يكون في ورشة عمل يعني ذلك مطلوبا من العضوية المشاركة أن تقدم الرآي و الاستنارة، و يا ليت إن تقدم الورقة أيضا في الإعلام و الصحف لكي تقود لحوار أوسع و أشمل يستفيد الحزب في مرحلة التأسيس الرابعة، حقيقة لمعرفتي بالسيد الصادق بإنه يهتم هتماما شديدا بالرآي الأخر، و لا يتحرج في أن يكون إنتاجه خاضعا لحوار فكري. و نسال الله لهم بالتوفيق.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 23 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • اللجنة التنفيذية لمؤتمر الخبراء السودانيين بالخارج تختتم اجتماعاتها بجهاز المغتربين
  • الجالية السودانية بكليفلاند/أوهايو يحتفون بآل السلطان دوسة وينعون السفير التنى
  • منظمتي قبس وإخلاص النوايا تدشنان توزيع طرد الصائم لعدد (2000) أسرة
  • هيئة محامي دارفور تنعي أحد مؤسسيها الأستاذ / محمد يعقوب آدم المحامي
  • بيان صحفي يا أهل السودان: أمريكا دولة عدوة للإسلام والمسلمين!
  • كاركاتير اليوم الموافق 23 مايو 2017 للفنان ود ابو عن رئاسة الجمهورية تفتتح مطعماً ...!!!!!!


اراء و مقالات

  • خلاف المهدي والخليفة شريف بقلم عبد الله الشيخ
  • تخفيض صوت المدافع..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • هيَ...وهوَ !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أخي الرئيس ..أما آن الأوان لتعديل قانون الطفل ؟ بقلم الطيب مصطفى
  • قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
  • قمة الرياض: صفقات المال، ولامكان للمرأة السعودية بقلم محمود محمد ياسين
  • بدائل بإسم الفضائل .. !! بقلم هيثم الفضل
  • إقالة ياسر عرمان من الأمانة العامة لا علاقة لها بالعنصرية يا أيها العنصريون!!.. بقلم عبدالغني بريش
  • إن للأسرى الفلسطينيين ربٌ يحميهم وشعبٌ يفتديهم الحرية والكرامة 24 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • أنا ماشي نيالا! بقلم د.أنور شمبال
  • بأي القصائد سنرثيك يا مروان البرغوثي؟ بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • اللادينيون في عالم اليوم!؟#
  • للنقاش: في الحديث القدسي "وإِن ذكرني في ملإ ذكرْتُهُ فِي ملإ خيْر منْهُم " كيف نذكر الله في ملإ؟
  • رحيل المخرج بقناة أم درمان، صلاح أوندي...
  • أمين حسن عمر: عرض الحكومة لمصر بجعل منطقة حلايب منطقة تكامل "عرض غبي"
  • ردة فعل الشارع المصري ........
  • ملازم شرطة ندى إسماعيل بجهاز المغتربين نموذج لقلة الادب وجهت الاهانات للمراجعين أمس
  • مقاطعة شراء الفراخ/اجتمعت شركات إنتاج الدواجن واتفقوا علي رفع الأسعار دون أدنى مبرر لذلك سوى الجشع
  • توفي بجدة يوم أمس الثلاثاء23 مايو الأستذ نورالدن محمد نور سمه من أبناء الزورات رحمه الله
  • الاديان وعالمنا اليوم -الحرية الدينية والصراعات
  • وزيرة التربية السابقة بالجزيرة : مدير الامتحانات أضاف درجات لطالبات بمدرسة المجلس الأفريقي
  • بيان لجنة الاطباء حول النيل الابيض
  • السودانيين سلالة أبو جهل وأبو لهب .. ام ....
  • حجب قناة الجزيرة في الإمارات والسعودية
  • م ع الصحة بكوستي ليته صمت
  • قاطعوهم يرحمكم الله و يعزكم الوطن المسلوب
  • فيديو.. المدرعات المصرية في قبضة الجيش السوداني
  • *** المريخ والهلال بطولة يتيمة وصفر دولي ... فرق تجيب المرض ****
  • حذاري من طبول الحرب......
  • الطاهرساتي والغدر المصري على السودان بمد المتمردين بالأسلحة وبالأدلة (فيديو)
  • الحُبُّ المُستعادُ...
  • الكوليرا والكيزان وعقلية جحا !
  • نقل مقر الاتحاد العربي الأفريقي للإعلام الرقمي من السودان الى مصر
  • نصدّق مين البشير الكاذب ام السيسي الفاجر؟؟؟
  • بخصوص تورط مصر فى دعم الهجوم الاخير على دارفور (الشينة منكورة)
  • هل هو مواطن سوداني ام مجرد (حبشي) على ارض السودان ؟ .. بقلم سلمى التجاني
  • وزير دفاع امريكي : الاخوان المسلمين مثلوا الارضية التي قامت عليها داعش والقاعدة
  • عبد الواحد ينعي الجنرال (طرادة) في معارك دارفور
  • عودة قيادات من حركة العدل والمساواة السودانية إلي الخرطوم
  • (حميدتي): الحديث عن تصفية الأسرى (شائعات وكذب)
  • لعب المريخ وفاز النجم الساحلي
  • بحسب الإهرام: بدء الإستغناء عن بعض المصريين في قطر: كيف تتم قراءة هذا الخبر
  • الحكومة في المظاهرات تسارع لإعلان الطوارئ وفي زمن الكوليرا تصمت...!!!
  • تصريحات أمير قطر
  • الوضع الأمني والإنساني في دارفور اشبه بالوضع في عام 2005 لا لرفع العقوبات
  • المسرجة..فى الفضاءات الاسفيرية..ونسة على ضوئها.
  • ضياع الهلال، بين عبث الكوكى وسوء ادارة الكاردينال.!!
  • البشير يتهم مصر صراحة بدعم متمردي دارفور(فيديو)
  • هام و عاجل الى الآطباء و الطبيبات أعضاء المنبر بالخرطوم...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de