جنوب السودان فصلوه ام انفصل او الانفصال الباطل بقلم د/ابوالحسن فرح

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 04:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-02-2017, 06:50 AM

أبو الحسن فرح
<aأبو الحسن فرح
تاريخ التسجيل: 07-05-2014
مجموع المشاركات: 13

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


جنوب السودان فصلوه ام انفصل او الانفصال الباطل بقلم د/ابوالحسن فرح

    05:50 AM February, 25 2017

    سودانيز اون لاين
    أبو الحسن فرح-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بعد شهور قليلة تحل الذكرى السادسة لانفصال الجنوب ذلك الحدث الذى تم فى أوج أزمة الوطن ومر مرور الكرام ولَم يوثق او يبحث الا من أطراف قليلة رغم انه (سونامى ) عاصف كان لابد ان يكون له اثر بحجم تلك العاصفة وزلزال باقصى درجات (رختر ) ضرب الوطن وكان لابد له من توابع تهدم كل من تسبب فى هذه الكارثة
    لن اتحدث عن المظالم التاريخية التى أنتجت المشكلة ولا نقض العهود منذ الاستقلال الذى زاد الطين بلة ولاعن من حرض الجنوبيين على تمرد توريت باشعال الفتنة بتزوير برقيات حكومة الازهرى فى موضوع الكتبة خارج الكادر ولا عن من اطلق الشائعات حول أسباب استدعاء الكتيبة العسكرية الجنوبية من توريت الى الخرطوم ولن أتوقف عند ما كتب من ان وراء كل ذلك كان الإنجليز بالتعاون مع احزاب جنوبية وشمالية بسبب فوز الاتحاديين فى برلمان ٥٣ والخوف من اتخاذ اى قرار من أغلبية البرلمان للوحدة مع مصر ولا عن جولة زعماء بعض الأحزاب الشمالية فى الجنوب والحملة التى.قاموا بها بالتضامن مع حزب جنوبى قبيل وأثناء احداث توريت كل ذلك وغيره مما جاء فى تقرير لجنة الفاضى قطران التى كونها وزير الداخلية فى ذلك الوقت ولن أتوقف عند أسباب فشل موتمر المائدة المستديرة فى الديمقراطية الثانية ولا مؤامرة اغتيال وليم دينق بعدها ثم نشأة الانيانيا 2 ولا عن اتفاقية أديس أبابا للسلام عام ٧٢ وأسباب انهيارها ولا عن أسباب تمرد د/ جون قرتق عام ٨٣ ولا عن لماذا تخلف د جون قرنق فى الديمقراطية الثالثة ولا عن اتفاقية السلام السودانية ( الميرغنى - قرتق) ١٩٨٨ وأسباب تعليقها حتى يوم انقلاب الانقاذ
    لن أتوقف عند كل ذلك وسأبدأ بتناول موضوع مقالى بداية من موتمر القضايا المصيرية اسمرا ١٩٩٥ لان كل ما ذكرته من أسباب أعلاه قتلت بحثا فى ذلك الموتمر فى إطار بحث الأزمة الشاملة للوطن ووصلت كل الفصائل والاحزاب تقريبا الى قناعات راسخة بأسباب الأزمة وترجم فى ميثاق وطنى وقع عليه الجميع بعد التعديل وإضافة الروية الموحدة لها وكانت مقررات اسمرا تلك قد وضعت تصورا للحل الشامل للازمة السودانية
    فما الذى حدث وَقّاد الى الانفصال ؟
    ولماذا طرح على الحاج تقرير المصير كخيار فى برلين ؟
    لماذا طرح قرتق الوحدة الكنفدرالية فى جورجيا ؟
    وماهو موقف قرتق الحقيقى من قضية الوحدة !
    لماذا التقط اهل الانقاذ تقرير المصير فقط من بين كل القرارات المصيرية وزايدوا بها ؟
    هل اهل الانقاذ كانوا يريدون الوحدة حقا؟
    ومتى قرر التيار الإسلامى فصل الجنوب ؟
    ماهو دور الغرب عموما وأمريكا تحديدا فى الانفصال ؟
    ما هو دور دول الإيجاد فى انفصال الجنوب ؟
    كيف ساعد الموقف العربى السلبى على الانفصال ؟
    كيف دعم التنظيم الدولى للإخوان المسلمين فكريا وماديا الانفصال ؟
    متى اتفقت الحركة لأول مرة مع حزب شمالى (الأمة )على تقرير المصير للجنوب ( شقدم ) ؟
    ماهو موقف الحركة الشعبية لتحرير السودان من تقرير المصير ثم الانفصال قبل وبعد بعد رحيل قرتق ؟
    سأحاول ان اجيب على هذه الأسئلة من وجهة نظرى التى تحتمل الخطا والصواب
    دون ترتيب مستفيدا من اطلاعى ومعايشتى للازمة ومساهمتى فى بعض مشروعات حلها منذ موتمر القضايا المصيرية وما بعدها ولاننىلم اومن يوما بتقسيم الوطن السودان فقذ يكون ذلك مؤثرا على خطى فى موضوع البحث .

    بداية ومن دراسة لمنطوق اتفاقية السلام ومنطق التجارب التاريخية ولحساب اصحاب المصلحة فى الانفصال كان لابد ان يختفى د/ جون قرنق من المشهد بعد تحقيقه تلك الاتفاقية تماما كما كان مطلوبا ان يختفى السادات ثم رأيين بعد اتفاقية كامب ديفيد ، خصوصا بعد الاستقبال الجماهيرى الكاسح لقرنق فى الساحة الخضراء الذى أوضح جليا خطورة الرجل على مشروع الانفصال
    الغرب عادة يستعين بالزعماء والرؤساء الذين يتصفون اما بالشجاعة النادرة او التهور لدرجة الخروج عن المألوف فى تحقيق مخططاتها والتى قد تتفق مع مصلحتهم مؤقتا حتى ولو كان حراكهم ( الزعماء ) وطنيا ثم تتخلص منهم فورا حتى لا يخرب هؤلاء ما يهدفون اليه فى نهاية الامر لنفس ما قدمناه من صفاتهم التى قد تتجه بهم وجهة مغايرة لما يهدفون وتغييرهم بقيادات تحت السيطرة من شخصيات بمواصفات محددة فكان ان اغتيل السادات وخلفه مبارك واغتيل قرنق وخلفه سلفا

    قرنق والحركة الشعبية والوحدة

    تدرج موقف الحركة الشعبية من قضية الوحدة عن ما ورد فى منغستو التاسيس من الرفض الكامل للتجزئة فى افريقيا ومن ثم السودان ومن إقامة دولة علمانية موحدة قايمة على المواطنة.
    وحاربت الحركة الانفصاليين واتخذت منهم موقفا صارما
    فى ١٢ ديسمبر ١٩٩٤ اجتمعت الحركة مع حزب الأمة فى شقدم بوفدين ضم كل سلفا كير وجيمس وانى ود/عمر مر الدايم ومبارك الفاضل واقرا حق تقرير المصير للجنوب دون المناطق الاخرى .
    فى اجتماع معهد كارتر فى جورجيا بامريكا وتحت اشرافه جرى حوار فى سبيل توحيد الفصائل الجنوبية وطرحت قضية تقرير المصير ووافقت الحركة عليها وكان ذلك اضافة لبيان شقدم تغييرا جذريا فى موقف الحركة من الوحدة عما ورد فى المنفستو فسرتها فى حينها بانها ملتزمة بوحدة السودان كما جاء فى المنفستو ولكن حق تقرير المصير فقط ضمان لتعزيز الوحدة الاختيارية واذا ما طرح الاستفتاء على تقرير المصير فان الحركة تلتزم بالدعوة للوحدة

    وفى موتمر القضايا المصيرية اسمرا طرحت الحركة الشعبية قضية حق تقرير المصير وشملت رؤيتها مناطق من جبال النوبة والانقسنا مع اعتبار ابىى جزءا من الجنوب ووافقت لجنة تضم الحركة والفصائل الشمالية من الموتمر على حق تقرير المصير للجنوب بحدوده لعام ٥٦ مع التحفظ على إعطاء ذلك الحق للمناطق الاخرى بعد مرحلة انتقالية مناسبة يطبق فيها البرنامج المقر فى موتمر القضايا المصيرية لإعادة الثقة بين الشماليين والجنوبيين مع إعطاء الوحدة افضلية أولى .
    عند صياغة القرارات المصيرية رفض د / احمد السيد حمد ممثل الحزب الاتحادى التوقيع على القرار رغم مشاركة مندوب عن الحزب فى اللجنة التى أعدت المشروع وكان رأيه ان السودان قد تقرر مصيره بموافقة الجنوبيين على الوحدة فى موتمر المائدة المستديرة عام ٤٧ ثم استقلال السودان الموحد عام ٥٦ .
    وحلا للإشكالية قررت هيئة قيادة التجمع تكوين لجنة سُميت لجنة ( تحسين مقررات اسمرا للقضايا المصيرية ) برئاسة الدكتور عمر نور الدايم وهذه اللجنة لم تجتمع أبدا ورغم ذلك صدرت المقررات خالية من توقيع الحزب الاتحادى فى ورقة ( الوحدة وتقرير المصير) امام اسم الدكتور احمد السيد

    فى إطار المفاوضات مع الجكومة فى الإيقاد طرحت الحركة خريطة الدولتين الشمال والجنوب فى إطار مقترح لها بالكنفدرالية وأحدث الموقف الجديد للحركة ردود فعل مختلفة بين حلفائها وفسرت الحركة مشروعها الجديد انه موقف (تاكتيكي ) فى مواجهة حكومة الخرطوم وأنها لازالت ملتزمة بالقرارات المصيرية،

    فى أكتوبر ١٩٩٨ عقد اجتماع بين الحركة والحزب الاتحادى فى القاهرة ورأس الطرفين يوسف كوة واحمد السيد وصدر (بيان القاهرة ) الذى أكد تمسكهما بوحدة السودان أرضا وشعبا ،

    فى ٢٢ مارس ١٩٩٩ وفى اجتماع لجنة حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة فى جنيف وبدعوة من مجلس الكنائس أعلنت الحركة انها سوف تقترح الكنفدرالية بشكل محدد فى اجتماعها المرتقب مع الحكومة خلال ابريل ١٩٩٩.
    فى ٢٠ يوليو٢٠٠٢ وقعت الحركة الشعبية اتفاق (مشاكوس) فى كينيا الذى أعد له المبعوث الأمريكى دان فورث بعد جولات مكوكية بين دول الإيجاد واصدقاء الإيجاد ومصر والسودان وقرر بعدها عقد اجتماع منفرد بين الحركة والحكومة بمعزل عن قوى المعارضة الاخرى وخرج الطرفان الحكومة والحركة كل يلقى اللوم على الاخر مع ان القرار كان أمريكيا بمباركة جميع الأطراف الحركة والحكومة والإيجاد واصدقاء الإيجاد وفى غياب وعجز الطرف العربى وعلى رأسهم مصر ووهن المعارضة الشمالية
    بتوقيع الحركة على مشاكوس دخلت قضية الوحدة نفقا جديدا
    وردا على ردود الفعل الناقدة لموقف الحركة جاء الرد التقليدى الذى يصعب رفضه لانه واقع مرير لابد من تقديره على لسان قرنق تماما كما حدث عند توقيع الحركة شمال والفصائل المسلحة وغير المسلحة الاخرى على خارطة الطريق طيبة الذكر اخيراً فى أديس من ردود من الموقعين :-
    ١- وقعنا حتى لا يقال عنا اننا لوردات حرب
    ٢- وقعنا حتى نوقف إطلاق النار ونزيف الدم
    ٣- وقعنا حتى نمرر الاغاثة
    وأضاف قرنق فى اتصال مع الميرغنى : انا ضمان الوحدة
    وقال لى الميرغنى انا اثق تماما فى قرنق لانه رجل حكيم ( فى تقديرى ليس لذلك فحسب فقد كان قرنق سنده القوى الأساسى فى زعامة المعارضة ) وتحت اصرارنا على الملاحظات السلبية فى الاتفاقية قال الميرغنى ؛-
    ياخى (أرسل حكيما ولا توصه )
    مع ذلك وفى ايّام أصدرت كتابا حمل عنوان "جنوب السودان بين قوة السلام وسلام القوة "
    فيه سرد تاريخى وسياسى وثقافى لإشكالية الجنوب انتهى بفصل قدم نص اتفاقية مشاكوس والنقد له واصدرت لجنة الدستور فى التجمع دراسة نقدية كاملة لكل فصول الاتفاق ( راجع النص فى المرجع السابق ) وكتبت منظمات المجتمع المدنى رايها فى البروتوكلات وكذلك كتب المثقفون عن مشاكوس فعلى سبيل المثال كتب الاستاذ طه ابراهيم المحامى معلقا على حديث قرنق حول أسباب قبول مشاكوس ؛-" لا احد يستطيع ان يلوم الحركة على السعى لتحقيق اهدافها ولكن الحركة فى هذا الاتفاق تجاوزت حدودها بان تبرعت بان تفرض على الشمال او توافق ان يفرض على الشمال حكم الشريعة دون مبرر او تخويل او صلاحية "
    واذا كانت امريكا تعتبر حكومة الخرطوم ممثلة لكل الشمال ومعها دول الإيجاد وأصدقائها فلا يجب ان تتجاهل الحركة حلفاءها من أغلبية الشمال والتى عزلت من مشاكوس بعلمها وموافقتها فى النهاية حتى وان لم يكن برضاها الكامل كما بررت
    وجاءت نيفاشا بعد ذلك على نفس خطى مشاكوس بنظامين سياسيين فى دولة واحدة إسلامية فى الشمال وعلمانية فى الجنوب ووضعت مشاكوس خارطة طريق الانفصال وبوركت فى نيفاشا ونفذت رغبة امريكا والغرب والنظام ( كما سنرى لاحقا ) والانفصاليين من الحركة الشعبية بتدليس إرادة الشعب السودانى فى شماله وجنوبه لتحقيق انفصال باطل بطلان زواج
    عتريس من فؤادة فى الفيلم المصرى المشهور.
    اسمع هذه القصة سمعتها من القائد مالك عقار اكثر من مرك امام شهود لتضيف دليلا على ما أقول من بطلان :-
    " أدركنا ان نتيجة الاستفتاء لن تكون إيجابية من خلال تجربة المرحلة الانتقالية التى كانت من خلال الأداء خصما على الوحدة وليس جاذبا لها وان مسالة الوحدة لم تختبر وان نتيجة الانفصال ستكون وبالا على الجنوب والشمال معا واجتمعت قيادة الحركة وكلف سلفا كير مالك عقار ان يتصل بحكومة الخرطوم لتأجيل الاستفتاء لثلاث سنوات على الأقل
    وقال مالك " ذهبت الى نائب الرئيس على عثمان وقدمت له الاقتراح لم يبدو متحمسا وقال لى قابل الرئيس
    وذهبت الى البشير وعرضت عليه مقترحنا بتأجيل الاستفتاء على تقرير المصير فقال لى لا لا لا ... لا أستطيع ان أؤجل الاستفتاء ليوم واحد بعد هذا انا عندى ناس متطرفين حيعملوا مشاكل كبيرة لو أجلت الاستفتاء
    ويضيف مالك قلت اله
    يا سيادةًالرييس المتطرفين العندك شوية ناس بالكتير يهاجموك فى جامع سلفا صاحب العرض عنده انفصاليين عندهم جيش مسلح ممكن يتمردوا عليه فى اى وقت ومع ذلك قدم مصلحة البلدين دعنا نؤجل الاستفتاء نعطى خيار الوحدة فرصة أكبرمن ناحية ومن ناحية نستعد جميعا لاى احتمال وحين وجدت الإصرار على الرفض لملمت اوراقىًً وخرجت "


    الحلقة القادمة :
    الاجابة على بقية أسئلة المقدمةا
    دور الإيجاد - سلبية الدول العربية .
    الجبهة القومية الاسلامية وكيف قررت الانفصال منذ عام ٧٩
    الانقاذ وامريكا والغرب كيف نسقا لهدف الانفصال
    منبر السلام العادل كيف رسم دوره ومول
    الأحزاب الشمالية أين قصرت
    ثم :- ما العمل


    د/ابوالحسن فرح

    الخرطوم ٢٢ فبراير ٢٠١٧




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • السنوسي: الحملة ضد التعديلات الدستورية بداية للتنصل عن مخرجات الحوار
  • أبرزعناوين صحف الخرطوم الصادرة اليوم الجمعة
  • رئيس الاتحاد الوطني للشباب : تكريم مساعد رئيس الجمهورية لدعمه لكل مشروعات الشباب
  • البشير يوجِّه بفتح الحدود لنقل المساعدات الإنسانية لدولة جنوب السودان
  • النائب الأول يخاطب الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الخبراء والعلماء السودانيين بالخارج مساء اليوم بقاعة ال
  • (الإصلاح الآن): التعديلات الدستورية اختبار لالتزام الحكومة بمخرجات الحوار
  • وفد الحركة الإسلامية يقف على تنفيذ برنامج الحركة الخاص بالهجرة لله بمحليتي كاس وشطاية
  • انا عبدالواحد لايمكن ان اكتب لعمرالبشير خادمكم المطيع:حوار الصراحة مع قائد حركة جيش تحرير السودان


اراء و مقالات

  • الحلقة الاولي من رواية المرحوم غلطان بقلم احمد يعقوب
  • إعلان مجاعة الجنوب مقدمة لمجاعة السودان!! بقلم حيدراحمد خيرالله
  • الرق المعاصر واستعباد البشر سودري واخواتها والتنقيب عن الذهب بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • الداعشية ميادة كمال تحرض على وقف الأغاثه عن الجنوبيين لتأديبهم ! بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • شكراً قطر، يا أمُّ غزة الحنون بقلم د. فايز أبو شمالة
  • من اسبولدنق لترمنغهام: عاصفة على الفونج (العقل الرعوي 19) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • زواج (التراضي) في ميزان الشرع (2/2) بقلم د. عارف الركابي
  • قلوبنا ليست قاسية ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • عيب والله !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • كيف نقيم الدولة الإسلامية؟ بقلم الطيب مصطفى
  • ما بين لا لا لاند وانتينوف بقلم بدرالدين حسن علي

    المنبر العام

  • التضامن مع ايثار: صورة مؤثرة لايثار وهي تبكي لحظة هدم غاليري ( صور + فيديو )
  • خاصية الاقتباس بالمنبر
  • سَفَرٌ إلي السماء
  • ** كيه في اسياد الدقون الضلال والمتاسلمين**
  • هذا منبر عام ...
  • سودانى وأصيل
  • العودة النهائية للسودان عن طريق الدوحة
  • فرصة سانحة للمصدرين السودانيين: ليبيا تشهد قفزة قياسية في أسعار السلع الاستهلاكية خلال 6 سنوات
  • الاستاذ محمود يجاوب عن سؤال عن الرسالة الثانية ورسولها
  • الرئيس البشير: فتح الحدود لإغاثة الجنوبيين....؟
  • د. حسام ابوعبيدة محمد على ..المهنية العاليةوالتعامل الطيب
  • انتحار فتاة قفزاً من كوبري الفتيحاب !
  • وداعا أصدقائي
  • الرئيس عمر البشير: حواره مع صحيفة الإتحاد الأماراتية...؟
  • من مطار نيالا مباشرة يرحل الجيش الذي باعة بشة لحكام الخليج
  • الأستاذ عووضة أفضل من كتب في الجوطة الأخيرة
  • وأهو نحنا في الآخر سوا , الى وفد المنافي باستثناء .....
  • فترة المهدية: لماذا لم تجد رواية توترات القبطي حتى الآن ما ‏تستحقه من احتفاء و تحليل و نقد؟ ‏
  • في مستشفي مكة بالخرطوم بيقددوا ليك عيونك ساكت
  • ألا تشم رائحة عفنهم، النظام يسقط، لا أحد قادر على إيقاف سقوطه.
  • ديجيتولوجيا.. صحوة الضمير فى زمن المعلوماتية - كتاب مميز جدا
  • كيف اطاح طه عثمان بوزير الداخلية عصمت عبدالرحمن؟
  • عموما ي سيد (صادق)الفيك انعرفت تب(صور)
  • من أحق بالإيواء ؟ اللاجيء الجنوبسوداني أم اللاجيء السوري ؟؟؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de