(الداعشيون) ! ورجال الدين .. حَيّ علي الجهاد!! بقلم بثينة تروس
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ديباجة المركز الموحد لإسقاط النظام الحاكم فى السودان
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-21-2017, 05:26 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ثورة 31 أكتوبر الفاسويّة الفاضل عباس محمد علي

11-01-2014, 02:47 PM

الفاضل عباس محمد علي
<aالفاضل عباس محمد علي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 54

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ثورة 31 أكتوبر الفاسويّة الفاضل عباس محمد علي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    1 نوفمبر 2014



    تخلصت جمهورية بوركينا فاسو الفتية من دكتاتورها الفظ بليز كومباورى بكل بساطة، عن طريق انتفاضة دامت لثلاثة أيام فقط، وضحايا بلغوا ثلاثين شهيداً ليس إلا؛ فياله من درس في الوطنية والرجولة والإقدام والتجرد والثورية والذكاء التكتيكي والتنظيمي والعبقرية السياسية! ويالها من مفخرة لكافة الشعوب الإفريقية التى اتهمت بالاستكانة واللامبالاة والاستسلام للمصير كيفما كان تعيساً، وهو اتهام نمطي عنصري لا يأخذ في اعتباره النضالات الإفريقية الخالدة: منذ جومو كنياتا وحركة الماوماو في بداية خمسينات القرن المنصرم، والحركة الوطنية الغانية بزعامة كوامى نكروما في غانا، وموديبو كيتا في مالي، وأحمد سيكوتوري في غينيا كوناكري، والملك (الثوري) محمد الخامس في المغرب، والمؤتمر الإفريقي بقيادة نلسون مانديلا في جنوب إفريقيا، وزابو بزعامة روبرت موقابي (قبل أن يفسده الحكم) وجوشوا إنكومو، والمعلمو جوليوس نايريري في تنزانيا، والدكتور أوغستينو نيتو في أنقولا، وسامورا ميشيل في موزمبيق، وأميلكار كابرال في غينيا بيساو، وكل تلك الحركات التى كللت نضالها بهزيمة الاستعمار التقليدي والاستعمار الاستيطاني، وحققت استقلال بلدانها، وشرعت في عمليات البناء الوطني والتحول الاجتماعي البطيئة وشديدة التعقيد.
    ولا يقلل من تلك الدروس الوطنية الملهمة أن ثوار الأمس تحولوا إلى أباطرة لصوص وفراعين دمويين بعد الجلوس على كراسي الحكم، فالسلطة في حد ذاتها مفسدة كما تعلمون Power corrupts; absolute power corrupts absolutely! ، وليس ذلك وقف على إفريقيا وحدها، فلقد رأينا الشيء نفسه يحدث في العديد من دول أوروبا الشرقية التى تخلصت من (دكتاتورية البروليتاريا)، وهي في الواقع دكتاتورية الحزب الحاكم وأجهزة قمعه ومخابراته، عن طريق الانتفاضات المخملية، فإذا بها تسقط في فخ الأجهزة القمعية نفسها بأقنعة جديدة، كما هو الحال في روسيا.
    المهم في الأمر، أن التجربة البوركينية الفاسوية أثبتت أن الشعوب الإفريقية ما زالت بخير، وأنها عندما تبلغ الروح منها الحلقوم فهي تتوحد وتجعل من نفسها قوة كالتسونامي، تكتسح كل التحصينات وأجهزة البطش أمامها، وتبلغ مرامها في لمح البصر، وهو إزالة النظام الآخذ بخناقها، ولا يهم كثيراً ما يحدث بعد ذلك، فلكل حدث حديث.
    وما يتواتر ويتداعى بعد ذلك، كما عودتنا التجارب السودانية، وتطورات الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا، أن لكل ثورة ثعالبها الحربائيون اللابدون؛ فما أن تتفرق جماهير الإنتفاضة، وتعود لأنشطتها اليومية الروتينية المتعلقة بكسب العيش، حتى ينبرى السارقون الذين يتماهون مع شعارات الانتفاضة ويلبسون لباسها ويتمنطقون بالوعود الإنتخابية البراقة؛ وما أن يستووا على السلطة عبر صندوق الإقتراع، حتى يخرجوا ذيولهم، ويرتدّوا على الانتفاضة التى جاءت بهم، ويجلسوا على أنفاس الشعب مرة أخرى، مستفيدين من هنات وغفلات النظام الدكتاتوري الذى حسب الشعب أنه قد أرسله إلى مزبلة التاريخ؛ وأول ما يفعلونه عادة هو تأديب الشعب على تلك الانتفاضة.
    والسودان بالتحديد حقل تجارب وافر الإنتاج في مجال الإنتفاضات المنهوبة والمجهضة: فلقد ثار شعبه بنفس طريقة واغادوقو بالأسبوع الماضي وقضى على نظام الدكتاتور ابراهيم عبود فى أكتوبر 1964، وثار مرة أخرى في أبريل 1985 ووضع حداً لنظام المشير جعفر نميري- ولكن في الحالتين انتكست الإنتفاضة، وآل الحكم لقوى لا تمثل الجماهير التى انتفضت في الحواضر السودانية وأطاحت بتلك الأنظمة، ولكنها تمثل شريحة ضئيلة من برجوازية المدن المتخندقة وراء الطائفية، لعلمها أن الطائفية تجلب الأصوات الانتخابية بطول الريف وعرضه، وتجلب السلطة على طبق من ذهب، ولتذهب شعارات التحول الاجتماعي إلى الجحيم، وبارك الله في من نفع واستنفع و"جلغم".
    هذا ما ألم بالسودان مرتين في نصف القرن المنصرم، وما نتمنى ألا يحدث في بوركينا فاسو، على الرغم من أن كل الدلائل تشير إلى سيناريو مماثل يواجه ذلك البلد الإفريقي الثائر، إذ هناك ظاهرة أخرى موازية للطائفية السودانية - وهي الجيوش الإفريقية، فهي سرعان ما تطفو للسطح، وتسد الفراغ الذى تركه النظام المنهار. هذا ما حدث بالأمس في بوركينا فاسو، ولقد رحب الشعب بالجيش الذى أخذ زمام المبادرة، كما فعل الجيش السوداني إبان انتفاضة أبريل 1985؛ فالجيش في مثل هذه الحالات لا مفر منه، حيث أنه يبدو كالحمل الوديع، وكل الرياح تهب في أشرعته: فهو منظم واحترافي بالمقارنة مع الأحزاب العشوائية التى تنشأ على عجلة من أمرها بعد الانتفاضة، وهو كيان قومي جامع لكل ألوان الطيف الإثني والمناطقي والسياسي، وهو مؤسسة علمانية بالضرورة، ضربت أمثلة تاريخية معروفة بالإنحياز للتقدم والتحول الاجتماعي وتحرير الجماهير من سلطان الرجعية والطائفية، مثل الجيش التركي بقيادة العلماني كمال أتاتوك عام 1925، والجيش المصري بقيادة الضباط الأحرار محمد نجيب وجمال عبد الناصر في يوليو 1952. وقد تحكم الجيش التوازنات الموجودة بالشارع من حوله، ويلجمه عنفوان الثورة إذا ظل متقداً، خاصة مع وجود حركة نقابية وجماهيرية منظمة وراسخة، كما حدث لجيش سوار الدهب بعد انتفاضة أبريل، فلا يستطيع أن يقيم في السلطة ما أقام عسيب، وقد يفى بوعده الخاص بإقامة الانتخابات خلال عام، وتسليم السلطة للآخرين الذين يأتى بهم صندوق الاقتراع.
    وبهذه المناسبة، ما هو الموقف في السودان أرض الانتفاضات ومعلم الشعوب؟
    يعلم الجميع أن الحركة الوطنية السودانية تجمع أطرافها في هذه اللحظات بانتظار انتفاضة على شاكلة ما حدث في بوركينا فاسو؛ وفى الحقيقة عندما أيقظنى صديق في جنح الليل طالباً منى أن أطالع الأخبار، ورأيت الكتل السمراء في شوارع واغادوقو، حسبت أن الخرطوم قد هبت في جنح الدجى، وكدت أن أطير من الفرح، وشرعت في إيقاظ آخرين من نومهم؛ ولكنى سرعان ما أدركت الأمر. وعلى كل حال، ما برحت سعيداً بما حدث، فذهاب كل دكتاتور إفريقي كسب لمجمل الحركة الوطنية الإفريقية، ومسمار آخر في نعش الفرعنة و"الكنكشة" والنظم الآحادية المؤدلجة التى سلطها الحق عز وجل على هذه الشعوب المستغيثة، وناقوس إنذار آخر يدق في سموات الأنظمة الباطشة المماثلة، مثل نظام الإخوان المسلمين والجنرال عمر البشير في السودان. (فأخوك إذا حلقوا له، بل راسك!).
    ولا بد أن سدنة نظام الخرطوم في حالة يرثى لها، ولا بد أن فرائصهم ترتعش كفأر حاصره قط خلوي شرس منفلت في ركن غرفة، ولعلهم يستكشفون المخارج الممكنة، ويتدارسون الأوضاع السياسية والأمنية، ليس في بلدهم وحدها، إنما في كل الدول المجاورة التى ستتم عمليات الفرار إليها أو عبرها. بيد أن الخيارات ما انفكت تضيق وتنحسر، إذ أن شمس الحرية، ومعها الوطنية المحضة والشفافية والنزوع نحو العدالة والتزام جانب الشعب، تستشرى بطول القارة وعرضها؛ إما ذلك، أو بقع من الاحتراب والفوضى وعدم الاستقرار والذبح والسحل - كما نرى في جنوب السودان ويوغندا وزائير وإفريقيا الوسطى وليبيا وسيناء؛ ولا أدرى أي المسارات ستسلك قوافل الهاربين من كوادر الإخوان المسلمين، إذا جاء نصر الله والفتح، وأزفت الساعة ووقعت الواقعة التى ليست لوقعتها كاذبة، وهي غاب قوسين أو أدنى.
    ويستغرب كثير من المراقبين للشأن السوداني - كيف تمكن هذا النظام الهزيل من الصمود لربع قرن كامل على الرغم من الخسائر الفادحة التى كبدها لشعبه، مثل فصل الجنوب وذهاب الموارد النفطية معه، ومثل حرب في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق ظلت تستهلك الأرواح بلا توقف منذ عام 2003، وظلت تكلف أربعة ملايين دولار كل يوم؛ ومثل القضاء المبرم على مشروع الجزيرة والزراعة الآلية والسكة حديد والنقل النهرى والخطوط الجوية، وعلى الجامعات العريقة التى قاد خريجوها الأوائل مسيرة التنمية ليس في السودان وحده، إنما في الكثير من البلدان العربية والإفريقية! ويتساءل كثير من المراقبين: هل يكمن السر في أن النظام صنيعة لقوى أجنبية لها استراتيجياتها ومخططاتها العابرة للدول وللقارات؛ فهي تدعم هذا النظام ظالماً ومظلوماً، وتمنحه قبلة الحياة وتدلك صدره لتنعشه كلما سدد له الشعب ضربة توشك أن تودى به؟!
    لا بد أن هناك سر في بقاء نظام الإخوان المسلمين السوداني:-
    • الولايات المتحدة حليف تكتيكي لهذا النظام، فقد أطاعها واستكان لها حتى تم فصل الجنوب، وتكاد اتفاقية السلام الشامل التى تم توقيعها في نيفاشا في يناير 2005 بين حركة جون قرنق الشعبية وحكومة الخرطوم، تكاد أن تكون نسخة من الورقة التى تقدمت بها الحكومة الأمريكية في بداية المفاوضات قبل ثلاث سنوات من نهايتها. وبمجرد إنفصال الجنوب عام 2011 وقيام دولة فيه تبوأت موقعها بين الأقطار المستقلة في الأمم المتحدة، حتى سكتت الإدارة الأمريكية عن أي مشاكل أخرى يعاني منها السودان، وتخلت عن قضية دارفور كلية، (فأهل دارفور مسلمون مائة بالمائة رغم أنهم أفارقة مائة بالمائة كذلك)، ولم تلتفت بتاتاً للفظائع التى ظل نظام البشير يرتكبها في حق أهل جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق منذ عام 2011، أي منذ استقلال جنوب السودان الذى ربما أرادت هذه الشعوب أن تلحق به فراراً من جحيم الإخوان المسلمين.
    • وقطر دولة أخرى تعبر عن إرادة تنظيم الإخوان المسلمين الدولي، وفى ظل الانكسار والهزائم التى حاقت بحركتهم في مصر وتونس، وبالتأكيد في ليبيا، وفى ظل التحالف الجديد ذى الشوكة المتصدي للمخططات الإخوانية - الذى يتألف من السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة - فإن قطر لن تتخلى عن النظام السوداني، كآخر كرت وآخر رأس رمح بالقارة السمراء. وعلى الرغم من إعلان التوبة في اجتماعات مجلس التعاون الخليجي، فإن قطر ما زالت تلعب بذيلها في بؤر التوتر الإفريقية: (أمس فقط ضبطت طائرة قطرية محملة بالسلاح في مطار مصراتة، وهو جزء من دعمها المستمر، عبر البوابة السودانية، للمنظمات الليبية الإخوانية الحاملة للسلاح والتى تريد أن تقوض الشرعية التى تمخضت عنها الانتخابات)؛ ومثل هذا الدعم لم ينقطع بتاتاً عن السودان، خاصة الحقنات الريالية الضخمة حتى الأيام القليلة الماضية.
    • والسر الأعظم في بقاء نظام البشير هو الدعم الأدبي الذى وجده من أكبر حزب وطني معارض، وهو الحزب الاتحادي الديمقراطي بقيادة السيد محمد عثمان الميرغني، الذي يشارك في النظام بإبنه مساعد رئيس الجمهورية، جعفر، والعديد من الوزراء منهم أحمد سعد عمر وزير شؤون الرئاسة وعثمان عمر الشريف وزير التجارة وأحمد البلال وزير الإعلام ووزير الصناعة...إلخ.

    مهما يكن من أمر، فإن كل القوى التى يتسربل بها نظام البشير لن تخيف الشعب السوداني عندما ينتفض؛ فقد ثارت العديد من الشعوب على أنظمة أكثر ارتباطاً وتماهى بالولايات المتحدة، وحققت النصر وأودت بتلك الأنظمة: هذا ما فعله الثوار الكوبيون بقيادة فيديل كاسترو والدكتور أرنستو جيفارا ضد الدكتاتور باتستا في كوبا عام 1959؛ وهذا ما فعله الشعب الإيراني عندما أطاح بالشاهنشاه عام 1979 ( على الرغم من أن ملالي قم سرقوا تلك الثورة كما فعل الإخوان في مصر وتونس)؛ وهذا ما فعله الشعب الفليبينى عام 1986 عندما أطاح بالعميل الأمريكي فيرديناند ماركوس. فلكل أجل كتاب، وعندما تحين لحظة (الأزمة الثورية) فإن الشارع لن يتوقف بسبب المحاذير ضد القوى الأجنبية التى تقف خلف نظام الخرطوم، وسيستمر في الزحف إلى القصر حتى النصر.
    إن النصر معقود لواؤه بشعب السودان بلا أدنى شك.
    والسلام.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de