جماعة الجعافرة أو الجماعة التي تئن تحت وطأة النهب الممنهج... بقلم محمد الحنفي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-07-2018, 10:33 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-12-2015, 03:51 PM

محمد الحنفي
<aمحمد الحنفي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


جماعة الجعافرة أو الجماعة التي تئن تحت وطأة النهب الممنهج... بقلم محمد الحنفي

    02:51 PM Dec, 07 2015

    سودانيز اون لاين
    محمد الحنفي-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ككل الجماعات الترابية الموجودة في الوسط القروي الخالية من كل البنيات التحتية التي لها علاقة بالواقع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي تعاني جماعة الجعافرة الغنية بثرواتها الفقيرة بتفكير المسؤولين عنها على مستوى المجلس الجماعي أو على مستوى افدارة الترابية الوصية على المجلس الجماعي الذي لم يحترم في انتخاب أعضائه أي شرط من شروط الحرية والنزاهة التي يجب أن تتوفر في الانتخابات التي يفترض فيها أن تكون حرة ونزيهة.
    وجماعة الجعافرة التي تنتمي إلى إقليم الرحامنة وإلى دائرة الرحامنة وإلى قيادة أولاد اتميم بصفة خاصة هي جماعة قروية فقيرة على جميع المستويات مع أن مجالها الترابي غني بالموارد الزراعية والمعدنية وغيرها مما يمكن أن يقف وراء التقدم والتطور في بنيات الجماعة القائمة.
    فلا تعليم معمم ولا صحة في متناول الجميع ولا مستوصفات ولا طرق نعبدة بين مختلف التجمعات السكنية ولا خطوط للهاتف ولا وسائل مشروعة للنقل إلا إذا استثنينا النقل السري الذي ليس نقلا مشروعا فكل شيء يكاد يكون منعدما إن لم يصر إنجازه مستحيلا.
    ومع حلول الحداثة في إقليم الرحامنة منذ سنة 2007 فإن رئاسة المجلس الجماعي لا تعني إلا الانخراط في عالم النهب والتحايل على الموارد المالية وعلى أراضي الجموع والأراضي السلالية من أجل تحويلها إلى ممتلكات خاصة من أجل الوصول على تحقيق التبرجز المشوه الذي لا يمكن أن يعتبر إلا مرضا أصيب به المغرب الذي لم يعرف تطورا اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وسياسيا طبيعيا لأن بورجوازيته لا يمكن أن توصف إلا ببورجوازية النهب والامتيازات الريعية المخزنية والإرشاء والارتشاء والاستهلاك الهمجي الذي يقابله استغلال همجي للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية.
    وعملية التبرجز عن طريق رئاسة جماعة الجعافرة كباقي الجماعات الترابية الحضرية والقروية تعبير عن ممارسة النهب اللا مشروع للموارد الجماعية وللممتلكات الجماعية ولبساطة سكان الجماعة الطيبين الذين يعانون من ثلاثية الفقر والجهل والمرض التي تنهك سكان الوسط القروي على مستوى جماعة الجعافرة كنظيراتها من جماعات الوسط القروي التي تكاد تخلو من سكانها بسبب انعدام فرص الشغل وتعرض البادية المغربية لظاهرة الجفاف التي تأتي على الأخضر واليابس وبسبب الهجرة الداخلية التي ترغم السكان على القبول بالاستغلال الهمجي والتخلي عن الراضي التي قد تصير معرضة للبيع إلى بورجوازية النهب والريع المخزني والإرشاء والارتشاء ليصير المهاجرون من الوسط القروي معرضين لكافة أشكال الاستغلال الهمجي الذي لا بديل عنه في الوسط الحضري أو يتحولون إلى باعة متجولين يقض مضاجعهم البوليس وغيره من أفراد القوات المختلفة التي تتجول باستمرار لتصطاد هذا البائع المتجول أو ذاك.
    وفقر جماعة الجعافرة ليس نتيجة للنهب فقط بل هو ناتج عن إرادة سياسية واضحة لا ترى في الجماعة إلا موضوعا للنهب بمظاهره المختلفة ليصير المسؤولون فيها من أثرياء الجماعة أو يصيروا من كبار أثرياء الإقليم ثم من كبار أثرياء المغرب غير مبالين بما يخلفون عليه الجماعة وبالبؤس الذي يصير غليه سكان الجماعة بفعل تراكم ما ينهبون وأمام أعين السلطة الوصية التي لا تحرك ساكنا من أجل حماية ثروات الجماعة التي هي امتداد لثروات الشعب المغربي التي تتعرض للنهب وثروات سكان الجماعة الترابية وثروات سكان جماعة الجعافرة بصفة خاصة التي تعاني من القهر والجوع والمرض وانعدام البنيات التحتية التي تؤهل سكان الجماعة لأن ينخرطوا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي ومن الباب الواسع الذي يقف وراء التقدم والتطور الذي ينعدم بحكم انعدام البنيات التحتية التي تحولت قيمتها إلى جيوب وإلى حسابات وإلى ممتلكات لصالح المسؤولين الجماعيين ومن يدور في فلكهم.
    وجماعة الجعافرة عندما تصير فقيرة فإن ذلك لا يعني إلا شيئا واحدا وهو أن مسؤوليها من كبار الثرياء وثراء هؤلاء المسؤولين لا يعني إلا ممارسة نهب الموارد الجماعية التي ليست حقا لهم بقدر ما هي حق لسكان الجماعة الذين يحرمون منهاوإلى الأبد نظرا للقرار السياسي القائم على أساس مضاعفة ثروات الغني وتعميق غفقار الفقير اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وسياسيا أي أن سكان جماعة الجعافرة المقيمين في الأماكن المترامية الأطراف التي يصعب الوصول إليها نظرا لانعدام الطرقات المعبدة ويصعب إقامة المشاريع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية فيها نظرا لانعدام البنيات التحتية ويصعب تحويل الزراعة فيها من زراعة تقليدية إلى زراعة عصرية نظرا لضعف أو انعدام الإمكانيات عند السكان.
    والمسؤولون الجماعيون الناهبون لثروات سكان الجماعة لا يستثمرونها في الجماعة بقدر ما يستثمرونها في العديد من المدن بتحويلها على عقارات في ملكيتهم الخاصة أو بتحويلها إلى أراضي يقيمون فيها مشاريع زراعية مربحة في جماعات أخرى وإذا وجدنا أنهم يقيمون مشاريع في إي إطار الجماعة فعلى أراضي الجماعة أو أراضي الجموع أو الراضي السلالية من أجل تحويلها إلى ملكيتهم الخاصة والتي تصير بحكم الاستغلال تحت تصرفهم لينتقل المسؤولون الجماعيون من مستوى ممارسة نهب الثروات إلى مستوى استغلال سكان الجماعة وبأجور لا تستجيب لحاجيات الحياة البسيطة التي يعيشونها وبدون حقوق إنسانية كما هو منصوص عليه في الإعلانات والمواثيق والاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وكما هي في مدونة الشغل على علاتها مما لا يرجع إليه المسؤولون الجماعيون ولا يرغبون في الرجوع إليه ولا في معرفته.
    ونظرا لأن المسؤولين الجماعيين بصفة عامة ولأن مسؤولي جماعة الجعافرة بصفة خاصة يشرفون على الموارد البشرية للجماعة فإنهم يلجأون إلى التفريق بين العاملين في الجماعة وإلى التعامل معهم على أساس من يصير عميلا للمسؤولين الجماعيين ومن لا يصير كذلك فغذا كان موظفو الجماعة عملاء للمسؤولين عن الجماعة كانت لهم الامتيازات بدون حدود وإذ منعتهم كرامتهم من أن يصيروا عملاء مورس في حقهم التهميش بكافة الوسائل ويتم التعامل معهم وكأنهم لا يعملون في الجماعة ولا في إدارتها ولا يقدمون الخدمات لسكان الجماعة فكانهم ليسو من الشعب المغربي ولا من ابنائه فالعملاء وحدهم في نظر المسؤولين الجماعيين وخاصة في جماعة الجعافرة هم من يستحقون:
    أولا: التمتع بكافة الامتيازات بما فيها امتيازات التفويض التي تدر على من يتمتعون بها أموالا طائلة من الإرشاء والارتشاء مما يمكنهم من التحول في رمشة عين إلى بورجوازيين صغارا يسعون باستمرار إلى تحقيق تطلعاتهم الطبقية على حساب مصالح السكان التي تصطدم بفساد الإدارة الجماعية لجماعة الجعافرة التي يقوم كل شيء فيها على الفساد الإداري.
    ثانيا: تمكينهم من استعمال السيارات الجماعية داخل الجماعة وخارجها وبين جماعات الإقليم وبين الأقاليم المختلفة على حساب الجماعة مما يساهم بشكل كبير في الزيادة في المعلوف إلى درجة أن استفادة موظفي الجماعة العملاء تحتل المرتبة الثانية في نهب ثروات الجماعة بالنسبة لاستفادة المسؤولين الجماعيين.
    ثالثا: أن العملاء معفيين من التواجد في الإدارة الجماعية ويقدمون الخدمات لسكان الجماعة في أمكنة تواجدهم حيث يستثمرون ما ينهبون في إقامة مشاريع اقتصادية تساهم في نمو ثرواتهم بدون حساب.
    رابعا: تسيير شؤون الجماعة من أماكن إقامتهم وخاصة من مدينة ابن جرير ولا يتواجدون في مقر الجماعة إلا في السوق الأسبوعي الذي يصادف العطلة الأسبوعية أو أثناء زيارة المسؤولين الجماعيين لمقر الجماعة أو أثناء انعقاد المجلس الجماعي في دوراته العادية أو الاستثنائية.
    خامسا: توظيف قدراتهم وكفاءاتهم لخدمة مصالح المسؤولين الجماعيين وبتفان منقطع النظير باعتبارهم أرباب نعمتهم وسبب ما يتمتعون به من ارتشاء ومن مكان الجماعة ومن نهب لثرواها ومن امتيازات آخرها وأهمها إعفاء أنفسهم من الدوام في أوقات العمل في مقر الجماعة وبالنسبة لموظفي الجماعة المهمشين الذين يحضرون باستمرار على مقر الجماعة وغير مكلفين بأية مهمة وحتى المهام التي تخصهم بحكم القانون سحبت منهم مما يجعل تواجدهم في مقر الجماعة منعدم المعنى فوجودهم كعدمهم بالنسبة لسكان الجماعة الذين يتكلفون التنقل إلى مدينة ابن جريسر من أجل الاتصال بالموظف فلان أو علان للحصول علىى الخدمات الجماعية بعد أداء الرشوة إلى الموظف المعني ليصير الموظفون الجماعيون المحتمون بكرامتهم معانين من التهميش الذي يجعل المسؤولين الجماعيين يعتبرونهم متغيبين باستمرار حتى وإن كانوا يحضرون إلى الجماعة في أوقات الدوام التي لا يحضر فيها أي مسؤول جماعي يدعي تمثيل السكان.
    فهل تعمل السلطات الوصية على وضع حد لحالة التسيب التي تعاني منها جماعات إقليم الرحامنة الترابية في الوسط القروي؟
    وهل تضع حدا لما يمارس في جماعة الجعافرة؟
    هل تضع حدا لنهب ثروات الشعب المغربي المرصودة للجماعة؟
    هل تضع حدا لقيام المسؤولين الجماعيين بنهب أراضي الجموع والراضي السلالية؟
    هل تقوم بإلزام موظفي الجماعة بالالتزام بالحضور في أوقات العمل في مقر الجماعة؟
    هل تعمل على وضع حد لممارسة الارتشاء من قبل الموظفين العملاء للمسؤولين الجماعيين؟
    هل تعمل على توقيف حالة التهميش المبالغ فيه في حق موظفي الجماعة الذين تمنعهم كرامتهم من ممارسة العمالة للمسؤولين الجماعيين؟
    ألا نعتبر أن سكوت السلطات الوصية عما يجري في الجماعات الترابية ومنها جماعة الجعافرة مساهمة منها في تكريس الوضع القائم؟
    أليس الفساد الذي كان ولا زال سائدا في جماعة الجعافرة هو الذي ساهم في الفساد الانتخابي الذي عرفته الجماعة في انتخابات 04 شتنبر 2015؟
    ألا يدل عدم التحرك على أن السلطة القائمة في إقليم الرحامنة ترعى الفساد وتحميه؟
    أليست الاحتجاجات القائمة هنا أو هناك في جماعة الجعافرة دليل على أن السيل بلغ الزبى وأن الحزام جاوز الطبيين كما يقول الشاعر العربي الجاهلي؟
    أليس دستور فاتح يوليوز 2011 مقرا بالمواثيق والاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان؟
    فلماذا يحرم سكان جماعة الجعافرة من في وجود إدارة جماعية نزيهة؟
    لماذا يحرمون من حقهم في مسؤوليات تسعى إلى جعل جماعة الجعافرة متقدمة ومتطورة كأي جماعة تعرف تقدما وتطورا في جميع المجالات؟
    إن أمل السكان أن تكون جماعة الجعافرة في خدمة مصالحهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسيةوالحقوقية وغيرها عن طريق غقامة بنيات تحتية تساهم بشكل كبير في ربط التجمعات السكنية فيما بينها وبباقي قرى ومدن افقليم لإخراج الجماعة من التخلف الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي الذي تقف وراء عملية النهب الممنهج الذي يقدر بمآت الملايين التي يقودها المسؤولون عن الجماعة التي تحولت غدارتها بقدرة قادر إلى مدينة ابن جرير وأمام أعين السلطات الوصية.فهل تصير جماعة الجعافرة في خدمة السكان؟
    أم أن الفساد المستشري سيطغى على مصالح سكان الجماعة التي لا تقضى إلا بالإرشاء والارتشاء وفي مدينة ابن جرير حيث يستثمر المسؤولون وموظفو الجماعة ما نهبوه من ثروات سكان الجماعة؟
    ابن جرير في 23 / 11 / 2015
    محمد الحنفي


    أحدث المقالات

  • لقاء نيروبى هل يُنهى حج المعارضة الأرترية لأديس أبابا ..؟ن بقلم محمد رمضان
  • لا لاستهداف أبناء جبال النوبة المسيحيين وغير المسيحيين بقلم آدم أبو التيمان
  • هدر في أزمنة القهر بقلم الحاج خليفة جودة
  • حقيقة سفيتلانا ألكسيفتش وجائزة نوبل بقلم د. أحمد الخميسي
  • وليد دار فور .. بقلم رندا عطية
  • ( ما كلفوني ) بقلم الطاهر ساتي
  • يوم الرجال !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لماذا نعم لهذا الشيخ ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • يا حسرتاه !!! بقلم الطيب مصطفى
  • الحسن الميرغني و الرقص علي أنغام الحلم بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الدراما السودانية المحنة والإمتحان!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حقوق الإنسان من شأن وطني إلى مستويات أرحب بقلم نبيل أديب عبدالله
  • "العلمانية صفة للدولة"، ومن الخطأ أن ننعتَ شخصاً ما بأنَّه علمانى
  • الذين دسّوا المحافير!حتى لا نكون مثل الذين دس حتى لا نكون مثل الذين دسّوا المحافير!
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (54) تساؤلات مشروعة عن شبهاتٍ حول السلطة بقلم د. مصطفى يوسف اللد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de