قناه المقرن الحاضر الغائب والسبب ..... تراجى والمتحولين !!!
قرارات مؤتمر المائدة المستديرة واتفاقية أديس أبابا: تعقيب على السيد الصادق المهدي 4-4
قراءة حول أسباب الصراع في جنوب السودان (1 ـ 3) بقلم أفندي جوزيف
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-01-2017, 01:37 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

جبل البركل ورمزية الأنتماء الوطنى بقلم بروفيسور، محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى

05-05-2014, 09:53 PM

محمد زين العابدين عثمان
<aمحمد زين العابدين عثمان
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 50

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
جبل البركل ورمزية الأنتماء الوطنى بقلم بروفيسور، محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى

    بسم الله الرحمن الرحيم


    شاءت الظروف أن أقوم برفقة الدكتور أحمد الشاهى الزائر من جامعة أكسفورد الى أهلنا بديار الشايقية لمدينة نورى. والدكتور أحمد الشاهى فقد أرتبطت حياته بمدينة نورى وبالأخص حى المقرونة حيث سكن فى تلك الديار أبان فترة تحضيره لنيل درجة الدكتواراة عن الشايقية وهو بجامعة الخرطوم فى العام 1965م. ولقد كنا فى ضيافة العمدة عثمان كنيش عمدة الشايقية وبقية أهله، وقد كانوا جميعاً أكثر حميمية وترحيباً بنا مما أخجل تواضعنا ونشكرهم جميعاً على هذا الترحاب والكرم والأيام الجميلة التى قضيناها بينهم والتى كانت مفعمة بالحب والتقدير الذى جعلنا نتردد فى مغادرة تلك الديار لولا الألتزامات العامة والأسرية الأخرى. وقد كان معناوملازمين لنا ليلاً ونهاراًممن تسعفنى الذاكرة بأسمائهم نخص منهم العم محمد عثمان الصميد وابنه بكرى وهاشم باشاب وسعادة اللواء محمد الحسن " حسونة " وعلى محمد أحمد كنيش ابن المرحوم محمد احمد كنيش عمدة الشايقية السابق وحمد وود الكرسنى وعمنا عبد الله صاحب القصاصيب وبنه على وبقية العقد الفريد. وقد قمنا بزيارة أعمامنا الطليب وكبوش وآخرين ممن أرتبطوا من قبل بالأخ أحمد الشاهى وما زالوا يسألون عن الأخت آن زوجة الدكتور أحمد الشاهى والذين يحفظون لها مواقف نادرة والجميع يسأل ال× أحمد الشاهى أن يحضرها لهم فى المرة القادمة ويا له من وفاء. ولقد جعلنا كرمهم الفياض نتصاغر كثيراً فى أعيننا لأنفسنا.
    تلك مقدمة كان لابد منها ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله. وموضوع هذا المقال هو زيارتنا لجبل البركل حيث آثار حضارة نورى. ولقد علمت أن الأهرامات الموجودة بنورى فى جبل البركل هى أقدم من أهرامات الجيزة بمصر مما أكد لى أعتقادى الخاص أن الحضارة القديمة الأولى بوادى النيل هى حضارة أهلنا النوبيين وأن معظم الآثار التى يعتد بها ويتباهى بها أخوتنا فى مصر على أنها حضارتهم ما هى الا حضارة جنوب الوادى التى أنتقلت شمالاً فى زمن حكم ملوك النوبة عندما غزا تهراقا مصر وأستعمرها ومن بعده شبتاكا وبقية ملوك النوبة. وحزنت جداً أن تكون لنا هذه الثروة من الآثار ونحن نهملها أهمالاً كاملاً وهى ثروة أكبر من البترول وغيرها أذا أحسنا أستغلالها ولكننا للأسف رزئنا بحكام يعتقدون أن المحافظة على هذه الآثار الحضارية ورمزيتها فى شعاراتها من تماثلين الكبش وأبى هول ما هى الا كفر وعبادة للأصنام وأختصروا كل تاريخنا الكبير والموغل فى التاريخ والذى ساهم مساهمة كبيرة فى الحضارة النسانية ، أختصروه فى دخول العرب للسودان تحت قيادة عبد الله أبن أبى السرح وأن تأريخنا قد بدأ بدخول العرب والسلام الى ديارنا وكأننا قبل العرب والأسلام لا نحمل صفات الأمة. ولقد حزنت حزناً شديداً للأهمال الواضح والمتعمد لهذه الأثار بجبل البركل من قبل السلطات الحاكمة وكان يمكن أن يكون جبل البركل وآثاره منطقة جاذبة للسواح الذين يريدون رؤية آثار الحضارات القديمة فهى فى مصر دخلها أكبر من دخل قناة السويس والبترول ها غير ما توفره من حراك للمجتمع من دخل مربوط بتقديم خدمات السواح. ومع أن الآثار الموجودة بمصر ملكنا ولكن الشقيقة مصر تبنتها لعدم أحتفاءنا بتاريخنا وتراثنا عبر العصور والدهور وكأننا نحن وحدنا المسلمون ومصر ليست مسلمة برغم أنها بلد الأزهر الشريف مركز الأشعاع الدينى للعالم الأسلامى.
    أن عدم أحتفائنا بتلك الآثار وذلك التاريخ وذلك التاريخ الحضارى الناصع للأباء والأجداد وعبر العصور هو الذى أضعف عندنا الأنتماء الوطنى وقواه عند المصريين. أن أى شعب أو أمة لا تكون فخورة بتاريخها الماضى والغابر لا يمكن أن يكون لأفرادها أنتماءاً وطنياً حقيقياً لتلك الديار ذات ذلك التاريخ الحضارى القديم. لإان كنا نريد أن نكون أكثر أنتماء وطنى لبلدنا السودان يجب أن نعلم أبناءنا وأجيالنا اللحقة ذلك التاريخ الذى ساهم مساهمة كبيرة فى الحضارة الأنسانية التى نعيشها الان. وأن حضارة العالم الآن ما هى ألا نتاج لتراكم عطاء الحضارات المختلفة عبر التاريخ منذ حمورابى والآشوريين والأثينيين والرمان والصينيين وحضارتنا نحن النوبة أو الفرعونية. وحقيقة أن حضارتنا بآثارها الباقية حتى الآن هى الأكثر أسهاماً فى الحضارة الأنسانية التى نتمتع بها الآن.
    أن أخوتنا المصريين قد تبنوا حضارتنا ونسبوها لأنفسهموغرسوها فى نفوس كل أجيالهم المتلاحقة وأفهموهم أن مصر أم الدنيا وصاحبة أول حضارة أنسانية عبر التاريخ مما قوى عندهم الأنتماء الوطنى والأفتخار والمفاخرة بتلك الحضارة والتى نحن أحق بها منهم. هذا الأعتداد بهذه الحضارة القديمة زاد من انتمائهم الوطنى وسموا مصر بأم الدنيا برغم أن أم الدنيا برغم أن أم الدنيا هى الحضارة النوبية بجنوب الوادى. نتمنى أنى تقوم النخبة المتعلمة السودانية وبالذات المتخصصين فى التاريخ والآثار وبأعادة كتابة تأريخ السودان وتمليكه للأجيال الحاضرة والقادمة وأن يقوموا بحملة كبيرة لأستعادة كل الآثار التى نهبت من بلادنا فى مصر وألمانيا وأنجلترا وبقية دول العالم التى لنا آثار محفوظة عندهم فى متاحفهم وأن نجعلها هى الأساس فى برنامج سياحى كبير يكون دخله دعامة كبيرة لأقتصادنا الوطنى وأنعاشاً لأهلنا بالشمالية الذين ضاقت عليهم الأرض الزراعية بعد تكاثر أعدادهم ففى تنمية السياحة الآثارية دافع كبير لرجوع معظم الذين هاجروا من أهلنا فى الشمال لأرضهم وما ذلك ألا أن أرض المنشأ والصبا ل يريد الأنسان فراقها أو ينساها الا مجبراً وتحت ظروف قاهره وهذا ما نلحظه فى شعر أهلنا من الشمال الذين هاجروا وحنينهم الى ديارهم القديمة وقد قال الشاعر من قبل.
    وطنى لو شغلت بالخلد عنه لنازعتنى اليه فى الخلد نفسى
    وحزنت ايضاً أن أجد منزل هيبرد جاكسون باشا مهملاً وأقذر مكان أراها وما ذلك الا لأهمال مصلحة الآثار لها بالرغم أنه داخل القرية السياحية التى أنشأها القطاع الخاص ولكن منعتهم الوزارة حتى من أمتداد أيديهم لنظافته وهذا شئ محير أن تجد بقعة قذرة فى قرية سياحية غالية فى النظافة والأبهة. ورضينا أم أبينا فأن جاكسور مدير الشمالية هو جزء من تاريخنا وقبره أيضاً بأرضنا وخدم شعبنا برغم أنه كان مستعمراً.
    أختم وأقول أن الأنتماء الوطنى الحقيقى لأرض الجدود لا يتحقق الا بفخرنا وتفاخرنا بتاريخنا القديم والحديث وأعتدادنا بهما وكذلك لا بد من أعادة كتابة تاريخ السودان الذى كتب كله بغير بنيه ودس فيه السم فى الدسم ، بل ذهبنا نفاخر بتاريخ حديث هو ليس من فعلنا ونتمسك به لشعورنا الداخلى بالنقصان وصار تاريخنا هو التاريخ العربة الأسلامى الذى ليس لنا تاريخ غيره وكأننا كنا أمة ممبتة من قبل دخول العرب للسودان وصارت اشجار أنسابنا تقطع البحر الأحمر بحثاً عن النقاء العنصرى ونسينا أننا أهل أرض كوش التى ملأت التاريخ حضارة ونضارة حينما كان الذين نبحث عن نقائهم العنصرى يعيشون فى جاهلية جهلاء وبئس الأنغلاق الأيدولوجى الذى يكبلنا ويجعلنا نتنكر لتاريخ الآباء والأجداد.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de