منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 11-12-2017, 09:48 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

جهل ام استعباط!! بقلم كمال الهِدي

26-12-2016, 04:01 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


جهل ام استعباط!! بقلم كمال الهِدي

    04:01 PM December, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تأمُلات





    [email protected]

    · لا أدرى ما إذا كان الزميل يعقوب حاج آدم يكتب عن أمور يجهلها أم أنه ( يستعبط) وعذراً على المفردة لكن لم أجد سواها ما ينقل المعنى المقصود بالدقة اللازمة.

    · فقد سار الكاتب- الذي فهمت من كتابات سابقة له أنه تفرج على لاعبي العصر الذهبي الذين لم تتح لنا نحن فرصة مشاهدة الكثيرين منهم- على نهج بعض القادمين الجدد وسطر مقالاً يهجو فيه حكيم الهلال طه على البشير.

    · ليس قصدي من هذه المادة التطبيل لرجل، فأكثر ما أكرهه هو أن نترك الكيان لنتحدث عن الرجال عوضاً عنه، لكن العديد من كتاب الأزرق هذه الأيام يجبروننا على مثل هذا التناول غير المحبب لنفسي شخصياً.

    · لا أقصد التسبيح بحمد طه على البشير لسببين اثنين.

    · الأول هو أن أعمال طه وما قدمه لهذا الكيان لا تحتاج لمن يحدث الناس عنها.

    · والثاني هو أن الحكيم لا يتمتع بأي منصب في الهلال حالياً ولا نعرف له معارضة للمجلس إلا في أذهان البعض.

    · لكن عندما يتجنى البعض على إداري سابق فذ ومؤهل يجب أن يوقفوا عند حدهم، بالمنطق طبعاً وليس بالسباب والشتائم.

    · أكثر من استفزني لكتابة هذا المقال هو محاولة الأخ يعقوب لتجريد طه من لقب (الحكيم) لكونه يرى أنه يجلس القرفصاء ويستمتع بالخلافات الهلالية، بينما يفترض أن يقوم بدور حمامة سلام لتجميع الفرقاء حسبما يرى الكاتب!!

    · وهذا هو ما دفعني للسؤال عما إذا كان حاج آدم يكتب عما يجهله أم أنه يستعبط!

    · فطه يا عزيزي هو ألد الخصوم (المفترضين) للكاردينال.

    · وقد باعد بعض المستفيدين دائماً من اشعال الخلافات بين الرجلين كثيراً، فكيف تريد من العدو المفترض أن يكون حمامة سلام؟!

    · هذا طلب غريب وغير مفهوم اطلاقاً.

    · لو كان رئيس الهلال الحالي يتعامل مع طه على أساس أنه إداري سابق ومن كبار أقطاب النادي لتفهمنا طلبك، بل ودعمناك فيه.

    · لكن الواقع الذي يعرفه الجميع هو أن الرشيد وفاطمة أوهما الكاردينال بأن طه يترصده ولا يريد له الخير.

    · وقد صدق الكاردينال وجعله أحد خصومه، ولهذا بدا لك طلبك غريباً.

    · إن كنت لا تعلم بذلك فهي مصيبة، وإن كنت تعلم لكنك تتجاهل هذه الحقيقة فالمصيبة أعظم.

    · إن كنت لا تريد أن تطلق على طه لقب (الحكيم) لشيء في نفسك فمن حقك أن تفعل، أما محاولة إيجاد مبررات واهية والاستناد على أعمدة غير موجودة فهو أمر مرفوض.

    · فحتى يحترم الأهلة رئيسهم الحالي، لابد لهذا الرئيس ومناصروه أن يحترموا أيضاً من سبقوه إلى هذا المنصب.

    · من الأشياء التي كنت شخصياً أحسبها ضد صلاح إدريس خلال فترة رئاسته للهلال هي أنه بدا وكأنه لا يعترف بأي رئيس سبقه في الهلال.

    · والمؤسف أن الكاردينال يفعل ذات الشيء حالياً.

    · فكيف تدبج مقالاً كاملاً تريد أن تقنعنا فيه بأنك مع فكرة أن يكون هناك مجلس استشاري وتتساءل عن دور الحكيم وتريده أن يتبنى مثل هذه المبادرة.

    · هذا الكلام يفترض أن يوجه للرئيس ( الأجمل الكاردينالي ) يا عزيزي إن كانت هناك جدية في العمل من أجل لم الشمل.

    · وعلى فكرة اطلاق لقب الحكيم على طه قديم جداً ولم يكن من صنيعة إعلام هذا الزمن الأغبر الذي يمنح حتى الدرجات العلمية لمن لم يجلسوا لها على كراسي الدراسة دع عنك الألقاب المجانية.

    · المشكلة ليس في رؤساء سابقين لا يرغبون في الترجل عن صهوة الجواد بعد انتهاء فتراتهم، بل تكمن المشكلة الحقيقية في إعلاميين لا (يفكون) سيرة هؤلاء الرؤساء السابقين ( ذماً ومدحا).

    · أذكر في نقاش قبل سنوات طويلة بمنتدى الهلال الإلكتروني كان قد نتج عن مقال لي اتهمت فيه بعض الزملاء من بينهم الرشيد على عمر بأنهم يطبلون لرئيس النادي وقتذاك (صلاح إدريس) ويضحكون على عقول جماهير النادي، سألني الرشيد في مداخلة " لماذا يا أخ كمال تربطنا دائماً بالرئيس لا بالكيان".

    · فكان ردي له " أنتم من تضعون أنفسكم موضع الشبهات لأنكم تهللون للرئيس الحالي دائماً، وفي نفس الوقت تهاجمون وتنالون ممن سبقه على المنصب في الهلال".

    · وضربت له مثلاً بإشاداته هو شخصياً بطه على البشير الذي نتحدث عنه، قبل أن ينقلب عليه ويهاجمه ليشيد بخلفه صلاح إدريس.

    · فلماذا لا ننتقد أو نشيد بالرئيس الحالي للنادي دون أن نتطرق لمن سبقوه على المنصب، إلا عند الضرورة؟!

    · هذا هو مربط الفرس.

    · وهذا هو سبب الأزمة التي يعيشها الهلال دائماً يا عزيزي.

    · وليس للرؤساء السابقين ( باستثناء حالة واحدة) أي دخل في نيران الفرقة التي يشعلها الإعلام حالياً.

    · فنحن لا نسمع حالياً صوتاً أو تصريحات لطه ضد الكاردينال ولا نرى له أي أعمال مضادة.

    · كما لم يسمع الأهلة أي شيء في السنوات الماضية من البرير.

    · والوحيد الذي يتابع الناس مقالاته حول الكاردينال هو صلاح إدريس.

    · يوم أن يكف الإعلاميون عن تناول هؤلاء الرؤساء السابقين..

    · ويوم أن ( يكبر) أي رئيس حالي عقله ويركز مع عمله دون تصديق فزاعة الرؤساء السابقين هذه سيكون الهلال بخير.

    · أما هذه النصائح التي تقدمونها لغير المعنيين بها فهي لا تقدم ولا تؤخر.

    · فالهلال في مثل هذه الأوقات يحتاج لأقلام قوية عندما ترى المشكلة تخاطبها مباشرة لا أن تنظر للفيل لتطعن في ( ضله).

    · عموماً صرنا نشفق على جماهير النادي من كثرة ما يُكتب حول الأشخاص.

    · وللجماهير الحق إن لم تعد تصدق أن هناك من لا يزالوا يكتبون من أجل مصلحة الكيان.

    · فهذا يكتب مناصراً الحكيم.

    · وذاك يكتب مشيداً بانجازات الأرباب.

    · وثالث يذرف الدمع على أيام البرير.

    · ورابع لا يرى في الوجود أجمل من الكاردينال.

    · حتى صرنا جميعاً في موضع اتهام التسبيح بحمد الأفراد بسبب كتابات البعض وتهافتهم وركضهم المستمر نحو الرؤساء الحاليين وذمهم لم سبقوهم في المنصب.

    · أزمة ( عبادة الأفراد ووصف صالوناتهم والوجبات التي يقدمونها لضيوفهم) ليست جديدة في الهلال، ولم يأت بها الكاردينال ولو أنه أفسح المجال لافراط شديد في هذا الجانب.

    · لكن الأزمة قديمة جداً وغالباً ما تكون بفعل كتاب يصنعون للرؤساء أعداء مفترضين حتى يضمنوا مكانتهم في حاشية الرئيس الحالي.

    · لم تخلُ أيام صلاح إدريس - الذي يرى الكثيرون أنه أفضل رؤساء الهلال في السنوات الأخيرة – من الأعداء المفترضين أيضاً، ومنهم طه نفسه.

    · اصطفى صلاح إدريس أيضاً عدداً من الصحفيين كانوا يهللون له صباحاً ومساء، مع سب وشتم من سبقوه بالطبع.

    · صحيح أن الأوضاع اليوم أسوأ بكثير عما كانت عليه في فترة صلاح إدريس.

    · وكلما تأملت الوضع الهلالي الحالي أتذكر رسالة قارئ أرسلها لي قبل سنوات عديدة أيام انتقادي الشديد لأسلوب صلاح إدريس في إدارة النادي.

    · قال لي القارئ المعني بالحرف الواحد " والله يا أستاذ أنت تنتقد صلاح إدريس لكن لو جاكم الاسمه الكاردينال البتسمعوا بيه ده إلا يوريكم نجوم النهار".

    · وقد أرانا الكاردينال نجوم النهار فعلاً في هذه الأيام عبر شلته التي أججت الخلافات وشرذمت الأهلة.

    · لكن كان رأيي ولا يزال أن صلاح إدريس رغم ثقافته العامة التي لا تقارن بما لدى من خلفوه في المنصب وفهمه الأفضل للكرة ونجاحه في اختيار بعض العناصر الجيدة.. بالرغم من كل ذلك أرى دائماً أن صلاح هو أحد من أوصلونا لما نحن فيه الآن.

    · صحيح أن بعض المشاكل قديمة لكن صلاح وجمال الوالي توليا المنصبين في فترات شهدت بعض التحولات السلبية في حياة السودانيين، وقد لعبا دوراً كبيراً في رفع سقف الصرف في الناديين الكبيرين بصورة غير مسبوقة وأدخلاهما في مشاكل مالية تبعاً لذلك.

    · واهم طبعاً من يظن أن المريخ لم يعان من مشاكل مالية في فترات جمال الوالي المختلفة.

    · فقد تكاثرت ديون النادي أيضاً وهناك الكثيرون الذين لم يحصلوا على حققهم المالية رغم الصورة الوردية التي يعكسها الإعلام الأحمر.

    · أعود لموضوعنا الأهم لأؤكد بأن صلاح إدريس ساهم بصورة كبيرة في وصولنا لما نحن فيه من مشاكل.

    · وعلى أيامه كنت أشبهه بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين، حيث رأيت أنه قام بمثلما فعله صدام ببنائه للعراق ثم هدمه في النهاية.

    · وهو ما فعله صلاح إدريس تماماً بالهلال في رأيي.

    · ولهذا جاءت فترة لجنة التسيير بمشاكلها.

    · ثم أعقبتها فترة البرير ببعض مشاكلها الكبيرة أيضاً.

    · إلى أن وصلنا إلى الرئيس الذي لا يفهم لا في الكرة ولا في إدارتها ( الكاردينال).

    · وإن عدنا لفترات ما قبل ذلك لن نقول أن الأوضاع كانت مثالية، لأنها لو كانت كذلك لوجد من ذكرناهم نهجاً مؤسسياً ساروا عليه.

    · لكن المشكلة أن جميع الرؤساء الذين تعاقبوا على الهلال لم يضعوا لبنات العمل المؤسسي والسبب في رأيي هو الإعلام أيضاً لأنه لم يكن حريصاً في يوم على العمل المؤسسي في أنديتنا الكبيرة ورياضتنا عموماً.

    · لكن في النهاية لا يمكننا بالطبع أن نقارن إداريين مثل الطيب عبد الله وعبد المجيد منصور (رحمهما الله) وطه على البشير والسماني بمن أتوا بعدهم.

    · لقد تضاعف السوء عشرات المرات، لكن لم تكن فترة صلاح والبرير خالية من السوء اطلاقاً.

    · هيجان الجماهير ( الجزئي) وحديثها عن مقاطعة الصحف لن يحل المشكلة جذرياً.

    · قد يريح البعض رؤوسهم من وجع الدماغ بمثل هذه المقاطعة.

    · لكن إن أرادت جماهير الهلال أن تحل مشكلة ناديها جذرياً فلابد أن تضغط باتجاه حصول أكبر أعداد منها على عضوية النادي.

    · وحينها تستطيع هذه الجماهير أن تكون صاحبة اليد العليا في تغيير الإدارات عبر صناديق الاقتراع والأتيان بمن يحققون تطلعاتها.

    · لكن إن اكتفت هذه الجماهير بدور الفرجة ومتابعة التدريبات والمباريات وأخبار لاعبيها فليس أمامها سوى أن تقبل بهذا الواقع المزري.

    · أما طريقة التغيير فهي الحصول على العضوية ولا شيء غيرها.

    · لا أعول كثيراً على مناشدة الزملاء بأن يركزوا مع المجلس الحالي ويقدموا له النقد البناء لتصحيح مساره مع ترك من غادروا وشأنهم، لأن هذه الأساليب هي السائدة للأسف في إعلامنا الرياضي ولا أتوقع أن تتغير قريباً.

    · لكن بإمكان جماهير النادي أن تضغط باتجاه التغيير عبر الوسيلة التي ذكرتها آنفاً، إن رغبت هذه الجماهير في التغيير حقيقة.

    · وإن تجلى الزملاء ووقعوا على ميثاق شرف بتجنب تناول سيرة من غادروا المنصب ستكون تلك زيادة خير، لكنها صعبة ( كتير ما شوية).












    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • القائد مني أركو مناوي يُهنئ الأمة بميلاد المسيح عليه السلام وحلول العام الجديد وبعيد الإستقلال
  • مفتاح التغييرالسوداني اصدارة دورية لتغطية اخر اخبار مبادرة وحدة المعارضة السودانية
  • امبدة: السودانيين غابوا طويلا من تقلد مناصب في المحافل الاقليمية
  • جهاز الأمن يُصادر عدد (الأحد 25 ديسمبر 2016) من صحيفة (التيار)
  • المسيحيون: يحتفلون بأعياد الميلاد وسط دعوات السلام والمحبة بين الناس
  • بيان من مجموعة خلاص للعصيان المدني
  • خبير:اثيوبيا حققت نجاحات اقتصادية باهرة
  • الحزب الإتحادي الموحد : التهنئة بعيد ميلاد سيدنا المسيح عليه السلام
  • برلمانيون يبكون تأثراً بإزالة (600) منزل في الخرطوم
  • قيادي اتحادي: يا دخلنا السجن يا (شلعنا) مجلس الأحزاب
  • المؤتمر الشعبي: جهات مفارقة للكراسي تعيق الحوار وليس الرئيس
  • واشنطن تحث رعاياها في السودان على الحذر أثناء احتفالات أعياد الميلاد
  • الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني يدعو لانتخابات مبكرة في جنوب السودان
  • محمد حاتم سليمان: الذين يترقَّبون خلافات في "الوطني" سينتظرون طويلاً
  • مصادرة منزل استُخدم كمخبأ لرهائن اتجار بالبشر بكسلا
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله
  • العدل والمساواة..سنبقي السارية التي ترتفع عليها بيارق الحرية


اراء و مقالات

  • سطحيون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • من يقف وراء هذا الرجل..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • شكراً هاشم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • رويبضة دارفور .. مستر نو بقلم الطيب مصطفى
  • لماذا السكوت علي تدهور الأوضاع الإنسانية في السودان؟
  • زمن الحُلم المسموح ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • المجد لله في الأعالي !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • اصلاح الخطاب قبل الدولة .. بقلم الاعلامي : حسن علي عباس
  • إسْتشْراء مَظَاهِر الإحْتيال والغِشْ والفَسَاد والجَريمَة المُنظمة والإرْهاب فِى مُؤسَسَات الدَولة
  • إحتفالات المسيحيين بعيد الميلاد بقلم بدرالدين حسن علي
  • حتي قيمنا ومثلنا ياانقاذ..؟! بقلم محمد الحسن محمد عثمان
  • ما يؤكد غياب الدولة السودانية منذ ولادتها !!؟؟ بقلم مهندس / علي الناير
  • اخرج ايها الشعب للشارع بقلم بولاد محمد حسن
  • في ذكري استشهاد القائد … نستلهِمُ من مسيرة حياتِه دُروسٌ وعِبر!! بقلم صلاح سليمان جاموس
  • التيس الإسلامي ..محمد وقيع الله.. لماذا تتحرى الكذب(البقط وما أدراك ما القبط)؟؟ بقلم عبدالغني بريش
  • لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (3من 10) بقلم مصطفى منيغ
  • معوقات نجاح التسوية التاريخية بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • الكيان الصهيوني من أول كف دولي هرَّت أسنانَهُ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • ارتريا : مأساة بلد يفرغ من السكان
  • ما عرفت اختار عنوان بالله ادخل واختار انت عنوان
  • السنوسي: المؤسسات ستتخذ قرارها حال عدم اجازة ملحق الحريات
  • تجارأمدرمان يتظاهرون ضد الرسوم والجبايات
  • عاجل: تقرير يكشف خلية أمنية (إخوان مسلمين) بالسعودية بها زملاء من المنبر
  • هاكر سوداني يخترق موقع وزارة الداخلية ويضع رسالة شديدة اللهجة للرئيس السوداني
  • مصطفى آدم رب صدفة خير من ألف ميعاد لجهاز الأمن
  • الرحيل المر زين الشباب عبد الرحمن العمرابي ابن عم وضاحة في ذمة الله
  • معاً نحو سيناتور سوداني في أمريكا
  • بالصور: إعتقال مواطنين سودانيين بالسعودية
  • يكذبون وينفون المؤامرة، وبعضهم تروس دولابها ضد الوطن....؟
  • السودان: المؤامرة الممتدة تذبحك ايها المسلم وانت تضحك... ؟!
  • أطلقوا سراح المناضل الجسور صديق يوسف
  • الجزيرة الانجليزية تجلد الرويبضة الكذاب ربيع عبد العاطي ! بخصوص العصيان فيديو!
  • الحركة الشعبية : لاتفاوض مع النظام ..القضايا الإنسانية قبل السياسة ولنقاوم ميزانية الحرب والجبايات
  • الحارس مالنا ودمنا أريد جيشنا جيش الهنا
  • بوست الوفاء والصمود " لحصر وتكريم المفصولين عن العمل " للعصيان المدني
  • صور " فضيحه جديده حدثة امس 25 ديسمبر2016 "
  • سَطحُ الوقتِ
  • الثورة المحمية بالسلاح - فات الصبر حدّو
  • معاوية الزبير بلاش تفارق
  • سياج العزلة السياسيه...
  • ثورةُ الجياعِ قادمةُ لا محالةً وإليكم الدليلَ بالأرقامِ - بقلم محمد محمود
  • اليقظة ... الحذر ... الاستعداد
  • يوم ستكرم داليا الياس .... تكريم رائدات من المجتمع
  • وفاة المغني البريطاني George Michael ... مغني Careless Whisper
  • نادي البرمجة للاطفال: نادي من أجل نشر فكرة البرمجة بين الأطفال وتبادل الخبرات والمعرفة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de