حتى لا ننسى سهير عبدالرحيم بقلم شهاب طه

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 00:02 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-05-2017, 09:50 PM

شهاب فتح الرحمن محمد طه
<aشهاب فتح الرحمن محمد طه
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 36

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حتى لا ننسى سهير عبدالرحيم بقلم شهاب طه

    09:50 PM May, 13 2017

    سودانيز اون لاين
    شهاب فتح الرحمن محمد طه-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    كيف تم إيقاف الصحفية سهير عبدالرحيم؟ ولماذا؟ ومن هو صاحب هذا القرار؟ فتلك كارثة كبرى لو أن الذي أمر بإيقافها هو موظف دولة من السلطة التنفيذية، بحسب قولها، فذلكم هو الظلم والقمع بعينه .. لا يجوز ولا يحق ولا يعقل أن تصدر أي أحكام ضد أي مواطن وفي أي مجال إلا من خلال الأنظمة العدلية والقضائية .. أما تأديب أو فصل موظف بموجب قوانين إدارية ولوائح داخلية لمؤسسة ما، فذلك أمر جائز بموجب القوانين الإدارية والداخلية لتك المؤسسة أو غيرها ولكنها تكون باطلة وغير عادلة بمجرد أي تدخل خارجي أو أمر من متنفذ متسلط .. فأين موظف السلطة التنفيذية إبراهيم محمود؟ ولماذ هذا الصمت؟ ولماذا لا يصدر بياناً يوضح فيه حقيقة الأمر؟ أم أنه، وكما عودتنا الإنقاذ، أنه وصحبه في أبراج مرفوعة ولا علاقة لهم بما يدور في الشارع؟

    بغض النظر عمن هي سهير عبدالرحيم، وماذا تكتب وماذا قالت وماذا تقول، وحتى لا يسهب الناس في مجاذبات ساذجة لا تزيد الناس إلا تضليلاً وتعقيداً لمشكلاتنا، يتوجب على المسئول الحكومي أن يصدر بياناً ينفي فيه علاقته بإيقاف الصحفية، أو يؤكده ويوضح الأسباب التى دعته لذلك .. فهي قد وضعت الأمر بين بدي الرأي العام

    في أحد القروابات قال أحد الموالين للسلطة من الموتورين: "أخطأت سهير حين نشرت إتهامها لمساعد الرئيس وقالت كلام عنصري في حقه وهي فقط إنسانة فاشلة وطردت من الصحيفة لعدم المهنية ولكنها فقط ثير تلك الضجة لأعراض خاصة ووووووإلخ .. وللأسف هذا الرجل يعيش في أمريكا ويتمرغ في نعيمها وديموقراطيتها وعدالتها فكان ردي له:
    "أنت عايش في أمريكا وتعرف تماماً ما معنى مسئولية موظف الدولة، وخاصة البيت الأبيض تجاه الرأي العام، ولو حدث هذا المنع للصحفية في أمريكا وهي أصدرت مجرد تويتر واحد تتهم فيه أحد موظفي البيت الأبيض بأنه تسبب في فصلها، فالواجب السياسي والأدبي والقانوني والأخلاقي والرسمي يتوجب على البيت الأبيض أو المسئول إصدار بيان حول ذلك الأمر ولا يجب أن نجد الأعذار لإبراهيم محمود بموجب مبررات ساذجة يطلقها المطبلين وهو نائم في بيته .. وأردفت له: انت الآن أمشي أقرب محطة إذاعة أو جريدة عندك في مدينتك في أمريكا وقول أن السيد جون سميث مساعد الرئيس الأمريكي أصدر الأمر للجهة التي تعمل فيها أنت ومن ثم تم إيقافك .. فقط جرب هذا السيناريو وشوف البحصل شنو!! بالطبع الرجل سيرد على هذا الأمر الجلل في خلال اليوم نفسه أو في غضون ٢٤ ساعة .. وبالطبع، وفي هذا الأثناء، قد تنطلق بعض الحلاقيم النابحة بالإساءة لك كمهاجر وأسود وفاشل في شغلك ووووووووإلخ ويقولون فيك ما لم يقله مالك في الخمر، ولكن الرأي العام الأمريكي، والذي هو على قدر كبير من الوعي، لن يلتفت لهذه المهاترات وسيطالب مستر جون سميث بالرد على هذه التهمة .. فقط لأنهم يخافون أن يكون هذا الجون سيمث قد أصيب بداء السعر السلطوي وسينطلق في العض العشوائي ويصل به الأمر لعض الدستور نفسه"

    وآخر قد أسهب في الإساءة لها بأفطع الألفاظ والطعن في شرفها وأخلاقها فقلت له: "لسنا في معرض محاسبة إنسانة في شخصها ومراجعة كتاباتها وما قالته بعد إيقافها، وحتى لا نصبح أمة تضحك من جهلها الأمم، علينا أن نعرف كيف تتدار الدولة وما هي حدود وصلاحيات كل موظف فيها، دستوري كان أم محصل جبايات في محلية أم زقدا .. ولا يجب أن نهرب من تلك المواجهة والأمور الجسيمة بمطاردة مواطن أو فرد بعينه"

    وآخر من أبناء الشرق كال السباب الفج لسهير بحجة أنها أساءت له ولقبيلته بقولها أن مساعد الرئيس أرتيري الأصل .. فكان ردي له:
    "أما قصة الكلام الهايف وأرتري وما دراك ما أصله ونسبه فهذا كلام لا يجب أن نتعامل معه ولا نردده مطلقاً .. فهذا كلام سمج وساذج ولا يرقى لأدنى مستويات التحضر .. فنحن الآن نتعامل مع مسئول دولة في أرفع المستويات .. فما الذي يعيبه أن يكون أرترياً وهو ينجز مهام الوظيفة المكلف بها؟ وما الذي يزعجنا في أصله وفصله إن كان يقوم بواجبه وينحج في ما نترجيه منه؟ .. فطيلة العقود الخمسة الماضية هناك نفر من السودانيين متنفذين في القصور الملكية والأميرية في كل دول الخليج وهم أصحاب الإستشارة والإدارة والحل والربط .. فما هي المشكلة؟ .. فلا يجب أن نتوقف كثيراً عند هذا كلام الصادر في حالة غضب وغبن"

    وقال صحفي موالي للنظام: "هو ليس ضدها ولكن يتوجب عليها عدم إثارة البلبلة ويجب أن تصمت وتلجأ للقضاء" .. فكان ردي له:
    "ولكن القضية ذات شقين: شق خاص بصاحبة الأمر .. والآخر قضية رأي عام بحكم أن طرفها مساعد رئيس الجمهورية .. فبالنسبة للصحفية سهير عبدالرحيم؛ لا أحد يعرف، وحتى هذه اللحظة، هل هي تقف أمام القاضي؟ أم أنها في مكتب المحامي؟ أم أنها لا زالت تجلس بجوار العم عوض ود التكينة كاتب العرضحالات أمام محكمة الخرطوم شمال؟ أم أنها معتكفة في بيتها من الحزن والغبن؟ .. على كل حال ليس لأحد الحق في النظر لخصوصياتها وليس من الأخلاق في شيء أن يتعرض لها بأي نقد أو ملامة أو غيره في هذه الظرفية الحرجة، ومن كان له محاذير على سهير كان الأجدر به أن يواجهها في ساحات القضاء من قبل ذلك ولا ينقض عليها ويستهين بأنسانيتها وهي فريسة وضحية لسلطة قمعية، بحسب إدعائها .. فهي لم تثير ضجة بل وجهت إتهام صريح .. أما الشق الأهم وهو قضية الرأي العام وقد قامت سهير بنشر معلومة مفادها أن مساعد الرئيس هو الذي أمر بطردها من الصحيفة وقد تكون صادقة في ذلك أو كاذبة ولكن لن يعرف الناس الحقيقة إلا بإسهام الأطراف المعنية بالقول ومخاطبة الرأي العام، هذا إذا كنا في دولة بمعنى الكلمة وتحترم سلطاتها شعوبها .. فالعدالة ليست فقط هي التي نسعى لنيلها في المحاكم .. فهناك العدالة الأكبر وهي العدالة المجتمعية الإنسانية والأخلاقية والإحساس بمظلمة الإنسان الذي هو أنت أيضاً وقد تكون يوماً ما في نفس موقفه فتحاج للناس لتساندك وذلك التعاطف والتكاتف هو وحده الذي يخلق مجتمع ينعم بالعدالة وهي أمر يخص كل الناس، ولا يجب أن نركن للإنزاء العاجز بفهم أن (القضية التي لا تمسني شخصياً فهي لا تخصنيلا تهمنى) .. إذن الحكاية قضية رأي عام، وأما أن تذهب صاحبة شأن لخطوة قانونية، أو تستسلم أو تسكت نهائياً وتقعد في البيت، أو تقنع وتهاجر فهذا شيء يخصها هي لوحده .. ولكن الذي يخصنا نحن هو قضية الرأي العام التي وضعتها بين أيدينا الآن، فلنتضامن بالضغط على بقية الأطراف لمخاطبة الرأي العام وهذا عرف سياسي وأدبي سائد ولا علاقة لها بالقضاء ولن يؤثر على مجريات القضية إن طرحت في المحاكم" والله المستعان

    mailto:[email protected]@msn.com



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • البشير: بفضل القرآن الكريم ظل السودان محروساً
  • البشير: الطرق الصوفية أصلحت المجتمع بقيم الدين الإسلامي
  • حرم رئيس الجمهورية وداد بابكر: السرطان أصبح يشكل ضغطاً على المؤسسات الصحية
  • مصرع وإصابة 30 في تجدد القتال بين (الهبانية) و(السلامات)
  • شركة نمران السعودية : ظروف الاستثمار في السودان مواتية و مجدية
  • قوات مصرية تُطلق النار على معدِّنين داخل الحدود السودانية
  • (155) مليون دولار لإنشاء شبكة قطارات الخرطوم
  • الدفاع :الطيران المدني ضعيف وسودانير تعمل بالخسارة
  • دعم قطري لمرضى الأذن وزراعة القوقعة بالسودان
  • احتجاجاً على منعهم من دخول القصر الجمهوري مسؤولان باتحاد الصحفيين يجمدان عضويتهما
  • أكبر برنامج إعلامي مشترك بين السودان والإمارات
  • قيادي برلماني: منصب نائب رئيس وزراء لا يوجد في الدستور
  • ندوة للجالية السودانية بلندن عن الانتخابات البريطانية
  • كاركاتير اليوم الموافق 11 مايو 2017 للفنان الباقر موسى عن تقسيم كيكة السلطة فى السودان
  • بعثة مشتركة بين الأمم المتحدة وحكومة السودان تزور موقع سورتوني للنازحين بولاية شمال دارفور
  • الإمام الصادق المهدي يرسل برسالة تهنئة للرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون بمناسبة توليه المنصب


اراء و مقالات

  • اعفاء الفريق طه ،، و[فتونة] مساعد الرئيس على الصحفية [سهير عبدالرحيم] ... بقلم جمال السراج
  • لا جديد في الموضوع..! بقلم عبد الله الشيخ
  • سر المهنة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • سهر فاطمة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • من سيدفع لحكومة الوفاق الوطني ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مبارك الفاضل ونظام الاخوان ونقص القادرين علي التمام بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • أيها الناس، كلمة ( نسوي شنو؟!) لا تليق بكم! بقلم عثمان محمد حسن
  • كمرد ياسر عرمان وحماقة الثور الذي كسر قرنيه على الصخرة مثال بقلم محمود جودات
  • ست البيت" ومملكتها المحبوبة بقلم نورالدين مدني
  • الإمام المهدي وعالمية الفكرة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • الدكتور مضوي إبراهيم و العدالة المفقودة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أنتبه الشعب السوداني في غيبوبة !!! بقلم الطيب محمد جاده
  • قمة ترامب المؤشرات والدلالات..!! بقلم سميح خلف

    المنبر العام

  • حلايب السودانية: وثائق اممية – يريطانية – امريكية....؟
  • ..وخدوات العاجز لن تصل..الى مدخل ذاك الباب...!
  • السد العالي خرج من الخدمة والجوع يضرب مصر ..
  • المدير التنفيذي لرابطة جمعيات الصداقة العربية الصينية:انعقاد ملتقي السفراء الشباب الاسبوع المقبل با
  • لحنة قنصلية تجتمع وتنهي المشكلات المعلقة بين مصر والسودان التي تواجه مواطني البلدين
  • تعيين الفريق طه عثمان وزير دولة برئاسة الجمهورية
  • 75 ألف هجوم إلكتروني في 99 بلدا بهدف طلب فدية مالية
  • آآآآآلمريود بكري ابوبكر .. مرسلاني ليك ست البنات بت كمبال قالتلك مو قادرة تدخل !!
  • حامد ممتازو”أرو” .. من شرفة قاعة الصداقة إلى مجلس الوزراء
  • هل وزيرا للعدل مزوراتي و القطرين رفتوه؟!
  • المال
  • حكومة الاخفاق الوطني
  • تمخض الجبل فولد فار حكومة الشقاق الوطني ؟
  • لماذا طارت السياسية الانيقة من التشكيل الوزاري ؟
  • صواعق تؤدي الى وفيات واصابات بشرق السودان
  • آيات الناشطة الجوالة .. ترفع راية الدفاع عن حقوق النساء
  • المهدي بالقضارف : شركاء الانقاذ (حيدوهم عربات ومرتبات لكن سلطة كو)
  • مجلس إقليم النيل الأزرق يؤكد ولاءه لقيادة (الحركة الشعبية) ...
  • كاتب اثيوبي يرد على حرم شداد: اثيوبيا لم تصدر المنتجات الضارة ولم تعتقل السودانيين
  • هل وجد مبارك الفاضل..الاجابة على سؤاله اين ذهبت قروش البترول؟
  • حكومة مكونة من اربعة وسبعين وزير ووزير دولة..مافيها ولا قبطي واحد!!
  • محاضرة صوتية: ذكرى قيامة الساحة الخضراء
  • داير اكسر تلج لتراجى والبعرف ابوى يمش يكلمو الزندقين عمردفع الله وتروس يمتنعون
  • ول ابا.. اقيف شوية يا صاحب..يا خليق الدردخان الما بلبسوهو العرايا..!
  • لندن: كتاب "بيت العنكبوت" معلوماته عادية وليست ذات قيمة...؟
  • تقرير أمريكي: السودان أوفى بشروط رفع العقوبات نهائياً...؟
  • السودان: شطب بلاغ ضد متهم بالردة....؟
  • مقالات اكتر من رائعة لفقيد المنبر كباشي الصافي ... قام بجمعها سيف اليزل برعي
  • عاش ابو هاشم بره الشبكة وجوه الشبكة والاسرة عموم
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de