تحرير الموصل، تكامل الارادة الدولية وتنامي قدرة قوات الامن العراقية بقلم د. حسين أحمد السرحان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 12:30 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-11-2016, 04:11 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تحرير الموصل، تكامل الارادة الدولية وتنامي قدرة قوات الامن العراقية بقلم د. حسين أحمد السرحان

    03:11 PM November, 05 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

    خلال الايام الماضية وتطورات التصدي لتنظيم داعش الارهابي تتلاحق سريعا على الساحتين العراقية والسورية. حصل على الساحة السورية حدثين بارزين: اولهما، هو التدخل التركي في مدينة جرابلس في شمال سوريا واطلق عليها عملية "درع الفرات" لطرد تنظيم داعش الارهابي وكانت بمساعدة امريكية، وثانيهما، الاتفاق الروسي-الامريكي الاخير حول الهدنة في سوريا والذي دخل حيز النفاذ في 12 ايلول الجاري ولم يصمد طويلاً.
    لكن عند التعرض لأهم بنود الاتفاق والتي سربتها بعض وسائل الاعلام نجد ان المغزى منها وكما تم الاتفاق بين الجانبين هو عزل التنظيمات الارهابية داعش وجبهة فتح الشام (النصرة سابقا) عن المعارضة في سوريا وهذا مؤشر على اتفاق الفواعل الاهم في العالم -الجانبين الروسي والامريكي والاكثر تأثيراً في ملفات الشرق الاوسط- حول القضاء على داعش.
    من جانب آخر وعلى الجانب العراقي نجد المتغيرات كثيرة ومتسارعة من جانب الدول المشاركة في التحالف الدولي لقتال داعش مع التقدم الذي احرزته القوات العراقية لاسيما في تشكيلات الجيش العراقي بكل صنوفه في معارك الفلوجة والرمادي ومعارك القيارة مع اهمية الدور الداعم الذي لعبته تشكيلات الحشد الشعبي والحشد العشائري. ونرى ان هذا النجاح كان باعثا أساسيا للدول المشاركة في التحالف الدولي وفي مقدمتها الولايات المتحدة الاميركية على اتخاذ خطوات مؤثرة في استهداف قيادات داعش في سوريا وفي العراق تارة، والتواصل مع الحكومة العراقية لبحث التنسيق المشترك حول عملية تحرير محافظة نينوى آخر معقل لداعش في العراق.
    على صعيد استهداف قيادات داعش الارهابي اكدت واشنطن رسميا مقتل المتحدث باسم تنظيم داعش الإرهابي أبو محمد العدناني في غارة جوية في 30/آب الماضي قرب بلدة الباب السورية. وهذه الغارة هي واحدة من سلسلة ضربات ناجحة ضد قياديين في تنظيم داعش، وبينهم مسؤولي الشؤون المالية والتخطيط العسكري، مما يضعف من قدرة التنظيم ويشظى عناصره.
    اما التواصل والتنسيق وتوالي الزيارات نلاحظ وصول نائب وزير الخارجية الامريكي كيري، أنتوني بلينكن إلى العراق لمناقشة قضايا سياسية واقتصادية وإنسانية وأمنية مع المسؤولين العراقيين. والتقي بلينكن مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لمناقشة مجموعة من القضايا بما في ذلك جهود مكافحة داعش والتخطيط لمعركة الموصل. كذلك زار بلينكن إقليم كردستان للقاء رئيس الإقليم وعدد من كبار المسؤولين لبحث جهود قوات البيشمركة المبذولة ضد تنظيم داعش.
    كذلك نلاحظ التأكيد الامريكي على قدرة القوات العراقية. اذ قال الجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة "إن القوات العراقية ستكون مستعدة لعملية الموصل في أكتوبر/تشرين الأول" وهذا مؤشر على أن حملة شاملة لانتزاع السيطرة على المدينة من تنظيم داعش باتت وشيكة.
    وقال دانفورد الاثنين 19/أيلول للصحفيين إن توقيت الهجوم يعود لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، "سيكون لديهم جميع القوات التي يحتاجون إليها"...." لكن مهمتنا مساعدة العراقيين فعليا في تقديم القوات والدعم اللازم للعمليات في الموصل وسنكون على استعداد لذلك في أكتوبر/تشرين الاول.
    كما أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في نيويورك الاثنين 19 /أيلول على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، استعداد بلاده لتقديم المساعدة الإنسانية وإعادة بناء مدينة الموصل.
    وحذر خبراء التخطيط بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) من أن معركة استعادة الموصل، التي سيطر عليها التنظيم في منتصف حزيران 2014، قد تقدم صورة مختلطة لخبراء التخطيط عن الحرب مع احتمال تقهقر وتراجع داعش في بعض مناطق المدينة بهدف تعزيز قدراته في مناطق أخرى. كذلك توجهت حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول الى البحر الابيض المتوسط للمشاركة في تحرير الموصل.
    كذلك قدمت وزارة الدفاع الاميركية طلبا الى البيت الابيض للموافقة على ارسال 500 جندي اميركي الى العراق للمشاركة في عمليات تحرير الموصل، فضلا عن القوات المتواجدة في قاعدة القيارة والتي ستستخدم كنقطة انطلاق بأتجاه تحرير جميع أقضية ونواحي محافظة نينوى. وبذلك يصل عديد القوات الاميركية الى أكثر من 4500 جندي اميركي حسب ما صرح به المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس لقناة الحرة مساء يوم الخميس 22 ايلول الجاري.
    عليه يبدو من هذا الاهتمام الاميركي ان الولايات المتحدة اصبحت متأكدة ان القوات العراقية بمختلف تشكيلاتها اصبحت تتمتع بالقدرات والخبرات الكافية لتحرير آخر معقل لتنظيم داعش الارهابي وهي محافظة نينوى وهي ثاني أكبر محافظة في العراق، ولها اهمية كبيرة بالنسبة للتنظيم، بعد العمليات التي خاضتها في مدينة الرمادي ومناطق غرب الانبار وناحية القيارة واخرها جزيرة الرمادي وقضاء الشرقاط هذا من جانب.
    ومن جانب آخر يبدو ان الادارة الامريكية تريد انهاء ملف تنظيم داعش مع نهاية العام الحالي وهذا ماصرح به الرئيس الامريكي باراك اوباما لكون ان المشاكل الامنية والسياسية والانسانية تعقدت وتفاقمت في عهد الادارة الامريكية الحالية ويشكل قسم مهم من الرأي العام الامريكي ومن الساسة الامريكان ان الرئيس باراك اوباما أرتكب خطأ عندما قرر سحب القوات الامريكية من العراق نهاية عام 2011. بمعنى آخر ان مرحلة تنظيم داعش قد أفل نجمها والقادم هو المحور السياسي–الامني.
    وهذا يعني ان الهزيمة العسكرية لتنظيم داعش والقضاء عليه هي البداية لعمل شاق يتمثل بتوفير المناخ والبيئة المناسبة الطاردة للتطرف والارهاب. المناخ الذي يُشعر الجميع بانتمائهم الى الدولة العراقية ويحقق المساواة والعدالة الاجتماعية.
    عليه، النظام السياسي الحالي لم يعد قادرا على تحقيق هذا المناخ او انتاجه لاسيما مع تجربة استمرت أكثر من عقد من الزمن نتج عنها ما نعيشه من حزيران 2014. فالبحث عن ترتيب سياسي جديد أصبح حاجة ملحة على مستوى ادارة البلد سياسيا واقتصاديا يلبي طموحات الجميع ويكون قادر على ما خربه عدم الاستقرار الامني وعمليات التنظيمات الارهابية. ومن تجربة العراق بعد 2003 أصبح جليا ان الامن لايتحقق بعديد القوات العسكرية بقدر ما يتحقق بوجود نظام سياسي يحقق الدولة المدنية القادرة على احتواء جميع المكونات، وبوجود مؤسسات انفاذ القانون وتوزيع عادل للموارد.
    وبدون التفكير ملياً وبجدية في هذا الامر فسيواجه العراق مرحلة صعبة جدا تفوق في صعوبتها مرحلة القتال ضد داعش وبالتالي تذهب كل هذه التضحيات (دماء وأموال) أدارج الرياح. وربما يُخيم شبح الرب الاهلية ويكون عندها من الصعب لملمة شتات البلاد.
    * مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية/2004-Ⓒ2016
    http://http://www.fcdrs.comwww.fcdrs.com




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 05 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • استشاريو واختصاصيو طب الاطفال يطالبون باطلاق زملائهم
  • بيان حول إعلان الحكومة الحرب على الشعب السوداني
  • بيان إدانة واستنكار
  • ابدت عدم انزعاجها من هجرة الأطباء الرئاسة: التعليم العالي يُخرج (7,500) طبيب سنوياً
  • هجرة (10) آلاف محامي سودانى خلال عامين
  • اتصالات مكثَّفة لتسهيل دخول السودانيين العالقين بليبيا
  • كاركاتير اليوم الموافق 04 نوفمبر 2016 للفنان ودابو عن تصريحاتهم المدمرة ...!!!
  • ألوان في حوار مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي


اراء و مقالات

  • الحقنه المخدره..اخر اجتهاداتهم بقلم سعيد شاهين
  • رائحة الموت..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • بدانة والناس (جعانة)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حسن عابدين وتصحيح التاريخ بقلم الطيب مصطفى
  • ما أشبه الليلة بالبارحة.. هل أزفت الراعدة؟ بقلم فتحي الضَّو
  • جريمة حظر الاجهزه الطبيه المستعمله بقلم د.محمد آدم الطيب

    المنبر العام

  • *** قطة تلازم قبر صاحبتها لمدة عام وترفض التخلي عنها.. صور مؤثرة تمس القلب ***
  • للسودانيين العاملين بالخارج: تجنَّبوا مصيدة بنك السودان الجديدة للإستيلاء على مدخراتكم
  • دٌكان ود البصير .
  • صدقوني ستمطر لؤلؤا من نرجس ....
  • أسطورة و حكاية شعبية من ثقافة الدينكا
  • صور وفيديوهات للاجئ فرانكلي .. انتوا رأيكم شنو ؟
  • اعتقال نائب آمين الإعلام بحزب المؤتمر السوداني
  • الدعم في السودان: فساد مقنن ورشوة من قبل الدولة..!!!!!
  • ماذا تتوقع ان يكتب سفهاء النظام عن رفع الدعم هنا
  • اوعى الماسورة يا مناضل ...
  • إعتقال مسؤول إعلامي بالمؤتمر السودانى
  • الشعب يصبر على رفع الدعم الجزئي ويفوت مصير سوريا ,الصومال, ليبيا, العراق وجنوب السودان
  • سونا المجنونة وعم صابر
  • عواء الليل
  • لا نجوت إن نجوت اليوم
  • لقاء بورداب تبوك اليوم المفتوح العاشر 11 نوفمبر 2016 مع الصور
  • محاولات قصصيه
  • بيونسي وزوجها يفرشون البساط الأحمر, لتدخل هيلاري كلينتون البيت الأبيض
  • أنباء عن وجود عسكري سعودي وإماراتي. مساعدات أجنبية في بناء قواعد إريترية انتهاك
  • تلفزيون اسرائيل يؤكد أن الصدام مع روسيا في سوريا هو مسألة وقت
  • شاب مصري يرفض أداءالخدمة الإلزامية بحجة الاستنكاف الضميري
  • الصهيوني دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وشرارة الحرب العالمية الثالثة
  • Re: تسريب خطير جدا للبشير في اجتماع سري : فالي�
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de