تهمة العمالة لجهاز الأمن لا ترعبني بقلم كمال الهِدي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 02:08 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-11-2016, 07:51 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 557

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تهمة العمالة لجهاز الأمن لا ترعبني بقلم كمال الهِدي

    07:51 PM November, 23 2016

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    تأمُلات


    [email protected]
    رداً على المقالين الذين كتبتهما تحت عنوان " الراكوبة تمنع النشر" وصلتني رسالة عبر البريد الإلكتروني بدت في منتهى الغرابة.
    في البدء سأنشر لكم الرسالة التي حملت توقيع الصحفي المعروف مصطفى سري كاملة ومن ثم أوضح رأيي حولها.
    تقول الرسالة: " الأخ العزيز كمال تحية واحتراماً ومودة. قرأت مقالتيك حول الجفوة بينك وبين صحيفة الراكوبة الغراء. كما تعرف فإن صحيفة الراكوبة هي القائدة بلا منازع بين الصحف الإلكترونية، وعدد زوارها أكثر من جميع الصحف الإلكترونية مجتمعة. الأمر الذي يفسر احباط لرفضها النشر لبعض مقالاتك. اتصلت مستفسراً بالأخ أبو وليد، رئيس تحرير صحيفة الراكوبة. وعرفت منهم أنهم يملكون على وثائق موثقة تثبت بما لا يدع مجالاً لأي شك عمالتك مع جهاز الأمن والاستخبارات السوداني، وأنك تتلقي راتباً شهرياً من الجهاز مقابل خيانتك لشعبك وبني وطنك وأكد أبو وليد أنهم سوف يضطرون لنشر هذه الوثائق، إذا تماديت في شتمهم وسبهم في الصحف الإلكترونية التي رفض بعضها نشر مقالتيك. وكما يقول المثل إذا عرف السبب، بطل العجب. اقترح عليك أن تتوقف عن شتم الراكوبة لأنها سوف تعريك وتفضحك وتغتالك معنوياً ومهنياً. وهذه نصيحة من صديق ( كان) لم يكن يعرف بعمالتك.. والسلام على من لم يخن وطنه.. مصطفى سري، صحيفة الشرق الأوسط، لندن [email protected] .." انتهت الرسالة.
    قبل أن أبدأ في توضيح رأيي حول الرسالة وتفنيد ما جاء فيها أود احاطة القارئ الكريم الذي اعتدت أن أحترمه وأصدقه القول بأنني رديت على صاحب الرسالة الذي انتابني شك في أن يكون الصحفي المعروف في التو واللحظة وقلت له بالحرف ما يلي: " تحياتي.. أرجو أن يبدأو في النشر من صباح الغد طالما أنني عميل لجهاز الأمن، وهذه أصلاً ما مفروض ينسكت عنها.. بعدين وقت أصلي عميل ليه نشروا لي مقالاتي كل هذه السنوات.. عموماً مصلحة البلد أهم من الأفراد وليبدأوا في نشر مستندات تخابري مع الأمن سريعاً بالله.. وعلى فكرة أنا لم أشتم أحداً لا الراكوبة ولا غيرها، فقط ذكرت ما حدث معي."
    إنتهى ردي على صاحب الرسالة.
    لا شك أن كل من تابع هذه الزاوية عبر سنوات مضت قد استغرب وتعجب مثلي من مضمون هذه الرسالة.
    وقبل كل شيء لابد من توضيح حقيقة أنني لا أعرف صاحبها معرفة شخصية ولم يحدث أن تم بيننا أي تواصل في أي أمر من الأمور لا هاتفياً ولا عبر الرسائل أو البريد الإلكتروني لهذا تعجبت لقوله في نهاية رسالته أنه كان صديقاً لم يعرف بعمالتي.
    والواقع أنني لا أصادق ( من طرف) على قول أهلنا ولا يتخطفني بريق الأسماء ولا أتعامل مع الرجال إلا بعد أن أعرفهم حقاً.
    وهذا ما يضاعف حالة استغرابي، إذ كيف يتجاسر كائن بشري ليزعم أنه يقدم نصيحة لشخص لا تربطه به أدنى الروابط الاجتماعية!
    شخصياً لم أقرأ ولا حتى مادة سطرها صاحب الرسالة إن كان هو الصحفي المعروف، دع عنك أن تكون بيننا روابط اجتماعية.
    يقول كاتب الرسالة أنه قرأ مقالي حول الجفوة بيني وبين الراكوبة، وأن الراكوبة هي الأكبر بين جميع الصحف الإلكترونية ولهذا يتفهم احباطي تجاه عدم النشر.
    والواقع أنني لست محبطاً لعدم نشر المقالين كأمر شخصي يتعلق بي، وإلا لقلت ما دام قد نشروا لي مئات المقالات فليس هناك مشكلة في عدم نشر اثنين.
    ولو كان الأمر كذلك، وإن كنت مبهوراً بعدد قراء الموقع لتغاضيت عن الموقفين الذين حدثا معي واستمريت في ارسال مقالات أخرى لهم.
    لكنني توقفت لأسباب وضحتها بجلاء في المقالين ولا أشك في أن كل قارئ فطن قد تلقى رسالتي كاملة وغير منقوصة.
    نأتي على التهمة ( القنبلة) حيث قال كاتب الرسالة أنه اتصل بالأخ أبو وليد، رئيس تحرير الراكوبة مستفسراً فعرف منه أنهم يملكون وثائق موثقة عن تخابري مع جهاز الأمن وحصولي على راتب شهري من الجهاز!!
    قبل كل شيء نسأل صاحب الرسالة: ما الذي دعاه للاستفسار وصاحب المقالين ( شخصي الضعيف) لم يطلب ولا حتى من معارفه الذين تربطهم علاقات بأهل الراكوبة مناقشتهم في الأمر على الصعيد الشخصي.. أعني أنني لم ( أحنس) أحداً لكي تنشر مقالاتي.
    وقد ذكرت في المقالين أنني حتى اللحظة لم يحدث أن تواصلت مع أي من القائمين على أمر الراكوبة وأن العلاقة معهم استمرت طوال السنوات الماضية عبر بريدهم الإلكتروني المتاح للجميع في الموقع.
    السؤال الأهم: كيف يزعم أن لديهم ( وثائق موثقة) عن تخابري مع جهاز الأمن وفي ذات الوقت ظلوا ينشرون مقالاتي على مدى سنوات طويلة؟!
    لمصلحة من يمكن أن ينشر موقع معروف للناس بأنه معارض مقالات كتاب يتخابرون مع جهاز الأمن!
    الأسئلة طبعاً ليست موجهة لأهل الراكوبة لأنهم لم يقولوا لي شيئاً، لكنها موجهة لمن راسلني بمثل هذه التهديدات التي لا تقتل ذبابة.
    قال صاحب الرسالة أن الأخ أبو وليد أوضح له أنني إن تماديت في شتائمي وسبي لهم عبر المواقع الإلكترونية ( التي رفض بعضها أن ينشر مقالي حول الراكوبة)، فسوف يبدأون في نشر الوثائق التي تؤكد عمالتي لجهاز الأمن.
    وهنا لابد من التذكير بأنني لم يحدث أن شتمت في هذه الزاوية أي كائن، بل أمارس نقداً موضوعياً وبكل حرفية ومهنية واحترام للذات وللآخرين.
    أما حكاية أن بعض المواقع رفضت النشر فهذا كذب صريح لأنني أرسلت المقالين لأربعة مواقع هي سودانايل ومجلة النخبة وسودانيز أونلاين والحوش، وقد نشرت جميع هذه المواقع المقالين المذكورين.
    ولا أدري من أين أتى صاحب الرسالة بفرية أن بعض المواقع رفضت نشرهما.
    ولا أدري أيضاً كيف يعرف شخص لا تربطك به أي علاقة أنك أرسلت مادة لهذه الجهة أو تلك ورفضت نشرها!
    اقتراحك يا صاحب الرسالة بأن أتوقف عن شتم الراكوبة وإلا فسوف يعرونني ويفضحونني ويغتالوني معنوياً ومهنياً، مرفوض جملة وتفصيلا لجملة أسباب.
    أول هذه الأسباب أنه لم يكن هناك شتائم أصلاً حتى أواصل فيها.
    وثانيها أن أمثالي لا ترعبهم مثل هذه المفردات التي تظنها كبيرة، فأمثالي لديهم قناعة راسخة بأنه لا يصيبهم إلا ما كتب الله لهم طالما أن كل أمورهم في الضوء وليس لديهم ما يخافون منه.
    وثالثها هو أنني ككاتب لابد أن أقبل بالتحديات، كما أنني أقدم قضية الوطن على نفسي وما دام لديهم ما يؤكد تخابري مع جهاز الأمن حسب قولك فالأصلح لقضية الوطن أن يتم كشف هذه الوثائق فوراً ودون أدنى تأخير، وإلا ستكون هذه أعظم خيانة للوطن وللقارئ الكريم.
    ورابع هذه الأسباب هو أنك لم تكن في يوم صديقاً لي وأشهد الله أنني لا أعرف عنك شيئاً اطلاقاً.
    وخامس وأهم هذه الأسباب أضعه لك كسؤال: من تكون حتى تنصحني وتهددني باسم الراكوبة؟ إن كان لديك توكيلاً منهم بأن تخاطبني نيابة عنهم فلتبرز توكيلك حتى يكون النقاش.
    المصيبة أنك تبدو كمتابع ليس جيداً، فقد أوضح شخصي ما أراد توضيحه كاملاً في المقالين، ولم يكن في البال العودة مجدداً لأمر الراكوبة، لكنك أعدتني له غصباً عني.
    سؤال أخير: إن افترضنا أنك لم تكن تعلم بعمالتي في السابق، ماذا عن الآن وكيف تنصح شخصاً يخون قضية وطنه وشعبة!!
    وختاماً تأكد أن بيني وبينك القضاء حول رسالتك التهديدية المنشورة أعلاه، ولا تظن أنها ستمر مرور الكرام، يا من لم تخن وطنك!، كما أفترض أن أهل الراكوبة إن لم يوكلونك بالحديث نيابة عنهم لابد أن يقاضونك أيضاً.












    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 23 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان صحفي مواصلة انتهاكات حقوق الانسان ضد نشطاء المجتمع المدني
  • العدل والمساواة .. ندين جرائم المليشيات من الجوغانة الي القطينة
  • استنكار وسط مواطني الجنينة على الزيادة المفاجئ في أسعار الأدوية
  • هروب متهمين في قضية شركات الأدوية «الوهمية»
  • أمريكا: عبد الواحد محمد نور معوق لإحلال السلام في السودان
  • إنهاء أزمة 347 سودانياً عالقين بـ أبو سمبل المصرية
  • كاركاتير اليوم الموافق 23 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن فقراء السودان


اراء و مقالات

  • الكورة مدنكلة بقلم د.آمل الكردفاني
  • محافظ المركزي – في الواجهة بقلم عمر عثمان - عمود الى حين
  • هل باع الفلسطينيون أرضهم لليهود؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • جيلي أنا.. ليس جيل البطولات!! بقلم البراق النذير الوراق
  • سهير عبدالرحيم .. من محارمنا .. والشرف الباذخ بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • ( أب سبعين ) بقلم الطاهر ساتي
  • الجمهوريون : الانعزال والانتظار والاستبدال (2) بقلم حيدر احمد خير الله
  • المغرب والصحراء بقلم فيصل محمد صالح
  • لوردات الدقيق!! بقلم عثمان ميرغني
  • فلنجمع التوقيعات !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • عندما تشّن الحكومة الحرْب على نفسِها! بقلم الطيب مصطفى
  • هل يملك ، المقاتلون السوريون ، مقومات النصر؟! بقلم د. موفق مصطفى السباعي
  • الحزب الاتحادي الديمقراطي وحقُّ تقريرِ المصير ومسئوليّة انفصال جنوب السودان بقلم د. سلمان محمد أحم
  • إهتمام .. إحترام .. إنصاف .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • أنظر كيف نجحت الداعشية عفاف تاور فى تعبئة الشباب للإنتحار ! بقلم عبير المجمر(سويكت)
  • رجال الامن يسرقون حقوق الناس بمساعدة القضاء!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • المحقق الصرخي .. المهدي ليست قضية مليشيات و سياسة بل قضية انسانية و عدالة . بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • انتفاضة الجياع تسونامي قادم .. فاما خلاص أو قيامة السودان!!
  • http://alabwabi.comhttp://alabwabi.com
  • اتجاه نحو عصيان مدني الأحد المقبل 27 نوفمبر 2016
  • القصة ما قصة دوا
  • الأطباء يهزمون جهاز الامن السوداني
  • تعالوا نلز بص الثورة هاشم صديق
  • ليه ما يعتقل النظام اي من قيادات حزب الصادق المهدي ؟؟ و هل دي صدفة ام صفقة
  • الحكومة المكتولة ما بتسمع صيحة الطيب مصطفى!!!!!!
  • البديل المفقود متوافر
  • اعتقال عدد من قيادات المعارضة : استخدام القوة والضرب في اعتقال بعض المحتجين(صور)
  • مطالبات بإقالة المنسق الإعلامي للهلال - حملة توقيعات
  • من المستفيد من هامش الحريات؟
  • أجنِحةٌ للموسيقى والشّارِعِ
  • أعطوا الشعب السوداني فرصة.. ليحكمه غيركم.. هل في هذا كفر؟ ( عثمان ميرغني)
  • احزان الجمهوريون; د. عبد القيوم البشير آدم الى الرحاب العلية
  • النخجل ليكم -مقال لسهير عبدالرحيم مع صورة
  • ماذا يجرى في جبل أولياء،،، الجنجويد يذبحون شابين
  • بالفيديو مدير قناة النيلين السودانى يستقيل على الهواء ويتهم الحكومة السودانية بالفساد
  • جد ترامب طرد من المانيا بسبب الخدمة العسكرية
  • أخلاقيات رفيعة 🌺
  • الدكتور / أحمد الأبوابي خارج أسوار السجن ... الحمد والشكر لك يا رب .. صورة
  • القبض علي الامين العام لإعمار دارفور هاشم حماد
  • دعوات للعودة إلى الملكية بليبيا وأزمة قد تشتد بتونس
  • يوان المظالم : مستشارون في وزارة العدل يتلقون أموالاً دون وجه حق
  • نشطاء النوبة يرفضون نتائج اجتماع المشير طنطاوي ويصرون على زيارة أرض أجدادهم.. إليك خطتهم لشل الطرق
  • الافراج عن الاطباء بعد ثلاثة وعشرون يوما من “الاعتقال
  • الغارديان البريطانية: ويكيليكس يكشف ان للبشير 9 مليار دولار ببنوك بريطانية
  • مامون حميدة يرد على تذكيره بوعده بالاستقالة فى اغسطس : “هى بالله فترة الشهرين جات”
  • ميت رومني يقترب من الخارجية الأمريكية
  • العذاب .... و لا .... الأحزاب
  • الحضارة الامريكية١-٢
  • وإذا عرف السبب..!! بقلم عثمان ميرغني
  • الريس ابو جهينه....... الف مبروك
  • أخر الكلام "المؤتمر السودانى.. نحن معك"
  • عاجل وهام اليوم الاربعاء النطق بالحكم بحق شهداء حاج زمار
  • غايكوكوجن - ذكريات من اليابان
  • هل توقف النكات عجلة الثورة ؟
  • التأمين الصحي في السودان ما بين المطرقة والسندان
  • لماذا التصويت بلا أو نعم .. الفيسبوك
  • الاموكلان الجنن السودان
  • إلي كل من تأبطت شراً بالإنسان السوداني، أنا لها بالمرصاد!‎
  • ما لقيت عنوان مناسب للموضوع دة
  • موقع أوروبي: مدير"العربية" تركي الدخيل تلقى أموالا إماراتية وتضخمت ثروته
  • انطلقت مسيرة العودة النوبية الكبرى من جنوب مصر... دعوة لربط الماضي بالحاضر والمستقبل
  • هل الإبداع يساري ؟
  • الصادق المهدي : مبارك والصادق الهادي يتنافسان علي أيهما افيد للنظام
  • القمة العربية الأفريقية تكرِّم البشير لدوره في الحوار الوطني
  • السعودية والإمارات وقطر والبحرين وعمان تنسحب من القمَّة العربية الإفريقية بغينيا الإستوائية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de