تركيا ما بعد الانقلاب: القادم أسوأ، مزيد من الشمولية بقلم بابكر عباس الأمين

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 03:11 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-07-2016, 06:20 PM

بابكر عباس الأمين
<aبابكر عباس الأمين
تاريخ التسجيل: 04-11-2013
مجموع المشاركات: 18

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تركيا ما بعد الانقلاب: القادم أسوأ، مزيد من الشمولية بقلم بابكر عباس الأمين

    07:20 PM July, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    بابكر عباس الأمين-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    منذ حيناً من الدهر والرئيس التركي رجب طيب أردوغان ينتهج مساراً استبداديا، لبسط حكم الفرد ونظام الحزب الواحد، مستنسخاً تجربة فلاديمير بوتن في روسيا. فعمل علي هيمنة حزب العدالة والتنمية علي/ وتغلغله في مفاصل الدولة والمجتمع، وقام بنسف قيم حقوق الإنسان وحكم القانون وحرية التعبير، حجر الزاوية في النظم الديمقراطية، إضافة لزجّ النظام بنفسه في الشؤون الشخصية للمواطن. وشن حملة شرسة لملاحقة وسجن الصحافيين، والسيطرة علي الصحف التي لا تغرد ضمن سربه (حرييت، زمان)، أكثر الصحف شعبية وأوسعها انتشارا في تركيا. وقام بتضييق الخناق علي بقية وسائل الإعلام، وسن قانون الإنترنت، الذي منح الحكومة حق حجب المواقع الإلكترونية، بما فيها مواقع التواصل الاجتماعي، دون أمر قضائي. كما تفرض الحكومة بموجبه علي شركات الإنترنت الاحتفاظ بمعلومات عن مستخدميها لمدة عامين، تكون خلالها متاحة للحكومة متي ما طلبت معلومات عن شخص بعينه. وحسب منظمة "مراسلون بلا حدود" فإن سجّل تركيا في حرية الصحافة يأتي بعد الصين وإيران.

    ومن ضمن مظاهر الشمولية الحالية، وهي شتي، تجدر الإشارة لقانون "الإرهاب"؛ ذو التعريف المطاط الذي أضحي سيفاً مسلطاً ليشمل كل من يبدي رأياً معارضاً للنظام، واُودع بموجبه المئات من الأكاديميين والصحافيين السجون. أيضاً، ثمة قانون دراكوني آخر، يضفي قدسية علي الرئيس، ولا ينبغي أن يوجد في نظام ديمقراطي ومطّبق حالياً، علي كل من يسيئ (ينتقد) الرئيس بالسجن أربع سنين، (شبيه بإهانة الذات الأميرية في دول الخليج). ومنذ أن أصبح رئيساً عام 2014، تم رفع 1800 دعوي قضائية - في اهدار لموارد القضاء - علي صحافيين وكاركتيريين وأطفال نشروا مواداً في "فيسبوك.". كذلك، كان النحو الذي قمعت به الحكومة التظاهرات السلمية، التي شبت احتجاجاً علي إزالة حديقة "تقسيم" في أسطنبول عام 2013، قد أوضح بجلاء طبيعة الحكم الاستبدادية، إذ تم سجن مئات وإجبار مئتي صحافي عن العمل، لأنهم قاموا بتغطية مستقلة لتلك التظاهرات. ثم جاءت خطوة غاية في التعسفية، شبيهة بما فعلته أمس الغرفة العليا في "الكنيست" الإسرائيلي، ضد النائبة العربية حنين زغبي، هي رفع الحصانة عن نواب حزبي "الشعوب الديمقراطي" و"الحزب الجمهوري" (عددهم مئة) توطئة لمحاكمتهم بقانون الإرهاب وقانون "إهانة الرئيس".

    ومن يمارس الاستبداد خارج بيته بالطبع أن يمارسه داخله: حزب العدالة والتنمية، إذ يحيط نفسه بمستشارين يشبعون رغبته فيما يود سماعه، ويطيعونه طاعة عمياء. ولكي يبسط سلطانه المطلق علي الحزب، قام في مؤتمر الحزب في سبتمبر/أيلول العام الماضي باستبدال 31 من أعضاء المكتب السياسي، (يتكون من 50 عضواً) بأشخاص من بطانته، ضمنهم صهره بيرات ألبيرك (وزير في الحكومة الحالية)، وأحمد كاملي، الذي كان سائقه الشخصي، فأصبح عضواً في البرلمان الحالي. وكان سبب إزاحة أحمد داود رئيس الوزراء السابق عن منصبه لأنه اقترح تشكيل حكومة ائتلافية مع المعارضة عقب انتخابات يونيو/حزيران 2015، وأبدي تحفظاً علي سجن الصحافيين والأكاديميين، وسعي لخلق إجماع وطني مع نشطاء البيئة ومنظمات المجتمعي المدني، وفوق هذا وذاك، أبدي تحفظاً علي السلطات الرئاسية التي يسعي أردوغان الحصول عليها في الدستور المرتقب.

    يطمح أردوغان لنظام رئاسي ودستور يمنحه سلطات واسعة، تروي ظمأه للسلطة، بدلاً عن سلطات تشريفية رمزية، كما الحال لرأس الدولة في النظم الديمقراطية. في الدستور الذي ينشده، يحق للرئيس اصدار قرارات/مراسم رئاسية وتشريعية، بما يجعل السلطتان التشريعية والتنفيذية تتركزان في يد الرئيس. ومع أن البرلمان، سيواصل مهامه التشريعية المنوط بها، إلا أنه يحق للرئيس استخدام "الفيتو" علي تلكم التشريعات. كذلك، يقوم الرئيس بتعيين الوزراء، ونصف قضاة المحاكم. وهكذا، فما الذي تبقي من ديمقراطية بعد تجريد البرلمان (ممثلي الشعب) من سلطاته؟ طريف، ويا له للمفارقة، أن الرئيس التركي قد ذكر، أثناء ترويجه لمشروع النظام الرئاسي، أن هذا النمط من الأنظمة قد أفرز قادة أقوياء وضرب مثلاً بأدولف هتلر! والواقع أن ما ينتهجه أردوغان من سياسيات لا تنسجم مع قيم الديمقراطية، وينسجم مع ما قاله في مستهل حياته السياسية: "الديمقراطية أشبه بقطار، نتركه حالما أدركنا الجهة التي نقصدها". هذا بالضبط ما ظل ما يدور في تركيا منذ حيناً من الدهر، ليس بإلغاء النظام الديمقراطي بمظهره الشكلاني من انتخابات، إنما استغلال آلياته للحصول علي أغلبية، ثم السيطرة علي مفاصل الدولة والمجتمع، وإرساء قواعد دولة الحزب الواحد وحكم الفرد.

    ومن ضمن مظاهر التغول علي الحريات الشخصية للمواطن، واقحام أجندة إسلامية في الحياة العامة، التضييق علي تناول المشروبات الكحولية، وإعلاء شأن المرأة التي ترتدي الحجاب والحط من قدر تلك التي لا ترتديه، إذ وصفها كامل أحمد، عضو الحزب الحاكم، ك"ببيت للإيجار أو للبيع بدون ستائر". كذلك، حث الرئيس أردوغان المرأة علي انجاب ثلاثة أطفال علي الأقل، رافضاً التخطيط الأُسري، قائلاً: "لا يمكن لأسرة مسلمة أن تفكر علي هذا النحو، نحن نسير علي سنة الله ورسوله". ليس هذا فحسب، فحتي السينما والرواية والشعر هي أسباب إدمان التبغ والكحول في ناظر الرئيس. ذلك ما حدا ب"دائرة الشؤون الدينية" أن تصدر فتوي مفادها أن صناعة/الاستماع للموسيقي من الموبقات التي تثير الغرائز الجنسية. ثم جاء إعلان رئيس البرلمان، إسماعيل كهرمان، الرافض لإدراج العلمانية كبند في الدستور المرتقب: "بصفتنا بلداً مسلماً، يجب أن نضع دستوراً دينياً و(...) يجب ألا ترد العلمانية في الدستور الجديد." صحيح أن الحزب الحاكم نفي أن يكون هذا التصريح يمثل خطّه - بعد بداية تذمر في أوساط تركية عديدة - بيد أن هذا القول ما كان ليصدر أصلاً، ولم يأت دون هدف.

    هل ذاك الاستبداد وهذا التدخل في الشؤون الشخصية مبرر لانقلاب عسكري؟ حاشي، فعلاوة علي عدم الشرعية، وحرمان منتسبي العدالة والتنمية من حقهم التمثيلي، فإن نجاحه كان سيؤدي لمزيد من عدم الاستقرار، واحتمال تكرار السيناريو الذي تعيشه مصر حالياً. أي أن يلجأ منتسبو الحزب للعنف، رغم عدم وجود سابقة كهذه كحركة "الإخوان المسلمين" المصرية، أو "جبهة الإنقاذ" الجزائرية (1991-2002)، فالسلاح متوفر عبر الحدود بكل صنوفه عبر السورية. هل ثمة احتمال لحدوث تداول سلمي للسلطة وتغيير النظام الأردوغاني حسب آلية الديمقراطية -عبر صناديق الاقتراع؟ كلا، ليس في المستقبل المنظور، نسبة لهيمنة أرودغان والحزب علي النظام السياسي، وتقليم أظافر الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني. وما كانت مبادرته لإجراء انتخابات تشريعية مُبكرة في نوفمبر/تشرين ثان من العام الفائت إلا لإقصاء حزب "الشعوب الديمقراطي" عن المشهد السياسي، إذ لم يجد وسيلة إعلامية يخاطب عبرها الناخب في الحملة الانتخابية، ومن ثم أن يحوذ علي أغلبية تمكنه تعديل الدستور بسلطات مطلقة للرئيس.

    وبعودة للعنوان، فإن الرئيس التركي سيصبح أكثر طغيانا، ويتخذ المحاولة الانقلابية ذريعة لبسط هيمنة حزبه بإقصاء وفصل وقمع ليس الذين يشك في ولائهم - فهذه قد أنجزها - بل كل من لا ينتمي أو يتعاطف مع الحزب الحاكم، في أجهزة الدولة القضائية والبيروقراطية والتكنوقراطية والاقتصادية. لقد بدا هذا جلياً حين أقال الدفعة الأولي من القضاة التي طالت ثلاث آلاف. فهذا القرار لم يُتخذ نتيجة تحقيق واف، إذ حدث بعد ساعات عقب فشل المحاولة الانقلابية، والطبيعة المهنية للقضاء التي لا تخدم الانقلابات في شيء. ثم أعقبه حملة تطهير انتقامية خارجة عن إطار القانون، شبيهة بحملة إسلاميي السودان عقب انقلابهم (يونيو/حزيران 1989)، التي طالت ستين ألفاً، ضمنهم ما يزيد عن الألف في وزارة التعليم. صحيح أن فصل أو اعتقال العسكريين أمر وارد في تلكم الظروف، إلا أن اقالة 118جنرالاً وأدميرالاً في الجيش مسألة تثير التساؤلات، لأن هذا العدد لو ساهم في الانقلاب فعلاً لما باءت المحاولة بالفشل. أردوغان نفسه قال "هذه هدية من الله لتطهير الجيش"، بيد أن إجراءاً كهذا من شأنه أن يحيل الجيش إلي مؤسسة أيدلوجية، تؤثر سلباً علي مهنيته، كما الجيش السوداني.
    = = = = = = = = =
    بالطبع سيستتب الحكم لأروغان وحزب العدالة والتنمية لزمن طويل، فالضربة التي لا تقتلك تقويك، وحسب خطته هو يسعي للبقاء في الحكم حتي عام 2023 - الذكري المئوية لميلاد الجمهورية التركية - لكي يصبح أطول رئيس يحكم تركيا، أي أطول من كمال أتاتورك مؤسس الجمهورية. غير أن تركيا ستخسر ثقافة التسامح وقيم الليبرالية والعلمانية والديمقراطية، عداك عن عضوية الاتحاد الأوروبي، إذ أعلن أنه سيعيد تطبيق عقوبة الإعدام التي لا تنسجم مع المعايير الأوروبية.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 يوليو 2016

    اخبار و بيانات

  • الخرطوم: اتفاق مع واشنطن لرفع العقوبات
  • الاتحاد الأفريقي يُصادق على إرسال قوة إقليمية إلى جنوب السودان
  • لجنة برلمانية تدرس مع وزير العدل إعدام مغتصبي الأطفال بالميادين
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 يوليو 2016 للفنان ود ابو بعنوان البشير وهجرة العقول!!


اراء و مقالات

  • حسبو والعلمانية وأردوغان بقلم بابكر فيصل بابكر
  • القانون الجنائي الدولي والسياق الانتقالي السوداني ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم المحامي
  • فيحاء و داعش بقلم عمر عثمان
  • يوم شكر الصحافة بقلم فيصل محمد صالح
  • الخطة الشمسية..!! بقلم عثمان ميرغني
  • خارطة الطريق .. شرعنة التمكين بمباركة دولية بقلم المثني ابراهيم بحر
  • إحباط محاولة تهريب .. حمير!! بقلم عثمان ميرغني
  • لا تحولوا أوردغان الى مستبد..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • محظوظة (بشكل) !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين انفصال الجنوب ودموع الدقير ! (1) بقلم الطيب مصطفى
  • مطـاردة البوكيمـون في شوارع الخرطوم!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • المعارضة في مصر رؤية غائبة وحركة بلا جماهير بقلم سعيد عكاشة
  • خرائب بيت الضيافة بعد المذبحة: شهد شاهد من أهله بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الهجمة المرتدة في تركيا تهدد الديمقراطية بقلم نورالدين مدني
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ دروس في الوطنية من الهضبة الإثيوبية !
  • تركيا والمناعة ضد الانقلابات العسكرية بقلم: أ. إبراهيم منير نائب المرشد العام

    المنبر العام

  • السودانيون والتميز: دون العرب دون الافارقة... أنتوا أيه...؟!
  • صعود وسقوط الحركة الإسلامية.. المقال الأول من سلسلة مقالات لخالد التيجاني النور
  • ابو حتحوت (٢)
  • الحريات والتنمية والديمقراطية لا تكفي وحدها لمنع التطرف.. بقلم عماد الدين حسين
  • دكتور الطيب زين العابدين حول شهادة الترابي على العصر.. جريدة إيلاف
  • الدكتور الطيب حاج عطيه فى ذمة الله
  • فقه الاغتيالات .. هل استخدمته الحكومة ضد معارضيها؟
  • الشرطة الموحّدة بدعة سيئة يجب إلغاءها اليوم قبل الغد
  • معطيات الانفصال بدولة جنوب السودان
  • حول الهجوم الإرهابي في ألمانيا
  • بخصوص الاستثمار في السودان واتمنى ان تعيها اذن واعية
  • اليوم 21 ذكري مذبحة بيت الضيافة فى ابشع مشهد استئصال للعسكرين والجنود العزل
  • بالصورة .. معقولة يا سيد صادق ؟؟؟؟؟
  • من أريج نسمات ما قبل ٣٠ يونيو ٨٩ .. فيديو للمقارنة!
  • تجاوزات الحركات المسلحة السودانية داخل الجماهيرية الليبية
  • دا كلو في اسبوع واحد؟
  • هل يمكن للمرأة ان تحب زوجة طليقها؟أحب زوجة طليقة
  • الوزير العريس!! لم اسرق خط هيثرو حتى تثار هذه الضجة!!!
  • اها يا جلابة تمشوا وين لو قلب ليكم حميدتي ظهر المجن
  • الطاهر بن جلّون يتقمّص شهرزاد
  • هـلال التبلدي ( 4 ) ــ الهلال ( 2 ) داخـل الـمعـبـرة ـ الاهداف
  • تقرير عن الاحوال البيئية في السودان الوطن
  • مسلمو أميركا: نريد مليون صوت ضد ترامب.. هذه طرقهم في جمعها
  • أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 يوليو 2016

    Latest News

  • Concern over permits among tea sellers in Sudanese capital
  • Abu Mazin: People and Government of Palestinian appreciate Sudan's support for the Palestinian cau
  • Sudanese Pound hits record low against US Dollar
  • Hassabo Affirms Sudan Keenness to Consolidate its Relations with Belarus
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    21-07-2016, 07:17 PM

    Munir
    <aMunir
    تاريخ التسجيل: 11-02-2002
    مجموع المشاركات: 10441

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: تركيا ما بعد الانقلاب: القادم أسوأ، مزيد م (Re: بابكر عباس الأمين)

      عين الرضا عن كل عيب عليلة .. وعين السخط تبدى المساويا ..

      مقال مستهلك وفطير ..
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de