منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-21-2017, 05:50 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تزوير التاريخ لمن غنت مهيرة ؟ بقلم محمد آدم فاشر 3-5

08-13-2017, 03:55 AM

محمد ادم فاشر
<aمحمد ادم فاشر
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تزوير التاريخ لمن غنت مهيرة ؟ بقلم محمد آدم فاشر 3-5

    03:55 AM August, 13 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد ادم فاشر-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بالطبع الكل يكتب التاريخ وهو لم يعيش الأحداث بل بواسطة المصادر المكتوبة أو الروايات الشفهية وكل هذه المصادر لا يمكن الاضطمئنان عليها في كل الاحوال وأكثرها بعدا عن الحقيقة تلك التي تصلنا مكتوبة من له مصلحة في تحسين الحال أوعكسه او الذي يكتب تاريخه بيده فإن من عيوب الدولة السودانية ليست في بنائها السياسي فقط بل في الكتابة التاريخية لهذه لامم السودان .
    والسبب كان أهل الفكر في السودان يعتقدون أن المعلومة لا تخرج من دائرتهم الضيقة وما كانوا يعتقدون بتطور البحث العلمي ويرون أن نسج المعلومة التاريخية يمكن أن يحل محل الحقيقة للابد وهم لا يعلمون ، ليس هناك أكثر الصعوبة من صناعة التاريخ ، لأن التاريخ واقع معاش في وقت من الأوقات مرتبط بكل جوانب الحياة ، من المحال تحريف كل تلك الوقائع . ولذلك أية محاولة للتزييف يفضحها منطق الأحوال بغياب التناسق او الفجوة الزمنية او غياب الربط السليم . ومن ناحية أخري أن تاريخ جميع قبائل السودان هي تاريخ السودان وليس تاريخا مختارا لأحدى القبائل فإن الفترة المذكورة ونحن بصددها لم تكن دولة السودان في الوجود ولذلك سيظل تاريخا للقبيلة ما لم تدون بشكل منهجي مع تاريخ كل أمم السودان في تلك الفترة المتزامنة ليكون تاريخا مشتركا لكل الشعوب السودانية فإن مبدأ لا تاريخ لكم خذوا هذا تاريخكم سيظل ذلك فرضا لتاريخ القبيلة وليس من سليم القول الزعم بأن هناك من لا تاريخ له ومع ذلك بات الجهد في تحسين الأساطير قناعتنا ذلك لا يصلح للرؤية المشتركة للكتابة التاريخية مهما كان دقة النجار وحتي أن صدقت ، سيبعدنا أكثر من غرض الكتابة التاريخية للسودان التي ينبغي علي الجميع ان يشعر ذلك هو ماضيه.
    لمن غنت مهيرة بنت عبود ؟
    اما الحديث عن معركة كورتي هنا يتطلب مننا معرفة موقف الشايقية من حملة محمد علي باشا التي بقت في منطقة اسوان لمدة عامان تحارب في المماليك الذين اسسوا لهم مملكة بعد هروبهم من مصر بعد المجزرة وقد قويت نفوذ المماليك بعد توسع مملكتهم التي كانت عاصمتها في دنقلا وامتدت حتي ديار الشايقية وان توسع هذه المملكة اقلق الخديوي وقرر القضاء عليها قبل سيطرة المماليك علي كل جنوب الوادي ووقتها تتعرض دولة الخديوي للخطر .
    أن الحملة التي رسلها الخديوي بقيادة ابنه للقضاء علي خطر المماليك دون أدني شك أنها حملة كبيرة وقوية بالمقارنة مع عدد الشايقية وقتئذ فإن عدد الرجال الذين القادرين علي القتال في وقته بالمقارنة مع عددهم اليوم قد لا يزيد عن المائة أو المائتان في أحسن الفروض من المحال أن تقف هذا القوة بالسيوف و الحراب أمام جيش الخديوي المعد بالأسلحة الحديثة لضم كل قبائل السودان في طاعته وبلغت ثقة الخديوى في جيشه الي درجة وضع ابنه علي راسه من المحال بالفطرة السوية أن احدي القبائل او الشايقية بمفردها يمكن ان تهزم هذا الجيش العرمرم لان بدون أدني الاحتمال للنصر مهما كان ضعيف لا يمكن لاحد ان يدخل في حرب وهو يعرف أنه سوف يتعرض لهزيمة نكراء . ولذلك أن هذه الرؤية التاريخية محتاجة الي مزيد من الاجتهاد. والذي في حكم المستحيل إقناع أي شخص ناهيك عن حاجة البحث العلمي من الموضوعية في الحرب التي بلا غرض لأن التاريخ تحدد لكل حرب غرض فإن الاغراض المعروفة للحروب لا تنطبق أيا منها حرب الشايقية المفترضة ضد الغزو الخديوية وخاصة وان أي إنسان وفي كل الاعمار قد توقف برهة عندما يقرأ رواية بخت الرضا عن هذه الحرب ويسأل نفسه ما هو هدف الشايقية من العملية الانتحارية ؟
    وهل فعلا يريدون احتفاظ بحريتهم كما ترد اوصافا باقلام أبناء الشايق كان بالأحرى أن يعملوا علي التنسيق مع المماليك الذين يحاربون ابن الخديوي أكثر من عام شمال دنقلا لمنع تقدم الخديوي علي حساب دولتهم التي تضم بلاد الشايقية وهم في الاساس تحت الاحتلال المملوكي
    من اين بدأ التزوير؟
    بدأ التزوير من محاولتهم إخفاء مملكة المماليك في دنقلا برمتها والتي امتدت نفوذها حتي شملت بلاد الشايقية هو الشي الذي جعل النوبة في السودان بيض وفي الجانب المصري مازالوا سودا فإن تقرير الذي كتبه رسول جوهر الصقلي عن منطقة النوبة بأنهم كانوا سودا وعرايا ولسنا في حاجة الي ان نذكر احدا بان حملة عبدالله ابن ابي السرح توقفت في بلاد النوبة بسبب سوادهم وقال لا يزيدونا الا خبالا ورتب عبر الاتفاق المشهور للاستفادة من العبيد السود . أن استقرار المماليك البحرية واسسوا لهم مملكة وتتابعت هجرات المماليك من بعدهم و البوسنين والارناؤط غيروا هوية المنطقة فإن بتر حقبة تاريخية كاملة وأثروا في الأحداث لمدة قرن كامل وبل المحرك الوحيد للأحداث في ذلك الوقت تطلب ملئ الفراغ بالاجتهاد وبل يتطلب صناعة الأحداث بالخيال وتطويعها للبعض لإكمال الحلقات المفقودة . أما الصياغة التاريخية للأحداث في وقته علي حسب الوقائع التي دونتها المصادر الخديوية والبريطانية.
    فإن مملكة المماليك لا يمكن انكارها وأية دراسة عن تاريخ السودان في القرن التاسع عشر بما فيها الثورة المهدية سيظل بعيد عن الواقع وتاريخا مصنوعا اذا تمت من دون الاشارة الي دولة المماليك مع اننا لا نعرف بوجه الدقة السبب الذي جعل كتاب بخت الرضا وبل الباحثون السودانيون إخفاء أمر هذه المملكة وضم ديار الشايقية الي دولة المماليك ايضا حقيقة تاريخية لا يمكن انكارها وان ابن الخديوي حاول استمالة بعض قبائل الشمال بجانبه أيضا حقيقة تاريخية إذن لم يبق سوي ربط كل الحلقات مع بعضها .
    بالطبع أن إخضاع ديار الشايقية بواسطة المماليك لم تتم من دون الحرب وذلك كان دافعا لقبول الشايقية عرض الخديوي باستعدادهم للتعاون للتخلص من المماليك وخاصة أن مكوك الجعلين لم تصلهم سلطة المماليك وتأكد بأن الشايقية انضموا الي حملة ابن الخديوي عندما مرت ببلاد الشايقية فإن انضمامهم الي الحملة بعد الهزيمة أمر واقع ولكن الحدث لا يمكن قراءته بشكل مجرد لأن ذلك لم يقبله الفطرة والحدث لم يحدث عبر التاريخ من قبل ولا من بعده واذا كانوا مستعدين للحرب بجانب جيش الخديوي لماذا الحرب ضدهم من الاساس ؟ ما الذي تغير في الساعات المحدودة ؟ في هذه الإجابة تكمن الحقيقة التاريخية لو علمنا مدي السذاجة التي استعملت لحبك هذه الاسطورة .
    أولا كيف ينتقل الإنسان من الهزيمة مباشرة الي صداقة أو التحالف من الموقع نفسه
    ثانيا اذا تم إرغامهم كيف يضمن ابن الخديوي شرهم وسط جيشه الذي ينوي الخوض في حروب لا يعرف طبيعتها
    ثالثا لماذا لم يرغم أي من القبائل الآخري التي استسلمت .
    ولذلك لا توجد سببا واحد للانضمام لهذه الحملة إلا التنسيق المسبق مع الخديوي لمحاربة المماليك من الداخل ليربكوا خطوطهم الدفاعية . فإن معركة كورتي وقعت فى4/11/1920 بين جيش إسماعيل باشا من جهه و المماليك والشوايقة وغيرهم من القبائل في المنطقة ما عدا الجعلين لربما تكون هذه القبائل قد اجبروا علي دخول الحرب بجانب المماليك ولكنهم اتخذوا موقف الضد في احدي مراحل الحرب بالتنسيق المسبق مع جيش الخديوى وانقلبوا ضد المماليك وكان ذلك الغدر بالمماليك وراء العلاقة الحميمية التي نشأت مباشرة بعد المعركة . ونحب أن نذكر أيضا أن هذه التجربة لقد تكررت بالحرف في معركة كررى أن الجماعة من يسمونهم بالعربان الصديقة وهم الاتحاديين في غالبيتهم لم ينسوا تلك الصداقة ويشهد الحنين الي الاتحاد معهم . أن المجموعة التي دخلت الحرب بجانب الأنصار في كرري نسقوا مع الجيش الغازي وانسحبوا من المواقع الموكلة لهم للدفاع إلا قليل منهم ولذلك أن هذه التجربة ليست بجديد .
    فإن قوة الخديوي التي استسلمت لها مملكة سنار ودارفور وقوة المماليك الكبيرة من العبيد السود من المحال أن تحاول قبيلة صغيرة مثل الشايقية تصديها حتي وإن غنن جميع نساء العالم ومحال الدخول معها في المعركة منفردة التي ذكرت المصادر المصرية هي الوحيدة التي خسر جيش الخديوي عدد كبير من أفراده أمام قوة المماليك بقيادة القائد المملوكي يدعي صلاح المازني والذي فيما بعد عرف باسمه إبراهيم بك المنفوخ جد كثير من اشراف الجعلين وهو غير إبراهيم الجعل وقد هرب بعد المعركة الي النيل الأبيض وعاد وعاش في بلاد الجعلين نسبة للعلاقة الطيبة بين الجعلين والمماليك فان معركة كورتي وجد إسماعيل صعوبة شديدة في هزيمة الجيش الأسود وساعده في ذلك دور القبائل التي تمت استمالتهم بواسطة الخديوى .
    مهما يكن من الصعب جدا أن يحاول احدا أن يقنعنا بأن تأخر جيش الخديوي علي نحو عامان شمال دنقلا بسبب قوة الشايقية وان هذا العمل العسكري الكبير في كورتي بجهد الشايقية وراء غناء امرأة لا احد ذكر تفاصيلها كيف بدأت وكيف انتهت وكل التفاصيل مهيرة غنت والشوايقة حاربوا بالشجاعة ولو كان هذه المعركة وقعت بالفعل مع الشايقية لوحدهم لا احد استمع لما تقولها مهيرة وفي حكم المؤكد أنها لم تكن في الموقع مع قناعتنا بشجاعها الا ان هذا النوع من المعارك لا تصلح الغناء في موقعها بسبب صوت المدافع ولكنها غنت للمماليك والشوايقة معا مع أن بعضهم أصبح من ضمن من وصفتهم بجداد الباشا في غنائها وهي بالطبع أولي من بين الحكامات في تاريخ البلاد هو أدب يستحق التفات إليه
    وهنا يجدر بنا أن نذكر أن المطلوب مننا ليس الدفاع عن الاشياء التي كتبت في الركن من أركان السبورة في وقت من الأوقات كتاريخ لهذه الأمة فإن مع تطور البحث العلمي تتم كشف حقائق جديدة وهذا لا يعني أننا لا نطلب من الذين دونوا التاريخ أن يكونوا بلغوا كل شيء كماله والا لم يبق لنا شئنا نبحث عنه وتلك نهاية البحث العلمي فإن التصحيح والإضافة ليس لترميم أشياء جاءت بسوء النية بل للتقصير ولكن العيب كل العيب أن نري الحقائق الجديدة بدلا من التحقيق الإضافي ليصل الي قناعة كل شخص نبدأ معركة بدعوي ليس هناك أفضل مما كان وبل البعض يعلنون الحرب لكل جديد و لا يقبلون إلا الصورة التي يريدونها والاغرب أن بعض المجالات ممنوع البحث عنه في السودان ولربما يفقد الباحث حياته اذا غامر الولوج فيه هو معني أن السودانين درسوا وخرجوا من الجامعات وبعضهم تخرج من كليات التاريخ مع ذلك لم يسمع عن دولة المماليك في السودان ولا يعرف من هم المماليك ولربما سمعوا في مصر وليست السودان
    وأن الانتماء بالنسبة الي المماليك شرف كبير فإن وجود العالم الإسلام والعرب في دولهم كان بفضل المماليك عندما انهزم العرب جمعا و إفرادا أمام جنكيز خان وتصدي له المماليك في معركة عين جالوت وتم إنقاذ الأمة العربية والإسلامية من سفاح الشعوب وقد هرب المماليك الي السودان بعد انهيار دولتهم علي يد الأتراك

    ولحق بهم إعداد كبيرة ليس بالعشرات والمئات وبل بالاف وهم بلون العرب والفرس وأغلبهم بدون زوجات ومع ذلك لم يوجد اليوم سودانيا واحد يعترف بألاصل المملوكي وهكذا أننا في حاجة الي إعلان الطواري لدولة لا تاريخ لها



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 12 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • رئيس الجبهة الوطنية العريضة ينعى الفارسة المغوارة فاطمة أحمد ابراهيم
  • مناشدة الى الرئيس عمر البشير من منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبا ل النوبة
  • رابطة خريجي جامعة الخرطوم بالمملكة المتحدة وايرلندا تنعي معلمة الأجيال المناضلة الأستاذة فاطمة أح
  • جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى المناضلة الرائدة فاطمة أحمد إبراهيم
  • التقرير الختامي لحملة مناصرة طلاب جامعة بخت الرضا بمجلسي الشيوخ النواب الأميركي بولاية تكساس
  • رئيسة مؤتمر البجا التصحيحي تنعى فاطمة أحمد إبراهيم..فقد عظيم وعزاء واجب
  • الجبهة السودانية للتغيير تنعى فقيدة الوطن فاطمة أحمد إبراهيم
  • تحالف المعارضة السودانية باليمن ينعي الاستاذة فاطمة أحمد إبراهيم
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الاستاذة فاطمة أحمد إبراهيم
  • تجمع قوي تحرير السودان تنعي المناضلة الشجاعة الراحلة/ فاطمة أحمد إبراهيم
  • إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة - نعي أليم - وفاة الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم
  • رئيس حركة/ جيش تحرير السودان ينعي المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم
  • مناوي : الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم مثلت صفحة ناصعة مليئة بالنضال و التضحيات و الانجازات
  • فنان تشكيلي سوداني يعرض أعماله في لندن


اراء و مقالات

  • هل بادل الشعب السوداني فاطمة أحمد ابراهيم الوفاء بالوفاء بقلم عبدالوهاب همت
  • حماس لن تطعن شعبها في الظهر بقلم د. فايز أبو شمالة
  • ورحلت فاطمة السمحة .... وقد اكتملت رسالتها. كتب صلاح الباشا
  • ورحل منبـع النـور العظـيم بقلم عبدالله علقم
  • فاطمة أحمد إبراهيم: حج بت باشتيل إلى مسيدها للتقدم بقلم عبدالله علي إبراهيم
  • لنجهر و بأعلى صوت الاسلام ليس هو الحل بقلم على حليب
  • لابد من القصاص لدم مجدي وجرجس بعد اعتراف البشير بتعامله مع تاجر العملة الشهير
  • فى ظَاهِرَةِ كِتَابَةِ التعْلِيقَاتِ بإسْمَاءٍ مُسْتَعَارَة ! بقلم عبد العزيز عثمان سام- 12 أغسطس
  • في ذمة الله رائدة المرأة السودانية الخالدة فاطمة احمد ابراهيم بقلم ايليا أرومي كوكو
  • جهاز الأمن والمخابرات الوطني يحبط محاولة (اختطاف) الرئيس البشير بقلم جمال السراج
  • رحم الله الطيب المرضي بقلم تاج السر محمد بدوي
  • الداء و الدواء ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • عبد الرحيم حمدي تحليل اقتصادي ام دجل وشعوذة؟!بقلم حيدر احمد خير الله
  • عريان ولابس كرافتة بقلم هاشم علي السنجك
  • الثورة المهدية من أبا إلى الخرطوم (حلقة 1) بقلم مصعب المشرّف

    المنبر العام

  • هل خانَكِ الوطن أمْ هُنْتِ علينا يا فاطمة؟!
  • كفاية الحزب علم العضوية الادب شكرا الخالدعبد الخالق
  • إعتقال زعيم قبلي في ولاية جنوب دارفور
  • أزمة مكتومة بين حكومة الشمالية ورجل أعمال شهير
  • توقف اذاعة عافية دارفور في سبتمر بسب إيقاف التمويل الامريكي
  • تحركات وحشود لقوات حرس الحدود صوب مقر موسي هلال وإعتقال قيادات من مجلس الصحوة
  • الحزب الشيوعي ينعى فاطمة أحمد ابراهيم ويدعو للمشاركة في التشييع
  • السودان: رفض استلام سودانيين اعتقلتهم السلطات المصرية فى حلايب
  • وقفة حداد ...
  • ألم يحن الوقت لتصميم تطبيق المنبر العام لسودانيزاونلاين دوت كوم
  • فيديو الصدمة والفرح ..هبوط مهاجرين أفارقة وسط المصطافين(فيديو صور)
  • الى متى ستظل امتحانات الشهادة السودانية بوتيرة واحدة دون تطور ؟
  • المرتزقة السودانيون في اليمن ... احباب رسول الله .... ساحة الفداء تطل من اليمن التعيس
  • يا فاطمة أحمد إبراهيم عشانك بكاتل الريح و عشانك قليبي جريح
  • هي بيننا ما حيينا
  • وداعا ايقونة النضال..ارقدى بسلام الجسورة فاطمة احمد ابراهيم
  • انطفاءة مشكاة المرأة السودانيه ورمز شموخها
  • فاطمة أحمد ابراهيم .. أسماء في حياتنا .. ( ستة أجزاء )
  • فاطنة القصب اللحمر
  • الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وإيرلندا يتلقى العزاء في رحيل المناضلة فاطمة غدا الأحد في لندن
  • العرب بين نضال الأمس .. وإرهاب اليوم.. فاروق جويدة.. يوجد فيديو أيضا
  • رحلت عنا فاطمه السمحه
  • .. وانتقلت إلى رحاب ربها السيدة فاطمة أحمد إبراهيم .. وفقدها شعب السودان
  • الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وإيرلندا ينعي المناضلة الجسورة فاطمة أحمد إبراهيم
  • خــــــــــطاب مــفتـــوح لــضبــة وامه الطــرطبة
  • فاطنة
  • الكلام القالوا عنك يا سيدى ما بغيرنى منك وإنت يا سيدى بتقدر ؟! ... صور
  • الأخ ياسر العيلفون
  • المنبر السوداني الحر يحتفي بفاطمة الإنسان والرمز!
  • عزاء واجب لزميل البورد عبدالمجيد إحيمر في وفاة شقيقه ....
  • وحبوب سنبلة تجف و ستملا الوادي سنابل.فاطمة احمد ابراهيم
  • بذلك تبقي سيرة المناضلات العطرة
  • وفيما نحن نستمتع بهذه المنتجات الفاخرة .. ترى هل نعرف من كان وراءها؟؟
  • وا حلالي انا واحلالي
  • وداعا بنت السودان
  • تدشين أنيق لــ" ليست كل القصة " للصحافي هاشم كرار بالمركز الثقافي - الدوحة ***
  • فاطنة السمحة سلام عليك في الخالدين يا سيدة نساء السودان!
  • وداعا ام الرفيقات والرفاق
  • الجالية السودانية بلندن تنعي الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم
  • السعودية..
  • "عنزة ولو طارت"،
  • لماذا تخشى المعارضة استخدام مصطلح "الجهاد" في وجه ما تعتقده ظلما ؟
  • خطورة النكت التي تهزأ بشعائر الإسلام...
  • لماذا تخوف الغرب من التدخل العسكري في السودان؟؟؟

    Latest News

  • Sudan, U.S. discuss resumption of military cooperation
  • US AFRICOM Deputy Commander in Sudanese capital
  • First batch of regional troops arrive in South Sudan
  • Cholera still a scourge in Sudan
  • The US Treasury Lift Ban on Amount of Money Belongs to Sudanese Embassy in Seoul
  • Aid vehicle hijacked in North Darfur capital in front of Sudan’s V-P’
  • Sudan and Jordan to hold Joint Talks Tomorrow
  • Anger over spoiled grain in Sudan’s El Gedaref
  • Joint Chief of Staff meets Deputy Commander-in-Chief of AFRICOM
  • Sudan V-P in Darfur for arms, vehicle collection campaign
  • Arrangements for Sinnar Islamic Capital, Hosting of 10 th Conference of Culture Ministers of Islami
  • Darfur movements cannot be disarmed: Minni Minawi
  • Plans for Early Production from Oil Exploration of Al- Rawat Field
  • Al Mahdi case: ICC Trial Chamber VIII to deliver reparations order on 17 August 2017
  • Unamid appoints new head, coordinates exit strategy
  • Deputy Chief of Staff Informed on Preparations of Sudanese Civilian Component for Participation in
  • Civil society supports Port Sudan workers
  • Aboud Jaber: Citizen Security is Red line
  • Part of Sudan’s gold revenues to be allocated to states
  • Speaker to visit Kuwait on invitation by his counterpart
  • Cholera spreads in northern Sudan
  • Al-Baher Receives Invitation to participate in Africa Forum for 2017 in Sharm Al-Sheikh
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de