جهاد الطلب وجهاد الدفع بقلم الطيب مصطفى

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-10-2018, 06:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-10-2018, 02:05 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 934

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


جهاد الطلب وجهاد الدفع بقلم الطيب مصطفى

    02:05 PM October, 12 2018

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    أتناول اليوم بعض أفكار الدكتور عصام البشير - الذي يتبنى فكراً وسطياً عرف به في شتى أنحاء عالمنا الإسلامي - حول

    حديثه بشأن قضية (جهاد الطلب وجهاد الدفع).يقول د. عصام في الاجابة عن السؤال التالي :

    * هل ترى أن معظم جهاده صلى الله عليه وسلم جهاد دفع أم جهاد طلب؟

    يقول عصام في اجابته ما يلي :

    الجهاد كان لحماية الدعوة، إما لعدوان وقع أو عدوان متوقّع أو دعوة تمهّدت، وقتها كان الفرس والروم ومن دخل الإسلام وجد الإيذاء منهم، كانوا مستضعفين وكان لابد من حمايتهم، فجيّشوا الجيوش وعبأوا كل هذا ليخلخلوا هذه الدولة المسلمة الوليدة، فأرادت أن تحمي نفسها. واليوم حين نتحدث عن كل مجموعة من الشباب اجتمعوا وقرروا حمل السلاح، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر دون تقدير لهذه المآلات، كل تاريخ المسلمين..

    * (مقاطعة)، وماذا يفعلون مع العدو؟

    سأوضح لك، من الحسين عليه السلام، ومن خروج عبد الرحمن بن الأشعث وسعيد بن جبير، وعامر الشعبي على الحجاج بن يوسف والنفس الزكية، محمد بن عبد الله بن الحسن، معظم تجارب الخروج المسلح كانت النتيجة أن المفاسد لا خير يُرجى منها، هذا في تاريخ الأمة الإسلامية. ولذلك أعتقد أن النهج السلمي هو الأفضل وإن طال أمده، فليس مطلوباً منا أن نقيم نحن الدولة الإسلامية. فالفكر الإسلامي الحديث عظّم من دور الدولة الإسلامية، والأصل المجتمع والأمة، والدولة يمكن أن توجد ويمكن أن تغيب، والذي حفظ الأمة حين انحرف الحكم في تاريخها هو المجتمعات والأمم التي أقامت التكافل الاجتماعي والعلم.

    * أهذا رد فعل؟

    لا.. هذه قراءة صحيحة للتاريخ، لو كان أمر الأمة كله منصباً في الحكم لانحرفت الأمة بانحراف الحكم، ولكن انحرف الحكم بظلمه وطغيانه وفساده واستبداده وظلت الأمة حية بعلمائها وأوقافها وتكافلها، وهي التي صنعت الحضارة. نحن عظّمنا في الفكر الإسلامي من دور الدولة وأرى أن تكون وظائف الدولة ضيّقة والوظائف التي تتسع هي وظائف المجتمع، حينما يكون المجتمع هو الأقدر على حمل وظائفه والدولة يكون دورها دور التنظيم في حدود ضيقة، ولكن حين نأتي لهيمنة الدولة على كل مفاصل الحياة فمعناه أن الأمة تموت بموت الدولة.

    * التيارات الجهادية لا حلم لديها حالياً في إقامة الدولة المسلمة، وموضوعها النكاية بالعدو وإضعاف العدو الإقصائي الموجود في ديار المسلمين وتكبيده الخسائر واضطراره للخروج من بلاد المسلمين؟

    كل حكم شرعي مربوط بعدة أحكام، منها أن التكليف على قدر الوسع والطاقة، "فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ " (سورة التغابن، الآية: 16). ثانياً صور الحرب اليوم ما عادت في جيشين يلتقيان ويلتحمان، أصبحت هناك الحرب الباردة والدبلوماسية والاقتصادية والإعلامية والنفسية والإلكترونية، تعدّدت صور الحرب، وقدرتك أن تقيم مجتمعاً يملك من أدوات القوة المادية والمعنوية، والذي يريد أن يقيم أمة تجابه هذه العداوات الغربية بكل أشكالها يعمل على إحياء دور القوة في الأمة وأن تتكامل الأمة.

    التترس: نكاية في العدو أم الأمة؟

    * الأمة جيوشها معطلة، والنكاية بالعدو أجبرته على الخروج من العراق فخرج مرغماً ذليلاً، والآن يخرج من أفغانستان؟

    أريد أن أسألك: هل أحداث 11 سبتمبر 2001م حققت مفهوم النكاية بالعدو؟ وما الذي ترتب عليها؟ ترتب عليها تشويه لصورة الإسلام والمسلمين، وترتب عليها تجفيف منابع العمل الخيري في العالم الإسلامي حتى أصبح رجال البر والإحسان يدقق حسابهم على المستوى الشخصي ويستخفي من إنفاقه ودعمه للعمل، وطورد الدعاة، واستغلت فرصة ضخمة لتشويه صورة الإسلام والمسلمين.

    بعض الشباب يقول إن الدليل على الجوانب الإيجابية لأحداث سبتمبر أن عدد من دخل الإسلام ازداد، وهذه ليست حجة، فالله تعالى في حادثة الإفك يقول: "لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ" (سورة النور، الآية:11) بمعنى أن من أقدار الله تعالى أن يجعل في طيات بعض المحن منحاً، فهل هذا دليل على مشروعية الفعل؟ هل هذا دليل على صحة مشروعية الإفك؟ القرآن سماه إفكاً ومع ذلك قال "لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ" ، وهو ليس دليلاً على أن الإفك شيء طيب. فإذا كان دين يقول: "دخلت امرأة النار في هرة حبستها حتى ماتت فلا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض"، فكيف آتى وأضرب وأستهدف بعض الناس الآمنين وبعض الناس المسلمين؟! ينبغي أن نفرق بين الشعوب والحكومات.


    assayha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2018, 03:03 PM

wadalfa7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جهاد الطلب وجهاد الدفع بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    أرجو أن تحدثنا الجمعة القادمة عن جهاد النكاح..ده هو الموضة الماشة الأيام..وعندنا الشباب المسلم متحفز جداً ويمكنه الدفاع عن العقيدة من إعتداء الكفرة والمارقين لاخر نقطة منيء لديهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2018, 04:46 PM

احمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جهاد الطلب وجهاد الدفع بقلم الطيب مصطفى (Re: wadalfa7al)

    ولاتنسى جهاد التمكين!
    وباي شريعة او قانون تم تمويل الكيزان فقط من الشعب السوداني
    لانشاء اعمالهم الخاصة!!
    وانت بالذات من اين لك الثروة التي حولتك من مغترب الي رجل اعمال فجأة..تمتلك الشركات
    والمطابع!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de