ترى أين أنت الآن يا فاطمة؟بقلم هاشم كرار

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 09:50 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-01-2015, 06:53 PM

هاشم كرار
<aهاشم كرار
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 68

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ترى أين أنت الآن يا فاطمة؟بقلم هاشم كرار







    مارأيتها قط، لكنها حين تحدثت لوكالة رويترز قبل سنتين، شفتها.. وقديما قيل تكلم حتى

    أراك.

    يابسة من لحم الدنيا، ومنهكة. بسيطة كأول يوم في المعايش.. طيبة، مثل العشاء باللبن.

    قالت إنها فاطمة، ولم تزد. لمعسكرات الفرار المرعوب من اللظى، أذان طويلة، وألسنة وشّاية، وما أكثر الذين كان مصيرهم بائسا جدا، حين تتحرك ألسنة الخيام المتربة بالوشاية لأذان الجنود ، الذين لا يريدون لأي لاجئ أن يفتح فمه للمراسلين، خاصة الاجانب.

    لم تزد، وكانت قد تلفتت.. وراحت تكثر من التلفت، وهى تحكي عن حلمها البسيط.. حلمها الذي لم يعد بسيطا، في زمان الرصاص الذي يعوي، وزمان التلفت والحكي عن الأحلام بصوت خفيض.. زمان أن تقول أسمك فقط غير متبوعا باسم أبيك، للتعمية،، فما أكثر الفواطم ذوات الاحلام البسيطة، في معسكرات الفرار من الموت!

    أحلم ان أزور قبر زوجي،وقبر أبني، في قريتي؟

    أي قرية يافاطمة.

    تلفتت، ولم تزد.. لو زادت، لكانوا قد أتوا بكل الفاطمات في القرية المذكورة، ولكانت قد ضاعت منهن واحدة- أو لكانت قد ضاعت فواطم!

    أتحدث عن فاطمة، ولا أدري ما إذا كانت لا تزال حية تتلفت، في المخيم البائس، في أحد مخيمات دارفور، أم تيبست بردا، أو جفت حرا، أو تسممت بالطحين المسوس، أو بواحدة من علب السردين المنتفخة، أم قتلها الحلم البسيط، المستحيل.

    لا من قرية- قريتك - يافاطمة، وليس هنالك من قبر. في الحروب، هنالك قبر واحد للجندي المجهول.. ولا قبور للأزواج، ولا قبور للأبناء، على الإطلاق!

    مسح مراسل رويتر دمعة، وهو يتلفت أيضا. همست فيه فاطمة وهى تنهنه برعشة البكاء: لا تبك ياولدي!

    ياولدي؟

    رنت نهنهة فاطمة في كيان المراسل كله. لو كان يستطيع التبسم، لكان قد تبسّم غبطة، وهو قد استحال إلى ولد لها، في زمان الولد الذي أصبح مجرد جثة، في قبر لا شاهد عليه، في قرية لم تعد موجودة على الإطلاق، إلا.. إلا في خيال أم لا تزال تحلم، حلما بسيطا جدا، لكنه صعب المنال!

    - لا تبك ياولدي، لا..



    المراسل، لا يزال في مكان ما، في هذه الدنيا، يبكي من وقت لآخر، كلما تذكر فاطمة.. فاطمة صاحبة الحلم البسيط. يختنق بالبكاء، وهو يقول من بين غضتين: فاطمة ، يأمي، ليتك تعلمين أن الأحلام البسيطة تقتل قتلا، في زمن الحروب التي تقتل الزوج والإبن والزوجة والجد والجدة، والجارة التي كانت تصبحك بالخير.. وبالخير تمسيك!

    ترى أين أنت الآن يافاطمة.. يا أمي؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de