مهرجان سودانى بنيو جرسى
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-11-2017, 08:23 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تغيير الإستراتيجيات الأمنية في المنطقة و أثرها علي السودان بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

02-02-2017, 01:06 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تغيير الإستراتيجيات الأمنية في المنطقة و أثرها علي السودان بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    01:06 PM February, 02 2017

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    إن النظم الشمولية في العالم تنشأ عبر قوتان في المجتمع، القوي الأولي المؤسسات العسكرية من خلال الإنقلابات العسكرية التي تطيح بالسلطة القائمة، إن كانت ديمقراطية أو غيرها، و تفرض المؤسسة العسكرية شروط الحكم، في ظل غياب أو ضعف المؤسسات الحزبية، و مؤسسات المجتمع المدني، و بالتالي تطبق المؤسسة العسكرية ثقافتها القائمة علي الطاعة و تنفيذ الأوامر من أعلي إلي أدني السلم، و يغيب فيها الرأي الأخر، و تنعدم ثقافة الحوار و توزيع السلطات، و تتمركز السلطات في يد الفرد و تغيب المؤسسية. القوي الثانية وصول حزب عقائدي أيديولوجي إلي السلطة، يمينا أو يسارا، إذا كان عن طريق إنقلاب عسكري كما فعل الحزب الشيوعي و الجبهة الإسلامية القومية في السودان، أو الوصول عن طريق النظام الديمقراطي عبر صناديق الاقتراع، كما وصل الحزب النازي في النصف الأول من القرن الماضي للسلطة في ألمانيا، ثم ينقلب علي الديمقراطية و يبدأ بفرض أيدلوجيته في المجتمع، قادة الانقلاب العسكري دائما لا يرفعون شعارات ديمقراطية لأنها ليست من ثقافة مؤسستهم، و لكنهم يحاولون أن يستعيضوا عنها بشعارات التحديث و التنمية في المجتمع، و يبقي الرهان علي عملية التحديث، و مدي تجاوب الشارع معهم، و إيجاد مصادر لتمويل مشروعاتهم. و تختلف بعض الشئ في الأحزاب الأيديولوجية التي ترفع شعارات الحرية و الديمقراطية حسب الحوجة التكتيكية، و لكنها سرعان ما تخون هذه الشعارات.
    في الحالة السودانية الراهنة، و وفقا لتطورات الأحداث الداخلية و الإقليمية في المنطقة، تغير المشهد السياسي في السودان بعض الشئ، و بعد ما كان النظام في موقع الدفاع، انتقل إلي موقع أكثر تقدما مستفيدا من هذه التحولات و التغييرات في مجريات الأحداث، ليس بفعل عوامل و أحداث من صنع العقلية الحاكمة، و لكن بفعل متغيرات و رهانات خاسرة في المنطقة، أدت إلي تقديم تنازلات ساعدت في توسيع دائرة التحالفات مع بعض التغيرات الطفيفة، و خاصة في المنطقة العربية بعد ثورات الربيع العربي، التي فشلت في صناعة نظم ديمقراطية مستقرة، حيث أفرزت حروب و نزاعات في المنطقة، و في جانب أخر استطاعت قوي التطرف الإسلامي أن تحتل مساحة كبيرة من العراق و سوريا لكي تؤسس لها دولة، تهدد دول قائمة، و تهدد مصالح لدول في المنطقة، ثم الحروب في عدد من الدول العربية التي حدثت فيها ثورات مثل اليمن و ليبيا و سوريا، إلي جانب صراع النفوذ في المنطقة و دخول إيران و تركيا في الصراع، و الحروب الدائرة بقوة و خاصة في العراق و سوريا و اليمن، و إذا أضفنا لذلك التغيير الذي حدث في الإستراتيجية الأمريكية، بإن صراع النفوذ للقوي الكونية سوف يدور مستقبلا في منطقة الباسفيكي، الأمر الذي أدي لنقل الولايات المتحدة عشرات الألاف من قواتها من المنطقة العربية إلي المنطقة الباسفيكية، إلي جانب إن الولايات المتحدة الأمريكية قد أكتفت ذاتيا من إنتاجها للطاقة من الصخر الرسوبي، هذه العوامل إلي جانب الهجرات غير الشرعية إلي دول أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط، غيرت في الإستراتيجيات الأمنية، الأمر الذي فرض سياسة جديدة في المنطقة، و أدي لقناعة الدول الغربية و أمريكا علي الحفاظ علي الدول التي ما تزال فيها شيئا من الاستقرار، و كيفية تقويته من خلال البعد عن وسائل العنف و الحروب و الدخول في حوارات، هذه التحولات استطاع النظام أن يدير أزمتها لكي يحافظ علي بقائه في أية تسوية سياسية.
    إن التغييرات التي حدثت في المنطقة و التي أدت لتغير في التحالفات القديمة و ظهور تحالفات جديدة، قد انعكست بقوة علي الساحة السياسية السودانية، و كان علي القوي السياسية في المعارضة أو في الحكومة، أن تقرأ حيثيات الواقع، و التحولات التي تحدث، و بموجبها تغير في تكتيكاتها، حتى تستطيع إن تدير أزمتها بإقتدار، و لا تكتف بدور المتفرج، مادام ليس لديها القدرة علي صناعة الأحداث، فالمنطقة في حالة من الحراك و تدافع المصالح و فرض النفوذ، و هذا ما أشار إليه رئيس الجمهورية في حديثه لجريدة الشرق الأوسط و الذي نشر يوم الخميس 26 يناير 2017عندما قال ( إن التاريخ يعيد نفسه، حيث إننا نتعرض حاليا إلي ما تعرضت له المنطقة في الحرب العالمية التي قادها الغرب في العهد الفائت، في ظل الخلافات العربية التي مكنت الغرب من السيطرة علي المنطقة و تحقيق أهدافه، و هو ما يحدث الآن تماما، حيث نجد هناك تحالفات خارجية، و نحن ضد بعضنا البعض في وجود مشكلات داخلية تتحول إلي ثغرات للتدخلات الخارجية، و هناك دول مهمة جدا في المنظومة العربية ضاعت حاليا، مثل العراق و سوريا، و دول تتعرض للضياع مثل اليمن و ليبيا و الصومال التي سبقتهم، و يبرز للسطح السؤال الذي يطرح نفسه: هل هذه الحالة هي النهاية، أم ما زال هناك سيناريو لسقوط المزيد من الدول؟ و من الواضح إن التأمر مستمر حتى الآن) و يضيف في ذات اللقاء قائلا ( قناعتنا إن المنطقة مقسمة بين " دولة إسرائيل الكبرى" و " الدولة الصفوية" و هذا الأمر يمضي علي هذا النسق، فهناك علامة إستفهام في تسليم أمريكا العراق إلي جهات تدين بالولاء لإيران و هذا يؤكد أن هناك برنامجا لمخطط واضح) هذا التحليل للرئيس البشير إذا كان صحيحا أو خطأ، إلا إنه أحدث تحولا في البناء الإستراتيجي للنظام حيث أغلق الملحقية الثقافية الإيرانية و أغلق الحسينيات، و تحول السودان من الحلف مع إيران إلي الحلف مع دول الخليج، في تطور كسر من خلاله طوق العزلة، و بدأ يحدث أختراقا في سياسة الغرب و أمريكا تجاه النظام، و أيضا مستفيدا من دوره في المنطقة لمحاربة الهجرة غير الشرعية لدول أوروبا، الأمر الذي أنتج ما يسمي بسياسة الهبوط الناعم، أي أن تكون هناك تسوية سياسية في السودان يشكل النظام القائم محورها، فبدل الدعوة لسقوط النظام و أحداث تغييرا جوهريا، أن يكون الحزب الحاكم جزءا من عملية التغيير، هذه التطورات لم تقابلها المعارضة ببرنامج سياسي يحدث تحولا لمصلحة تحول ديمقراطي حقيقي في الدولة.
    هناك العديد من قوي المعارضة و خاصة الريديكالية فيها، لا تريد أن تقرأ الواقع قرأءة جيدة لكي تتعرف علي الميكانزمات التي حدثت هذا التغيير في المشهد السياسي، ثم تحاول أن تغير في إستراتيجيتها و سياستها التكتيكية حتى لا تصبح ضحية لهذه التحولات، و هذا ما أشار إليه المبعوث الأمريكي للسودان دونالد بوث في مداخلته في معهد السلام في واشنطن، حيث قال "إن بعض قيادات المعارضة تبحث عن مصالها أكثر من مصالح المواطن" و رغم إن بعض القوي السياسية المعارضة انتقدته، لكن يجب أن لا يسقط هذا الحديث عن حساباتها السياسية. و أيضا هناك فهم عند بعض قيادات المعارضة التاريخية و التي لا تريد أن تحدث تغييرا في قمة الهرم التي تحتكره، حتى تأتي بعناصر جديدة لها فكر و خيال و رؤي تستطيع من خلالها أن تغير في المشهد السياسي لصالح عملية التحول الديمقراطي، و لكن العقليات القديمة ظلت مسيطرة علي المسرح، و تعتقد إن أية دعوة لها لقراءة المشهد السياسي و التحولات الجارية قراءة جديدة، لكي تغير من سياستها التكتيكية، تعتبرها دعوة من أجل تقديم تنازلات لمصلحة النظام، فحالة الثبات التي تعيش فيها المعارضة لا تجعلها تدير معركتها السياسية بجدارة، إنما تظل تعلق علي الأحداث بدلا عن صناعتها، فهي تحاول أن تردع الرأي الأخر الذي يطالبها بالتنحي أو أن تغير من منهج تفكيرها و ممارساتها العقيمة التي لم تستطيع أن تخلق بها واقعا جديدا في الساحة السياسية.
    فالعقلية السياسية السودانية تحتاج إلي إعادة إنتاج علي أسس جديدة، تبعدها عن حالة التحنيط التي تعيشها، لكي تستطيع أن تكسر الطوق الذي ضربه النظام عليها، فظلت محاصرة في جدران ضيقة تسمع وحدها صدى صوتها. و أن تقوم بتحديات قوية في توسيع دائرة نشاطاتها الجماهيرية، و أن تصر علي قيام نشاطاتها خارج دورها و تنتزع هذا الحق انتزاعا، فالديمقراطية و الحرية ليست صكوكا تمنح من قبل النظام، إنما هي حقوق يجب أن تؤخذ عنوة من خلال النضال اليومي، و أيضا يجب علي قيادات المعارضة أن تدرس الأحداث الجارية في المنطقة العربية و الأفريقية التي حولها، و مدى أثرها علي الساحة السياسية السودانية، دون أن تخضعها لسياسة التأمر التي أصبحت ماركة مسجلة عند القيادات التاريخية، و معلوم إن الدول تحركها مصالحها الخاصة، و تضع إستراتيجيتها وفقا لتلك المصالح، الأمر الذي يؤدي لحراك و ليس ثباتا، فالنظام الحاكم قد تحرك وفقا لهذه المصالح، و استطاع أن يمد رأسه خارج الشرنقة التي كانت مضروبة عليه، بل أستطاع أن يحدث أختراقا في المحيط الأقليمي بالحوار الداخلي الذي صنعه بعيدا عن القوي الرئيسية للمعارضة، و بدأ يبشر بوثيقة الحوار، باعتبارها تعد مخرجا لمشاكل السودان، و أن يقنع بعض دول الغرب و حتى الولايات المتحدة، في أن تقنع المعارضة أن تنضم للعملية الحوارية، كما يعد رفع بعض العقوبات الاقتصادية و التجارية نصرا له، و إذا لم تعترف المعارضة بذلك، و تحاول أن تعدل من منهجها وفقا لتلك التحولات، سوف تتجاوزها الأحداث، لذلك لابد من تقيم حقيقي و نقدي للعملية السياسية، بعيدا عن العواطف، و بعيدا عن الرغبات الخاصة، و هذا لا يعني القبول بسياسة الأمر الواقع، بل إعادة النظر في الوسائل و الأدوات المستخدمة، و العمل في كيفية دفع قوي جديدة من الشباب و القطاعات الجماهيرية إلي الساحة السياسية، لكي تمارس ضغطا علي النظام، لكي يقدم أكبر تنازلات لمصلحة التحول الديمقراطي، دون أن تخسر المجتمع الدولي، بل تجعله داعما لحقوقها و مطالبها. و نسأل الله حسن البصيرة. نشر في جريدة إيلاف في الخرطوم.






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 01 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • المذكرة التي قيدت اليوم لدي المفوضية القومية لحقوق الإنسان عن د/مضوي إبراهيم آدم وآخرين
  • اللجنة العليا لمؤتمر الجاليات تعقد اجتماعها وتطمئن على موقف ترتيبات المؤتمر
  • كاركاتير اليوم الموافق 01 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله
  • تراجي مصطفى في تطواف حول الخاص والعام (1 - 2):أنا قادرة على إدارة السودان وتحمل مسؤوليات الحكم
  • السفير السوري ينفي فرض تأشيرات على السوريين لدخول السودان
  • تضامن أفريقي مع السودانيين ضد حظر دخولهم لأمريكا
  • مصطفى نجم البشاري :فوز السودان بمنصب مفوضية الشئون الاجتماعية بالاتحاد الافريقي مستحق
  • جامعيون يُقاضون وزارة التعليم العالي السودانية بسبب الانتساب
  • سحب رخصة مزرعة دواجن يديرها أجانب ببحري
  • الداخلية السودانية: فرض تأشيرة دخول على السوريين (شائعات)
  • بكري حسن صالح يؤكد اهتمام السودان بتحقيق التنمية المستدامة للاتحاد الدولي للاتصالات
  • وفد برلماني إلى واشنطن بشأن الإرهاب
  • البشير والسيسي يتفقان على عدم إثارة أزمة حلايب
  • نائب والي جنوب دارفور ينفي صفعه بواسطة حرس النائب الأول
  • القبض على المتورطين في هجوم حفل (ندى القلعة)
  • فوز حركة الطلاب الإسلاميين باتحاد جامعة السودان
  • مريم الصادق المهدي: النظام محاصر
  • وزير الإعلام: ضوابط جديدة لعمل الصحافة الالكترونية فى السودان
  • البرلمان: اتصالات مع الكونغرس لإزالة السودان من قائمة الإرهاب


اراء و مقالات

  • ولا تنابزوا بالألقاب بقلم نورالدين مدني
  • غثاء ما يسمونه بشعر الحداثة بقلم د.آمل الكردفاني
  • من يهلل للمقاومة لا يخون المقاوم بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الإمام الصادق المهدى يكتب: الانسداد الفكرى والسد النهرى
  • جابت ليها سكر كمان!! بقلم كمال الهِدي
  • الاستعمار الاستيطاني غدة سرطانية خبيثة بقلم د. غازي حسين
  • هل سيغتال الأمريكيون (ترامب) ؟؟!! بقلم جمال السراج
  • الإستيطان في قرارات مجلس الأمن بقلم فهد سليمان
  • سخافة التهجم على قبائل النشطاء السياسيين بقلم صلاح شعيب
  • سلفنا وسلفهم... بسر بن أرطأة!!! 1-20 بقلم جمال أحمد الحسن
  • إنتبهوا من الأزمة القادمة بقلم عمر الشريف
  • رُب ضارة نافعة بقلم فيصل محمد صالح
  • والوزير.. (عامل غمران)! بقلم عثمان ميرغني
  • من أجل طاقية السلطة بقلم عبد الله الشيخ
  • الاستهتار ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • دولة الوالي..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • قال (يتفقد) قال!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أمريكا..هل دنا عذابها بالفعل؟! بقلم الطيب مصطفى
  • فجور السوريين في السودان - بقلم: السر جميل
  • ليتهم يترجَّلون .. !! بقلم هيثم الفضل
  • أفكار للتداول لتطور مدن السودان بقلم البروفسير اسماعيل حسين عبد الله
  • حال ترامب: حادي ليس له بعير بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا
  • شكٌّ مستحّقٌّ في ازدواج جنسية الدستوريين..! بقلم عثمان محمد حسن
  • أيها الدواعش المارقة لماذا تسفكون دماء الابرياء و العزل ؟ بقلم احمد الخالدي
  • أبهذا البرلمان نصل لضفة الأمان ؟؟؟. 8 من 10 بقلم مصطفى منيغ
  • ماذا قال الغزالي وابن القيم وإقبال عن دعاوى الوصول والاتصال والأصالة وانكار الصلاة؟! بقلم محمد وقيع

    المنبر العام

  • تأملات فيما بين قرار ترامب.. ووزير الداخلية.. وحملة (أنا سودانى)
  • اخلاء داخليات جامعة الخرطوم بالقوة ... ( صور )
  • صدور إكسير، الكرّاسة الرابعة، يناير 2017
  • happy 2017
  • الاستاذة عائشة سالم "ماما عشه" مقدمة جنة الأطفال لسنوات فى ذمة الله..
  • حدُّ المجازِ
  • ترامب يفاجئ العالم بالموافقة على استقبال أكثر من ألف لاجئ
  • العداء بين ( مفخرة الاوطان الكابلي و هاشم ) هل سييه الجمهوريون
  • أبيض وأسود
  • الإرهابيون السلفيون أعوان داعش في ألمانيا في قبضة السلطات DW
  • خطاب دونالد ترامب عن اسباب كراهيته للعرب والافارقة (صحي الكلام ده )
  • فى ذمة الله ماما عشه - جنة الاطفال
  • (ضاحي خلفان) الناطق الرسمي باسم السودان!
  • أنطلاق تجربة تصنيع الخبز من الدقيق المخلوط (قمح وذرة)
  • هل هى بداية عهد جديد يشهد تطبيع العلاقات السودانية الامريكية ؟؟
  • واشنطن بوست: ترامب تربطه شبكة علاقات “معقدة” مع السعودية
  • من يعتقد أن المؤسسة الامريكية ستكبح ترامب وتوقفه مخطيء.. كاتب إسرائيلي
  • خمسة شركاء محتملين لترامب في العالم العربي.. DW
  • نجلت البورد
  • في موضوع عثمان م صالح
  • تأريخ السلم الخماسي
  • وين المشكلة في بناء جدار بين الدول في الحدود القانونية؟
  • الحريات في السودان 6 في المائة فقط .. ومصنف غير حر..
  • فجور السوريين في السودان - بقلم: السر جميل
  • بيان الحزب الشيوعي الكندي حول هجوم كويبك.
  • أغتيال أبن مدير النهضة الزراعية الحالي عبدالجبارحسين في الهند
  • أمريكا: السودانيون مسالمون، ونتطلع لإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب
  • يا حليلك يا اوباما !
  • مذكرات قانونية تطلب التحقيق في اعتقال ناشط حقوقي ومثول مدير الأمن بالبرلمان



  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de