لماذا فشلت المعارضة السودانية في أحداث التغيير؟؟؟
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-28-2017, 12:17 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

جهاز تعذيب المغتربين بقلم كمال الهدِي

08-20-2015, 01:24 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 391

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
جهاز تعذيب المغتربين بقلم كمال الهدِي

    02:24 PM Aug, 20 2015
    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    تأملات


    mailto:[email protected]@hotmail.com
    * امتلأ جهاز شئون العاملين بالخارج بالوسخ حتى فاض.
    * ازدادت معاناة المغتربين وأسرهم هنا في الخرطوم بصورة لا تصدق.
    * في السابق كانت معاناة الحصول على تأشيرة الخروج أقل كثيراً مما هي عليه الآن تكدس المغتربون وزادت أعدادهم داخل صالات الجهاز.
    * لكن ما يحدث هنا في صالات الجهاز هذه الأيام يفوق الوصف.
    * حضرت لجهاز تنظيم شئون العاملين بالخارج ( وهو على فكرة اسم لا يتطابق اطلاقاً مع ما يجري في هذا الجهاز) لاصدار تأشيرات الخروج لأولادي.
    * وبالرغم وجود شخص ( خدوم يحب مساعدة الآخرين) من العاملين هناك بجواري وتوجيهاته لي بالتوجه لهذه النافذة أو تلك استغرق الأمر وقتاً طويلاً.
    * ولما كانت اجازة صغاري وأمهم قد قاربت نهايتها أثرت تأجيل أموري وقررت أن أنهي تأشيراتهم بغرض تسهيل الأمر لعلمي بأن اجراءات المغترب نفسه أكثرصعوبة.
    * لكن كانت النتيجة صفراً للأسف الشديد، حيث قضيت خمس ساعات كاملة هناك قبل استصدار تأشيراتهم.
    * بعد جهد جهيد وركض وانتظار تسلمت الجوازات.
    * ولأن التعب أخذ مني وقتها ما أخذ لم أتأكد من وضع ختم التأشيرة على جميع الجوازات.
    * ألقيت نظرة على الجواز الأول وحين وجدته مؤشراً إطمأنيت وغادرت الجهاز بعد قضاء نهار كامل فيه.
    * لكن في صبيحة اليوم التالي وقبل التوجه للمطار لتسفير أولادي لكي يلحقوا بمدارسهم اكتنشفت أن ختم التأشيرة لم يوضع على اثنين من الجوازات رغم أن الرسوم قد دُفعت وكل الإجراءات اكتملت.
    * قلت لنفسي وقتها ليس هناك مشكلة طالما أن هناك مكتباً لتأشيرة الخروج بالمطار ( هذا الإجراء العجيب في بلد أعجب اسمه السودان).
    * لم اتخيل بالطبع أن نبدأ مرحلة جديدة من العذاب والمعاناة داخل مكتب تأشيرة شيد داخل المطار.
    * كنت أظن أن العاملين فيه يفهمون أن من يأتونهم هناك على سفر ومرتبطون بمواعيد رحلات وتوقعت أن يتم كل شيء داخل مكتب واحد.
    * لكنني تفاجأت بأن المسافر هناك يضطر للقيام بإجراءات عديدة مثلما ما يجري داخل ردهات جهاز شئون المعذبين تماماً.
    * بدأنا الإجراءات بمكتب رائد طلب مني توقيع اقرار بأن الطفل الذي لم تصدر له التأشيرة هو ابني حقيقة وأنني أوافق على سفره.
    * ثم طُلب مني بعد ذلك إجراء الفحص في مكتب آخر.
    * وبعد الفحص طلبوا مني دفع رسوم التأشيرة رغم أنني دفعت تلك الرسوم في جهاز تعذيب العاملين بالخارج وكنت أحمل ايصالات الدفع معي.
    * قيل لي أنني استطيع أن أعود بتلك الإيصالات للجهة التي اصدرتها لاسترداد المبلغ وكأننا نتعامل مع حكومتي بلدين مختلفتين، علماً بأنهم يتحدثون عن شبكات وربط وكلام من هذا القبيل.
    * دفعت الرسوم مرة أخرى على مضض مع علمي التأم بأنني إن لمست حلمة أذني لن استطيع استرداد مبلغ دخل خزائن الحكومة في هذا البلد.
    * رغم كل هذه المعاناة حمدت الله على ( الانجاز الكبير) ففي السودان إن اصدروا لك جوازاً الكترونياً أو حصلت على تأشيرة خروج يعد ذلك من الانجازات الهامة بالطبع!
    * بعد يومين كانت زيارتي الثانية للجهاز للحصول على تأشيرة الخروج التي تخصني.
    * يومها قررت ألا أضيع وقتي بين تلك النوافذ الكثيرة بعد ما شاهدته وعشته في اليوم الأول.
    * توجهت مباشرة إلى أحد مكاتب الخدمات المنتشرة بجوار الجهاز.
    * ورغم معرفتي الجيدة بصاحب المكتب وهو جار قديم وصديق لشقيقي الأكبر واجتهاده الشديد ودخوله للجهاز لمصاحبة البنت العاملة معه في المكتب لأكثر من مرة ظللت في حالة انتظار ومعي طبيب وزوجته من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الرابعة والنصف عصراً قبل أن نتسلم جوازاتنا.
    * في هذه المرة راجعت الجواز جيداً حتى اتأكد من أنهم ختموا التأشيرة في الجواز فلا يلدغ المؤمن حجر مرتين.
    * بعد مثل هذه المعاناة وهذا التغيير الكبير للأسوأ في عمل الجهاز كان لابد أن استقصي لمعرفة ما يجري في هذا الجهاز.
    * وليتني لم أفعل.
    * فقد علمت أن الجهاز امتلأ بالوسخ كما أسلفت.
    * هناك من المصادر الموثوقة من حدثني عن ضابط من ذاك النوع الذي يصدر تأشيرة ( شوت) قد أقسم بالخالق ذات مرة ألا يصدر التأشيرة إلا بعد زيادة المبلغ إلى ستمائة جنيه.
    * و( شوت) لمن لا يعلم هي التأشيرة التي تصدر للمغترب الذي لا يرغب في دفع أي التزامات سابقة وبدون اصدار ما يسمونه خطأُ بالتقديرات.
    * فهي ليست تقديرات، بل هي مبالغ محددة حسب السنوات غير المسددة تُستخرج بكبسة زر على جهاز الحاسوب.
    * هذا النوع من المغتربين يدفع للوسيط مبلغ خمسمائة جنيه للحصول على التأشيرة.
    * وقد أقسم محدثي قسماً مغلظاً بأن ذلك الضابط بعد أن تسلم الجواز والمبلغ أقسم بألا يصدر التأشيرة إلا بعد دفع مائة جنيه اضافية.
    * وبالفعل لم يصدر تلك التأشيرة إلا بعد أن دفع المغترب المائة جنيه الاضافية ليصبح اجمالي المبلغ المدفوع لتسهيل الخدمة ستمائة جنيه.
    * أثناء جلوسي في المكتب حضرت إحدى البنات العاملات في هذا المجال وهي في حالة نشوة غير عادية.
    * وجدت تلك البنت أحد العاملين في المكتب في غياب صاحبه الذي دخل الجهاز لمتابعة ما يجري مع البنت العاملة معه التي سبقته إلى هناك بساعات دون أن تعود بأي رد.
    * قالت البنت المنتشية لموظف المكتب " عملت شغل جوازات عسسسسسسسسسسل اليوم".
    * سألها عن طبيعة ذلك الشغل العسل فكان الرد أنها صورت وبصمت ثمانية أشخاص للجواز الجديد في ظرف ساعة واحدة فقط.
    * استغرب الرجل وقال لها نحن في هذا المكتب لا نستطيع الوصول لهذه الخطوة إلا بعد قيام المواطن بزيارتين للجهاز.
    * قالت البنت ( القميئة) لكنه فلان يا أخوي.
    * لم أذكر الاسم لأنني نسيته وليس لأي سبب آخر.
    * المهم قالت أن فلاناً يقدم لها مثل هذه الخدمة السريعة لكنها أضافت أيضاً أنها ( دز دز كانت تدبس له مع أوراق كل جواز مائة جنيه).
    * يعني في الثماني جوازات وخلال تلك الساعة حصل فلان ذاك على ثمانمائة جنيه.. تخيلوا!
    * كنت بصدد أن أقول لها ما تشعرين تجاهه بالنشوة يا أختي يُسمى رشوة وليس أي شيء آخر.
    * لكن في تلك اللحظات رن هاتفي ونظراً لضيق المكان وعدم الرغبة في ازعاج الآخرين خرجت ووقفت بجوار المكتب للرد على تلك المكالمة.
    * رويت لمحدثني ما سمعته وأثناء خروجها من المكتب كنت أقول له أنها كانت تحكي في القصة بنشوة شديدة تثير الاشمئزاز فسمعتني ويبدو أنها فهمت ما كنت أقوله لأنها رمتني بنظرة غاضبة قبل تقفز إلى إحدى السيارات وتغادر المكان.
    * بعد عودتي للمكتب سألت ذلك الموظف عن المزيد من التفاصيل فعلمت منه أنها كانت تعمل في مكتبهم قبل سنوات لكنها الآن تعمل لمصلحة نفسها.
    * وأضاف أنها تحصل من الزبون على مائتي جنيه نظير هذه الخدمة تدخل منها مائة في شنطتها وتقدم المائة الأخرى لـ (فلان) الذي يسهل لها الخدمة داخل الجهاز.
    *من الملاحظات التي وقفت عليها أيضاً وجود بوسترات صادرة من رئاسة الجمهورية تطالب المواطن بعدم الدفع غير القانوني وتوجهه بألا يتم الدفع إلا عبر استمارات آلية وإجراءات قانونية وسليمة.
    * ما أضحكني في الأمر أن استمارة الدفع الآلية التي تصدر من سلطات المساهمة والزكاة تمتليء ببنود غير مفهومة وبلغة غير سليمة.
    * فهي تتضمن مبلغاً مستقطعاً من المغترب لكل من المساهمة، الزكاة، الخدمات، دعم الصالة، العودة التطوعية، الجامعة!
    * الخطأ في اللغة واضح بالطبع في ( ال) التعريف.
    * فعندما تقول الصالة معنى ذلك أن هناك صالة واحدة في البلد.
    * وحين يكتبون الجامعة يعني ذلك أن هناك جامعة واحدة.
    * أما العودة التطوعية فقد أضحكتني كثيراً، حيث لا يوجد شيء اسمه عودة تطوعية بل هي عودة طوعية.
    * أما العجيب والغريب في كل هذا فهو في ماهية العلاقة بين المغترب وكل هذا.
    * هل نحن مسئولون عن دعم صالة لا تقدم لنا شيئاً سوى المزيد من العذاب والانتظار الطويل!
    * ولماذا ندعم جامعات بالمئات تفرض على طلابنا آلاف الجنيهات؟!
    * وما الذي يجعلهم يفرضون علينا دعم عودة طوعية يختارها الشخص بكامل ارادته! وهل يستفيد أي عائد مما ندفعه حقيقة؟!
    * طبعاً لا يمكنني تصديق أمر كهذا، فمن يضنون علينا بخدمة مريحة ونحن ندفع ونستقطع من قوت أولادنا لا يمكن أن يدفعوا مليماً واحدا لأي منا بعد أن تتوقف البقرة عن حلب اللبن!
    * حين سألت عن تزايد الفساد في هذا الجهاز علمت من مصادر قريبة من عمل الجهاز أن الناس يبكون على أيام العميد الرشيد موسى الزين الذي يعتبرونه من أكفأ وأنزه ضباط الشرطة السودانية، مثلما يبكون على أيام الأمين العام للجهاز تاج الدين.
    * أكد لي كثيرون أنه في هذه الأيام صار من الصعب جداً أن تحصل على أي خدمة داخل الجهاز ما لم تدفع لبعض الوسطاء الذين يرتبطون بموظفين داخل الجهاز.
    * كما تأكدت من شخص تواجد خلال زيارتي الأولى بمكتب مدير الجوازات الذي كان يعمل فيه في فترة سابقة أن هناك مشكلة كفاءة أيضاً، حيث أكد لي أنه يوجد عدد من الأشخاص قليلي الخبرة بمكاتب اصدار التأشيرة.
    * ما سردته هنا ذرة في بحر، فأتقوا الله يا هؤلاء في المغتربين ونظفوا هذا الجهاز الهام من الأوساخ حتى يهنأ المغترب الذي يدفع من دم قلبه للحكومة بخدمة معقولة، فلا يعقل أن ندفع للحكومة ولجيوب بعض اللصوص وعديمي الضمير وفاقدي الأخلاق.



    أحدث المقالات
  • في الغرْب مَنْ يدعُو لسُوداننا الواحد، أرْضاً وشعْباً (3) بقلم محجوب التجاني 08-20-15, 02:21 PM, محجوب التجاني
  • 26 (عاما ومازال الفشل مستمر (2 بقلم عمر الشريف 08-20-15, 02:20 PM, عمر الشريف
  • الإستثمارات القطرية أين؟ بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-20-15, 02:18 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • المحاولات الفاشلة (لأدلجة) معاوية محمد نور و(تجييره) حزبيا! (4 من 11) بقلم محمد وقيع الله 08-20-15, 02:16 PM, محمد وقيع الله
  • إنهم يعادون إرادة الشعب العراقي بقلم يحيى حميد صابر 08-20-15, 02:14 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • حرائر بلادنا خدم ، قاتلهم الله!! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-20-15, 01:49 PM, حيدر احمد خيرالله
  • هل كانت لأوباما خطة لحسم الملف السوداني ؟ بقلم بابكر فيصل بابكر 08-20-15, 01:48 PM, بابكر فيصل بابكر
  • المطرب والكاتب !! بقلم صلاح الدين عووضة 08-20-15, 01:46 PM, صلاح الدين عووضة
  • آخر عجائب حزب الميرغني ! بقلم الطيب مصطفى 08-20-15, 01:44 PM, الطيب مصطفى
  • قوالب جاهزة ..!! بقلم الطاهر ساتي 08-20-15, 01:42 PM, الطاهر ساتي
  • السودان: مأزق السيناريوهات الصعبة بقلم أحمد حسين آدم 08-20-15, 06:18 AM, أحمد حسين آدم
  • على ماذا تعتمد (داعش) في حروبها ضد المسلمين!؟ (3( بقلم خالد الحاج عبد المحمود 08-20-15, 06:16 AM, خالد الحاج عبدالمحمود
  • إحدى عشرة رسالة لوالي الخرطوم .. (3) مطار الخرطوم يا والي الخرطوم .. بقلم توفيق عبد الرحيم منصور 08-20-15, 02:33 AM, توفيق عبد الرحيم منصور
  • الكُتابُ بين الضميرِ والعصا والجزرة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-20-15, 01:04 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • إلي متي سوء اللفظ؟ هل من لجام؟ بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 08-19-15, 10:49 PM, سيد عبد القادر قنات
  • )قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ...) بقلم نورالدين مدني 08-19-15, 10:47 PM, نور الدين مدني
  • الصنم الذى هوى (2) بقلم نورين مناوى برشم 08-19-15, 10:43 PM, نورين مناوى برشم
  • براءة المتهمات (الشايقيات)! بقلم عثمان ميرغني 08-19-15, 10:42 PM, عثمان ميرغني
  • رسالة للحاكم ابا الهول ببلاد خرس ستان طرش ستان عمى ستان بقلم جاك عطالله 08-19-15, 10:38 PM, جاك عطالله
  • محمد علان للمقاومة عنوان بقلم د. فايز أبو شمالة 08-19-15, 10:36 PM, فايز أبو شمالة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de