منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-22-2017, 04:26 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

جامعة الفاشر والسقوط نحو الهاوية (7) بقلم د/ موس الدوم

09-29-2015, 08:14 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 1171

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


جامعة الفاشر والسقوط نحو الهاوية (7) بقلم د/ موس الدوم

    08:14 PM Sep, 29 2015
    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    (1)
    ننتهز هذه الفرصة لنحي كل الذين قرأوا الحلقات التي سكبنها فيها عطر المداد الأزرق على صفحات جريدة حريات ونعتذر لهم عن الأخطاء الطباعية وحتى بعض أخطاء الصياغة التي صاحبت كل الحلقات الستة الفائتة والتي ربما تجدونها أيضاً بين سطور هذه الحلقة، فلكم العتبى جميعا" حتي ترضوا. نريد أن نؤكد مرة أخرى أننا لسنا البتة في خصومة أو قضية شخصية مع عثمان عبدالجبار مدير جامعة الفاشر...قضيتنا معه جامعة الفاشر الذي على وشك السقوط في الهاوية بفعل ممارسات الرجل.... ما دعانا أن نستحضر ماضي الرجل الأسود هو سلوكه في الحاضر ....افتكرنا أن الرجل قد وصل إلى هدفه الاستراتيجي (الذي عمل له منذ عام 1999 بعد حصوله على درجة الدكتوراه) بالجلوس على كرسي قمة الهرم الاداري في الجامعة قد قلع ثوب الماضي ليكون إبن النهار ده ما يقول إخوتنا المصريون ، ولكن مع الأسف استدعى الرجل كل ماضيه الإداري الأسود (الملطخ بمخالفته للنظم واللوائح ، واستباحة المال العام ، و تصفية حساباته الشخصية مع البعض تحت ستار القانون ، الحقد والفجور في الخصومة ، الانتهازية ، الشللية...الخ) إلى حاضر الجامعة وكأنه انتظر كل هذه السنوات ليصل إلى موقع مدير الجامعة ليستدعي كل هذا الماضي الأسود ويستهل به عهدا" لم يعرفه الجامعة طيلة سني عمره من سوء الإدارة الأكاديمية والادارية والمالية والتربوية، وبدلاً أنيعود الرجل إلى جادة الطريق والرجوع إلى الحق فضيلة هدننا بالويل و الثبور وعظائم الامور وقد أرسل الرجل قائد الحرس الجامعى السابق في مأمورية كاملة وبكل متطلباتها ويزيد للكشف عن هذا الذي تطاول عليه وكشف سوءاته والذي عاد بفضل الله تبارك وتعالى بخفي حنين.
    (2)
    نقول لقرائنا الكرام نحن نعلم أن مقالاتنا أحدث هزة نفسية غير مسبوقة للرجل وأربك شلته التي من حوله، لكن ليس ذلك هدفا" جوهريا" لنا، بل هدفنا مما أوردنا وما سوف نورده في الحلقات القادمة تمليك كافة الأجهزة المعنية بصناعة القرار في بلادنا بما في ذلك الجهات المعنية بمؤسسات التعليم العالي (نعم كل الأجهزة) معلومات تكون بمثابة قاعدة بيانات Data Base لهذه الأجهزة لتقرر في مصير الرجل ومستقبل الجامعة ، لذلك ولكي نبقي على القضية حية قد نعيد تكرار ما سبق أن أوردنا من معلومات ولكن بشئ من التفصيل متى ما اقتضي الأمر ذلك ، ليس ذلك معناه أن بنك المعلومات التي بحوزتنا قد نفذ. نؤكد والله العظيم أنه بحوزتنا الكثير من المستندات والأدلة بعضها برسم الرجل وختمه والبعض الاخر بصوته والبعض الأخر بالصوت والصورة ، ولكننا لم ولن نفعل لأن مكارم الأخلاق تستدعي ذلك.
    (3)
    في هذه الجزئية من الحلقة نورد بعض الجديد في سلوك الرجل والتي تؤكد أن ما كتبناه أكد للرجل بما لا يدع مجالا" للشك أنه تارك ادارة الجامعة طوعا" أو كرها"...أدرك الرجل أنه ليس بامكانه الضحك أكثر من هذا على أجهزة الدولة صانعة القرار....أدرك الرجل أنه الآن أمام لحظة الحقيقة مع النفس وأنه ارتكب من الخطايا ما لا يمكن لأجهزة الدولة الصبر عليه أكثر من هذا ، لذلك استعد مبكرا" لمرحلة ما بعد الإقالة بجملة من التدابير الإستباقية شملت:
    (1) صيانة شاملة لمنزل مدير الجامعة:
    استباقا" لمرحلة ما بعد إقالته التي بات في حكم المؤكد قام الرجل بصيانة شاملة لمنزله بمبالغ طائلة من خزينة الجامعة التي يدعى أنها خاوية في الوقت الذي ظل فيه الأساتذة الذين يسكنون مثله محرومون من حق الصيانات البسيطة (الماسك القلم ما بكتب نفسو شقي) الأمر الذي حدا ببعضهم إلى استقطاع جزء يسير من بند حليب أطفالهم لإجراء صيانات طفيفة ليستروا حالهم أو يضيفوا غرفة صغيرة 3 X3.5م أو مظلة بمواد مؤقتة لمقابلة متطلبات التوسع الطبيعي في عدد أفراد الاسرة !!! .
    (2) الاستيلاء على مكتب مسجل كلية الآداب:
    استباقا" لمرحلة ما بعد الإقالة كذلك أقدم عثمان عبدالجبار على الاستيلاء على مكتب مسجل كلية الآداب بعدما فرشه وأثثه بما يقارب ال 7000ج حتي يكون له مكتبا" في مرحلة ما بعد الإقالة والغريب إنه ليس عضو هيئة التدريس بكلية الآداب بل ينتسب لكلية التربية !!! لكن أنانية الرجل وحبه لذاته جعله يقدم على هذا الفعل المشين.
    (3) إقامة مدرسة ثانوية خاصة على قطعة أرض مسروقة:
    استباقا" لمرحلة الرحيل أيضا" فكر الرجل في إقامة مدرسة ثانوية خاصة على قطعة الأرض بالدرجة الأُولى الذي قام بمقايضته بالعربة (دبل كاب) الذي امتلكه بموجب قرار السيد رئيس الجمهورية لعام 2010م وهو يعلم أن صديقة الحميم (ر) الذي حوله من موظف شهادته الجامعية الأولى بتقدير جيد إلى عضو هيئة تدريس حصل علي هذه القطعة وعشرات القطع بطريقة غير مشروعة ...نؤكد أن عثمان عبدالجبار يعلم أن صديقه هذا حرامي عدييييييييل وإن امكاناته الذي ظهر به والذي يقدر القيمة السوقية لها اليوم بأكثر من ثلاثة مليار جنيه سوداني (بالقديم) والذي تشمل بيت بالدرجة الأُولى (جوار استاد الفاشر) مبني ومؤجر والقطعة الملاصقة لها من الناحية الشمالية أيضا" حقه وقد قام ببيعه. هذا في الفاشر أما في الخرطوم الصالحة بالتحديد يمتلك اهذا الموظف الأستاذ مبني سطوح هذا بالإضافة لقطعة الأرض الذي قايضه بعربه عثمان عبدالجبار....عثمان عبدالجبار يعلم أن ممتلكات صديقه يفوق عمره وسنين خدمته وحتي خلفيته الاجتماعية (لم يرث كل هذه الممتلكات لا من والدته التي توفت إلى رحمة مولاها وهو طفل رضيع ولا من والده العامل البسيط الذي ما يزال حي يرزق!!!!!) ومع ذلك قايض هذه القطعة بعربته وكأنه لم يقرأ الرجل المادة 181- (2) من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991 الذي ينص على الآتي: "من يقوم بسوء قصد باستلام مال مسروق او الاحتفاظ به او المساعدة فى اخفائه او التصرف فيه مع علمه بأنه مال مسروق يعاقب بالسجن مدة لا تجاوز خمس سنوات كما تجوز معاقبته بالغرامة". ولكن هذا ليس غريبا" على عثمان عبدالجبار فقد تعود على اكل المال الحرام وليس أدل على ذلك أكثر من تورطه في المعاملات الربوية لسوق المواسير الشهير الذي قضي على مدخرات وأصول الآلاف من البسطاء والذي استدعي بسببها شأنه وشأن العامة إلى نيابة المال العام والثراء المشبوه بالفاشر أكثر من مرة والذي انتهي بتسوية أقدم عليها الرجل مكرها"(تحلل الرجل من كل المال الحرام الذي اكتسبه) ولكن السؤال الذي نريد من البروف عبدالله عبدالحي مدير الجامعة آنذاك الإجابة عنه لماذا تركت الرجل يستمر عميدا" لأم الكليات بالجامعة – كلية التربية؟ ألم تسأل نفسك حينها اخي البروف عبدالحي :كيف يقف عميد كلية التربية حينها الدكتور عثمان عبدالجبار أمام ابنائه الطلاب وبناته الطالبات وهو الذي تورط في أكبر عملية ربوية ، بل عملية نصب واحتيال عدييييل ضمن آخرين على البسطاء في تاريخ السودان...اليس هذا سقوط أخلاقي مدوي كان يقتضي أن تسئل عليه وقتها عثمان عبدالجبار.؟؟ لو فعلت ذلك وقتها ما كان عثمان عبدالجبار على قمة الهرم الإداري في الجامعة اليوم ممارساً لكل هذا العبث الأكاديمي والتربوي والاداري والمالي الذي أوردناها في الحلقات 1 و2 و3 و4 و5 و6 واليوم 7...

    (4)
    أخي البروف عبدالحي نحن نعرفك ونشهد الله أنك قدمت لجامعة الفاشر ما لا يقدمه أحدا"ً سوى أخوك البروف فتحي أحمد خليفة رائد نهضة جامعة الفاشر الحديثة كما يحلو لنا أن نطلق عليه ، ونعلم أنك خرجت من الجامعة مثلما دخلت عفيف نظيف اليد رغم محاولة عثمان عبدالجبار مرارا"ً وتكرارا"ً دمغكم بغير ذلك!!!، ولكن التاريخ لن يغفر لكم عدم مساءلتكم لعثمان عبدالجبار على كل الجرائم التي ارتكبها ليس في حق الجامعة بل في حق الوطن ( ملف التعليم عن بعد الأردن ، ملف ال72 مليون الذي مرره عبر حساب الجامعة وهو وكيلاً للجامعة لصالح جهة لم يعرف أحد ما هي والتي هي أشبه بجريمة غسيل الأموال بل هي عملية غسيل أموال عديييييل!!! ثم جريمة سوق المواسير الذي تورط فيه وهو على سدة عمادة أكبر وأخطر كلية في الجامعة!!). عليك ايها الأخ بتمليك هذه الملفات لكافة الجهات والأجهزة صانعة القرار فيما يخص مؤسسات التعليم العالي في بلادنا).
    (5) خراف الأضاحي للقطط السمان
    آخر ما تفتق عليه عبقرية عثمان عبدالجبار قيامه بتوزيع بعض خراف الأضاحي التي تبرع بها أحد الخيرين للطلاب غير القادرين على السفر لقضاء عطلة عيد الأضحي المبارك مع ذويهم لبعض افراد شلته الذين ظل يغدق عليهم من فيضه وكرمه (طبعا" من خزين الجامعة) في شكل ولائم وحوافز ومكافاءات بصورة متكررة أصبح مكان تندر من شرائح العاملين في بالجامعة!!!. من الأحق بهذا الكرم يا عثمان عبدالجبار ؟ هل سمع السيد مدير الجامعة بأن هنالك الكثير من العمال وأُسرهم تعيش علي الكرته؟؟؟ ألم يكن ممكنا أن يعيد هذا العدد من الخراف مهما قل عدده أن لهم ولأُسرهم البسمة ويتذوقوا طعم اللحمة في عيد الفداء وياكلوا الكمونية والشية والمرارة بدلا من أن يتبرع بها لهؤلاء القطط السمان؟؟؟؟ ، لكن ليس هذا السلوك غريبا" على سلوك الرجل فقد بدد مئات الآلاف من الرسوم الذي ظل يدفعه الطلاب من دم قلوب أسرهم البسطاء في شحن كراتين اللحم والبتقال أبو صرة المشتراه من سوق أم دفسو لبعض النافذين بالخرطوم معتقداً أنه بهذه الفعلة سوف يحافظ على كرسيه سنين عددا !!!. (أليس في هذا عطاء من لايملك لمن لايستحق؟؟؟).



    (6) سفور واستدعاء للقبلية والجهوية تحت ستار حفلات التخرج
    مع الأسف تحول الجامعة في عهد عثمان عبدالجبار إلى ساحة للسفور واستدعاء للقبلية والجهوية تحت ستار حفلات التخرج ومن أراد التأكد مما نقول عليه الأنتظار أياما" قليلة ليرى بأم عينيه الدرك الأخلاقي والتربوي الذي وصل إليه الجامعة في عهد الرجل من خلال ما بسمى بحفلات التخريج ، والكل يسأل ما الذي أوصل الرجل إلى هذه الدرجة من الرخوة والهشاشة...الرجل يرى المنكرات ترتكب على عينك يا تاجر باسم الحرية الشخصية من خلال حفلات التخرج وكأنه لم يرى!!!!!).
    هذا ما استحق عزيزي القارئ أن نسكب فيه عطر مدادنا في هذه الحلقة وفي الحلقات القادمة سنكشف عن المزيد ، لكن قبل ذلك نقول للرجل تقدم باستقالتك ذلك أكرم لك فقدت لك مبررات استمرارك كمدير لهذه المؤسسة.... هذه نصيحتنا لك وارجو أن لا تستبين النصح في ضحى الغد...ألهم أشهد إنا قد بلغنا.

    أحدث المقالات



  • إعادة.. مع سبق الإصرار! بقلم هاشم كرار 09-29-15, 06:34 PM, هاشم كرار
  • الأغلبية الصامِتة : تسَاقُط الأجنحَة بقلم عاطف نواى 09-29-15, 06:28 PM, عاطف نواى
  • الحوار: أضحكي يا ركابي خمشي م فاضي!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 09-29-15, 06:21 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • العيد الجاب الناس .... جابنا بقلم صلاح الباشا 09-29-15, 06:15 PM, صلاح الباشا
  • امة بحاجة لعبد الناصر من جديد.. بقلم سميح خلف 09-29-15, 06:13 PM, سميح خلف
  • لابد من الحوار وإن أختلفنا ... بقلم عبدالله ادم كافي 09-29-15, 03:50 PM, عبدالله ادم كافي
  • القانون: المرحلة تتطلب تفعيل أسلحة نضال جديدة. بقلم مهندس/ الفاضل سعيد سنهوري. 09-29-15, 03:43 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • (المَغَابين).. حكايات النُّكران والكُفران. بقلم محمد قسم الله محمد إبراهيم 09-29-15, 03:41 PM, محمد قسم الله محمد إبراهيم
  • الكاردينال يريد هزيمة الهلال؟! بقلم كمال الهِدي 09-29-15, 03:39 PM, كمال الهدي
  • ما قبل وما بعد الكارثة الســوريّة بقلم ألون بن مئير 09-29-15, 03:37 PM, ألون بن مئير
  • قبل.. تعليب الشعب السوداني!! بقلم عثمان ميرغني 09-29-15, 02:34 PM, عثمان ميرغني
  • لا تكن خروفاً !! بقلم صلاح الدين عووضة 09-29-15, 02:29 PM, صلاح الدين عووضة
  • حضرنا ولم نجدكم..!! بقلم عبد الباقى الظافر 09-29-15, 02:27 PM, عبدالباقي الظافر
  • ديل أهلي (2) بقلم الطيب مصطفى 09-29-15, 02:25 PM, الطيب مصطفى
  • الهيئة العامة للجهل ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-29-15, 02:22 PM, الطاهر ساتي
  • جرثومة الخلافات وسط السودانيين بقلم صلاح شعيب 09-29-15, 06:14 AM, صلاح شعيب
  • جوان ستيرلنغ ذات المائة عام 80 عاما تطارد الجنسية الكندية بقلم بدرالدين حسن علي 09-29-15, 06:10 AM, بدرالدين حسن علي
  • لماذا لاتستعرضون أحوال شعبکم؟ بقلم هناء العطار 09-29-15, 05:39 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • مشكلة الحج !! بقلم د. عمر القراي 09-29-15, 05:30 AM, عمر القراي
  • بقرار تاريخي : المحكمة حسمت وزارة الاوقاف!!(1/3) بقلم حيدر احمد خيرالله 09-29-15, 05:27 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الصادق المهدي يسلط الضوء علي كواليس اعدام ضباط حركة رمضان بقلم محمد فضل علي..كندا 09-29-15, 05:26 AM, محمد فضل علي
  • الطريق للسلام والديمقراطية والعدالة والتنمية بقلم نورالدين مدني 09-29-15, 05:22 AM, نور الدين مدني



  • كاركاتير اليوم الموافق 29 سبتمبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن شهداء انتفاضة سبتمبر المجيدة٢٠١٣ 09-29-15, 08:02 PM, Sudanese Online Cartoon
  • فريق الشباب السودانى لكرة القدم يفوز بكأس العالم للشباب بمدينة بيرث غرب أستراليا 09-29-15, 07:27 PM, عبدالله مصطفى آدم
  • استيعاب شباب حلايب في الجيش والشرطة المصرية 09-29-15, 03:20 PM, صحيفة الانتباهة
  • ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة بغرب أم درمان 09-29-15, 03:15 PM, اخر لحظة
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ولاية الخرطوم تعميم صحفي 09-29-15, 03:12 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • القوات المسلحة: الحوار يستوعب كل أهل السودان 09-29-15, 03:11 PM, صحيفة الصيحة السودانية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    09-30-2015, 04:52 AM

    نادية جمال الدين


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: جامعة الفاشر والسقوط نحو الهاوية (7) بقلم د (Re: مقالات سودانيزاونلاين)

      ظاهرة التعالي في الفارغة أصبحت ظاهرة متوفرة في الكثير من الجامعات السودانية ، وهي ظاهرة المتعالين عجرفة تحت نوبات أمراض النفس .. فأصحاب تلك الظاهرة هم يعانون من مرض نفسي وهو مرض ( مركب النقص ) ،، وهم في حقيقة الأمر يعانون من عيوب يحسون بها في أعماق الـذات ،، كما يجدونها في مقامات عائلاتهم حيث تلك المتواضعة .. والطلبة والطالبات في جميع جامعات السودان عادة يتناولون بالسخرية المبطنة سيرة ذلك الدكتور المحاضر أو سيرة تلك الدكتورة المحاضرة .. فيقولون مثلاَ : ( ذلك هو الدكتور الفلاني المتعجرف المتكبر ) الذي يرى نفسه في قمة الأهمية وفي قمة النجومية .. وهو صاحب تلك الشروط الصارمة حيث لا أحد يخالف إرشاداته إطلاقاَ ،، والذي يفعل ذلك لا يدخل محاضراته حتى نهاية العام !!! .. أو تلك المحاضرة الدكتورة السودانية المتكبرة المتعجرفة التي ترى نفسها فوق عرش العالم .. تأتي من أول يوم بتلك الأوامر الصارمة ،، بل تظن نفسها فوق القانون وفوق الجميع حين تأخذ أغراضها وتغادر قاعة المحاضرات محتجة على هفوة قليلة من طالب أو طالبة .. ذلك النوع من المحاضر أو الدكتور أو الدكتورة إذا بحثت في أصولهم ونشأتهم سوف تجد بالتأكيد أنهم ينتمون لعائلات تشتكي من علل التدني في المكانة والنقص ،، أما ذلك الدكتور أو المحاضر الأصيل ابن الأصيل فهو ذلك المتواضع الذي لا يخشى من عيوب المكانة أو عيوب النقص في المقدرة .. وهو الواثق من نفسه وعزته .. ومنابر التعليم في جميع أنحاء العالم تسمح بالهفوات والزلات للطلاب والطالبات ،، وبالمقابل تسمح بالعفو والغفران من جانب الدكاترة والمحاضرين .. فمنابر التلقي ليست بساحات الحروب التي تطلب الضبط والربط بذلك القدر .. إنما أخذ ورد وأخطاء وإصلاح .. وإلا فما فائدة ذلك اللوح الذي يمثل المحاضر أو الدكتور حين يقدس الذات ويطلب من الطلاب كامل الركوع والسجود ؟؟ .

      والجامعات السودانية بفضل الله تعالى تعج بهؤلاء الدكاترة والأساتذة الأجلاء الذين يتواضعون إحساناَ ويتراجعون غفراناَ أمام الهفوات والزلات .. ولكن هي تلك القلة المتكبرة المتعجرفة التي ترى نفسها فوق السماء .. وهي في نفسها موبوءة بمركبات النقص .. وأصبح المعيار معروفا لدى الطلاب والطالبات في جميع أنحاء السودان .. فكلما تواضع المحاضر أو الدكتور أو الدكتورة وأحسن التعامل مع الطلاب كلما كان ذلك المحاضر متمكناَ في علمه واثقا في خطواته .. وكلما تكبر وتعجرف الدكتورة أو الدكتور كلما كان عاجزاَ في مقدراته ،، وكلما كان ممقوتاَ بالفطرة ومكروها في نفوس الطلاب .. وفي النهاية توصف تلك الفئة بأنها تلك الفئة المتسلقة التي تتواجد في منابر علمية مقدسة وهي لا تستحقها .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de