ثورة .. فى غياب الشيخ بقلم طه أحمد أبوالقاسم

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 12:22 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-11-2016, 01:43 PM

طه أحمد ابوالقاسم
<aطه أحمد ابوالقاسم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 72

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ثورة .. فى غياب الشيخ بقلم طه أحمد أبوالقاسم

    12:43 PM November, 29 2016

    سودانيز اون لاين
    طه أحمد ابوالقاسم-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    بعد أكثر من ربع قرن .. يحاول الشعب التحرك .. ضد حكومة المشير عمر البشير .. الذى سجل الرقم القياسي .. فى حكم السودان .. كنا قد سألنا عن عناصر نجاح الثورات .. وجدنا .. السودان متميزا .. ونهجه كان مختلفا .. لكن الثورات .. والعصيان المدني .. النجاح .. فى ظل وجود نقابات قوية ومتمرسة .. وطبقة وسطي فاعلة .. كذلك وجود قيادة ملهمة .. تحمل فكرا ورؤيا ..
    لم تعد هناك هيئة الموانيء البحرية .. والسكة الحديد والنقل النهري .. ومشروع الجزيرة أصبح الامر كالرياضة الجماهيرية .. ليس هناك هلال أو مريخ .. هاجر نجوم المنتخب .. . الطبقة الوسطى تجدها .. فى الخليج .. السعودية والكويت .. وتتجنس فى قطر. البحرين .. والامارات .. والموضة الجديدة أمريكا واوربا .. والبرازيل .. وسمعنا .. أحفاد .. ظبية المسالمة .. مساعدين لترامب .. الرئيس الامريكي الجديد .. وأرسل لى صديق .. مادحا لقصائد البرعي .. باللغة الانجليزية .. طاب له المقام .. قدم نفس النهج والذوبانية .. وأدخل آخر خواجات الطريقة البرهانية .. وأخر يحلم .. أن يتزوج من بنات أوباما ..
    كذلك هاجر الفن .. الكابلي .. فضل أن يكون بجانب الابناء .. وأبناء ودالامين .. يغازلونه .. أن يحمل العود والغيثارة .... يا أبي .. أركب معنا .. كفاية .. الثورة انطلقت زمان .. .. وعيب كبير .. أن تتنافس .. مع ندي القلعة .. وحرم النور وفرفور .. وطه سليمان .. وابناء ابوداؤود .. تشاهدهم مع الطيب عبدالماجد فى الاعياد .. والطيب نفسه وهب نفسه الى قنوات الخليج .. حتى المذيعة جدية .. وزوجها الواعد .. يكتب قصائد للثورة من شط البحرين .. وعقد الجلاد اصبح يرسل الانتاج خالصا ومعتقا الى الخارج .. اميمة والخير .. الى أمريكا .. وهاجر كباشي .. فضلت أن تكون بعيدا فى استراليا .. وأخريين فضلوا نجوم الغد .. ليغنوا لهم وحدهم فى غربتهم .. أبوعركي البخيت .. هو الوحيد الذي طبق العصيان .. وتحرر من عقدة بخاف ..
    اليوم فى السودان .. ربيع بطعم مختلف .. والسودان رائد الثورات .. الثورة هذة المرة انطلقت .. ولن تراوح مكانها .. فى الواقع الحراك اليوم تقوده تلك الفئة التى نشأت مع البشير .. واختارت الدواء سلاحا .. ابناء السودان فى ثوراتهم .. ليس من أجل صحن الفول .. وليست ثورة الجياع .. وهذا عيب كبير .. وهم سلة الغذاء .. كذلك ليس من أجل الحرية .. السودانيين .. أحرارا حتى أيام الانجليز .. حطم طلبة الكلية الحربية ابواب المدرسة .. فى ايام على عبداللطيف .. يتقدمهم سلاح الموسيقى .. طافوا الخرطوم وامدرمان وبحري .. عادوا .. الى مكانهم .. هذا المشهد لم يمر على الانجليز فى كل المستعمرات .. حاضر يا بيه .. ليست فى قاموسهم .. رسالة جديدة الى الاستعمار الجديد بقيادة ماما .. أمريكا .. الام تريزا .. التى ترسل صاروخا مطورا .. ذكيا .. يتفسح فى شاطىء النيل .. ويحطم .. مصنع الدواء .. ويموت الطفل والشيخ .. وينتشر السرطان .. وتفتك بنا الملاريا .. عليها اليوم .. أن تتدفع فاتورة الدواء .. ورسالة اليها .. قبل .. البشير
    اليوم هذا الفصيل .. بدأ من صحة المواطن .. .. عرفنا .. أدوية منقذة للحياة .. الضغط والسكري والنفسيات .. وعلاج الطفولة .. البداية من طواريء المستشفيات .. عرفنا أن هناك علما حديثا .. طب الطواريء .. القادم الى المستشفي .. يجد الرعاية الشاملة .. كما قال .. الطبيب د. صلاح جبريل .. يا شعب علمت الشعوب ....
    على الحكومة اليوم .. أن تترفق .. بهذة الثورة .. وهى من رحمها .. وأكاد لا اصدق .. هناك أكثر من عشرين الف طبيب .. من الجيل الجديد .. يعمل بنجاح.. فى دول المهجر .. وكيف استطاع هذا الشعب الجبار .. فى ظل ظروف السودان .. أن يقدم هذة الكوكبة .. كذلك فى بقية التخصصات .. والمهن .. يعبر المواطن الى توتي ليلا .. بجسر معلق .. ويرسل لك من هاتفه الجوال المال .. خدمه لا تشاهدها فى دول النفط .. هكذا عودنا السودان أن يعبر أولا ..
    هذة الثورة اليوم .. يغيب عنها شيخ حسن الترابي .. ونقد وعبدالخالق .. وفاروق ابوعيسي .. وياسر عرمان وعقار .. وعبدالواحد وميناوي .. والصادق المهدي .. وهاشم صديق ووردي .. ومحمد الامين والكابلي .. ويتفرج عليها مشدوها .. منصور خالد .. جنوب السودان ..لم يعد مشاركا .. انتهت عبارة مقبرة الحكومات وجدنا عددا منهم فى معسكرات اللجوء
    كان شيخ الترابي .. نجما فى اكتوبر .. وسجيننا فى مايو .. ومشاركا فى كل المتغيرات .. لكن احزاب الامة والاتحادي .. تسيدت الموقف .. لتقدم الدعم .. لجمال عبدالناصر .. الذى زاد السودان رهقا .. بسرقة مياه النيل .. واغراق أرضية .. كل هذا بمبلغ لا يتعدي ثمن شقة فى القاهرة .. وأدخلنا فى أزمة اقتصادية .. وسلبت حلايب .. بحجم دولة ..ربما لا يعرف الكثيريين .. أن فاتورة حرب الاستنزاف دفعت بواسطة السودان .. دون دعم من .. أحد .. حيث رفض السودان الدعم المخصص له من القمم العربية ..
    من عيوبنا .. لم ندخل خدمة التشريح فى طب الطواريء .. حتى نتعرف على جراحنا ومكامن الالم .. واين تحجرت الجلطات .. لتقتل ثوراتنا .. الصادق المهدي له أكثر من ثلاثة سنين .. خارج الملعب .. ينام ملء جفونه .. أرسل منشورا قديما .. لشباب الثورة .. عله ينفعهم .. الجيل الجديد يا امام لا يستخدم المحريب .. والحرجل .. لوح الفكي .. اصبح اليكترونيا .. ويتعرف على تاريخه .. فى الشكابا وشخصية ابولكيلك فى لحظات .. لا يحتاج الى مكتبة البلدية .. ودار الوثائق
    ياسر عرمان وعقار وعبدالواحد وميناوي .. حول الملعب .. طال بعادهم .. أجندة البشير .. لا تناسبهم .. الشعار اسقاط النظام .. يحملون سوفت وير قديم .. لا يتطابق مع الواقع .. أضناهم النضال فى أراض الغير .. تتخطفهم .. مخابرات الدول الاخري .. لا نشك فى النوايا .. لكن المواطن دفع فواتير الصبر .. وينتظر الثمر .. من غرسه الذى سقاه من دمه ..
    لاول مرة .. أخبار العصيان المدني .. تسمعها من كل اصقاع العالم .. فى ميامي وكلفورنيا ونيويورك .. وبرلين .. ولندن .. والخليج .. وشوارع الخرطوم .. خفت فيها الحركة .. ولم نسمع الى القصر حتى النصر .. وأى قصر الجديد ام القديم .. ؟؟ فضل الناس عبارة خليك بالبيت .. بدل مشوار بين القصريين .. واستراتيجة الثورة تغيرت .. حمل البندقية والكلاشنكوف .. أصبح اسلوب الانسان الاول .. والتدمير اسلوب الهمج ..
    غادر الشيخ الترابي .. وعلى عثمان .. خارج التشكيلة .. غازي العتباني معارضا ومشاكسا .. وحسن مكي تحول .. الى التعاطف مع الملالي .. والطيب زين العابدين .. منتقدا .. معالم .. الطريق .. والكوده .. من انصار السنة المحمدية ومسجد الضرار .. الى المناقشة حول ضفاف بحيرات سويسرا .. وهناك المؤتمر الشعبي .. والرقم الجميعابي .. تسبب فى قفل قناة امدرمان .. وصاحبها حسين خوجلي .. والتهديد الى مقدم البرامج الطاهر .. جعلنا نقول من جديد .. الانقاذ .. بنت من ؟؟؟ .. الاجابة .. على اسئلة الجميعابي .. كانت سهلة .. فى حل مشكلة الدواء .. بدل قفل قناة .. التى كانت تنوي .. استدعاء مسئول عاقل من الدولة .. الذى اتخذ قرار قفل القناة .. من نفس شاكلة من وضع وزير الصحة فى الحرج .. يرفع الدعم من أدوية الحضانات وغسيل الكلي .. والضغط والسكر ..
    نسأل اليوم عن العقد الاجتماعي .. لنجاح الثورة .. فى ظل التشظى والتشرذم .. والدولة العظمي .. أمريكا تتربص بنا .. وقد افسدت .. علينا حريتنا .. من قبل عند نجاح الثورة .. تعيدنا الى النقطة صفر وصفر .. كما فعلت مع الصادق المهدي وتطالبنا أن نغير من سلوكنا ومواقفنا .. وتخاطبنا كأننا تلاميذ ... ونحن نحاول ترتيب أوضاع البيت .. وتستجيب الاحزاب .. للاستفزاز .. وتتحرك القوي .. محنطة الفكر .. وتدعي لديها الحل .. ليظهر بشير بمواصفات جديدة ..
    نسأل الله السلامة .. للوطن العزيز

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 28 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • نداء عاجل لدعم حقوق الإنسان في السودان من صادر عن التحالف الديمقراطي بالولايات المتحدة الأمريكية
  • تنسيقية العمل المعارض ـ كارديف: بيان حول العصيان المدني ودعم إسقاط النظام
  • بيان من إعلام حزب العموم السوداني حول العصيان المدني
  • كرد فعل للاحتجاجات الشعبية: جهاز الأمن يُصادر أعداد صحيفتي (الأيام) و(الجريدة)
  • قيادي بحزب المؤتمر الوطني: لا قرار بمعاقبة المشاركين في العصيان
  • كوشيب يخرج عن صمته: الجنائية وهم
  • الخرطوم تحت العصيان!! الخرطوم: شوارع شبه خالية وارتباكٌ في المدارس
  • اتفاقية سودانية صينية لـ «تحلية» مياه البحر الأحمر
  • قال إنها يمكن أن تتطور إلى سرطان خبير: 75% من السودانيين مصابون بجرثومة المعدة
  • التحالف العربي والشبكة العربية دعم العصيان واجب وطني


اراء و مقالات

  • خلوا نفسكم طوييييل , دي عصابة روحها طويييلةلكنها حتسقط وتموت في النهاية ان شاء الله.بقلم الكوستاوي
  • هؤلاء هم أعداء العصيان الأرزقجيه والأمنجيه وأصحاب الأموال الطفيلية ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • لكني بعتز بالبلد بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان
  • هل العصيان المدني سيهز الحكومة بقلم عمر عثمان – إلى حين
  • أيها الشعب السودانى المعلم شكرا جزيلا! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بقلم حسن العاصي كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • عندما ينكسر حاجز زجاج الكذب ليحطم صاحبه بقلم عاصم أبو الخير
  • عن المؤتمر السابع لحركة فتح بقلم د. فايز أبو شمالة
  • استعصامٌ مدنيٌّ وليس عصيانا بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان
  • لا بديل للثورة سوى إستمرار إستعبادنا وتدمير وطننا بقلم أحمد الملك
  • عندما يفقد المواطن الثقة بقلم عمر الشريف
  • علينا جميعا فى اى مكان فى السودان ومن أجل#العصيان بقلم عبد الغفار المهدى
  • العصيان المدني.. رأس مارد أطل.. و على نافع أن يلحس كوعه !! بقلم عثمان محمد حسن
  • العصيان المدني .. وفتاوي الإخوان !! بقلم بثينة تروس
  • سلاح العصيان وحسابات النظام والكتلة الخبيثة بقلم حسن احمد الحسن
  • على مين يا حسين!! بقلم كمال الهِدي
  • لأن الموت لا يعرف غيرنا أيها العرب بقلم الطالب: مصطفى العادل
  • التمرين الاول بقلم فيصل محمد صالح
  • الشباب.. حالة انتباه..!! بقلم عثمان ميرغني
  • قلـنا بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الآن أو الرحيل!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لماذا فشل نداء العصيان المدني؟ بقلم الطيب مصطفى
  • العصيان المدني.. والإضراب السياسي، هو طريق الخلاص بقلم الطيب الزين
  • قصيدة بعنوان اللبد وشارك في العصيان بقلم حيدر الشيخ هلال
  • الحديث عن وحدة المعارضةا بقلم بدوى تاجو
  • خلوهو معاكم امانه ما يشرد منكم بقلم سعيد شاهين
  • الى قادة الخليج العربى , قفوا مع شعب السودان فى المحنةا أصلوا.......للايام القادمة1 بقلم بدوى تا
  • المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ولاجئ أوربا بقلم د. محمود أبكر دقدق
  • ألف مبروك النجاح .. !! بقلم هيثم الفضل
  • الشعب...يريد...أسقاط النظام - 3 بقلم نور تاور
  • قريبا.. سيتم إلغاء مجانية الأوكسجين ! بقلم محمد بوبكر
  • تنازلنا أكثر مما ينبغي بقلم مصطفى العادل
  • عن السابع: فتح غير فتح ! بقلم الدكتور أيوب عثمان كاتب وأكاديمي فلسطيني
  • المرجع الصرخي .. يا دولة دواعش سيكون عليكم يوم الناقور عسيراً بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • مايختص ب قناة حسين خوجلى
  • Civil Disobedience in Sudan Nov. 27-29
  • ام كبس اللمين و احمد بشارة الضي
  • استفتاء لتحديد موقف الشعب السوداني تجاه العصيان المدني
  • حسين خوجلي والصادق المهدي صيادين غير ماهرين في عكر مياة الاعتصام
  • في يوم الاعتصام لم اتمكن من دخول البورد
  • ندعو مقاطعة اعلام الحكومة صحف او تلفزبون او اذاعة حتي سقوط النظام
  • خطة حكيمة لتعزيز الثورة!
  • عودة العقل الجمعي إلى العمل
  • ماذا كتب العرب عن العصيان المدني في السودان
  • نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل الطيب عبد الرحيم خلف الله فى رحمه الله
  • عصيان الحضر - ثورة الريف
  • اكتب شنو ؟؟؟؟
  • العصيان المدني 29 / 11 / 2016
  • تمتمات في حضرة العصيان المدني العظيم...
  • العصيان المدني السوداني في يومه الثاني-الاء البوشي ترد علي اكاذيب ربيع عبد العاطي (قناة الحرة)
  • هام جدا : جواز الخروج على الحاكم الظالم .. هل هو واجب شرعي ؟!
  • الجضاضة الكبيرة تركت المنبر و صارت ترسل صغارها للنشر
  • محاكم دبي تُكرِّم عدداً من القضاة السودانيين
  • محاكم دبي تُكرم عدداً من القضاة السودانيين
  • 36 ألف معاق بالجزيرة يحتاجون لأطراف صناعية
  • البرلمانيون الشباب يطالبون الأفارقة بالانسحاب من الجنائية
  • قارن مصداقية البي بي سي مع تدليس الطيب مصطفي
  • لماذا فشل نداء العصيان المدني؟
  • الاستثمارات الصينية بالسودان تصل 15 مليار دولار
  • لن يفعلها السيد التعيس عمر البشير يا أحمد موسي! البشير داء لا دواء !
  • دولة الامارات تحتجز البشير حتي ينجلي الموقف
  • رسالة رئيس حركة العدل والمساواة إلى الشعب السوداني في عزّ عصيانه المدني الأغر.
  • حسين خوجلي عندو حساب معانا هنا؟
  • ياللاي تعالو نغني ليها
  • شكرا بكري ابوبكر سيحفظ لك التأريخ هذا الموقف الناصع
  • علي اليمين نموت سوا .....
  • الكائنُ العفويُّ يُخيِّطُ قلبَ الوطن
  • حادث لطائرة تابعة للحركة الشعبية قادمة من الصومال (صورة)
  • في خطوة تصعيدية, ليبدأ الشعب في إشهار سلاح المقاطعة الاجتماعية للكيزان
  • المبعوث الأمريكي: يجب أن لا يكون السلام في السودان رهينة لرفض عبد الواحد
  • العصيان بعيون اخري : تعبيرات العرب واندهاشهم عن شعب عظيم يحكمه سواقط مجتمع
  • هل يعملها السيد الرئيس؟
  • اليوم الثاني حسب مشاهداتي
  • هل نجح الاعتصام ؟
  • اضحك واعتصم : واحد بسأل قال انا طلعت اشتريت رصيد والله ما قاصد. عصياني انقطع ولا اواصل عادي ؟
  • كلمة "عصيان " قاصرة عن وصف ما جرى
  • اقتراح بمقاطعة شركات الاتصالات
  • لابد لابد من إنشاء قناة سودانية حرة تعبر عن ضمير الشرفاء
  • ود الباوقه يا زول سيدك الرشاد فارقه عشيه وضحويه
  • اليوم الثاني للعصيان : صور الشوارع تتحدث عن عظمة الشعب السوداني ( صور بالكوم )
  • هل يستطيع كيزان المنبر التأمين على الدعاء التالى
  • شوفوا زى دا: محمد نافع: العصيان ولد فيسبوكيا وعاش فيسبوكيا وفرفر فيسبوكيا ومات فيسبوكيا
  • الكذب كذب اياً كان مصدره.....
  • ► منقول ◄
  • حكم.... حتى ندى القلعة تنادى بتحريم الخروج على الحاكم
  • الكوامِر المقرَّشة جابوها . والله صحي ...
  • حبوبتي تسلم عليكم وتقول ليكم لا في اعتصام ولا حاجة ... دي وهمة من ناس المعارضة
  • حراك دبلوماسى بمصر لتفعيل اتفاقيات تعاون بين السودان ومصر
  • صباح الثورة والعصيان.. لا لفزاعة الفوضى... رشا عوض
  • بيان هام
  • من يفكر للمعارضة!
  • تطبيق اسعار الدواء القديمة اعتباراً من اليوم
  • هرطقات الناشط الامريكي " ريفـــز " بشأن السودان
  • صورة مهينة جدا لبشة..
  • الشاب الذي تم اعتقاله بالامس - يخرج مجداا ويقوم بالتصوير - فيديو
  • ما يحدث في المنبر عيب وفضيحة وتشويه لتاريخك يابكري!!!!
  • جمهوريات السودان المائة وعشرة..!!
  • احد كلاب الامن يهدد ويتوعد - فيديو
  • حــتــمــشـــــو وين
  • سيدي الرئيس بيعتكم في اعناقنا الى ان نلقى الله .....
  • لماذا اربك الاعتصام النظام
  • عطل أيقونة بوست
  • إهداء لبروفسير / عز الدين محمد عثمان
  • في ذمة الله عضو المنبر الدكتور الطيب عبد الرحيم خلف الله
  • الثنــــــائي الذي قصـــــــم ظـــهر الانقاذ ..
  • سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
  • مظاهرات كادقلى
  • اليوم الثاني للعصيان المدني
  • البديل القادم فى إعتقادى هو إحياء منبر قوى الهامش السوداني
  • مليون سلام يا شعبنا ...
  • المواطنين الشرفاء إحذروا هذه الدعوة، فإنما هي إستدرآج...
  • عيناك ضوء المصابيح - شعر
  • العصيان المدني في يومه الثاني 28 / 11 / 2016
  • الحكومة: نثق في الشعب الذي يدرك مصلحة وطنه ...؟!
  • العقيد صباحي: ينسلخ، ويكشف دور منظمات واغتصاب فتيات ينجبن في الخامسة عشرة...؟!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de