تسقط خارطة الطريق بانهيار المفاوضات لأن الحكومة غير راغبة في السلام بقلم محمود جودات

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 04:59 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-08-2016, 02:20 PM

محمود جودات
<aمحمود جودات
تاريخ التسجيل: 29-07-2016
مجموع المشاركات: 106

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تسقط خارطة الطريق بانهيار المفاوضات لأن الحكومة غير راغبة في السلام بقلم محمود جودات

    03:20 PM August, 17 2016

    سودانيز اون لاين
    محمود جودات-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    انهيارت المفاوضات حسرة على الشعب السوداني علي ضياع امالهم وسراب احلامهم وتتبدد في كل يوم لا تسألوا الامة التي خرجت من بيتها ولم تعد ولم تعد لأهلها ابدا ولا تسالوا الرجل العسر الذي هجر بيته وعياله ولا تسألوا اولاد المشوارع المشردين الذين فقدوا ابائهم في الحروب اللعينة ولا تتضجروا منهم إذا حقدوا على المجتمع وسرقوا ونهبوا وقتلوا لا تسالوا كل هولا لأنهم بلا وطن ردوا لهم الوطن من مغتصبه وردوا لهم الحياة ليعيشوا مثل البشر.
    الله يلعن ابليس ويقول الناس اليشطان فعل كذا وكذا للفعل السئء وفلان غشه ابليس وفعل كذا فهل اخذا الشيطان من الانسان شيئا فهل قتل الشيطان انسا واغتصب ونهب وحرم الانسان من نعمة الحياة فهل شاهدتم الشيطان يفعل سيئة فجرم الشيطان إدعاء الانسان ما اخفى في نفسها من خساسة ومكر وجرم المؤتمر اللا وطني ظاهر للعيان ، كان حقا يكون شرطا مضمن في خارطة الطريق عند انيهار المفاوضات تسقط ويعتبر نداء السودان غير مسئول من أي تداعيات تحدث .
    لماذا يرفض النظام التوصل إلى سلام ؟ هذا النظام يتعامل مع الشعب السوداني بنظرية الاحتلال نظرية تنفذها مجموعة مصابة بالهوس الديني وبالعروبية الذين يديرون نظام الحكم في المركز فهي نظرية مدعومة حتى من بعض الدول المجاورة مفادها تاسيس دولة عربية خالصة لا تنتمي إلى افريقية عرقيا والاستأثر بها عربيا مع إقصاء الأخرين وطمس هويتهم بكل مكوناتها ويظن نظام الكيزان الحاكم انه قطع شوطا فيها فلا تراجع عنها مهما كلف الثمن فليمت الشعب السوداني كله في سبيل ان تبقى دولتنا العربية فان السلام بالنسبة لهم تفكيك دولتهم وهدم ما بناه خلصة وخيانة نعتقد ان هولا مختلون عقليا لأنهم جزء من ذات الوطن ويعيش معهم الغالبية من اهله افارقة بحكم الارض والجغرافية ومهما فعلوا سيظلوا افارقة وان نطقت الارض لن تنطق غير لغتها القارة السوداء.
    كنا نتوقع انهيار المفاوضات قبل التوقيع على خارطة الطريق لأن المسرحية التي اكتملت اركانها في الآداء على خشبة المسرح السياسي السوداني كانت واضحة المعالم والسيناريو وفقا للنصوص والادوار التي لعبتها القوى السياسية السودانية والمعارضة أجمالا لخروج بعضها من حالة التجمد إلى تحقيق المصالح .
    تعليق المفاوضات بين المجموعات المسلحة المنطقتين النيل الازرق وجبال النوبة ومسار دارفور في اديس 14 اغسطس 2016م إلى اجل غير مسمى هي كارثة وتعني أن المؤتمر اللاوطني اعاد انتاج نفس السلوك في عمليات التفاوض بينه والحركات المسلحة المتصفة بالغطرسة والتعالي تماطل وتسويف وكلها عبارة عن مناورات لكسب الوقت وإلهاء الناس وإهامهم بانه يسعى إلى سلام ولكنه مخادع لكسب الوقت ثم الاستمرار في الحرب.
    كنا على يقين بأن المؤتمر الوطن لا يرغب في السلام ولن يرغب فيه يوما وما دام الشعب ساكن وخمدت ثورته بعدما اقنعه كذبا بانه اي البشير ونظامه هو الذي يحمي اهل الشمال من بطش المغول والتتار (المجموعات المسلحة ) فملاء العاصمة السودانية الخرطوم بالمليشيات والقتلة الماجورين من بنات الارهاب العالمي لإرهاب الشعب السوداني وجعله في حالة السجن الاختياري .
    النظام في الخرطوم لن يجنح للسلم ولانه لا يخيفه شيء في الكون كله ولا حتى مخافة الله في الرافة بهذا الشعب المنكوب المهتري المقطع الجوعان المريض الذي يئن من اوجاعه كل يوم زيادة المشتت الذي لا يعرف له مستقبل ولا بانت له بارقة أمل في حياة كريمة.
    وظلت اعوام السنة عند النظام مواسم للعبته الحربية ومنذ يونيو 2011م ظل يعد العدة منذ نهاية كل صيف ليحشد جيوشه للحرب ويتوعد بانه في هذا العام سيقضي على التمرد ولكن تمنى جيوشه ومليشياته الماجورة بخسائر فادحة امام صناديد الجيش الشعبي في جبال النوبة والنيل الازرق هذه كلها خسائر للشعب السوداني وليست للبشير واهله واعوانه لأن كل الضحايا من بني السودان .
    ومنذ اكثر من ربع قرن ونطام الكيزان يستخدم فكرة قتل الشعب السودان بزرع الفتن وتفتيت النسيج الاجتماعي لشعب السودان لكي ينفرد هو بالحكم والموت يفتك بالشعب السوداني على يد نظام المؤتمر اللاوطني واللا ضمير وتجار الدين بابشع ما يكون وظل يقتل الشعب السوداني حيث اصبح من اتعس شعوب العالم على الارض لأن حاكمه دكتاتور مجرم سفاح بدرجة مطلوب للعدالة الدولية .
    وبعد انهيار المفاوضات هل يمكن للقوى المتحالفة او اكانت متحالفة مع المجموعات المسلحة ان تقوم بدور الوسيط بين الحركات المسلحة والحكومة لتجنب البلاد الكثير من الحرب والدما ؟؟ وأن توقف الحكومة آلتها الهدامة في قتل الابرياء من السودانين في جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور .
    لا شك ان المجموعات المسلحة ترغب في السلام بشدة لذلك وقعت على وثيقة الخديعة ( خارطة الطريق ) رغم علمها بمخاطرها ولكن كمحاولة منها لتجنب اهلها ويلات الحرب والدمار وبتوقيعها على تلك الوثيقة خسرت قوتها التحالفية ودورها الريادي في قيادة المعارضة القوية ضد النظام حيث كانت هي القوة الداعمة لثورة الشعب السوداني مجتمعة مع المعارضة الصادقة كما انها اسقطت في ذات الوقت شعاراتها الثوية القوية التي كانت تنادي به اسقاط النظام مما عزز ذلك دور النظام في الثبات والتمادي في المراوغة من اجل تحقيق المزيد من المكاسب للبقاء في سدة الحكم مدة اطول
    مادور حلفاء الامس للتصدى للحكومة واستعادة حملة اسقاط النظام كحل جذرية لمعضلة السودان إذا صلحت النية تفعيل دور المقاومة والعصيان المدني حتى تفكيك حكومة الكيزان الحكومة ؟؟؟ هل تعيد المجموعات المسلحة تنظيم صفوفها بقوة مرة اخرى ( الجبهة الثورية ) بعدما ثبت أنها كانت قوة عظيمة كادت ان تقضي عليه لولا المؤامرة والخديعة ( مؤتمر برلين ونداء السودان + خارطة الطريق )
    نتمنى من شرفاء الوطن الضغط على النظام القائم اتخلي عن سياساته الاقصائية وبرامجه التدمرية للوطن والتنحي قبل ثورة الغضب الشعبي التي إذا قامت لن تكن الخرطوم موطنها بل السودان كله سيحترق بنارها .
    على الشرفاء من بني الشعب السوداني منع حدوث كارثة وطنية لن نجد فيه السودان وطنا قائمة ولأن الحكومة السودانية المتشبثة بالسلطة لتنفيذ برنامجها العنصري الاقصائي لن تفلح في تنفيذه ولن تسطيع حسمه بفوهة البندقة وقد تستمر الطلقات تحصد ابناء الشعب السوداني كل يوم امدا طويلا لأن الاغلبية مواطنون وليس لهم وطن غير هذا السودان .
    محمود جودات


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • خارطة الطريق وانهيار المفاوضات(1)
  • وزير التربية والتعليم ينفي انتشار المخدرات بين طلاب الاساس بولاية الخرطوم
  • إبراهيم محمود: حركات دارفور والشعبية ليست لديها رغبة في السلام
  • اجراءات محاكمة صحفيين
  • وفد الحكومة المفاوض: قادة التمرد تجار حرب
  • بيان من على محمود حسنين رئيس الجبهة الوطنية العريضة
  • في محاكمة محمّد حاتم سليمان.. إمهال الدفاع أسبوعين لتوفيق أوضاعه
  • حركة العدل والمساواة بيان توضيحي من الناطق العسكري
  • هروب ضابط متهم في قضية شحنة مخدرات
  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم الثلاثاء
  • روما تطلب من الخرطوم حصر سودانيين بإراضيها لترحيلهم للبلاد
  • معلومات عن تورط سلفا كير ميادريت في اغتيال جون قرنق


اراء و مقالات

  • المعادلة ليست الغذاء مقابل السلام.! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الجيش الذي يطيح بالخرطوم هو بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • خرس حسّك !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • إلى الإمام وجبريل ومناوي .. عجلوا بفصل المسارين بقلم الطيب مصطفى
  • صراع نفوذ ومصالح .. فأين المصلحة الفلسطينية ؟ بقلم فتحي كليب / عضو اللجنة المركزية الجبهة الديمقرا
  • الرحمة لسعيد خيرالله ، وأزمنة كاشا!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • إنقلاب النظام الخالف إعداد الشيخ وإخراج المشير , أسرار وخفايا.. بقلم ابراهيم احمد ابراهيم(لودر)
  • مما يخاف السودان من عرمان ام الشيوعيه والعلمانيه والانفتاح نحو العالميه؟ بقلم عبير المجمر سويكت
  • تم مصادرة جريدة اليوم التالى بسبب هذا المقال رسالة ﺑﻘﻠﻢ الاستاذ بهاء الدين سليمان

    المنبر العام

  • الحوثي يقصف السعودية بصوايخ الاسكود ورعب شديد ومطالبة بالثأر ... ( صور + فيديو )
  • موسفيني ينصح جبريل ومناوي بعدم توقيع اتفاق سلام
  • ود الباوقة الكلام دا غلط منك يلزمك اعتذار صريح لبربار
  • سوريا.. منطلق نشر العنف الوهابي
  • إنقلاب النظام الخالف إعداد الشيخ وإخراج المشير , أسرار وخفايا..
  • الحكومة: سنستفيد من الملفات التي تؤرق أوروبا لصالح السلام وإلغاء العقوبات والحصار
  • حكاوي معادة
  • البشير و تنابلة السلطان ( في حفل غنائي ساهر
  • اعداد استراتيجية الخطة المرحلية 2017 - 2030 .....
  • إبنتى النابغة إسراء شمس الدين لكلية الطب جامعة الخرطوم
  • أخطر 5 جمعيات سريـة تحكم العالم .. والساسة في الطريق
  • قرِي محطة سكة حديد بتجي بعد محطة المسيكتاب
  • قاسم مهداوي...ومتي غادرت دوبلن حتي أعودإليها؟؟
  • د. سلمان العوده يرى النبي عليه الصلاة والسلام في المنام ،،،
  • المفضوح باذن الله السلطان البشير وتنابلته ( القطر القطر )
  • أين شباب (نفير) والمبادرات الانسانية الاخرى مما يجري في السودان من سيول وفيضانات ؟!
  • ستتكفل شبكة وادي النيل الاعلامية بعمل لقاءات تنويرية عن الحوار الوطني والمجتمعي بالقاهرة
  • مايستوجب قوله ..شكر من قاسم ..وحلات تستحق وقفه إنسانيه منكم ...!!!
  • Abuhussein سلام والله اكراما ليك عايز اعمل العلى لكن صاحبك سهل على
  • تقرير سري: برلين ترى في تركيا داعما لمنظمات إرهابية
  • ***** خـتـيـت لـيـهـو شـــــــرك *****

    Latest News

  • The Wide Application of the Death Penalty in Sudan
  • Four displaced held by Sudan security in South Darfur
  • Ministry of Intl. Cooperation: Sudan's doors are open for cooperation with Somalian State
  • Stalemate in Sudanese peace talks
  • Headlines of the Newspapers Issued in Khartoum on Thursday, August 15, 2016
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de