تدهوُّر أحوال ضحايا الحرب والمُبادرَات المطرُوحَة لحَلِّ قضِيَّة دارفور (2) بقلم عبد العزيز عثمان

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-12-2018, 11:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-04-2017, 05:50 PM

عبد العزيز عثمان سام
<aعبد العزيز عثمان سام
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تدهوُّر أحوال ضحايا الحرب والمُبادرَات المطرُوحَة لحَلِّ قضِيَّة دارفور (2) بقلم عبد العزيز عثمان

    05:50 PM April, 04 2017

    سودانيز اون لاين
    عبد العزيز عثمان سام-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    قلتُ فى الجزءِ الأوَّل، أن الحركات المسلحة ومجموعة "نداء السودان" وكل هذه التكوينات المعارضة تتاجِرُ فى مشاكلِ الأقاليم التى ضربتها الحرب، ولا تسعى حثيثاً لحَلِّ مشاكل النازحين واللاجئين وضحايا الحرب والطلاب والمرأة والطفل. ولا تسعى لتخفيفِ مُعاناتهم فى معسكراتِ النزوج واللجوء. وتمارِسُ نوعَاً من التغيِّيبِ العمدِى لهذه القطاعات التى تضرَّرت بالحرب فى منابرِ التفاوض.
    وقطاعاتَ اللاجئين والنازحين وضحايا الحرب قد فطنُوا لهذه الحقائق، وأنَّ الحركات المسلحة تتاجِرُ وتنَاوِر بمشاكلِها ولكن لا تدافع عنها بحُسنِ نِيَّة. فأصبح اللاجئون والنازحون يجهرُون فى وَسَائلِ الإعلام وخاصَّة راديو دبنقا وعافية دارفور المُتَاحة لهم، بأنَّ الحركات المُسلحة لا تُمثلهم، وأنَّهم يمثِّلُونَ أنفسهم بشرعِيَّةِ وُجودِهم ومعايشَتِهم للوآقِع الماثل. وأنَّهم مُؤهلُون لتمثيلِ أنفسهم فى التفاوُضِ مع أيَّة جهة، أصَالةً عن أنفسِهم، وبالتضَامُنِ مع الآخرين.
    هذا الوضع وهذه الحقائق توجِبُ الإعتراف بها، وبأهلِيةِ قطاعات النازحين واللاجئين وبقية ضحايا الحرب فى دارفور لتمثيلِ انفُسِهم فى أىِّ منبرِ تفاوُض يُطرح فيه قضاياهم.
    لذلك نرى أن يتفاوَضَ ممثلى اللاجئين والنازحين مع حكومة السودان فى الملفَّاتِ الخاصَّة بهم، وِفق المحاورِ الآتية:
    . جَبْرَ الضرَر الذى أصابَهم فى الحربِ وبسببِهِ، وأن يُستفادَ من التجاربِ الإنسانية السابقة ذات الصِلة، وتبدأ بالإعتذار والإقرار بما لحِقَهم من ضرَرٍ، ثُمَّ جبرِهِ.
    . إعداد المُناخ والبيئة المُناسبة لعودَتِهم إلى مناطِقهم الأصليَّة التى لجأوا ونزَحُوا منها، ويتم ذلك بتوفير الأمنِ فيها. وإحداثِ تنمية حقيقية بإنشاءِ مرافق لخدماتِ المأوى والمياه والصحة والتعليم والطرق، وتوفير المأكل والمشرب والملبس.. إلخ.
    . معالجة الآثارِ السالبة لتواجُدِهم لمُدَّةٍ طويلة فى مُعسكرَاتِ اللجُوءِ والنُزوح بعد أعداد دراسات جادَّة وانتاج وتنفيذ برامج عملية، وإنشاء آليات وإقامة مرَافِق تعِينُ على ذلك.
    . إجراء معالجات لرَتقِ النسيج الإجتماعى، وهذا ملف كبير ويحتاجُ إلى مُدَّة زمنية طويلة. لذلك يجِب أن يوضعَ تحت رعاية مُباشرة للأمم المتحدة من خلال آلياتها المُناسبة. وأن تنشأَ مُفوضِيَّة خاصَّة بهذا الشأن فى إقليمِ دارفور.
    ويأتى فى مقدِّمةِ رَتق النسيج الإجتماعى فى دارفور مشروع مُصالَحةٍ كُبرَى بين القبائل الأفريقية ضَحايا الحربِ، وقبائل عرب دارفور الذين تورَّطَ بعضُهم فى جرائم مليشيات الجنجويد والدعم السريع وغيرها، وفتكُوا بأهْلِهم المدنيين من القبائل الأفريقية القديمة(زُرقة). فلا بُدَّ لنا، كمسؤولية تأريخية وأخلاقية، من انجازِ هذا المشروع وجَعلِ عجلةِ الحياة المُستقرَّةِ الآمنة تدُورُ من جديِد فى إقليمِ دارفور.
    لا يمكن أن نعطِّلَ مستقبلُنا نحنُ أنباء دارفور ونلعب دور إبنىِّ آدم، قابِيل وهابِيل، وأن يستمرَّ ذلك لأكثر من هذا. وأن نترُكَ أمرَنا لشيطَانِ(المركز) يوسْوِسُ لنا لنَفتِكَ ببعضِنا لتحقيقِ مشروعه للتفريقِ بيننا. ودُونَنا أبناء إقليم جبال النوبة وقد طرَدُوا (شيطَانهم) الوسوَاس الخنَّاس وانتصَرُوا لأرادَتِهم وأهلِهم وقضيَّتِهم. ونستطيعُ نحنُ أبناء دارفور زرقة وعرب أن نقلِبَ هذه الصفحةُ الدامِية الحزينة والمُؤسفة من تأريخِنا، وأن ننقِذَ ما يمكن إنقاذه. وليست لنا خِيارات أخرى، فهيا نعملُ لغَدٍ أفضل وأزهَر. وأجزمُ أننا نستطيع لو قرَّرنا الخروج بلا تردُّد من طوعِ المركز الذى أوقع بيننا الفتنة والعداوة والبغضاء فى حربٍ لا مصلحة فيها لدارفور وأهلِه.
    . قضية ضحايا الحرب من الأطرافِ المُتحاربة:
    أفرزت الحرب فى دارفور أضرَاراً بالِغة، وخلّفت دمَاراً هائلاً بالمقاتلين الذين انضمُّوا للحركاتِ المُسلَّحة، تحرير السودان والعدل والمساواة. وأسعد المقاتلين هم الذين إستشهَدُوا وذهبُوا إلى ربِّهم، وخلَّدَ التاريخُ ذكراهم. أمَّا الذين عاشُوا منهم، وأسَرِ الشهداء فقد عانُوا وتدمَّرت حياتهم دمَاراً هائلاً ولم يجنُوا من حربِ دارفور وثورَتِها إلا الخرَاب.
    وملف ضحايا الحرب من الحركات المسلحة، يجب أن يعالج بفهمٍ عميق ورؤى وبرامج متدرِّجة، قصيرة وطويلة الأمد عبر شراكات محلية وإقليمية ودولية لتنفيذ مشروعات تأوىِ وتعالج وتأهِّل هؤلاء وتعِيدُ دمْجِهم فى المجتمع، وتأسِيس حيَاةٍ كريمة لهم لا تقتصِرُ على الفهم البسيط لمبدأ تسريح وإعادة دمجِ القوات. فيجب إعداد دراسات وبرامج، وإقامة مشروعات ضخمة وطمُوحة بشراكاتٍ حقيقية للجميع تأتى بالخيرِ على هذه الشرائح، وترفعُ الحرَجَ والحيَاءَ، والهروبِ الذى يُمارسَهُ قادة الحركات المسلحة الذين تصالحوا ودخلوا فى (سلامٍ) مع حكومة السودان، وسكتُوا عن قضايا النازحين واللاجين وضحايا الحرب وكأنَّ على رُؤوسِهم الطير. أو قادة الحركات المسلحة الذين أعْيَاهُم النِضال، فاندمَجُوا فى أوعيةِ معارضة سِلميَّة مثل "نداء السودان" التى تُهيمن عليها قوى أحزاب المركز، وهدَفهم الأساس هو إحتواء وبلعِ قادة "حركات" الهامِش المسلحة الذين لا حِيلة لهم ولا برامج، وفقدُوا حتَّى قوَّاتِهم المُقاتِلة. وهدف مجموعة نداء السودان هو أعادة انتاج السودان القديم 1989م قُبيل انقلاب الجبهة الإسلامية القومية.
    وقد أعلنَ قادة الحركات المُسلَّحة الإرتماء فى أحضَانِ الإمام الصادق المهدى زعيم حزب الأمَّة القومى، وكتبُوا له صكوك وَلاء على بياض. وناشدُوا (جماهيرهم) للخروجِ لإستقبالِ الإمام بمطارِ الخرطوم يومَ عودَتِه قادِمَاً من القاهرة فى 26 يناير 2017م فى ذكرى فتحِ الخرطوم على يَدِ جدِّه الإمام محمد أحمد المهدى!. ولكن شتَّان ما بين هذا وذَاك. على أنَّ الفتحَ الحقيقى للأمام الصادق هو أنَّهَ فتحَ كُوَّةً كبيرة بينه وبين قادة الحركات المسلحة، وقام بتُروِيِضِهم، وجعلهم يمِدُّونَ حزبه العجُوز "منْسَأة سُليمان" بأسبَابِ الحياة، وإعادة بعض النبضِ إليه.
    ولكن يجب على جماهير الهامش وضحايا التطهير العرقى والإبادة الجماعية أن لا يخدعَهُم هؤلاء، وان يعرِفُوا عدُوِّهم ويفاوِضُوه وصولاً إلى إحدى الحُسنيَيِّنِ: حلَّاً يؤَمِّنُ أسباب حياة حُرَّة وكرِيمة لجميعِ السودانيين فى وطَنٍ يتساوى فيه جميع سُكَّانِه فى المواطنةِ والحُرِّيَّةِ والعدالة والعيشِ الكرِيم، أو فِراقٌ بينهم بمَعرُوفٍ يؤَمِّنُ النَصرَ للمَبْدَأ، ويضَعُ حجرَ الأساس لإعادَةِ مَجدِ الأجداد الذين بنُوُا مملكة دارفور الفتيَّة وأقاموا عِمادها، وعلاقات دولية مع الدنيا، وكسُوا الكعبة المُشرَّفة، وأطعَمُوا فيها ضيوفُ الرحمن، قُرُونَاً عدَدا.
    مُبادرة الرفيق أبوبكر حامد نور:
    وأختِمُ هذه المادَّة بالشُكرِ الجزيل للأخ المهندس أبوبكر حامد نور الذى نظرَ إلى المشهَدِ بمنظَارٍ وآقِعى، لأنَّهُ عاش تجرُبة الحرب من داخلِ ساحاتِ الوَغَى، ورأى مآسِيها وقرَّرَ أنَّ الحَلَّ يكمُنُ فى وَضعِ حَدٍّ لهذا النزاع الذى تطَاوَل. فتقدَّم بمبادرَةٍ أرى أنَّها موفقة لأنَّها مربُوطة بتائِجِ الحرب وضحايَاها الذين يعيشُون فى ظُروفٍ صعبة.
    فقط نرجوه أن يضِيِّفَ إلى مُبادَرتَهِ النقاط الآتية:
    . أن تكونَ المُبادرة (مكتوبة) وأن تُنشر فى وسائل الإعلام لأنَّها مصلحة عامَّة، وحقٌّ أدبى به، ولها مُترَتِّباتها لاحِقاً. لذلك، يكون جيِّدَاً لو كُتِبت فى نقَاطٍ بسيطة تُوضِّحُ فكرتِها وأهدافها ومراميها ومرجعيَّتِها، فضلاً عن آلياتها من وساطة ومنبر وشركاء وسقفٍ زمنى.
    . أن تكونَ مُبادَرَة عامّة لحَلِّ المشكلة والقضية فى إقليم دارفور، حلَّاً شامِلاً لا يُغادِرُ حَربَاً ولا سَقَماً من سِقَامِها. وأن لا تُحصر فى حركةٍ أو تنظيم، لأنَّ الحربَ كانت شامِلة وآثارها و وَيلاتها لم تتخَيَّرَ أحداً، وتترُك آخر، لذلك فيجب ان يكونَ الحَلُّ شامِلاً.
    . أن لا تضعَ المبادرة أيَّة آمال فى قادةِ الحركات المسلحة الذين انحرَفُوا بالقضية من العَامِّ إلى الخاص، وحوَّلوا تلك الحركاتِ من أوعِيةِ كِفاح مُسلَّح للجميع، قزَّمُوها بسوءِ الإدارة وضيقِ الأفق حتى صارت شركات خاصَّة لعشَائِرِهم الأقربين، وحِفنةٌ من النهَّازين الذين يحلَمُون بالسُلطةِ والجَاهِ فى خاتِمةِ المَطاف.
    . طرح المبادرة وكأنَّها تهدِفُ للمُصالحَةِ الداخلية بين أطراف حركة العدل والمساواة سيُقزِّمُها، لذلك يجمُل أن ينتهِز أهل دارفور هذه السانحة ليدخلوا من خلالها فى عملٍ دؤوب وجَاد لحَلِّ المُشكلة والقضية العامَّة، لا لتكُونَ ساحَة للنرجِسيِّين لمزيدٍ من تكرِيسِ الذَاتِ وإعادَة انتاجِ الفَشَل.
    . فلتذهب المُبادرة إلى رِحابٍ أرحب لحَلِّ قضايا ومشاكل البلد وهى بعددِ الحَصَى، وتترُك الذين تخصَّصُوا فى الفشلِ وإعادة انتاجه ينعَمُونَ بالحُضنِ الذى تخيًّرُوا، حُضن الحبيب الأمام و(السَّادة) أصحاب مدرسة المُواطنة المُتدَرِّجة. وتجَّار الرقيق الذين تقدَّمَ أجدادهم (عبد الرحمن المهدى وعلى الميرغنى) بمُذِّكِّرَةٍ مكتُوبة للحاكم العام الإنجليزى يعتَرِضُون فيها على إلغَاءِ تجارَة الرِّقيق فى السودان وتحرير العبيد!. فيجبُ أن تتجاوز المبادرة هؤلاء، فهم أصلُ المشكلة ولن يكونوا الحلَّ أبداً، وعلى الشُركاءِ الجادِّينَ الذهابُ بالقضية إلى مرآسِى الحلِّ.
    . وأنَّ المبادرةَ يجب أن تكونَ لوقفِ الحرب، والدخول فى سلام مُتفَاوضٌ عليه كهدَفٍ إستراتيجى. وأن يكونَ ذلك بقواعدِ لعب وشركاء جُدد بالإستفادة من عيوب الماضى وقصورِه عن الشُمول. بحيثُ يمثِّلُ النازحين واللاجئين أنفسهم فى التفاوضِ مع الحكومة والشركاء فى المجتمع الدولى بأنفسهم عبر ممثلين يتم إختيارهم من قواعِدِهم، وهو ما يُعرَفُ "بأهليةِ القِطاعات".
    هى محاولة لإستنباطِ رُؤى جديدة بالإستفادةِ من تجارُبِنا السابقة فى التفاوُضِ وتنازع حقوق هذه القطاعات بين اطرافِ التفاوض، الحكومة والحركات المسلحة. فدعونا نعيد إليهم حَقِّهم هذا ليأتُوا ويُعبِّرُوا عن حقوقِهم، وأن نكتفى بإسنَادِهم، وتقديمِ العون الفنِّى والمشورة لهم. ولكن لا يُستسَاغُ إدعاءِ تمثيلهم بلا تفويض منهم! وهم حضور وعلى مرمَى حجَرٍ من أبوابِ قاعات التفاوض، حيثُ يتغالطُ الأطراف كُلُّ يدَّعِى تمثِيلهم.
    . ونِقاطَ القُوَّةِ فى مُبادرَةِ باشمهندس أبوبكر نور هى أنَّها جاءت فى توقيتٍ مُناسب، فالمزَاج العام فى عموم السودان قد سَئمَ الحرب لمَّا تطَاوَل بِلا طَائل.
    . وقوَّتها وضمان نجاحها، بإذنِ الله، فى قبولِ فخامة الرئيس التشادى إدريس ديبى برعايتها والقيام ببناءِ منبر تفاوض لها مع حكومة السودان بعون ودعمِ شركاء سلام السودان.
    . ونقطة قوتَّها أيضاً من حيث ضمان تنفيذ ما تتمخَّضُ عنها من اتفاقات وتفاهمات هى دخول شركاء سلام لهم الرغبة والمقدرة على الوفاءِ بما تعهَّدوا به وفى مقدِّمتهم دولة قطر التى راكمت خبرة طويلة فى هذا الملف نيابة عن جامعة الدول العربية.
    بقى أن ننصَحَ كلِّ الأطراف، أن السعِىَ إلى السلامِ بحُسنِ نيَّة هو هدفٌ سامى دونه الغالى والنفيس، ويفسِدَهُ ويؤخِّرُ الوصول إليه التمترُس خلف شروطٍ مُسبقة. وفى هذا نناشدُ جميع الأطراف الذين يخطِّطون لهذه العملية السلمية أن يتزوَّدوا بالصبر وتوسعة المواعين وعدم الإصرار على شُرُوطِ مُسبقَة.
    فمثلاً: وَرَدَ فى المُبادرة أنَّها سوف تستنِدُ على وثيقة الدوحة كمرجعية للتفاوضِ، وهذا جيد ولا غبار عليه. ولكن ماذا يضِيرُ أصحابُ المبادرة ورعاتها وشركاءها وهم يهدفون إلى تحقيق السلام هذا الهدف السامى لو أضافوا إلى هذا البند عِبارة تنفعُ ولا تضُرُّ، وهى (والتجارب الأخرى ذات الصلة)، وذلك لإرضاء من فى نفسِه شيىءٌ من حَتَّى، ولنزعِ الذرِيعة ممَّن يتخنْدَق ويختبئ بحُجَّةِ ضِيق المرْجَعِيَّاتِ؟.
    إنَّ الدور المركزى لفخامة الرئيس إدريس ديبى رئيس جمهورية تشاد الشقيقة فى هذه المُبادرة هو الأمل الأكبر وضمان نجاح هذه العملِّية السلمية المُزمَعَة. وبذلك نضعُ حدَّاً لمأساة أهلنا بإذنِ الله، والبدءِ فى مراحلِ التطبيعِ والنباء والإستقرار والنماء.
    تفاؤلنا بنجاحِ دورِ الرُبان للرئيس إدريس ديبى فى هذه العملية نابِعُ من خبرَتهِ الكبيرة وتعامُله المُستمر، وتعاطيه اليومى مع قضية ومشكلة دارفور منذُ العام 2003م وهو أول من توسَّط لحلِّها وأقام لها مِنبراً، ولمّا شَقَّ عليه دعَى الاتحاد الإفريقى للنهوض بدور الوساطة فيها فى أبوجا وظلَّت دولة تشاد فى دور الوسيط المشارك Co- Mediator والآن بعد عقد ونصف من الزمان يعود الرئيس ديبى لحلِّ نفس المشكلة وهو اليوم رئيساً للإتحاد الإفريقى ووزير خارجيته رئيساً للجهاز التنفيذى للاتحاد الأفريقى، بالتالى تجمَّعت جميع فرص النجاح لدلة تشاد لحلِّ قضية دارفور. ثمَّ أنَّ اللاجئيين من دارفور ما زالو يعيشونَ فى الجارةِ الشقيقة تشاد، لم تكِلّ أو تمَلّ وِفادَتِهم وحسن ضيافتهم، فللَّهِ دَرَّهُم من كُرَمَاء.
    لكُلِّ ذلك، يجب حلّ هذه القضيَّة ومشاكِلها الناتجة عنها فوراً، ليعُود اللاجئين من أهلِ دارفور إلى السودان، ويعود النازحين أيضاً ليبدأ الجميع فى مراحلِ ما بعد الحرب وهى كثيرة وتحدِّياتها جَمَّة.







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 04 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم الثلاثاء التاريخ : 04-04-2017 - 09:06:00 صباحاً
  • أقر بحدوث مشكلة في البنزين اليومين الماضيين وزير النفط: اسألوا وزارة المالية عن ارتفاع سعر الغاز
  • والي البحر الأحمر: إجراءات معقدة تُنفِّر السياح القادمين للبلاد
  • محمد عطا:الارتزاق والإرهاب والتطرف مثلث رعب بأفريقيا نائب الرئيس يتهم الحركات بالإرتزاق في ليبيا وج
  • نائب الرئيس يتهم منظمات بالتدخل في شؤون الدول
  • الشعبية تستهدف طائرة تجميع أوراق الشهادة السودانية نجاة رئيس تشريعي جنوب كردفان وإصابة نائبه في ه
  • والي النيل الأبيض يدعو المنظمات ووكالات الأمم المتحدة للوقوف بجانب لاجئي دولة الجنوب
  • الإعدام لقاتل رجل المباحث (بوب)
  • رأت أن مقياس التكليف للمرأة البلوغ وليس (18) سنة هيئة علماء السودان تتمسك بمعارضة سيداو
  • مناورات لقوات طواريء شرق أفريقيا (إيساف) بالبلاد
  • بكري:المشاورات مستمرة وتشكيل الحكومة الجديدة خلال أيام الرئاسة تؤكد عزمها على معالجة قضايا المتأثري
  • واشنطن تقر بتحسّن الأوضاع الأمنية في دارفور
  • الحكومة تفضّل الحلو في التفاوض عقار يُلغي قرارات "مجلس النوبة" ويتمسك بعرمان


اراء و مقالات

  • خذ دينك ممن استقاموا بقلم عصام جزولي
  • بشرى عظيمة الى جماهير جبال النوبة ان الحرب قد انتهت بلا رجعة بقلم الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكين
  • مؤامرة الحلو و عبد الواحد و الهدف واحد بقلم عبير المجمر سويكت
  • الفلسطينيون والعرب وإسرائيل : مأزق الحرب والسلام وخيار الاستسلام ! بقلم د. لبيب قمحاوي
  • القادة التكفيريون يتصارعون فيما بينهم و بلاد المسلمين تحت حراب المحتلين بقلم احمد الخالدي
  • هذا هو فعل الرويبضة يارويبضة الزفرات!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • التغطية بالبحوث ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • قلنا ما تلعبوا معانا بقلم إسحق فضل الله
  • أما حكاية !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مالكم كيف تحكمون.. !! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الطيب صالح وزيارة الأحباب في زمن القطيعة
  • حذار القتل ثانية؟ شعر نعيم حافظ
  • ولما لأ....رئيس للحركة الشعبية من جبال النوبة...! بقلم الصادق جادالله كوكو –الولأيات المتحدة الام
  • التقاعُد بداية الأمل ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • وزير الدولة الثقافة يفتتح معرض الكتاب المصري بالخرطوم
  • بوليسنا بوليس الهنا (فديو)
  • رحل حوض الضايحة!
  • حق تقرير المصير طريق الوحدة بين الحركة الشعبية والقوى السياسية نحو التؤامة والشراكة
  • خطاب يوضح إعتذار الامم المتحدة للسودان بخصوص حلايب (صورة )
  • الخرطوم توكل اللجان الشعبية بتحصيل رسوم النفايات
  • تباً لك - بقلم سهير عبد الرحيم
  • بورداب تبوك و اللقاء 15 يوم الجمعة 7 أبريل ...
  • اتساع خلافات الشعبية: عقار يلغي قرارات مجلس تحرير جبال النوبة
  • سؤال لاهل الفن .. من هو شاعر( اسمعنا مرة ) هل هي صحيح فلكلور نوبي ؟
  • النور حمد- رغم كل الادعاءات فالسودان حالياً دولة علمانية -حوار
  • الجنرال عبد الرحيم محمد حسين خيارات البقاء والمغادرة
  • قلت لي مدير موارد بشرية !!! كده تعال بي جاي
  • ترحيل الصحفي المعتقل بطرف شرطة القضارف عمار الضو الى الخرطوم
  • النفط: لا ندرة أو أزمة في الوقود وزيادة الأسعار "شائعات"
  • ظاهرة الفضائح الاباحية
  • ظاهرة الفضائح الاباحية
  • فيديو: "تم ضبط منتجات مصرية فاسدة"
  • الرجال قوامون على النساء؟
  • الريدة الكتيييييرة يا حنين شقاوة ! توجد بوسة حلالالالالال .
  • المؤتمر الوطني يملك جيشا موازيا
  • يا شباب ممكن تدونا عنوان بوست للصورة دي ؟
  • ع ابوسن وبشاشا واستعباد الوعي
  • الفنان محمد السنى وزوجته احلام وهبى وابنهم سامى على شاشة اول يوم في رمضان
  • الخارجية الأمريكية تشيد بجهود حكومة السودان لتعزيز السلام في دارفور
  • اليوم الأول للمنبر بعد المستنير
  • عند لقاء البشير بالسيسى فى الاردن تعمد الوفد المصرى اهانة الرئيس السودانى بعدم رفع علم بلاده حسب ال
  • سؤال للاستاذة { NOUR TAWIR } !!
  • الحركة الشعبية قطاع الشمال تستهدف طائرة تجميع اوراق الشهادة السودانية بجنوب كردفان
  • إيقاف رخص القيادة "أول مرة" للوافدين "باستثناء خدم المنازل
  • حنفوكس ..المصريون يكتشفون الهرم الرابع في الجيزة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de