ثورة اكتوبر اليوبيل الذهبي.. ثورة أكتوبر واستيقاظ الريف.. بقلم: عبدالخالق محجوب (1968)

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 11:20 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-10-2014, 06:31 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1456

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ثورة اكتوبر اليوبيل الذهبي.. ثورة أكتوبر واستيقاظ الريف.. بقلم: عبدالخالق محجوب (1968)

    تجاوب جماهير الريف مع ثورة أكتوبر
    ليس من الصدفه أن جماهير الريف ومن ضمنها جماهير الأنصار قد تجاوبت تجاوباً واضحاً مع ثورة أكتوبر في دعوتها لتصفية الاداره الاهليه وشعارات أخرى. والحركه الديمقراطيه يجب أن تقيم تقييماً سليماً وفي مستواها السليم انه مهما كانت صلتها العضويه ضعيفه بتلك الجماهير فإن آثارها في الحركه العامه شئ هام.
    كما لابد أن نلاحظ بعين الاعتبار المؤسسات الحديثه التى تدعو تلقائياً وبوجودها للوعى من مدارس ونزوح جديد للمدن من تلك الجماهير وانخراطهم في الاقسام الدنيا من الطبقه العامله في المدن والمصانع.
    ان جماهير الريف تشمل اغلبية السكان في بلادنا ويمكن للحزب الشيوعي ان يبنى قواعد ثوريه بين تلك الجماهير وبهذا يتحول من حزب على نطاق اقاليم معينه الى النطاق الوطني العام. ونحن ندرك ان المشكله في بلادنا هي مشكلة التطور غير المتساوى. وهذه القضيه تجعل مشكلة تقرب حزبنا للجماهير ودخوله بين حياتها امراً يتطلب أشكالاً متعدده من التنظيم ويتطلب مرونه. ويتطلب اسلوباً في منطقه يختلف عنه في منطقه اخرى.
    هزة الريف
    إن هناك هزه موجوده اليوم بين جماهير الريف (القطاع التقليدي) فنضال القوى الديمقراطيه لم يذهب سدى وثورة اكتوبر لم تذهب سدى فقد هزت إلى حد معين جماهير الريف وبدأت توقظها على الحياه. وهذه الجماهير تواجه اتجاهات تحاول حبسها حتى لا تصبح جزءًا من الحركه الديمقراطيه في البلاد. تحاول حبسها عن طريقين . عن طريق إبقائها داخل المؤسسات التقليديه باجراء إصلاح ومن ناحيه اخرى تحاول ان (تدفعها) إلى مواقع واضحه ضد الحركه الديمقراطيه في المناطق المتقدمه وفي المدن ضد الحزب الشيوعي.
    لكن هناك اليوم أساس جديد لهذه الهزه وسط جماهير الريف بدخول المدارس وخلافها فقامت بعض منابر التقدم التى يمكن ان تكون جزءًا من الحركه الديمقراطيه وان تكون قنطره بين حركة التقدم والقطاع الحديث وبين جماهير الريف.
    علينا أن نفكر بعمق في هذا الوضع والا نهمله والا نبعده كعنصر لا قيمه له بحجة انه ما زال حبيساً للاتجاهات الاصلاحيه او ما زالت به اتجاهات لا تقبلها في طريق النضال الطبقي وفي طريق العمل السياسي الخالص.
    الرعاه في كردفان
    من قبل حاولنا بطرق مختلفه ان نقترب إلى هذه الجماهير. حاولنا بمجهوداتنا ان نقيم عملاً على اساس طبقي وسط الرعاه مثلاً كما كان الأمر في كردفان في الخمسينات ولكن معظم مجهوداتنا عندما ننظر اليها لم تنجح وظل حزبنا حزباً للمدن والاقسام المتقدمه بين الجماهير وليس له طيلة هذه الفتره صيغه شامله للعمل الثوري على النطاق القومي.
    علينا أن نسأل هل تجارب عملنا التى لم تنجح ولم توت ثمارها على تلك الطريقه هل تؤدى إلى أن تنكمش عن العمل وسط هذه الجماهير في الريف ونعتبر أن قدرات الحزب الشيوعي وامكانياته الحقيقيه هي أن يبقى حزباً وسط جماهير القطاع الحديث؟
    وبالطبع فإن هذا يواجه الماركسيه في بلادنا بتحد واضح:
    هل للماركسيه امكانيات لمواجهة مشاكل الريف السوداني "التكوينات غير الرأسماليه" والارتباط بها وتقديم الحلول لها أم لا؟
    إن اقساماً من الجماهير في الريف السوداني تستيقظ على الحياه الاجتماعيه ولكن ليس بطريقتنا. نحن نقول: نشد أنظار الجماهير الثوريه المتقدمه في بلادنا وهي تختبر فشل النظام التقليدي واحزابه وتستيقظ على الحقائق المروعه للتطور الرأسمالي الذي يقود إلى زقاق لا منفذ له. وتعبر الجماهير في الريف عن تطلعها إلى البديل بتزايد حركتها من أجل الإصلاح الإداري وضد إرهاق الضرائب بالرغبه المتزايده في التعليم والخدمات العامه وبروز قيادات جديده وسطها من أبنائها الذين نالوا حظاً من التعليم.
    طريقتهم غير طريقتنا
    إن هذه الجماهير تستيقظ على الحياه الاجتماعيه بطريقه غير طريقتنا. هذا أمر واقعي لا يمكن أن نبتعد عنه بتصورات ذاتيه بل علينا أن نعتبر هذا الطريق طريقنا. أي حتى تصبح حركة استيقاظ الجماهير على الحياه الاجتماعيه في القطاع التقليدي جزء من الحركه الديمقراطيه في البلاد وهذه قضيه جوهريه لا يمكن تبسيطها إلى درجة السذاجه. لابد بالطبع أن تستوفي هذه الحركه شروطها وأن تستنزف جميع الصور التى ما زالت تراها معبره عنها. فإذا كانت اليوم ترى في تقديم أحد أبنائها غض النظر عن اتجاهه السياسي معبراً عنها وعن امانيها فإنها في الغد سوف تنظر الى اتجاهه السياسي لا مجرد ارتباطه القبلي، واذا كانت اليوم مازالت تجد تعبيراً عن امانيها في بعض الاتجاهات الاصلاحيه في داخل المؤسسه كما هو الحال في اقسام من جماهير حزب الامه فأنها ستستيقظ غداً وتدرك ان الاتجاه الاصلاحي في داخل المؤسسه ذاتها لا يمكن أن يفى بحاجتها وأن المهم هو الخروج على المؤسسه والارتباط بالحركه الديمقراطيه بشكل عام. الشئ المهم هو أن نقودها بالتدريج والا تتخذ موقفاً منعزلاً عنها. بل نعمل في داخلها في صبر، في اناه. وأن نوضح لها لا أن نقفز قفزاً فوق وعيها، بأن طريقها للنمو وللخروج من مشاكلها يعتمد على اشتراكها مع الحركه الديمقراطيه في نضال عام من أجل برنامج للتنميه وللتطور في البلاد وفق الاتجاهات غير الرأسماليه. إن هذه الجماهير تشق طريقها نحو التغيير معتمده في صور متعدده التعبير، فحركة الجمعيات التعاونيه تجد بينها قبولاً وتأييداً ولهذا فعلينا أن نعتبر تلك الجمعيات أداه من ادوات الاتصال بين الحركه الديمقراطيه وحركة الجماهير في هذا القطاع التقليدي أن نهتم بها ونرعاها.
    نوضح لهذه الجماهير أنه لابد من الخروج من حالة التخلف الاداري وانه لابد من الاصلاح الديمقراطي وأن هذا الاصلاح الديمقراطي لا يتم بمعزل عن الحركه الديمقراطيه التى تناضل من اجل الحقوق الاساسيه فإن ارتباط حركة الجماهير في القطاع التقليدي الراميه للديمقراطيه أي للتحرر من نفوذ الاداره الأهليه هي جزء من ذلك النضال وهذه العمليه.
    وهذا الارتباط يتم بالتدريج ويتم بالا نتخذ موقفاً منعزلاً والا نفرض طريقنا فرضاً بل نقنعهم به بالتدريج ولكن من المهم أن نعمل داخل هذه المؤسسات وأن تاتي القياده لها. اي القياده الثوريه بالتدريج فلا يمكن أن يكون العمل الثوري خالصاً ومطهراً إلا اذا كانت الجماهير خالصه ومتطهره من نفوذ الاحزاب البرجوازيه أو من نفوذ المؤسسات التقليديه الباليه. واننا ندرك بقوة الماركسيه وبرنامج حزبنا أن تطور المناطق المتخلفه في بلادنا لا يمكن أن يأتي إلا على اساس برنامج للتنميه غير الرأسماليه. وهذا رأينا وهذا اعتقادنا وهذه هي الحاجه التاريخيه.
    ولكن القضيه هي كيف نقنع هذه الجماهير بهذا الطريق؟ هذه الجماهير تقتنع اليوم بشئ واحد وهو انها تعبيراً عن رغبتها في التغيير. تحاول ان تنتخب او تضع الثقه في احد ابنائها وهذا به جانباً ايجابي يعنى ان الاحزاب التقليديه تعانى مرحلة تحلل وان هذه الجماهير فقدت الثقه في هذا التنظيم ولكنها لم تصل بعد إلى الوعي بأن القضيه ليست اختيار احد ابنائها بل القضيه هي الاتجاه السياسي لذلك الأبن ونظرته لمشكلة التنميه في البلاد هي قضية الحلف الذي يقيمه مع أين؟
    مع القوى الديمقراطيه أم مع الاحزاب التقليديه واليمينيه في هذه البلاد؟ ولن تتعلم الجماهير وتصل الى هذا المستوى إلا بتجربتها ، والإ اذا كنا معها وداخل مؤسساتها المتمرده على الاحزاب التقليديه ولم نقف بعيداً متطهرين نرفع الشعارات المتطهره والتى لا يمكن الا أن تكون نداء وسط الصحراء.
    من أين تأتى المصاعب لاستقبال هذه النقطه الجديده؟ المصاعب تأتى من أن حزبنا استمر فتره طويله وهو يعمل وسط جماهير القطاع الحديث ويدعو للفكر الماركسي مباشره ولافكار الصراع الطبقي. بينما هي هناك تتخذ شكلاً مرتبطاً بالتكوينات غير الرأسماليه.
    وفي الحقيقه إنني اعتقد ان هذه القضيه جديره باهتمامنا العميق لأن على مدى حلها نستطيع القول بأننا استطعنا أن نضع الماركسيه في خدمة الاغلبيه الساحقه لشعبنا واستطعنا ان نطبق الماركسيه تطبيقاُ خلاقاً. القضيه المهمه هي جذب الجماهير للنشاط السياسي. والقضيه كيف يتم هذا؟ هل يتم هذا بمجرد الدعوه العامه ام يتم اكتشاف الطرق والوسائل العمليه لهذا؟ وهذه هي قضيه لامتحان الماركسيه لا في النضال وسط الجماهير الحديثه ولكن وسط التكوينات السابقه للرأسماليه. وهذه ما سنفيد به كفصيل للحركه الثوريه في توسيع عمل الماركسيه في بلادنا وفي ان تدخل بلادنا ميدان تطوير وتنمية الماركسيه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de