ناسف الموقع مغلق للصيانة مؤقتا
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-24-2017, 02:44 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

توثيق فني مرفق- الكابلي بقلم صلاح الباشا

04-25-2017, 02:03 PM

صلاح الباشا
<aصلاح الباشا
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


توثيق فني مرفق- الكابلي بقلم صلاح الباشا

    02:03 PM April, 25 2017

    سودانيز اون لاين
    صلاح الباشا-السعودية
    مكتبتى
    رابط مختصر


    صلة لما انقطع من حديثنا ، نقول أن الأستاذ الرائع عبدالكريم الكابلي قد إلتقي بعمالقة الشعر والأدب في بلادنا وفي العالم العربي حين تغني بمختارات متميزة كتبها العديد من الشعراء .. وذلك خلافاً للقاعدة المعروفة التي تقول أن الكابلي يكتب كل غنائه بنفسه ، ذلك أن الأستاذ معروف برقة نظمه للشعر الغنائي وبإختياره الأكثر رقة لتلك المفردات ، لكنه هنا قد جمعته ظروف البحث عن الأفضل بمجموعة متميزة كانت تعقد جلسات النقاش والإلقاء الشعري في ذلك الزمان الجميل في بدايات ستينيات قرننا الماضي .. أي قبل أكثر من أربعه عقود من الزمان ... فكيف كان نتاج كل ذلك ؟

    كانت امسيات الخرطوم الهادئة وقتذاك في حقبة ستينيات قرننا الماضي تشهد منتديات متناهية الصغر لكنها جيدة النتائج داخل بعض بيوتات اهل الادب .. يعقدها لفيف طيب المعدن والنشأة من شعراء وأدباء أهل السودان ، ومن ضمن تلك المنتديات هناك مجموعة الشاعر الراحل المقيم مولانا (الحسين الحسن ) الذي كان يعمل بالقضاء المدني ثم العسكري حتي تقاعده ويشاركه الجلسات كل من الشاعر الدبلوماسي المتجدد الراحل ( عبدالمجيد حاج الأمين ) وآخرين من صفوة الشعراء ، وقد إنضم الأستاذ الكابلي لهذه المجموعة .. بمثل إنضمامه لمجموعات أخري أيضا في ندوة الراحل الأديب ( عبدالله حامد الأمين ) بأم درمان .. وذات مره قرأ في جلسة ما شاعرنا الراحل الحسين الحسن علي الحضور قصيدته التي أخذت شهرة واسعه فيما بعد ( إني أعتذر ) ، حيث أحدثت مضامينها وموسيقي مفرداتها صدي طيبا في أحاسيس الحضور ، فلم يجد الكابلي فكاكاً من هذا الإعجاب بها إلا بعد أن احالها إلي أغنية رائعة اللحن .. جاذبة الموسيقي .. متعددة النقلات ، بل وقد تسيدت الساحة لفترة طويلة من الزمان ، علماً بأنها قد تمددت عربيا أيضا في ذلك الزمان الطيب بواسطة إذاعات بعض الدول .. خاصة في مناطق اليمن والسعوديه .. ويقول مطلعها :

    حبيبتي عمري .. تفشي الخبر

    وذاع وعمّ القري والحضر

    وكنت أقمتُ عليه الحصون

    وخبأته .. من فضول البشر

    تلك الأغنية .. وبكافة مقاييس الجمال الشعري تعتبر عملاً فنياً موفقاً .. وكتب له النجاح ، حيث ظل الجمهور في ذلك الزمان يردد مقاطع الأغنية التي كانت بمثابة نقلة متقدمة جداً في مسيرة الفنان الكابلي ، فضلاً علي أنها قد قدمت للشعب السوداني إسم القاضي الشاعر ( الحسين الحسن ) والذي فارق الدنيا في عام 2002م ، وهو الشقيق الأكبر للاستاذ الجامعي البروفيسور الأديب الراحل تاج السر الحسن الذي تناولنا في الحلقة الأولي من هذه السلسله رائعته الخالدة ( آسيا و أفريقيا ) التي إشتهرت جماهيرياً في زمان مضي تحت إسم ( عندما أعزف ياقلبي الأناشيد القديمه ) . كما قام الشاعر الراحل الحسين الحسن بتقديم عمل آخر للأستاذ الكابلي في منتصف السبعينات وهي قصيدة ( أكاد لا أصدق .. أهذه الحروفُ .. كل هذه الحروفِ .. خطها بنانك المنمق .. بنانك المموسقُ ) والتي ايضا أخذت حظها من الشهره . وألأستاذ الكابلي الذي كم كان يشارك في ندوات الثقافة والأدب وجلسات الفن الراقي مع الرموز الأدبية في بلادنا .. فإن هذه المشاركات والحرص الشديد عليها رغم ظروفه العملية وإرتباطاته الفنية فإنه قد أفاد نفسه منها أيما فائدة ، وقد إنعكس كل ذلك في روائع الأعمال من القصائد التي كتبها كبار الأساتذة الشعراء السودانيين ، ويأتي علي قمة هؤلاء أستاذنا الشاعر والمربي الفاضل الذي إغترب كثيرا بالسعودية وعاد ( صديق مدثر) حيث ظلت (ضنين الوعد ) ثم رجع الي المملكة للعلاج ولكنه توفي فيها في العام 2013 ودفن بالرياض.. حيث كتب الشا############ديق مدثر للكابلي منذ ستينات القرن الماضي تلك القصيدة ( الفاخرة ) وهي الأغنية المفضلة الأولي التي يبتدر بها الكابلي عروضه الغنائية بالمنطقة العربية .. ولقد قمنا برصد هذه الظاهره في حفلات الكابلي خارج الوطن .. وستظل كلماتها أيضا متجدده وتتداولها الأجيال:

    كان بالأمس لقانا عابراً

    كان وهماً .. كان رمزاً عبقريا

    كان لو لا أنني أخفيته

    في القلب تنبيء

    عنه عيناك ولا يخفي عليَ

    بعضُ أحلامي التي أنسجها

    في خيالي .. وأنتاجيها مليّا

    يا ضنين الوعد

    كانت أغنية ضنين الوعد من الأغنيات المفضله لنا ونحن في مرحلة الصبا الباكر ، فلازلت اذكر كيف أنني كنت أتغني بها وأنا بالصف الرابع المتوسط بمدرسة ودمدني الأهلية الوسطي ( ب) في عام 1964م / 1965م وكنت قد بدأت مرحلة العزف علي العود وترديد الغناء حيث أصرّ زملائي واساتذتي أن أتغني بها في إحدي ليالي الجمعية الأدبية بالمدرسة وقتذاك ..
    ولأن الأستاذ الكابلي قد وجدت أعماله المميزة إستحساناً كبيرا من أهل السودان حين كان يتحفنا بالراقي من حلو القصيد الذي كتبه العظماء من شعراء بلادي ، فإن مجالسة كابلي لأهل الأدب في ذلك الزمان الجميل قد هدته إلي إكتشاف أجمل أشعار الراحل (محمد المهدي المجذوب ) .. فإكتشف كابلي بحسه الشفيف جماليات قصيدة ( المولد) وعمق ومضامين مفرداتها .. فأحالها لحناً صوفيا فرائحياً جاذباً ومتعدد الإيقاعات .. آخذاً من تراث المادحين بالطرق الصوفية العميقة الجذور ببلادنا ، فخرج العمل بذلك الزخم الجمالي الذي ظللنا نستمع له في حلول إحتفاليات أهل السودان بمولد الحبيب المصطفي ( ص ) في ربيع الأول من كل عام :
    ليلة المولد يا ياسر الليالي..والجمالِ
    وربيعاً فتن الأنفس بالسحرالحلالِ
    ونحن حين نستعرض في عجالة بعض محطات الأستاذ الكابلي الإبداعية ، فإننا نؤكد علي بعض الحقائق التي تشكل مؤشرات موجبه لشخصية هذا الإنسان الفنان ، ومن أهم هذه الحقائق أن كابلي ظل ودوداً داخل الوسط الفني ، ولا تعرف الغيرة الفنية التي يشتهر بها الوسط الفني طريقها في مسيرة وحياة ومعاملات هذا الرجل ، فضلاً علي إحترامه الشديد لكل مبدع يرسم بريشته معاني الجمال أو ينظم مفردات الشعر الجميل ، او يتغني للحب والخير والفضيلة والجمال ، فلم نعرف أن الكابلي كان ساخراً من أعمال أي مبدع .. أو متعاليا علي الوسط الإجتماعي الذي يعيش فيه ، ولكل ذلك .. فإنه يظل يشرف منصب السفير الفخري للأمم المتحدة .. ويزيد المنصب ألقاً .. قبل أن يضيف له ذات المنصب شيئاً جديداً . ولذلك نجد كابلي دائماً يغرد ويترنم بماتطيب له نفسه من غناء زملائه ، فتارة نجده يتغني بروائع الراحلين ( ودالقرشي والشفيع ) مثل : الحالم سبانا – الذكريات – عشقتو من نظره- عدت ياعيدي بدون زهور- وغيرها وغيرها .. كما أن وفاءهُ للعملاقين المبدعين ( عبدالرحمن الريح وحسن عطيه ) جعلته يخرج للوجود ألبوم ( امير العود) حيث يقوم بإعادة تأصيل غناء حسن عطيه من نظم ودالريح ، فتغني فيه كابلي بأجمل ستة أغنيات لهذين العملاقين . ولأن للكابلي كما ذكرنا عشق شديد للأدب والأدباء .. فهاهو يخرج لنا بلحن شجي رائعة شاعر أم درمان وإبن حي القلعه الأديب الأريب الراحل ( توفيق صالح جبريل ) حيث تعرفنا من خلال الأغنية علي مقاطع الجمال في مدينة كسلا ( درة الشرق(
    نضـّر اللهُ وجه ذاك الساقي
    إنه بالرحيق حلّ وثاقي
    فتراءي الجمالُ ..مزدوج الإشراق
    يشجي .. معدد الآفاق.
    وتتواصل الأغنية إلي أن تحط بنا في كسلا :
    كسلا .. أشرقت بها شمسُ وجدي
    فهي بالحق ِ .. جنةُ الإشراق ِ
    كان صُبحاً .. طلق المحيّا ندياً
    إذ حللنا .. حديقة العشاق
    نغم الساقيات .. حرّك أشجاني
    وهاج الهوي .. أنينُ السواقي

    تلك القصيدة ذات الدفق الجمالي العجيب في فنون الوصف .. فطوق بها توفيق وكابلي جيد تلك المدينة التي ظل نهر القاش يزيدها جمالاً فوق جمالها .. فكم رأينا الشعراء والمطربون فيما بعد قد إنطلقوا يتغنون لها وبها .. ذلك أنها فعلاً ( جنة الإشراق) .
    وتمضي الأيام في ذلك الزمن الجميل .. وتحدث النكسة .. وهي هزيمة العرب في حزيران/يونيو 1967م ، ويتحمل الزعيم الخالد جمال عبدالناصر المسؤولية كاملة غير منقوصة ، فلم يرم اللوم علي أحد من طاقم حكمه الذين خذلوه بإستهتار بائن ، ولم ييأس في قدراته علي جمع الصف العربي مرة أخري حول مصر , فكانت الخرطوم تفتح ذراعيها لقدومه .. وكان الأزهري والمحجوب يتحملان عبء تلك المسؤولية مع عبدالناصر .. وكان شعب السودان هو الحضن الدافيء الذي يجتمع ويتكيء عليه قادة العرب في أغسطس من ذات العام الكئيب 1967م .. فجاء مؤتمر الخرطوم يحمل البشريات واللاءات الثلاثه ( لاصلح ولاتفاوض ولاسلام مع إسرائيل إلا بعد الإنسحاب من جميع الأراضي المحتله).. وبشريات الصلح الشهير في منزل المحجوب بالخرطوم (2) بين ناصر والفيصل .
    وهنا شدا كابلي برائعة الشاعر المتفرد وعاشق عبدالناصر الأول الراحل الظريف خفيف الدم ( ابو آمنه حامد(
    وإلتقت نهضتنا بالعربِ
    يوم صافحنا جمال العربِ
    أنت ياناصر في أرضي هنا
    لست بالضيف ولا المغتربِ
    فكان ذلك العمل يتناسب تماماً مع ظروف تلك المرحلة الحرجة التي كانت الأمة العربية تمر بها. والأستاذ الكابلي .. وبفضل عشقه للأدب العربي عموماً وللشعر علي وجه الخصوص ، فإنه ما أن تعجبه قصيدة ما إلا وتجده يحيلها إلي لحن شجي يخاطب بها خيالات هذا الشعب المحب للفن وحلو القصيد .. فتنقل بنا كابلي مابين أبي نواس وعمرو بن ابي ربيعه والمتنبيء ويزيد بن معاوية وحتي عصور احمد شوقي والعقاد.. فكانت رمياته من عيون اشعار العرب تكون هي البدايه للأغنيات :
    جال ماءُ الشباب في خديكَ
    وتلألأ البهاءُ في عارضيك
    ورمي طرفك المكحـّل بالسحر فؤادي
    فصار رهناً لديك
    ياكثير الجمال ِ والسحر ِ والدلِّ
    حياتي .. وميتتي ..في يديك
    أنا .. مستهترٌ بحبك صدٌّ
    لستُ أشكو هواكَ .. إلا إليكَ.
    وهنا يدخل علي موسيقي أغنية ( ضنين الوعد) .. وكيف ننسي مقدمته في الغناء والتي كتبها أمير الشعراء ( أحمد شوقي ) .. صدّاح ياملك الكنار ويا أمير البلبل ِ .. وكيف ننسي غنائه للعقاد في رائعته الخالده ( شذي زهرٌ ولا زهرُ .. فاين الظل والنهرُ .. ربيع رياضنا ولـّي .. أمن أعطافك النشرُ) للأديب الكاتب والشاع عباس محمود العقاد.
    ولقد قرأنا قبل سنوات طويله ماضيه في مقابلة مع الشاعر العربي العراقي ( فاروق شوشه ) حين سئل في مقابله صحفية عن أجمل عشره قصائد في الشعر العربي كله .. فإنه قد إختار أولها قصيدة ( يزيد بن معاويه ) والتي قيل أن يزيداً لم يكتب بعدها أو قبلها شعراً ، إذن هي التي تغني بها كابلي في منتصف ثمانينات القرن العشرين .. وهي ( أمطرت لؤلؤاً ) .. والتي كانت عنواناً لألبوم غنائي أنتجه الأستاذ كابلي في القاهرة حيث قام بتوزيع الأعمال موسيقارنا الدكتور الصديق ( يوسف الموصلي ) حين كان يدرس الماجستير بالقاهرة في المعهد العالي للموسيقي العربية ( الكونسرتفوار ) حيث واصل الموصلي دراساته العليا بامريكا واستقر فيها ... وقد شاركت الفنانه زينب الحويرص والبلابل في الأداء مع كابلي لأغنيات هذا الشريط :
    نالت علي يدها .. مالم تنله يدي
    نقشاً علي معصم ٍ .. أوهت به جلدي
    كأنه طُرقُ نملٍ .. في أناملها
    أو روضةٌ .. رصّعتها السحبُ بالبردِ
    وقوسُ حاجبها .. من كل ناحية ٍ
    ونَبلُ مقلتها .. ترمي به كبدي
    أما صديقنا شاعر الحب والجمال والمفرده المنمقه الرائعه ( إسحق الحلنقي ) و الذي كم أثري ساحة الفن الغنائي في بلادنا بجميل مفرداته الشعريه الأكثر شهره ، فإنه ذات يوم قد دخل في تحدي مع صديقه في العمل بالاذاعة الأستاذ الإذاعي الراحل ( حسن محمد علي) والذي كان يشغل وظيفة المسؤول عن البرامج الإذاعية في ( هنا ام درمان ) .. وكان هذا الموقف في عام 1972م حين قال له حسن للحلنقي :- ماتقول لي كتبت عصافير الخريف وللا عصافير الجن الأزرق وللا صوره أو أعز الناس ..( فإننا لا نعترف بشاعريتك إلا حين يغني لك الكابلي بأغنية من تأليفك ) . وهنا قد قبل الحلنقي التحدي ..وكما قال الحلنقي لنا ذات يوم بأنه كان يعرف طريقة بناء الكابلي لقصائده .. ويعرف نوع المفردات الموسيقية الجميلة التي يكتبها كابلي ، لذلك فقد كتب اغنية ( شربات الفرح ) .. وذهب ذات مساء إلي نادي الفنانين بأم درمان في موقعه القديم بجوار المسرح .. وقابل الكابلي ، وفي جلسة بالنادي طلب رأي الكابلي في القصيدة وقرأها له .. فما كان من كابلي إلا وأن أخذ الورقه من إسحق الحلنقي ووضعها في جيبه .. وقال له .. ( دي حقتي أنا ) .. ولم تمر أسابيع معدودة إلا وتبثها الإذاعه بصوت الكابلي بذلك اللحن الشجي الجميل .. فكسب الحلنقي رهانه مع زميله .. ونالت الأغنية إعجاب الجمهور الذي ظل يرددها كثيرا في ذلك الزمان :
    عقبال بيك نفرح يازينه
    نشرب شرباتك يا زينه
    ونوقد شمعاتك يازينه
    إتلموا هناك كل الشبان
    في الساحه يغنوا غناوينا
    والغيمه تطوف كل الحاره
    تنقل إحساس مكتوم فينا
    والحي العايش قصتنا
    يخضرّ جمال في عينينا
    وعيون النجمه النعسانه
    تشرب من ريدنا وتسقينا
    ولكن تبقي حقيقة واحده .. وهي أن الأستاذ عبدالكريم قد أحدث نقله في مفاهيم ومضامين الشعر الغنائي السوداني .. ونلاحظ هذا الشيء في العديد من الروائع التي كتبها وتغني بها في المرحلة التي كانت أكثر ثراء في ساحة الفن .. وهي مرحلة الستينات والسبعينات .. فماذا كتب فيها الكابلي .. وبماذا تغني .. وماهي نتاجات الغربه التي دخلها الكابلي كمهاجر للعمل خارج الوطن .. ؟
    كل ذلك نختم به حلقاتنا في الإسبوع القادم إنشاء الله ،،،






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • وزير التعاون الدولي : السودان موعود بإنفراج إقتصادي كبير في الفترة المقبلة
  • طالبها بالكف عن التدخل في الشأن السوداني جهاز الأمن يؤكد استمرار دعم وإيواء حكومة الجنوب للحركات ال
  • استراليا تشيد بتعاون الحكومة السودانية بتسهيل وصول المساعدات للجنوبيين
  • مصرع وإصابة (58) في حادث تصادم بصين في جبل أولياء
  • تحرير (9) رهائن بكسلا من قبضة تجار بشر أجانب
  • الخرطوم تفتح مساراً إضافياً لتوصيل المساعدات لجنوب السودان
  • قرار بإزالة الأجسام غير المتفجرة في مناطق الحرب بدارفور
  • منع الصحافية إيمان كمال من دخول مصر وإعادتها من مطار القاهرة
  • بحر إدريس أبوقردة : (12%) من وفيات الأمهات بالتهابات ما بعد الولادة
  • قيادات بالمؤتمر الوطني تعلن تمسكها بتبعية أبيي للسودان


اراء و مقالات

  • انس كاتب مع قرائه بقلم إسحق فضل الله
  • من يقلب صفحة الدفاع الشعبي ؟..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • وداعاً للأرق !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين الفتى النرجسي والعلاقة مع مصر 2 ! بقلم الطيب مصطفى
  • كتّاب رغم انف التنفيذ !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • المعلم الماسورة (2-2) بقلم د.أنور شمبال
  • محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (1/4) الحرية والكرامة 5 بقلم د. مصطفى يوس
  • بابكر صديق ( نجم اليوم والغد ) .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • الان اطمأنيت تماما على وضع أخى عادل الباهى...
  • والآن أتكلم (توجد صورة).....
  • الاشاعات و المنشورات و الدعايات الخاطئة في الواتس و الميديا ......
  • البشير: المؤتمر الوطني تجاوز كل المؤسسات الحركية وكوّن حزب سياسي يضم مسيحيين
  • صحي المؤتمر الوطني قلب؟
  • هل سيكون نبات الكينوا بديلاً عن القمح والشعير؟
  • قصة: " حلم" ............................. (16)
  • الشيخ ثاني بن حمد نجل أمير قطر السابق يصل البلاد ليشهد افتتاح منشئات "قطر الخيرية"
  • الجيش السوري ما زال رابع أقوى الجيوش العربية (ترتيب الجيوش بحسب مواقع أمريكية)
  • لكل فرد حرية الانتقال من حزب لاخر ومن معسكر لاخر.. ولكن
  • تحليل عقلاني وهاديء ...في منع الصحفيين لدخول مصر
  • محاضرة صوتية :السودان وجامعة الدول العربية
  • عندما تطفو غواصات الكيزان في سطح البلاعة نرجو التجاهل التجاهل التجاهل
  • الزولة السمحة كانت في زيارة للدوحة .. ( صور مُدهشة ) ..!!
  • كع حصحص الحق وانا ايضا اعاهدك سيدي الرئيس
  • شيخ اللمين...رجل البر والمواقف الانسانية
  • عفوا ...و لكن ليختار كل واحد منا حزبه دون الحاجة للتبرير أو الهجوم منه أو عليه المصدر : http://sudahttp://suda
  • لهفة الزواج الأولى ...كيف تعود؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • غِناءُ الرُّؤى..
  • مــــن أخـــيـر الـنـاس ثــلاثــة مــن الـسـودان ،،، خـيــار الـخـيـار ،،،
  • محاضرة صوتية "الفضائيات السودانية "
  • دراسة عربية:نصف عدد السودانيين يرغبون في الهجرة من السودان
  • يا ود الباوقة : الشغلانة دي لو فيها شرتيت ما تشوف ولد خالتك.
  • لماذا لا يوجد (متحولين) من المؤتمر الوطني الى صفوف المعارضة من اعضاء المنبر ؟!!
  • سرية المهام الـقـــ ـذرة بقيادة اللواء عبد الغفار الشريف (صور)
  • هذا الصحفي كاذب ولا مصداقية له ....اعوذبالله
  • الهيئة التشريعية تجيز بالأغلبية التعديلات الدستورية ملحق الحريات
  • المؤتمر الوطني يكتسح تسجيلات الموسم
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de