حافة الهاوية..!! بقلم عبدالباقي الظافر

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 12:00 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-08-2016, 01:38 PM

عبدالباقي الظافر
<aعبدالباقي الظافر
تاريخ التسجيل: 30-03-2015
مجموع المشاركات: 855

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حافة الهاوية..!! بقلم عبدالباقي الظافر

    02:38 PM August, 20 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالباقي الظافر-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    جاء الجند إلى مؤخرة الصندوق القتالي يصرخون..كان هذا خبراً ساراً بالنسبة لي..خرجت لاستقبل جنودي الظافرين..خالجني شعور بالخوف على خصمي الذي اشتاق لرؤيته..بحماس كبير تقدم قائد القوة النقيب ياسر فتحي ناقلاً الخبر "سعادة المقدم تمكنا من اصطياد فيل ضخم"..الرجل الذي كنت تبحث عنه في الأسر بصحبة سبعة من جنوده..تثاقلت خطواتي لم أقوى على الحديث ..صمت لفترة..حينما استشعرت استغراب النقيب سألته بسرعة "أين جار النبي ..هل هو مصاب".. حينما أتتني الإجابة بالنفي حمدت الله في سري.
    تحركت نحو موقع الأسرى يزفني موكب من الجند ..صورة جار النبي شاخصة أمام عيني..السؤال الذي لم أجد له إجابة لماذا تمرد هذا الشاب..عشرة سنوات لم أتمكن من فك الشفرة.. منذ السنة الثانية بالمدرسة الإبتدائية التقيت بجار النبي في قشلاق كوبر..جاء جار النبي في صحبة والده من مدينة نيالا..من هنالك ابتدأت علاقة صداقة بشكل غريب ..تحرش أحد تلاميذ الصفوف المتقدمة بي فتصدى له جار النبي..كانت تلك معركتنا الأولى في الحياة ..كسبناها معاً من تلك الموقعة اقتربت قلوبنا.
    زادت العلاقة رسوخاً حينما وصلت لأسرتنا ..كان يفصلنا شارع كبير..أختي فائزة باتت صديقة شقيقته إنصاف..أمه ست النفر باتت تمر على أمي كل صباح في رحلة شراء الخضار من سوق كوبر..في الأمسيات تجمعنا المذاكرة..يوم هنا ويوم هناك..في نهاية الأسبوع نمضي لسينما كوبر..هنالك ولد حلمنا للالتحاق بالجيش..شرطة السجون لم تكن تشبع طموحنا لخوض معارك رأيناها في السينما.
    مضت خطتنا كالمعتاد..نجحنا بتفوق في امتحان الشهادة الثانوية..شققنا طريقنا لاختبارات الكلية الحربية..اجتزنا كل الاختبارات..الاختبار الكبير والآخير كان اختبار مقابلة القائد..هنا افترقنا..لم يظهر اسم جار النبي في القائمة النهائية.. تقبل الخبر فيما أدمعت عيناي..أخبرته أنني لن أذهب إلى الكلية الحربية دون رفقة صديق عزيز..هون علي مسح على رأسي برفق..ابتسم حينما قال لي " الآن تحقق نصف الحلم يا خالد".
    كنت اشتاق لنهاية عطلة الأسبوع لألتقي صديقي جار النبي ونذهب معاً للسينما.. لم يعد في عينيه ذاك البريق..معدل اللهفة بدأ ينخفض من جانبه..كنت أزور منزل خالتي ست النفر وأمكث ساعات دون أن أحظى بلقاء صديقي..ذات مساء قابلته صدفة في دكان الزين الفوال..أخبرني انه اكمل التقديم للجامعات الهندية ..بعدها غاب عن حياتي..علمت أن الأسرة عادت لنيالا بعد تقاعد عم عثمان يعقوب.
    في إحدى الدورات الحتمية بجبيت التقيت بضابط صغير من أبناء نيالا..نقل لي الضابط أسوأ خبر..تمرد جار النبي والآن يقود استخبارات إحدى الحركات المسلحة..لم يكتفِ الضابط بذاك الخبر..مدني بتفاصيل أن حار النبي الآن من أشرس قادة التمرد..منذ ذلك التاريخ كنت أخشى هذه المواجهة..ترتجف يدي حينما تحتل ذكراه ذاكرتي..أخاف أن تصيبه رصاصة صادرة من بندقيتي ..حينما نقلت إلى شمال دارفور بدأ كابوس جار النبي يسيطر علي..وددت أن التقيه ..حتماً سأقنعه أن يلقي عن كاهله السلاح.
    وقفت أمام جار النبي وجهاً لوجه..طلبت من جنودي ان يفكوا قيوده ..حاول كلانا النظر في عيني الآخر ..ارتد البصر إلي حيث الذكريات..كانت الغرفة الضيقة بسعة قشلاق كوبر..طلبت من جنودي أن يردوا له سلاحه الشخصي..هتفت في وجهه "خلف دور يمين مارش"..استجاب لتعليماتي..حينما أكمل استدارته للوراء لمحت الدموع تنزل بغزارة على وجهه الأغبر.. أصدرت تعليمات مشددة لجنودي ألا يعترض أحدهم طريق جار النبي ..كنت أدرك أنني أخالف القواعد العسكرية وعلى استعداد لدفع الثمن ولو كان الطرد من الخدمة..كتبت كل ما حدث في تقرير وطلبت من أحد الضابط ان يحمله صباحاً إلى الفاشر.
    بعيد صلاة الفجر عاد جار النبي لمعسكرنا على رأس قوة مسلحة..رفعوا الراية البيضاء على رأس سياراتهم ذات الدفع الرباعي..كانوا نحو مئتي فرد مسلح..خشي ضباطي أن يكون الأمر مجرد حيلة لاحتلال معسكرنا..كنت واثفاً أن جار النبي لا يفعل ذلك..تقدمت نحوه أعزل من كل سلاح.. حينما وصلت عربته ترجل..تعانقنا بشدة..كانت الدموع حاضرة بشدة.
    جاءنا قائد اللواء في المساء مهنئاً.. سألني ماذا تطلب من مكافأة قلت له أن يكون جار النبي بيميني..وعدني أن يرفع الأمر للقائد العام.
    akhirlahza

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • وزير الصحة ولاية الخرطوم بروفسير مأمون حميدة: 27% من طلاب المدارس يعانون من اضطرابات نفسية
  • وزير الاعلام: السودان بذل مجهودات كبيرة لمحاربة ظاهرة الإرهاب
  • السودان يتبنى إستراتيجية عربية لمكافحة الإرهاب
  • بيان من تحالف قوي المعارضة السودانية بكندا
  • منظمة نسوة اللندنية تستضيف اللاجئين الشباب الجدد
  • كاركاتير اليوم الموافق 19 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع اللهعن بيع السودان لعرب الخليج


اراء و مقالات

  • عوائل شهداء الحشد الشعبي تحت الضغط بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • بعد توقف المفاوضات في اديس ابابا الي حين اشعار اخر نوصي بالاتي بقلم عبد الباقي شحتو
  • رمز الوسامة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بربكم تأملوا في فقه الصديقة بنت الصديق بقلم الطيب مصطفى
  • حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهورية (2) بقلم خالد الحاج عبد المحمود
  • هاوية الحدس.. بين (سلك) و(ناتان)! بقلم ناصر البهدير
  • خارطة امبيكي بين الإنهيار والتكتيك.. بقلم خليل محمد سليمان
  • صحفيو المواقع الالكترونية ..!!!؟ بقلم محمد فضل - جدة
  • العرب بين السغب والشغب بقلم مصطفى منيغ
  • 6 سنوات تحت الأرض (4-4): دخلنا الغابة وصلنا ميسها بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • حقوق الضباط المفصولين تعسفياً من الجيش والشرطة والامن:بين وعود المعارضة وتجاهل الحكومة
  • ماهو الحل إذا....! فقد طفح الكيل وبلغ السيل الزُبى بقلم أيمن عثمان حاج فرح


    المنبر العام

  • ايمن جاده (واحده)
  • الأسم الذي كان يكتب به ماسورة القصر الجمهوري في المنبر هو obay_uk
  • الأمم المتحدة تعترف: تورطنا بإدخال الكوليرا إلى هاييتي
  • زيزي
  • سلفاكير يصعد ويضع شروطاً تعجيزية تخالف اتفاقية السلام لعودة مشار إلى جنوب السودان
  • مناظرة بين مهاجر ، ومواطن من الداخل ..
  • مع تحيات هيئة علماء تنابلة السلطان photo
  • امريكية في الاولمبياد تضرب اروع المثل في الايثار والمحبة..
  • حميدتي لقواته عصر أمس" شغل فيها الصادق المهدي دى شغل ني"
  • هل ستقوى السلطات السودانية على توقيف Dengبعد الكشف عن شخصيته الحقيقية ؟
  • السودان يعفي الإماراتيين من تأشيرة الدخول .
  • ثلاث حورِّيات ...غلامٌ و شهيد
  • الإرهابى عمر حسن احمد البشير يخاطب مؤتمر محاربة الإرهاب
  • منقول من صحيفة عكاظ : جوازات سودانية للبرماويين !!!!
  • كامبردج أمدرمان والقرار المر
  • طيب ما هو السوريين مبسوطين من السودان! - صورة-
  • تقارير تفيد بإرسال البشير طائرة لإنقاذ مشار من مخبئه في جمهورية الكنغو الديمقراطية
  • ".. .. .."!
  • وقفة مع بيت شِعر للدكتور أبو القاسم قوّر ...
  • البشير: أهمية سد النهضة الإثيوبي لنا لا تقل عن أهمية السد العالي لمصر
  • الكوز الإنتهازي قاسم قور، وفضيحة تكريم البشير(6 مليون ونصف دولار)
  • طرد أبي عز الدين واحد من تنابلة السلطان ( قفل حساب السلطان في الاسافير
  • القول المتين فى وصف اللعين وتابعه الخدريزى !!
  • القول المتين فى وصف اللعين وتابعه الخدريزى !!
  • قدلة مرتقبة.. لسيدي الرئيس في فنزويلا .....
  • اين الوطن ؟
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني/ اسبوع العزة و الكرامة
  • صدر نافر وعجز كبير.. إلا دي يا سهير
  • والله حرام عليك يا عمر البشير أنت البتسوى فى الشعب دا استقيل روح

    Latest News

  • Aid workers on the front lines of conflict: UN Humanitarian Coordinator in Sudan
  • Statement attributable to the United Nations Resident and Humanitarian Coordinator in Sudan, Ms. Ma
  • Saudi land lease in eastern Sudan won’t benefit ordinary people
  • Saudi, UAE and Qatari companies express desire to invest in mining sector in Sudan
  • Interview: Rebel leaders blame Sudanese govt. for talks collapse
  • Newspapers Headlines Issued in Khartoum on Wednesday, August 17, 2016
  • 23 South Sudan refugees charged in Ethiopia murder case
  • 114 killed in floods: Sudan aid commission
  • Chinese doctors conduct free surgeries for cataract patients in Sudan
  • Sudanese stranded on Italian-French border to be deported
  • Headlines of Newspapers Issued in Khartoum on Tuesday, August 16, 2016
  • Khartoum cause of peace talks impasse: Sudan opposition
  • Minister of Defense Receives UN Secretary General Envoy to the Sudan
  • Sudan security reopens market for Nuba Mountains
  • Bashir receives invitation to attend the non-aligned summit in Venezuela
  • Newspapers covering Sudan peace talks seized
  • Egyptian investments volume in Sudan amounts to $2.3 billion

    ArticlesandAnalysis

  • WHAT THE TGoNU SHOULD DO TO ENSURE THAT ARCISS IS NOT HIJACKED IN THE NAME OF INTERVENTION FORCE BY
  • HIGHER EXPECTATIONS FROM THE NEW MINISTER OF FINANCE AND ECONOMIC PLANNING TO CURB THE CURRENT ECON
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de