وجاءت ذكرى من كان إياه يرهبون! بقلم فتحي الضَّو
يا محمود .. نكاد نراك !/ شعر
الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهوري أحتفالا بذكراه: شارع القصر
الأستاذ محمود محمد طه: يحيون ذكراه في أيوا سيتي ٢١ يناير
فعاليات ذكري الاستاذ محمود محمد طه /بكالقري/ يومي الجمعة 20يناير والسبت 21 يناير
إحياء ذكرى الأستاذ محمود في برلين السبت 21 يناير 2017
احتفال ذكرى استشهاد الأستاذ محمود محمد طه في رالي - نورث كارولاينا - الأحد 22 يناير
سيرة مدينة :الاستاذ محمود ووحيد القرن...الحيوان الصميم
في ذكرى الأستاذ - الحُريّة لنا ولِسوانا: تحويل كوبر الى مركز ثقافي! - بقلم بلّة البكري
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 01-19-2017, 01:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تِجَارة بَشَرْ..! بقلم عبد الله الشيخ

12-31-2016, 02:52 PM

عبد الله الشيخ
<aعبد الله الشيخ
تاريخ التسجيل: 10-13-2014
مجموع المشاركات: 102

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
تِجَارة بَشَرْ..! بقلم عبد الله الشيخ

    02:52 PM December, 31 2016

    سودانيز اون لاين
    عبد الله الشيخ -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    هذا طرف من الحكاية.. الكِلية تُباع بعشرة آلاف دولار، وبعض شباب السودان أُصيب بالإحباط، فضرب في الأصقاع يبحث عن حل.. كثيرون ضاعت خطاهم في الدروب.. بعضهم خرج في طريق مصر، بعضهم نفد من الصحراء الكبرى ليضيع في مهالِك ليبيا أويغرق في بحرها، وآخرون ساخوا بين صخور وأمور، في بلدان شرق أفريقيا
    شباب في عمر الزهور، يهربون من أرض المحنّة ــ السودان ــ إلى أُوربا، أو يحلمون بالعمل في بلاد النفط، رغم أن الحال هناك لم يعد رائِقاً.. يائسون و ضحايا لزمن ماحِق، يهربون من واقع التعطُّل والغلاء، إلى الموت المجّاني، بينما الدنيا في نواحيها الأربع، يضربها الجفاف والجفاء الانساني بمعناه العريض.
    أولئك الضائعون كانوا بمثابة صيدٌ ثمين لمن يعملون في تجارة البشر متعددة الجنسيات.. تلك تجارة رائِجة، تقوم بها عصابات تلاقت مصالحها على ارتطام الدّم بالدّم، على الاستثمار في حياة التّعابى، وعلى بيع أعضاء الجوعى المُحبطين..عصابات متمرِّسة توهِم الشباب بُمجازَفة سريعة نحو جنّة الوهم ــ أوربا ــ مُجازفة بالروح، يأخذون ثمنها مقدّماً.. إنها رحلة نحو الموت مدفوعة الثمن بالدولار، يدفعه الضحايا من شقائهم.. رحلة لاذكرى فيها لقتيل ولا عقاب لقاتِل، فالنهاية غالباً ما تكون بذوبان الجثث في الماء الملح.
    هذه نِتف حِكاية سوداني كان يطمئن لأخيه في ليل القاهِرة..القاهرة لم تعُد تلك المدينة الرّطِبة، إنها الآن تعُج بالمُهرِّبينَ ذوي الاشتياق إلى لون السودان الخُداري.. في القاهرة يتصيد المهروبون فرائسهم من ميدان العتبة، ومن أزقة الحواري..لقد توسّعت المدينة إلى ما بعد مدينة ستة أكتوبر، وكم لصحراء مصرَ، من مآربَ وخيام..
    بائعي الموت بارعون في اصطياد بني جلدتهم.. كان الجنس للجنس رحمة فيما مضى، قبل أن يحِن الدمُ إلى الهدر.. ذلك الحنين يبيع “الرأس” بثمن بخس، من أجل عمولة بالجنيه المصري، فالدولار صعيب على الغريب..الدم الحامي يُحن إلى ماذا، والضحايا يتم إيداعهم في مخابئ التهريب تمهيداً لزلق أرواحهم ببرود غريب، في عرض البحر.. العصابات تبيع الوهم لليائسين الذين لا يمكنهم العودة إلى أرض الوطن. ينتزعونهم من شوراع مصر وليبيا، لسفرٍ أخير، بكُلفة ثلاثة آلاف دولار و60 يورو..هذه الستين يورو، تُدفع أولاً ، قبل أي كلام.
    من جملة التحصيل يشتري الصائِد لفرائسه مركباً متهالكاً أو مطاطياً، ينتهي بهم في عرض البحر.. يتواجد المهربون في المقاهي الشهيرة التي يرتادها السودانيون، بينما تدير شبكات التهريب أعمالها من لندن والقاهرة والخرطوم، ويتعاون معها رجال كِبار، مِن أرفع المستويات، في البلدان المُطلِة علي المتوسط.. أولئك الشباب الضائِع يتم حجزه لفترات طويلة في أماكن بعيدة عن المناطق الحضرية، بحيث يصعب عليهم الهروب، حتي يتم اكتمال العدد المراد ترحيله / قتله!
    على المستثمر في أرواحهم، شراء مركب يليق بميتة عظيمة لأولئك السُّمر.. حمولة السفينة تتم بصورة عشوائية، ما يؤدي إلى غرقها بعد أن تختفي من أنظار المودِّعين، أو بعد نفاد خزّان الوقود! هذا بعض من حكاية شباب السودان في الغربة.. يخادعونهم بالإقامة في أرض ليست لهم، وبالحجز في بواخِر ركّاب “على مستوى عالٍ من الفخامة”، وحين يواجهون الحقيقة، ويتبدّد الخيال، يصعُب درب الوصول.. وتستحيل العودة..فلا أشواق، ولا ذِكرى، ولا عزاء.. إنه الموت، في الماء الملح!
    akhirlahza


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • السلطات الأمنية تُهين الصحفي (حيدر عبد الكريم) وتُجبره على كشف مدونته الصحفية
  • مفتاح التغييرالسوداني(3) اصدارة دورية لتغطية اخبار المعارضة السودانية
  • إبراهيم محمود:سودانيز أونلاين والراكوبة لا تسمح للكتَّاب من الحكومة بالمشاركة فيها والكتابة كما يفع
  • كاركاتير اليوم الموافق 30 ديسمبر 2016 للفنان ودابو عن مسرحية محمد حاتم ...!!


اراء و مقالات

  • حكومة الوفاق المرتقبة أم حكومة المنفى بقلم أ.علم الهدى أحمد عثمان
  • ملكات بمحض الصدفة حين تتربّع المرأة على عرش السلطة بقلم عزالدين عناية
  • متى يستقل السودانيون من الاستغلال؟ بقلم صلاح شعيب
  • معاً موحدون للمعركة القادمة بقلم خليل فرح
  • لماذا العصيان الاعلامى بقلم سعيد شاهين
  • تدريس اللغة العربية..لماذا؟ بقلم د.آمل الكردفاني
  • استحاله فك الارتباط بين السيسى والاقباط بقلم المخرج رفيق رسمى
  • دون ليل وخمر بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • على من نقرأ المزامير؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • لا جديد في جراب الحاوي!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الوعي الوجودي!!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الاختلاف رحمة والاجتماع عذاب بقلم الطيب مصطفى
  • الاتهامات الامريكية لروسيا تفجر اخطر قضايا التجسس الاليكتروني السياسية المعاصرة بقلم محمد فضل علي
  • السفارة الأمريكية في القدس بين التهديد والفعل بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الشعب السوري سيقدمون قادة نظام الملالي أمام المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمتهم بقلم عبدالرحمن مهابا

    المنبر العام

  • اوزير المالية يخفض راتبه يعني كان كم #
  • هبشه علي الماشي - موسي كرامة وزيرا للمالية في الحكومة الجديدة
  • عام سعيد للكل وللوطن كل الامنيات بالحرية والنماء
  • المؤتمر الوطني يعتزم مقاضاة من يهاجمونه الكترونياً حال عودتهم
  • تجاوزات في مؤسسات دينية أين ذهب المشروع الحضاري ؟!
  • وقفة احتجاجية للصحفيين بسبب المصادرات المتكرر لصحيفة”الجريدة”
  • حميدتي والغواصات واغتيالات وإعتقالات نشطاء المعارضة باوامر طه عثمان
  • إشتياق خضر تثبت بالأدلة أنّ العصيان المدني صنيعة النظام وجهاز الأمن
  • يا بكري .. بالله أضيف لينا خانة ( القبيلة ) في البروفايل ☹️
  • قضاة الدرك الاسفل من النار في السودان
  • الواقف جنب المستنير دا منو؟
  • سينما حلفايا تستأنف عروضها بعد 20 عاماً من التوقف .. ( صورة ) ..
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de