توضيح للعلامة الكبير غيث التميمي بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 02:45 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-08-2017, 02:05 PM

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
<aالشيخ عبد الحافظ البغدادي
تاريخ التسجيل: 23-10-2014
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


توضيح للعلامة الكبير غيث التميمي بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي

    02:05 PM August, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    الشيخ عبد الحافظ البغدادي-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    وجدت نفسي ملزما أن أبين حقيقة من المؤكد إن العلامة الفاضل والباحث الكبير الشيخ المبجل غيث التميمي لم يكلف نفسه بقراءة تاريخ القران الكريم , فأحببت أن أقدم بضاعتي لجنابه الكريم متمنيا منه ان بشرفني بقبول رأيي المتواضع دون كلمات التحدي التي أطلقها بلسانه { ان القران ناقص وغير منقص ولم يجمع في زمن النبي {ص}... الخ من الهجوم على كتاب الله تعالى , والذي دفعني للرد على سماحتكم تشرفي ان انهل من فيض علمكم الغزير الواسع بتاريخ القران , وحقيقة الذي دفعني حديث للإمام أمير المؤمنين عليه السلام قوله : إذا سكت أهل الحق عن حقهم ظن الباطل أنهم على حق .. وأنت يا سماحة الشيخ الفاضل والعلامة اللامع لم تكن موفقا بقولك وباطل بامتياز .
    واليك بعض الردود راجيا قراءتها لو تفضلت :
    رأي اغلب العلماء والكتاب الذين حققوا في جمع القران :..جاء في كتاب نشره المجمع العالمي لأهل البيت{ع} بخصوص { تاريخ جمع القران } .. خلاصة البحث ...
    **** قال الإمام أمير المؤمنين{ع} في نهج البلاغة " أن هذا القرآن الموجود بين أيدينا هو الكتاب الذي أنزله الله على رسوله محمد(ص) وهو هو الكتاب الذي تكفّل الله بحفظه وتخليده .. كخلود الرسالة التي اُنزل من أجل إثباتها وتثبيتها... وصرّح ان القرآن الموجود بأيدينا، وهو القرآن الذي اُنزل على الرسول محمد(ص) وجمع في عهده(ع) وتداوله المسلمون جيلاً بعد جيل لم ينقص منه حرف أو كلمة.
    قال(ع): واعلموا أنّ هذا القرآن الناصح الذي لا يَغُشّ ، والهادي الذي لا يُضِلُّ، والُمحدِّثُ الذي لا يكذبُ. وما جالس احد هذا القرآن إلاّ قام عنه بزيادة أو نقصان، زيادة في هدىً أو نقصان من عمى..واعلموا أنه ليس على أحد بعد القرآن من فاقة، ولا لأحد قبل القرآن من غنىً، فاستشفوه واستعينوا به ; فإنّ فيه شفاء من الداء ومن الكفر والنفاق والغيّ والضلال، فاسألوا الله به وتوجّهوا إليه بحبّه ..وإن الكتاب َمعي، ما فارقته مُذ صحبتُه ...
    ولننظر إلى تاريخ القران مع الإمام علي {ع} لان بعض الكتاب اتهموا أهل البيت(ع) ـ وهم عدل القرآن المفسّرون لآياته..*****. فيقول البعض : ان أهل البيت{ع} يزعمون أنّ لديهم غير هذا القرآن قرآناً يحتفظون به زاعمين أنّ عندهم روايات تشير الى ذلك...... نحاول التعرف على هذا الزعم, لنصل إلى حقيقة الأمر عبر ملاحظة تأريخ القرآن منذ عصر الرسول(ص) وحتى عصر الإمام علي(ع) لنقف على حقيقة ما يسمى بمصحف الإمام علي(ع) ومصحف فاطمة{ع} ..
    لا يمكن البحث في قضية مصحف الإمام علي(ع) إلا بعد معرفة تاريخ جمع القرآن ; لأن مصحف الإمام علي(ع) ما هو إلا جمع الإمام كما يقول الآخرون أنهم جمعوه , فلا يصح ان نجعل فلان وفلان لو جاءت فيهم روايات , ونشكك بعدل الكتاب علي بن ابي طالب {عؤ لو قالت رواية انه جمع القران , فهو صحابي وله باع طويل في علوم القران ..
    ** الحقيقة **: إن ترتيب القرآن وتاريخ جمعه وتنظيم سوره، إلى أجزاء لم يكن وليد عامل واحد، ولم يكتمل في فترة زمنية قصيرة ، فقد مرت عليه أدوار وأطوار {ابتدأت بعهد الرسالة وانتهت بدور توحيد المصاحف على عهد عثمان، ثم إلى عهد الخليل بن أحمد الفراهيدي} الذي أكمل رسمه على ما هو بأيدينا اليوم. يرى المؤرخون أن تاريخ جمع القرآن مر بثلاث مراحل رئيسية :
    المرحلة الأولى : عهد النبي(ص) حيث جمع القرآن كتابة وحفظاً في الصدور وكُتب في قراطيس وألواح من الجلود .. وما كانوا يستعملونه في الكتابة . قال زيد بن ثابت : كنا عند رسول الله(ص) نكتب القرآن في الرقاع .القطعة التي نكتب فيها القران { الرُّقْعَة القطعة التي تُكتَب . الرُّقْعَةُ أيضاً : ما يُرقَعُ به الثوبُ جاء في حديث النبي {ص} : " يجيءُ أحَدُكم يومَ القيامةِ على رقَبَتِه رِقاعٌ تَخْفِقُ " يراد هنا بالرِّقاع : الصحف التي كتب عليها الحقوقِ والأعمال.. التي تُجمَعُ في تلك الرقعة وتعرض يوم القيامة .. ورقعة الثوب هي قطعة من قماش أيضاً رُقْعَةُ الثوبِ على رُقَعٍ يقال : ثوبٌ فيه رُقَعٌ ورِقاعٌ وفي الأساس : .
    المرحلة الثانية : عهد أبي بكر، وذلك باتساخه من العسب والرقاع وصدور الرجال.. العسب هو ما نسميه العسك , أي جريدة النخل بدون خوصها فيكتبون على أسفلها الكربة تسمى عسب..
    المرحلة الثالثة: عهد عثمان بن عفان حيث جمع القرآن بين دفتين وحمل الناس على قراءة واحدة، وكتب منه عدة مصاحف أرسلها إلى الأمصار، وأحرق باقي المصاحف كما مدون في التاريخ ..
    **** من كتب القران في المرحلة الأولى:يذهب بعض علماء الأمامية على أن القرآن الكريم كان مجموعاً على عهد رسول الله(ص) وانه لم يترك دنياه إلاّ بعد أن عارض ما في صدره بما في صدور الحفظة الذين كانوا كثرة وبما في مصاحف الذين جمعوا القرآن في عهده، وتشير الى ذلك كثير من الروايات منها قوله(ص) : من قرأ القرآن حتى يستظهره ويحفظه ، أدخله الله الجنة وشفعه في عشرة من أهل بيته. واليك المصادر يا غيث يا من تتحدى وجود أي مصدر , وهذه من كتب الفريقين"مجمع البيان: 1/85، مناهل العرفان: 1/234، مسند أحمد: 5/324، مباحث علوم القرآن: 121، حياة الصحابة: 3/260، مستدرك الحاكم: 3/356 . وهناك عشرات الروايات التي لم يطالعها غيث التميمي .
    وكان رسول الله(ص) يشرف بنفسه على ما يكتب، فعن زيد قال: كنت أدخل عليه بقطعة الكتف أو كسره فأكتب وهو يملي عليَّ فإذا فرغت قال : أقرأه، فأقرأُه، فان كان فيه سقط أقامه ، ثم اخرج إلى الناس [مجمع الزوائد : 1/152. ] .وروي أن الصحابة كانوا يختمون القرآن من أوله الى آخره حتى قال(ص):إن لصاحب القرآن عند الله لكل ختم دعوة مستجابة ...
    ***** هل جمع رسول الله(ص) القرآن بنفسه أم لا؟.. كان لدى النبي(ص){ مصحف مجموع} ، ففي حديث عثمان بن أبي العاص حين جاء وفد ثقيف الى النبي(ص) قال عثمان: دخلت على رسول الله(ص) فسألته مصحفاً كان عنده فأعطنيه [13] . بل وترك رسول الله(ص) مصحفاً في بيته خلف فراشه مكتوباً في العسب والحرير والاكتاف، وقد أمر علياً(ع) بأخذه وجمعه... مجمع الزوائد : 9/371، حياة الصحابة 3: 344 . ] كنز العمال : 2 / حديث 4792 .] . فهل تكفي هذه المصادر الخاصة بوجود القران مجموعا زمن النبي {ص} او لا تكفي العلاقة غيث ..؟ او انه لم يتنازل عن تحديه ..؟
    **** أما شبهة أن للإمام علي(عليه السلام) مصحفاً غير هذا المصحف المتداول بين المسلمين من جهة النص فهذه شبهة لا دليل عليها ولا أساس لها من الصحة.نعم، تفيد طائفة من أحاديث الشيعة وأهل السنة أن الإمام علي{ع} ً اعتزل الناس بعد وفاة رسول الله(ص) لجمع القرآن الكريم، وكان موقفه هذا بأمر رسول الله(ص) وأنه قال: لا أرتدي حتى أجمعه . وروي أنه لم يرتد إلاّ للصلاة حتى جمعه [انظر الطبقات الكبرى : 2/338، انساب الاشراف : 1/587، شرح بن أبي الحديد: 1/27، مناهل العرفان : 1/247، الاتقان : 1/204، كنز العمال 2 : 588 / 4792 .] .
    **** اذن من أين جاءت تسمية مصحف الإمام علي(عليه السلام) ؟ لقد كان للإمام مصحف كباقي المصاحف التي جمعت فيما بعد مثل مصحف زيد ومصحف ابن مسعود ومصحف أبي بن كعب ومصحف أبي موسى الأشعري ومصحف المقداد بن الأسود ، كما كان لعائشة أيضاً مصحف. وكان أهل الكوفة يقرئون على مصحف عبد الله بن مسعود، وأهل البصرة يقرئون على مصحف أبي موسى الأشعري، وأهل الشام على مصحف أبي كعب ، وأهل دمشق على مصحف المقداد. ولكن انتهى دور هذه المصاحف والقراءة فيها على عهد عثمان عندما أرسل عليها وأحرقها صحيح البخاري : 6/225 ـ 226 ، المصاحف للسجستاني : 11 ـ 14، الكامل في التاريخ : 3/55 ، البرهان : 1 / 239 ـ 243.] .
    أما مصحف الإمام فقد احتفظ به لنفسه وأهل بيته ولم يظهره لأحد، حفاظاً على وحدة الاُمة، على ما سنبيّنه فيما بعد.
    ***** هل مصاحف الصحابة التي سميت بأسماء جامعيها تختلف فيما بينها ؟ وهل لكل واحد منها خصوصية؟..؟ يرى المؤرخون أن فروقاً من ناحية تقديم السور وتأخيرها تكتنف تلك المصاحف، فمثلاً مصحف ابن مسعود نجده مؤلفاً بتقديم السبع الطوال ثم المئتين ثم المثاني ثم الحواميم ثم الممتحنات ثم المفصلات . أما مصحف أبي بن كعب نجده قد قدّم الأنفال وجعلها بعد سورة يونس وقبل البراءة، وقدم سورة مريم والشعراء والحج على سورة يوسف (التمهيد محمد هادي معرفة : 1 / 312 .)..


    الشيخ عبد الحافظ البغدادي
    17-8-2017




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • البدوي : الحكومة باعت كل الذرة في السودان لثلاثة أشخاص فقط
  • المراجع: ارتفاع نسبة جرائم المال العام بالخرطوم
  • الأمم المتحدة تطالب اللاجئين الجنوبيين باحترام القوانين السودانية
  • دقيقة حداد في برلمان جنوب السودان على وفاة فاطمة أحمد إبراهيم
  • الخرطوم تستورد خضار و فاكهة بـ(146)مليون دولار
  • محمد حمدان دقلو حميدتي: ترتيبات لجمع سلاح قوات الدعم السريع
  • الخرطوم تنزع أراضي استثمارية لم تستغل
  • الإمدادات الطبية تشكك في استيلاء البنوك على أموال الدواء
  • ابراهيم السنوسى يوجه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالحرص علي تعزيز الاستخدامات الايجابية لل
  • وفد برلماني يصل الكويت لأول مرة القطاع الخاص الكويتي يرغب في شراكات مع نظيره السوداني
  • سودانير: اكتمال صيانة آيرباص 320
  • الخطوط الجوية السودانية تخصص (3) رحلات يومية لنقل الحجاج للأراضي المقدسة
  • معارك عنيفة بين أنصار عقار والحلو في النيل الأزرق
  • توقف 35% من مصانع الخرطوم لنقص الكهرباء وضعف التمويل
  • وقفة حداد لروح الفقيدة (فاطمة) في محكمة طالب جامعة الخرطوم,,المتهم بقتل شرطي أمام المحكمة :( التغيي
  • توجيه تهمة إشانة السمعة لاستشاري انتقد سياسات مامون حميدة
  • كلمة إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة في ذكرى إحياء عيد الشهداء والذكرى رقم ١٦ لتأسيس حركة جيش تحرير ا


اراء و مقالات

  • ملحمة موت الإله بقلم إبراهيم أمين مؤمن
  • السنوار يتحدى: (سنهشمهم) بقلم د. فايز أبو شمالة
  • قراءة في دفاتر عملية جمع السلاح المزعوم بقلم محمد عبد الرحمن الناير
  • كيف نذهب للعلاج بالخارج ؟ وكلية الطب تأسست قبل قيام اسرائيل بفترة طويلة بقلم كنان محمد الحسين
  • المعلم والدرس: بقلم د: عمر القراي
  • ذيل عرمان عقار..توماً جري.. أبردوا الحساب ولد !. كتب:أ. أنـس كوكو
  • السماح يا فاطنِي فما زال بيننا بقية سُفهاء!!! بقلم جمال أحمد الحسن
  • الموازنة العامة والنمو في الاقتصادات النفطية بقلم د. حيدر حسين آل طعمة
  • جريمتا العراق الكبريان بقلم عبد الحق العاني
  • تيارات الفكر و أثرها في مشروع النهضة في السودان 3 – 6 بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أيها الناس، شركات الكهرباء تحتقركم.. ثوروا على أنفسكم! بقلم عثمان محمد حسن
  • هي والحب في زمن الشتاء بقلم جمال السراج
  • التنفيذ ثم الحُكم ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • محمود درويش.. شاعر لا يموت بقلم د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب مصر
  • إنسى الارهاب: الغاز الطبيعي السبب الحقيقي وراء الأزمة القطرية بقلم تايلر دوردن
  • المهدي لم يطبق الشريعة بقلم عبد الله الشيخ
  • الجُرْمُ الأكبر بقلم د. عارف الركابي
  • الحركة الشعبية لتحرير التعليم..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • لئام المواطنين !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الوسط النيلي والحفاظ على الهوية السودانية بقلم الطيب مصطفى
  • ® الشينةُ منكورةٌ £
  • نبحث عن الإجابة ! بقلم عمر الشريف
  • من أين يصدر المخلوع مالك عقار اير بياناته التضليلية والكاذبة؟.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • دعوهم يعيشوا زمانهم .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب

    المنبر العام

  • المعلم والدرس د.عمر القراي
  • لله درك يا شعبا لازلت بعافيتك !!!
  • ** شيوخ انصار السنة محمد مصطفي عبد القادر ..احمدونا.. وقصي ..**
  • صور وفيديو .. بكري وعدد مِنْ المَسْئولين في تشييع فاطمة أحْمد إبْراهيم وعميد الأُسْرة يعْتذر لهم
  • هل سيسهم كبرى سوبا الجديد فى تعمير الوادى الأخضر؟! ... صور
  • حظر عمليات نقل الاعضاء من السودانيين بالخارج
  • كانوا هناك فى وداع فاطمة السمحة بنت احمد ود ابراهيم ...صور ارفع صورتك
  • الذنب لا ينسي
  • نسألكم الدعاء لى خالي والد زميلكم الدكتور علي محمد الفكى
  • Fatima Ahmed Ibrahim
  • شبير علي...shaber ally...معقولة بس!!!-فيديوهات عجيبة...
  • عقار يقر بفقدان سيطرته على النيل الأزرق ويمد يده للمصالحة
  • انفجار الاوضاع بالعدل والمساواة وقيادات ترتب لعزل (دبجو)
  • ارهقت الاذناب حيا وميتا يا جادات
  • بنات مضوى (صورة تقطع القلب)
  • “بُجاة” حلايب من “البشاريين”: لالوبنا ولا تمر الجيران!! -بقلم عيسى إبراهيم
  • المكتب القيادي للوطني بالبحر الاحمر يطيح برئيس المجلس التشريعي
  • يا فاطنة دغرية ديل الحرامية ... الجماهير الشريفة يطردون الكيزان من العزاء .. فيديو !
  • نظام مرعوب (صورة)
  • الرئاسة : مجموعة تتبع لموسى هلال تجند مواطنين لصالح حفتر
  • ديل كلهم شيوعيين؟!
  • البشير يرقي قاتل زوج فاطمة أحمد ابراهيم لرتبة الفريق
  • تقديم التنازلات الجنسية طريق الطالبات للتفوق بالجامعات الحكومية السودانية
  • الجماهير تمنع وزراء الفساد من دخول عزاء المناضلة فاطمة
  • بدون تعليق(فاطنة)(صورة)
  • ملحمة وداع فاطمة
  • واحيانا على بكر اخينا.... اذا لم نجد الا اخانا (حميدتي وموسى هلال)
  • اتفاق بين اقتصاديين محسوبين على الحكومة بفشل وزارة المالية
  • علي عثمان.. تحليل سطحي وضحالة معرفية وسقوط في مستنقع التحريض الطائفي النتن
  • الدكتور محمد البراك الوهابية فرقة إباضية ضالة
  • مطلوب إستشارة من طبيب نفسي
  • برلمان جنوب السودان يعلن الحداد على فاطمة
  • مبااااااااااااااشر وداع رفيقـــة الشهيد الشفيع (صور.فيديوهات)
  • اللوتري
  • ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﻘﻮﻝ : ﻳﺎ ﻟﻴﺘﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ
  • جمع السلاح في غرب السودان ولوردات الحرب عقار وعرمان..!!!
  • فراشتِي اليتِيمةُ
  • يا احمدونا .... ما صحة هذا الكلام وماهي استعداداتكم لنفيه ؟؟؟
  • واشنطون: التحالف الديمقراطي و الحزب الجمهوري وبعض المنظمات المدنية والأفراد ينعون الأستاذة فاطمة أح
  • الموت
  • نحن بتاعين فوضي
  • من الناشط الحقوقي والكاتب والمؤلف الدكتور عبدالمنعم موسى ابراهيم الى محمد النور صغر( يساوي صفر)...
  • عاجل عاجل عاجل هااااام .ورد قبل قليل بخصوص تشييع ام احمد فاطنة
  • Re: ده البياض يا شيخ الكريبه تحمينا من جنون و�
  • Re: قبائح (قبائل) السودان في كندا.......................
  • Re: ما قلنا ليكم ياعربجية ركوب التونسية بجيب

    Latest News

  • Sudanese tribesmen shun ruling party for non-implementation of agreements
  • Al-Basher and Desalgen Witness Graduation Ceremony in War College
  • Date set for Sudanese student’s murder verdict
  • Khartoum to Host Conference of African Heart Association in 7-11 October
  • Citizenship for children of Sudanese and South Sudanese parents
  • Amir of Kuwait Affirms Support to Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]net

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de