منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-22-2017, 07:32 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي

08-02-2017, 03:57 PM

عارف عوض الركابي
<aعارف عوض الركابي
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 126

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي

    03:57 PM August, 02 2017

    سودانيز اون لاين
    عارف عوض الركابي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    معاناة مستمرة في مجتمعنا بسبب غلاءٍ في الأسعار، بسبب جشع (كثير) من التجار، إذ يوجد ارتفاع في أسعار المواد خاصة الضرورية التي لها صلة مباشرة بالأكل والشرب وهي ما تسمى السلع الاستهلاكية، تزيد بين يوم وآخر !!

    بل أصبح الحال والواقع يظهر فيه مكرٌ كُبّار !! بتخطيط بعض التجار لخططٍ إبليسية تُدبّرُ وتُدار بتفنّن وابتكار هدفها الغنى الفاحش لهم، وللآخرين العدم والبؤس والجوع والافتقار، وما علموا أن مآل كسبهم وربحهم المُزيَّن لهم إلى تباب وبوار، فليبشروا بدعوة لا تخيب ممن أرسله القوي العزيز القهار الجبار، تصيبهم في هذه الليلة أو في ما يستقبلون من نهار، وهأنا ذا أسوق نصحي لهم لعل يكون منهم بدار، ليبدّلوا الجشع الذي أحاط بهم إلى قناعة بما قلّ من الكسب ولو جنيه أو دينار، فأقول مستعيناً بالتواب الغفّار :
    طالما أن كثيراً من الناس ــ ومنهم بعض التجار الذين أعماهم الجشع ــ لا تنفعهم النذر .. ولا يغير من حالهم الوعيد (الأخروي)، طالما هناك من لا تخوفهم النصوص التي تحذر من الظلم والإضرار بالمسلمين.. ولا يرون أنهم قد عرّضوا أنفسهم له بما كسبت أيديهم.. فلينتبهوا إلى ما جاء في بعض النصوص الأخرى من العقوبات (الدنيوية) العاجلة.. قبل ما ينتظرهم من الوعيد (الأخروي) الآجل.
    لقد دعا النبي الكريم عليه الصلاة والسلام هذا الدعاء العظيم :« اللَّهُمَّ مَنْ وَلِىَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِى شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ فَاشْقُقْ عَلَيْهِ وَمَنْ وَلِىَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِى شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ فَارْفُقْ بِهِ » رواه مسلم ..
    لقد دعا النبي عليه الصلاة والسلام على من ولي من أمر أمته (شيئاً) فشق عليهم .. بأن يشق الله عليه .. فماذا ينتظر من (شقّ) على المسلمين في معاشهم، فضيق عليهم في (دنياهم) فرفع الأسعار دون مبرّر، فقط لأجل زيادة الربح ومضاعفة الكسب !!
    قال النووي في شرح هذا الحديث : (هَذَا مِنْ أَبْلَغ الزَّوَاجِر عَنْ الْمَشَقَّة عَلَى النَّاس، وَأَعْظَم الْحَثّ عَلَى الرِّفْق بِهِمْ، وَقَدْ تَظَاهَرَتْ الْأَحَادِيث بِهَذَا الْمَعْنَى).أ.هـ
    كثيرون ومنهم نوعية جشعة من التجار لم يعقلوا هذا الدعاء، وربما البعض لا يعني لهم الكثير أو القليل!! وذلك بلسان حالهم .. وقد يكون بلسان مقالهم ..أحياناً!! وبالتالي فإنهم لم يحرصوا بأفعالهم وتصرفاتهم وما تهيّأ لهم لبذل الأسباب التي تجعلهم في نأي وبعد عنه .. فكان لا بد من التذكير ولفت الانتباه بقدر الإمكان والمستطاع لتكون لهم عبرة في ما يعايشونه .. وما يرونه أو يسمعونه.. وإن الجزاء من جنس العمل. وجاء في الحديث (كما تدين تدان)، وقال المناوي في شرح الحديث: (وقد استجيب فلا يُرَى ذو ولاية جار إلا وعاقبة أمره البوار والخسار).أ.هـ
    فهل من معتبر ؟! وهل من متعظ ؟!
    ماذا ينتظر من شقّ على المسلمين؟! وضيّق عليهم في معاشهم؟! ولم يرحمهم فرفع الأسعار عليهم ؟! ولم يعطف عليهم؟! وماذا ينتظر من كان سبباً في أن لا يستطيع بعض الناس شراء ما يحتاجون من ضروريات بسبب طمعه وجشعه؟!
    )فَاشْقُقْ عَلَيْهِ) .. دعاء من الرفيق بأمته عليه الصلاة والسلام.. الحريص عليها .. الذي وصفه ربه بقوله: (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) .. إنه الحريص على نجاة الجميع .. وسعادتهم في العاجل والآجل .. وحياتهم الطيبة في الدنيا والآخرة.
    وقال الشيخ العثيمين في شرح الحديث أيضاً : (.... فإنك تدخل في الطرف الثاني من الحديث وهو الدعاء عليك بأن يشق الله عليك والعياذ بالله.. يشق عليك إما بآفات في بدنك أو في قلبك أو في صدرك أو في أهلك أو في غير ذلك لأن الحديث مطلق (فاشقق) عليه، بأي شيء يكون، وربما لا يظهر للناس المشقة، قد يكون في قلبه نار تلظى، والناس لا يعلمون لكن نحن نؤمن بأنه: إذا شق على الأمة بما لم ينزل الله به سلطاناً فإنه مستحق لهذه العقوبة من الله تعالى).أ.هـ
    إذن فليبشر (كلُّ) من شق على المسلمين في دينهم أو دنيهم، وفي كسبهم ومعاشهم.. بأنه قد عرّض نفسه بمشيئته وطوعه واختياره لأن يشق الله عليه .. عاجلاً أم آجلاً.. ومن غير المجهول أن من رفق بهم رفق الله به .. ويسّر له أموره .. بل نصره ودافع عنه .. و(هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ) ؟!، فالله عز وجل هو المالك لهذا الكون والمتصرف فيه .. بيده الأمر كله.. وإليه يرجع الأمر كله .. لا مانع لما أعطى ولا معطي لا منع .. ولا تحولٌ من حال إلى حال .. ولا قوة إلا به ..(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(.
    فما أجهل من ظنّ أنه يفلت من الله القوي الجبار القهار!! أو أن سنة الله في كونه وخلقه لا تجري عليه !! أو أن دعاء المبعوث رحمة للعالمين لا يشمله!!
    ما أجهله ..!! وما أضعفه ..!! وما أهونه عند الله ثم خلقه!!
    وغير الخفي أن الحديث يدل على شمولية (دعاء) النبي الكريم على (كل) من ولي من أمر المسلمين (شيئاً) .. فقصر الدعاء على طائفة (الحكام) فقط هو من الخطأ الكبير!!.. فالحكام هم بلا شك يدخلون دخولاً أولياً في من يشملهم الحديث .. إلا أن كلمة (شيئاً) في الحديث (نكرة في سياق الشرط) وهي تدل على (العموم) .. كما هو مقرر في علم الأصول .. فالدعاء من النبي صلى الله عليه وسلم على كل من ولي أمر المسلمين وشق عليهم، سواء أكان الأمر (عاماً) أم (خاصاً)، فيدخل في ذلك: الحاكم .. والقاضي .. والوزير .. والمستشار .. ووالي الولاية .. والمحافظ .. والمعتمد .. ورئيس المحلية .. ومدير المدرسة .. أو الجامعة .. والمدرس .. ومدير الشركة .. ومدير المصنع، والتاجر، وغيرهم .. بل رب الأسرة هو ممن يلي أمر أسرته..
    اللهم لا تسلّط علينا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا.




    alintibaha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2017, 04:37 PM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: عارف عوض الركابي)

    انت من اجبن خلق الله
    تشوف الفيل وتطعن في ضلو
    انا لو تاجر اشتريت عدس هندي أو تركي مثلاً بواقع الكيلو 25 جنيه (بدون أصفار
    وجدت بعتو بواقع 27 جنيه (يعني ما جشع ويأتي ربح بسيط ومعقول )
    لامن الكمية تقرب تخلص وارجع أجيب كمية جديدة بلاقي سعر الكيلو بقى 30 جنيه نتيجة لزيادة الدولار والرسوم والجبايات الحكومية .عشان كدا ولضمان ما اخسر حتى رأس مالي من البداية حاخت سعر من راسي أضمن بيها ربحي ورأس مالي .
    اليوم قامت الشرطة السودانية باعتقال أصحاب المهن البسيطة من أصحاب الدرداقات والورنيش وغيرو واجبرتهم على دفع مبلغ 95 جنيه بدون ايصال بحجة استخراج بطاقة عمل لهم مدتها سنة هذا عدا عن الرسوم التي تفرضها عليهم المحلية .طبعاً ما حتقدر تنتقد الشرطة واحتمال تدافع عنها بحجة انو الشرطة عايزة تنظم ولكن مش كان التنظيم دا يتم بدون دفع مبلغ يساوي بالنسبة لهذه الشريحة حصيلة عمل يومين .تكلفة البطاقة الورقية المغلفة والمختومة لا يتجاوز
    10جنيهات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2017, 11:37 PM

يا نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: نيمو)

    نيمو تفضل نناديك نيمو ولا سوداني اللقب تاني؟ قال حريف في فبركة صور البنات و الفوتوشوب لكن الحكاية دي ما بدخلك في مسألة قانونية؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2017, 00:57 AM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: يا نيمو)

    وانت كمان تهديدك لي واتهامك دا ما بدخلك في مشاكل قانونية ؟
    قوم لف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2017, 07:31 AM

ناصر مكي علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: عارف عوض الركابي)

    الأخ الفاضل / عارف عوض
    التحيات لكم وللقراء الكرام
    من المواقف المضحكة التي تؤكد الضحالة في التفكير لدى السودانيين أن صاحب القلم أو المتداخل ينطلق من النزعة السياسية قبل كل شيء ،، وهو لا يهتم كثيرا بجوهر القضية المطروحة أمامه بقدر اهتمامه بالهواجس والميول السياسية التي تدور في ذهنه ،، فأنت هنا تدين التجار السودانيين وتتهمهم بأنهم يتصفون بالجشع المبالغ الفائت عن الحد .. وترى أن أسباب الغلاء في الأسعار هم هؤلاء التجار ,, ثم نراك تتحفظ فجأة لتقول : ( جشع كثير من التجار ) ,, ثم تواصل المشوار لتقول أن التجار هو يشكلون الأسباب الأولى في معاناة الشعب السوداني ،، ويتدخل ذلك المتداخل الذي لا يهمه كثيرا واقع القضية المطروحة .. بل همه الأول والأخير هو النيل من النظام القائم .. ولكن الحقيقة يعرفها الشعب السوداني جيدا ,, وهي أن الجميع ( التجار والنظام القائم ) يشتركون في أسباب الغلاء في السودان ،، ولا نجامل أحدا ولا نتحفظ بشأن البعض من التجار ونقول بالحرف الواحد أن التاجر السوداني لا يملك مثقال ذرة من الضمير في داخلة ،، ولا يخاف الله إطلاقا ,, فهو ذلك الإنسان الجشع الطماع الممقوت بالفطرة ،، ذلك الإنسان الحقود الذي يحرص في كل لحظة وثانية ليزيد من أسعار السلع وهي مازالت قابعة في أرففها ,, وهو ذلك التاجر الذي لا تسمح له نفسه أن يتنازل في الأسعار قليلاَ حتى يساعد الغلابة من المستهلكين .. ومن الأشياء التي تؤلم أن تاجر الخضروات نراه طوال النهار يصر على الأسعار العالية ,, تلك الخضروات التي تتلف مع مرور الساعات ،، وفي المساء نجد الأطنان والأطنان من تلك الخضروات في مكب النفايات عند الأسواق !! .. في الوقت الذي فيه ينام الفقراء جوعي وأنفسهم تشتهي لحزمة من تلك الخضروات ،، بالله عليكم هل هؤلاء التجار للخضروات يتصفون بأدنى صفة من صفات المسلمين ؟؟؟ .. ما كان يضيرهم لو أنهم باعوا تلك الخضروات المكومة في حضرتهم للمقتدين ولغير المقتدرين بأسعار متاحة ؟؟ .. ولماذا يفتقدون النخوة في أنفسهم ليبيعوا للمقتدرين عند اللزوم ثم كب الباقي في براميل النفايات في نهاية اليوم ,, بجانب تلك الصفات الكثيرة المعيبة للتاجر السوداني الذي يخسر الوزن عند البيع ويستوفي الوزن عند الشراء !! .. بجانب طفح الصفائح المحتوية للخضروات لتضييق أحجامها ،، وهي ظاهرة عفنة تؤكد أن التاجر السوداني ليس بذلك المسلم السليم في تصرفاته وفي معاملاته .

    أما ذلك النظام الظالم القائم فهو يشكل السبب الأساسي في غلاء الأسعار بالأسواق ،، ونخب النظام القائم هي في مقدمة الأسباب ،، حيث هي النخب المحتكرة لتجارة معظم السلع الاستهلاكية الضرورية ،، وفي نفس الوقت هي تلك النخب المقتدرة التي تمتلك إمكانية شراء السلع مهما تغلو أسعارها .. ومن الأشياء التي تحرق أكباد الشعب السوداني أن تلك النخب وفي مقدمتها ذلك المسمى ( عمر حسن البشير ) لا يكتوون من تفاقم الغلاء .. ولا تهمهم كثيرا حتى ولو بلغت تلك الأسعار عنان السماء ،، فهم في نعم الأحوال لا ينامون جوعى وعطشى ،، ولا يشتكون مرضي ،، ولا يبكون هموما كما هو الحال للسواد الأعظم من الشعب السوداني ِ،، فاللعنة واللعنة على التجار السودانيين وقبل ذلك مليون لعنة ولعنة على نظام عمر حسن البشير ،، ذلك النظام الباغي الظالم المجحف الذي لا يعرف الإسلام ومحاسن الإسلام إلا عند المحن التي تحتاج مساندة الشعب السوداني .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 04:39 AM

عبد الكريم صلاح


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: عارف عوض الركابي)

    فعلا من الظواهر التي تدمي القلوب قصة تاجر الخضروات السوداني الذي يلازم الشمس طوال النهار وهو ينادي ويطارد الزبائن باللسان ،، ثم يتمسك بالأسعار العالية الفلكية ،، ولا يتراجع قيد أنملة لبيع تلك الخضروات بالأسعار المعقولة لمعظم الناس الغير مقتدرين من المستهلكين والذين لا يستطيعون الشراء بتلك الأسعار الغالية ،، ثم في نهاية اليوم نجد براميل النفايات في أسواق الخضار تعج بكميات هائلة من تلك الخضروات التالفة التي تفقد الصلاحية مع مرور الساعات ،، وعند ذلك يحس الإنسان صاحب الضمير الحي بمدى حقارة وقذارة ذلك التاجر الذي يمارس تجارة الخضروات ،، فهو يفضل أن يكب خضاره في براميل الأوساخ بدلاً من مساعدة ومعاونة ذلك الفقير الغير مقتدر ،، ولا يريد إطلاقا أن يتنازل لتكون تلك الخضروات في متناول العاجزين المساكين من السواد الأعظم للشعب السوداني !ّ!! .. وفعلا يعد ذلك التصرف من تاجر الخضروات من أحقر وأتفه وأقذر التصرفات البشرية في العالم ،، ويقال : في مرحلة من المراحل كان البعض من التجار السودانيين يرمون السلع الضرورية للحياة في نهر النيل حتى لا تنخفض أسعارها ،، وحتى لا ينتفع بها فقراء الناس ،، وتلك صفة في غاية النتانة والعفونة التي يتصف بها التاجر السوداني ،، صفة تشوه كثيرا صورة التاجر السوداني مهما يصلي ويصوم ويدعي مخافة الله !! .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 05:49 AM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: عبد الكريم صلاح)

    التجار ما عملوا انقلاب سنة 89
    واعدموا وسجنوا وشردوا خلق الله من البلد
    التجار ما افقروا الشعب وصلوا جيوبهم هم
    التجار مسؤلين عن أنفسهم فقط لأنهم لم يتولوا أمر غيرهم
    التجار ليسوا مسئولين عن الرعية
    اليوم الغلاء في كل شيء حتى الغاز والدواء وهاتين السلعتين بيد الحكومة
    التعليم على انحدار مستواه اصبح غير مجاني
    حتى في المدارس الحكومية اسبوعيا يدفع الطالب لشراء
    الطباشير أو السبورة أو اوراق الطباعة أو حتى مروحة السقف لفصل تكاد جدرانه
    تسقط وسقفه لا يمنع حرا ولا يدفيء من برد
    المسؤول الأول والاخير عن الغلاء وتدهور الاوضاع في كل مناحي الحياة هي ما تسمى بحكومة الإنقاذ الوطني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 06:20 AM

عائشة عبد الكريم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: عارف عوض الركابي)

    الأخ الفاضل / نيمو
    التحيات لكم وللقراء
    لو اتفقنا معكم بأن من قاموا بانقلاب 89 هم السبب الأول والأخير في أسباب الغلاء ، ولو اتقنا معكم مائة في المائة بأن النظام القائم هو بذلك القدر الكبير من الفساد والمفاسد .. ولو اتفقنا معكم دون تحفظات بأن النظام الحالي غير مرغوب فيه جملة وتفصيلاً من قبل الشعب السوداني لأسباب تفوق شعر الرأس ، فهل أنت بعد ذلك تبرر أفعال هؤلاء التجار الجشعين الطماعين الذين يجارون النظام بنفس الفساد والمفسدة ؟؟ .. لماذا تحلل مظاهر الفساد للتجار وتحرم ذلك على النظام ؟؟ ,, ولماذا لا تبدي أية اعتراضات على تصرفات التجار السودانيين وكأنك بذلك الموقف تؤكد بأنك تاجر أو أحد أبناء التجار ،، وإذا صدق ذلك الحدس فأنت لست بالأمين الذي يمارس الأمانة في الأحكام ،، وهنا البعض يتألم من تردي الأخلاقيات لدى التاجر السوداني ،، تلك الأخلاقيات التي تمثل أرثا لأمة عرفت بالشهامة والكرامة من قبل ،، وتلك التصرفات الغير نبيلة من التجار السودانيين لا يبررها إطلاقا فساد النظام ،، الكل يقول : أين نخوة التاجر السوداني الذي يتألم لآلام الآخرين والذي يقتنع بالقليل من الأرباح في سبيل سعادة الآخرين ؟؟ .. كيف يسمح له الضمير بأن يرمي ضروريات الحياة في براميل النفايات وهو يشاهد أمامه الغير مقتدرين يموتون جوعا ؟؟ .. ولو كان فعلا مسلما بحق وحقيقة لتصدق بتلك الخضروات لجيرانه من الفقراء بدلا من رميها في مكبات النفايات .. فيا عجبا من أمة تدعي الإسلام .

    وبالمناسبة نؤكد للقارئ الكريم بأن تصرفات التجار بذلك النوع من الغدر معروفة منذ سنوات طويلة ، وهي صورة معهودة في السودان من قبل 89 وذلك الحدث الذي قال عنه المتداخل عن التجار الذين كانوا يرمون السلع الضرورية في نهر النيل قد جرى في عهد الصادق المهدي في مرحلة من مراحل الحكم المدني . وكذلك الأمر جرى في عهد الديكتاتوري جعفر النميري , مما يؤكد أن سوء السلوكيات في التاجر السوداني ليس حكرا فقط في أبان النظام القائم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 06:38 AM

اخو نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: عائشة عبد الكريم)

    فعلا التجار جشعين وخاصة تجار الدين امثال الركابي هذا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 12:24 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 5215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: اخو نيمو)

    مانعيشه الان من ارتفاع جنونى للاسعار من تداعيات التطبيق الخاطئ لسياسة عبدالرحيم حمدى لتحرير الاقتصاد .
    ومن وجهة نظرى الشخصية المشكلة ليست فى التجار انما فى سياسات خاطئة للدولة -
    التاجر محاصر بضرائب كثيرة لا قبل له بها - والحكومة عاجزة تماما وليس لديها علاج للمشكلة لانها مكبلة ب مطرقة : الحظر الاقتصادى
    ومن اهم اسباب ارتفاع الاسعار : عدم امتلاك الدولة للاحتياطى اللازم من النقد الاجنبى حيث انها مثلها ومثل التاجر تشترى النقد الاجنبى من السوق الموازى .
    التاجـر ايضا يشترى العملة الاجنبية من السوق الموازى( السوق الاسود ) لتوفير حاجته اللازمة من المال .
    الحكومة هى السبب فى ارتفاع الاسعار وهى التى عملت وبكل جد فى افقار الشعب السودانى للبقاء فى كراسى الحكم عملا بالمثل ( جوّع ...... )

    يمكن توجيه تهمة الجشع والطمع الى تجار الاراضي والعقارات لان اسعار الاراضي والعقارات فى السودان خيالية وليست حقيقية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 02:04 PM

السودان الأخضر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: علاء سيداحمد)

    أيها القراء والمعلقين ، الكرام
    الشخص الذي يكتب تحت هذه الأسماء :
    * ناصر مكي علي
    * عبد الكريم صلاح
    * عائشة عبد الكريم
    هذه الأسماء لشخص واحد ، معروف بأسلوبه
    ولغته ـ هو الخال الرئاسي ، الطيب مصطفى
    ـ وقد يأتي بإسم أو أسماء وهمية ، أخرى
    ، لكن الأسلوب واللغة تظل كما هيَ ـ
    وقد يتفق معكم في كل شئ ، من فساد النظام
    وفساد المسؤولين وأن النظام هو أساس كل
    المصائب ـ قد يتفق معكم في كل هذا ـ لكن
    انتبهوا لشئ واحد ، لن يكتبه ولن يقوله ،
    وهو ـ إزالة هذا النظام ـ لن يكتب أو يقول هذا
    الكلام ، رغم اتفاقه على فساد النظام ومنسوبيه
    ، أبدا لن يقول يجب إزالة هذا النظام وعصابته
    المجرمين !! انتبهوا لهذه النقطة ، مع الأسلوب
    واللغة الواضحة ، حتى وان كتب تحت مليون اسم
    مستعار !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 05:40 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 5215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: السودان الأخضر)

    Quote: وبالمناسبة نؤكد للقارئ الكريم بأن تصرفات التجار بذلك النوع من الغدر معروفة منذ سنوات طويلة ، وهي صورة معهودة في السودان من قبل 89 وذلك الحدث الذي قال عنه المتداخل عن التجار الذين كانوا يرمون السلع الضرورية في نهر النيل
    قد جرى في عهد الصادق المهدي في مرحلة من مراحل الحكم المدني . وكذلك الأمر جرى في عهد الديكتاتوري جعفر النميري , مما يؤكد أن سوء السلوكيات في التاجر السوداني ليس حكرا فقط في أبان النظام القائم .


    ههههههههههههههههههههه يامن تكتب باسم - عائشة عبدالكريم .. انتا عايز تمسكنا ضنب الكوكو ولّ شنو ؟؟

    الكانوا يرمون السلع الضرورية ( وتحديدا السكر - والذرة ) في نهر النيل هم الكيزان ( الجبهة الإسلامية في تلك الفترة ) والسبب لتحريض المواطنين للخروج
    وعمل مظاهرات لتسهيل عملية الانقلاب على الوضع الذى كان قائما في تلك الفترة ..
    ليس لديك خيال خصب وواسع في رسم سيناريو مناسب لرمي التجار المساكين بهذه التهمة والتي أرى انهم أبرياء منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب ..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 06:53 PM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: علاء سيداحمد)

    فعلاً اخ علاء من كان يفعل ذلك هم الجبهة الاسلامية
    والتي كانت تمهد للانقلاب فقد استغل التنظيم الماسوني كل الحوداث في
    ذلك العهد ليقنعوا الناس بأن الديمقراطية سيئة. أغدقت دول الخليج على الإخوان المسلمين المال في فترة من الفترات فاغتنى بعضهم بالرغم من خلفيتهم العائلية الفقيرة جدا كما بادر التنظيم الدولي الماسوني فارسل بعض الأموال قامت الجماعة بشراء بعض الأشياء الضرورية جدا من الأسواق وبكميات مهولة كالزيت والدقيق والسكر بل وحتى الكبريت وقامت بتخزينها بل وحتى رمي الزائد عن طاقة المخازن في النيل لاحداث ازمات وندرة في السلع وبالرغم من علم الحكومة الديمقراطية بذلك إلا أنها لم تتخذ خطوات رادعة وقوية ضد تصرفات الجبهة الاسلامية و هذا كان أحد الماخذ عليها ذلك الوقت .أيضا قام الكيزان باستغلال حادث أميرة الحكيم المؤسف والغريب على طبائع الشعب السوداني وقتها وبثوا الاشاعات وإظهار أن البلد ليس بها امان وأيضا استغلال كارثة السيول والامطار والتي شهدت البلاد مثلها أكثر من مرة في عهدهم .
    حكومة الإنقاذ تحارب التجار وتسعى دائما لافقارهم فصاحب المحل يدفع ضريبة وزكاة ورسوم عديدة للمحليات بمسميات عديدة بل وحتى تكسير وازالة المحلات والدكاكين كما يحدث الآن في سوق سعد قشرة وكما يحدث كل يوم لصغار التجار أصحاب الاكشاك والذين يدفعون رسوم تصديق لاكشاك يمارسون فيها نشاطاتهم المختلفة ولكن لا تلبث الحكومة أن تهدم تلك الاكشاك وتشردهم مع بضاعتهم ولا تعيد لهم أموال التصاديق التي أخذتها. الخلاصة لا يوجد ما يسمى بجشع التجار فإذا كانت سياسة الدولة سليمة فإن السوق سيخضع لقانون العرض والطلب فقط .
    فلا تحاولوا تغبيش وعي الناس ومحاولة محو ذاكرتهم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 07:13 PM

عبد المجيـد صــالح


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: عارف عوض الركابي)

    المتداخل العشوائي تحت اسم ( السوداني الأخضر )
    الإرباك والعجز وقلة الحيلة غلبتك في مجاراة الحروف ، وجعلتك تجتهد لتجمع وتطرح ، وأخيرا جاد عقلكم العقيم بتلك الفرية التافهة ، حيث جمعت الأسماء في بوتقة واحدة ، ونراك تهلل وتكبر وكأنك اكتشفت أسرار الذرة !! , والقراء الكرام يضحكون من ضحالة عقلكم وتفكيركم ، ولسان حالهم يقول : ( حتى ولو افترضنا أن تلك الأسماء لشخص واحد فما هي الغضاضة التي توجع أمثالكم من المتداخلين ؟؟ ) ، ومثل ذلك الاجتهاد الغبي يؤكد مقدار فشلكم في التكهن السليم ، ولكن السؤال الهام هو كيف استطاع عقلكم ذلك المريض المتواضع أن يحكم بأن الشخص الذي يقف وراء تلك الأسماء هو بعينه ( الطيب مصطفى ) خال الرئيس البشير ؟؟ ، فإذا كان المجتهد جادا في ذلك التكهن فهو ذلك الغبي والغبي للغابة حيث يتيح الفرصة لصاحب تلك الأسماء أن يضحك من أعماقه على ضحالة وبلادة وبلاهة وسطحية تفكير ذلك المجتهد الغبي ، ولو كان ذلك المدعي المجتهد حذقا ولبقا في تكهناته لأدرك بأن السيد الطيب مصطفي يملك الأحقية في تناول جميع ألوان القضايا في هذا المنبر ، وفي أية لحظة يشاء ، ولا يحتاج أن يتدخل في تلك المداخلات الساقطة السخيفة مع صغار العقول ، تلك المداخلات التي تهبط مقام الكبار ، وتؤكد مقدار الضعف في بعض الناس ذهنيا وعقلياً ,

    وهنا اسم جديد ، يتشرف أن يكون في قائمة تلك الأسماء الجامعة , فهل تلك الفرية الكاذبة أوقفت فرية الأسماء وعطلت مداخلات الآخرين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .. لا ولله لن يحصل ولن يحصل .

    عبد المجيد صالح / يعلن شرف الانتماء لتلك الأسماء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 08:12 PM

ناصر مكــي علـــي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: عارف عوض الركابي)

    المتداخل تحت اسم السودان الأخضر
    على الأقل صاحب تلك الأسماء الجامعة يملك الشجاعة الفائقة في ملاحقة الكتابة تحت أسماء متنوعة ،، بعكسك أنت الذي لا تملك شجاعة الرجال في تداول أسمك الحقيقي وتكتب تحت أسم ( السودان الِأخضر !! ) ،، ورغم ذلك العجز الفاضح في شخصيتك نراك تعيب على الِآخرين ،، ولا ترى مدى عجزك عندما تختفي خلف ذلك الاسم الوهمي ,, فأنت كالجمل الذي لا يرى اعوجاج رقبته !! ,, والقارئ الكريم يسخر من سطحية تفكيرك ذلك الغبي الغشيم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2017, 08:30 PM

ههههها


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: ناصر مكــي علـــي)

    عندما قرأت تعليق (السودان الأخضر )لم اكتر كثيرا
    لكن الآن تأكدت ان كلامه صحيح وان ملاحظته ذكية
    بل أضف صاحب التعليقين الآخرين ناصر مكي علي والقبله
    الغريبة نفس الكلمات في مقال تاني والله نفسها بضبانتها
    وكمان معاها أضف إلى قائمة الشرف ولا شنو كدا ما عارف
    الطيب العجوز اخجل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2017, 05:17 AM

شطـــــة خضــــــراء


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: عارف عوض الركابي)

    كالعادة نحن نمثل الشعوب الخاملة في المجتمع السوداني .. تلك الشعوب العالة الكسولة التي تعودت التسلق فوق أكتاف الشرفاء من البشر ،، هؤلاء الشرفاء أبناء الأصول ،، أبناء الأحرار ،، الشجعان البواسل الذين تحملوا وما زالوا يتحملون الأذى من أمثالنا ،، وهي الأقدار التي حكمت أن يكون الجميع في سفينة واحدة فيها الأغلبية من العقلاء الأفاضل بجانب قلة من السفهاء ،، وهؤلاء الشرفاء حكمت عليهم الأقدار بأن يتحملوا ألوان الأذى من الصغار الأذلاء ،، ومع ذلك فإن العالم يعلم جيدا مقدار الأفضال التي يقدمها أبناء الأصول للحثالة في هذا السودان ،، وهي تلك الأفضال التي تجلت جهارا ونهاراً وظهرت علاماتها للعالم بتلك الأحوال التي تجري في دولة السودان الجنوبي الوليد ،، حيث المجاعة والحروب وقلة الحيلة التي تؤكد مائة في المائة بأن أبناء الأصول في السودان الشمالي كانوا يتحملون الكثير والكثير من أذى الشعوب البدائية المتخلفة , وما زالوا يتحملون . ولسان حال الأحرار أبناء الأحرار في السودان يسأل دائما وأبداً : ( متى الخلاص من حثالة البشر ؟؟؟؟؟ ) ,

    شطة خضراء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2017, 08:10 AM

السودان الأخضر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: شطـــــة خضــــــراء)

    وجاء الخال الرئاسي متخفياً في أسماء وهمية
    أخرى ، هي :
    * عبد المجيد صالح
    * شطة خضراء
    طبعاً تتعدد الأسماء ، لكن اللغة والأسلوب واحد
    !!
    * لكن يهمنا هنا جزء من التعليق المكتوب تحت
    اسم ـ ناصر مكي علي ـ لكشف حقيقة هذا
    الشخص الكذوب المحتال ـ فتحتَ هذا الإسم ،
    كتب الخال الرئاسي : " المتداخل تحت اسم
    السوان الأخضر على الأقل صاحب تلك الأسماء
    الجامعة يملك الشجاعة الفائقة في ملاحقة الكتابة
    تحت أسماء متنوعة " !!
    من هو صاحب تلك الأسماء الجامعة ؟! يا ـ ناصر
    مكي علي !! ولماذا تدافع عنه ؟!
    أليس هذا اعتراف صريح ـ بأنك الطيب مصطفى
    ، نفسه ؟!
    لماذا هذه الإنفعالية ، التي كادت أن تفقع مرارتك
    وتفري كبدك ـ كما تقول ـ يا خالو !!
    * هذه المرة أيها الخال الرئاسي ـ أنت تعترف
    صراحة ـ دون وعي منك ـ أنك أنت فعلا الطيب
    مصطفى ، خال الرئيس الهارب ـ لغتك و أسلوبك
    لا يخفيان على أحد !!
    * أفضل ما يكشف حقيقتك ـ يا الطيب مصطفى
    إضافة للغتك وأسلوبك الواضح ، و رغم اعترافك
    بفساد النظام ـ أنك لم ولن تكتب أو تقول
    : يجب إزالة هذا النظام الفاسد وعصابته
    المجرمين !!
    هذا الكلام لن تكتبه ولن تقوله !!
    فماذا أنت قائل ؟!!
    * أنا لا أدعى علم الغيب أو كشف الحقيقة ، لكني
    ـ الحمد لله ـ أتشرف بأني انتمي لطينة هذا
    الشعب الطيب الذكي اللّماح عزيز النفس وكريم
    الخصال ، وقد أكون أدنى إنسان من أبناء هذا
    الشعب الطيب ـ في الذكاء والأخلاق والمروءة ـ
    لكن يكفيني شرفاً و عزاً ـ الإنتماء لهذا الشعب
    النبيه النبيل !!
    * أنا الآن متأكد تماماً ـ أنك ـ في غاية الحيرة
    والإرتباك ، وترمينا و تتهمنا بعدم الذكاء وقلة
    الحيلة ، لكنا نحن أبناء هذا الشعب الطيب ، نملك
    من الذكاء ما نستطيع به كشف كل ألاعيبكم
    وخباثتكم ـ أنتم معشر الإخوان المجرمين !!
    * لكن مهلاً ، تمتعوا فيها قليلا فسوف يأتي اليوم
    الذي يتم فيه إقتلاعكم من أرض السودان إقتلاعاً
    ـ كما يقول ـ المفكر العظيم ، محمود محمد طه !
    يومها سينعم أهل السودان بطيب العيش والرفاه
    و الرخاء ، و سوف تعود للسودان هيبته بين الأمم
    !!
    * فيا أيها الخال الرئاسي ، ان اردت أعطيتك
    أسماء وهمية أخرى لتكتب تحتها !! لكن أنى لك
    تغيير لغتك وأسلوبك ؟! لن تستطيع !!
    تعرف لماذا ؟!
    " لأن كل إناء بما فيه ينضح "
    لن تتغير ! إلا أن تغسل نفسك ، بماء العزّ والطُّهر
    و تتنكّب درب أحرار و شرفاء بلادي !!
    إلى ذلك الحين ، تظل أنت أنت ذلك الكلب اللئيم
    المُفلس ، منزوع الحياء و عديم المروءة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2017, 01:14 PM

هههههه


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: السودان الأخضر)

    يقول ابن صاحب الدلوكة أبناء الأصول الشماليين
    ههههههه في دي كذبت انت لست من أبناء الأصول ولا من قبائل السودان
    انتم مجرد مجموعة من الناس جابها الطريق والله الكلام دا صح تعود أصولهم
    إلى دول غرب افريقيا (وهنا لا اعيب تلك الاصول ولكن اعيب التنكر للاصول )وبعضكم كانوا من العبيد الهاربين من اسيادهم من المغرب وبلاد شنقيط والذين طالبت بهم حكومة المغرب أثناء حكم الزعيم إسماعيل الازهري ولكنه رفض .الخال وابن أخته انتم الغرباء أبناء العبيد الهاربين وهذه النقطة بالذات هي اس العقد التي بداخلكم ومحاولة النيل دائما ممن كانوا احرارا ولا زالوا من اهلنا الجنوبين والدارفوريين الذين لم يستعبدوا قط .السودان بكل قبائله شمالا وجنوبا شرقا وغربا هم الاصول أما انتم فدخلاء تماما.(هو بالله الواحد لو ما دخيل كان اشتغل بتاع دلوكة في بيت الظار ) .كمان حتى المهن التانية واحد حلاب وواحد غفير في حديقة حيوان وواحد شنو كدا ما بعرف ودي كلها زماااااان ما كانت المهن بتاعة أصحاب الأرض أبناء الاصول لأنهم كانوا مزارعين ورعاة وبعضهم تجار.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2017, 04:06 PM

السودان الأخضر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجار أعماهم الجشع بقلم د. عارف الركابي (Re: هههههه)

    يا هههههه
    كلمة ـ أبناء الأصول ـ دي الخال الرئاسي ، له
    فيها معاني أخرى ـ مع المعنى الظاهر للكلمة ـ
    من ارتباطها بملكية الأرض ، وأسياد وأحرار ، و
    غير ذلك ـ للخال الرئاسي مرامي أخرى ، وهي
    الأهم عنده ، كلما أورد كلمة ـ أبناء الأصول ـ في
    مقال أو تعليق ، فالخال الرئاسي يقصد من كلمة
    ـ أبناء الأصول ـ العفة والنزاهة والأخلاق
    والمروءة والشرف وكريم الخصال !!
    فهل للخال الرئاسي و ذمرته من العصابة
    المجرمين ـ موضع قدم من تلك الخصال ؟!
    كما يدعي هذا الخال التالف ؟؟؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de