نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
ياسر عرمان:نحو ميلاد ثانٍ لرؤية السودان الجديد قضايا التحرر الوطنى فى عالمم اليوم
مالك عقارا:اطلاق عملية تجديد و اعادة بناء الحركة الشعبية و الجيش الشعبي لتحرير السودان
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-22-2017, 11:12 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تاريخ عشر ساعات بقلم إسحق فضل الله

10-09-2017, 05:51 PM

أسحاق احمد فضل الله
<aأسحاق احمد فضل الله
تاريخ التسجيل: 11-24-2015
مجموع المشاركات: 380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تاريخ عشر ساعات بقلم إسحق فضل الله

    05:51 PM October, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    أسحاق احمد فضل الله-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    > والآن ما ينطلق فيه مشروع هدم الإنقاذ المسلمة هو رسم صورة تجعلها (خمارة).. وبعد رفع العقوبات يجعلونها لينة تبيع الدين والدنيا.
    > وهذه هي صورة لساعات عشر فقط. في تاريخ الإنقاذ (ساعات معركة الميل أربعين).
    > وكل سطر فيها هو حقيقي تماماً.. وكل الأسماء والأحداث كلهم يرسم الإنقاذ.. ورجالها.

    > والسطور هذه هي جزء من رواية نكتبها عام (1420هـ) عن المعركة هذه
    > والرواية القصيرة .. لعلنا نعيد نشرها في صفحات داخلية.
    <<<<<<<
    > أمام معسكر الميل أربعين
    أفراد الدورية حول المعسكر سقطوا على وجوههم في غبشة الفجر يستعدون لمعركة مفاجئة يائسة في السهل المكشوف حيث فاجأتهم زخات الرشاش.
    لكن المجاهدين الخمسة تبينوا بعد لحظة أن من يربض خلف الرشاش لم يكن يريد قتلهم بل كان واضحاً أن الرشاش الدقيق التصويب يسوقهم عائدين إلى المعسكر.
    من مكانه في المعسكر كان علي عبد الفتاح يتابع مع الآخرين السلسلة المتتابعة من الرشاشات الجديدة التي تحيط بالمعسكر.
    كانت ارتال الدبابات قد احاطت بالمعسكر ثم توقفت صامتة تنتظر شيئاً دون عجلة ترقب ما تفعله الرشاشات.
    وظل المعسكر صامتاً وهو يتلقى سيول النيران.. الأسرى من العدو قالوا بعد ذلك إنهم أصابتهم الحيرة والقلق عندما استمر صمت المعسكر المقاتل.
    ... حتى بعد أن أخذت الراجمات ترسل سحائب الحمم وبعد أن التف المعسكر تحت حرائق مساكن القش ظل المعسكر رابضاً في صمت.
    كان المعسكر ينفذ خطة أميره علي عبد الفتاح التي وضعت مساء أمس.
    لا أحد يطلق طلقة واحدة حتى تصبح الدبابات قريبة جداً.. قريبة لدرجة لا تسمح لها بالهروب أو المناورة وحتى تصبح المعركة التحاماً لا يسمح بالحياة إلا لواحد فقط من الجانبين.
    في السابعة صمتت الراجمات وتقدمت الدبابات.. كانت شيئاً مثل الانهيار الجبلي وهي تقتحم كل شيء أمامها، وكان المعسكر لا يزيد قطره على مئتي متر.
    من خندقه كان علي عبد الفتاح ينظر شرقاً.
    طالب كلية التربية علي الذي يؤم المجاهدين في الصلاة وثم فجأة كأنه كان مدفوناً في الأرض. ومدفعه في يده وهو يطلق صرخة ثاقبة.. حتى وهو في مكانه كان علي عبد الفتاح يرى عروق رقبته المتوترة.
    علي قال في غيط
    : أنا ما قلت تنتظروا لحد ما تلمسوا الدبابات بايديكم؟ كان ممكن نضرب من بعيد!
    لم يكن واضحاً أيهم اطلق النار لكن الانفجار كان يلف الدبابة والفتى القصير القامة يطير وهو مغطى باللهب والدوي والارتطام المحطم.
    كان المعركة قد بدأت
    ثلاث دبابات من الجهة اليمنى كانت تتخطى الخنادق وتتوقف داخل المعسكر المشتعل وهي تطلق الحمم.. ناصر كان مصاباً وملقى على وجهه. مرتضى كان يصرخ بشيء ليسن وهو يسحب مصطفى حميدة
    داخل الملجأ لما سقط هو أيضاً.. من الخندق الجنوبي كانت رشاشات عديدة تحصد مشاة العدو الذين ظلوا يحاولون اقتحام المعسكر.. وكانت الرشاشات تحصدهم كل مرة.
    خلف الخندق كان أمير الزبير المحاسب بشركة الإطارات راكعاً في هدوء ومدفعه في يده لكنه كان يتابع مشهداً غريباً امامه.
    معاوية الطيب رضوان وثالث آخر كانوا يجرون في جنون الى جانب دبابة.
    علي عبد الفتاح الذي كان يراقب المشهد قال لنفسه: كأنهم عايزنها تقيف توصلهم.
    دوي مزلزل جعل علي عبد الفتاح يلتفت غرباً.. كانت هناك دبابة تنفجر وكان الشاب عطية مهندس الالكترونات يطير في الهواء وهو يشتعل ناراً.. عطية كان قد سكب جالوناً من الوقود داخل الدبابة ثم اشعل النار.
    جهاز راديو صغير كان ملقى وسط المعسكر.. لا بد أنه سقط من جيب احدهم وان السقطة جعلته يعمل.. كان يقدم نشيداً طفولياً وكان مرتفع الصوت.
    خلف الخنادق الجنوبية كانت تصلصل معركة بالرشاشات.. لا بد أن بعض المجاهدين تسللوا الى هناك يقطعوا الطريق على الذين يحاولون الدخول.. ثم الذين يحاولون الخروج أيضاً.
    كان واضحاً أن مسار المعركة قد أخذ يتبدل وكانت الدبابات التي اقتحمت المعسكر منذ نصف ساعة تحاول الآن الخروج.
    حين التفت علي ببصره الى الجهة الشمالية كان طاقم الدبابة هناك يقفزون من على ظهرها مثل ثعابين الماء ثم يجرون في جنون.. لكن رشاشاً من الجهة الأخرى كان يحصدهم.
    حول المعسكر كانت مجموعة ممن يرتدون قبعات من السعف يحاولون دفع المقاتلين على التقدم نحو المعسكر. كان هؤلاء قد أصبحوا يلتصقون بالأرض بشدة.
    لم يطلق علي عبد الفتاح طلقة منذ بداية المعركة كان يرقب مسار المعركة.. ابو بكر حمزة كان يجري تحت النيران والقذائف يدير المعركة من كل الجهات.
    قال علي لنفسه وهو ينظر إلى المعلم الذي جاء من دنقلا: يا لك من دنقلاوي نجيض.
    كانت تلك هي اللحظة التي أصيب فيها علي عبد الفتاح .. اهتز للحظة.. كل شيء غاص فجأة في ظلمة مفاجئة.. ثم عاد يطفو بطيئاً الى الشمس.
    الراديو الملقى قريباً منه كان في تلك اللحظة يقدم أغنية رقيقة تتحدث عن السحب البيضاء والحب واللوعة.. أدهشه انه يرى نفسه كأنه ينظر اليها من الخارج وانه لا يجد ألماً.. صوت المعركة الذي انقطع عن سمعه فجأة عاد يهدر الآن.. الأشجار حوله أخذت تدور في دائرة خضراء لينة كأنها تسيل.. صوت المعركة عاد يبتعد يغرق في النوم.. النوم الأخضر الناعم الهادئ.
    صوت الراديو كان يأتي من النافذة
    <<<<<<<
    الطفلة إشراقة طفلة الجيران كانت تستمع إلى الأغنية وهي تمشي أمام البيت الطيني في الدروشاب.. بيت حاجة آمنة والدة علي عبد الفتاح.. الأغنية المنطلقة كانت تتحدث عن السحب البيضاء والحب واللوعة.
    الحاجة آمنة كانت تستمع دون انتباه وهي منهمكة في غسل ملابسها.. كأنه من الأغنية الرقيقة انطلق فجأة أطفال عراة يصطخبون تحت شلال من الماء النضير اللين الناعم وشلال من الضوء الحلو والدعاش والضحكات الرهيفة.
    الأغنية كأنها أصبحت فجأة أغنية عروس وسيرة ودلوكة وروائح وبخور وغبار وخيول تنطلق منها رائحة عرق الخيول الشابة والعطور والدم الساخن.
    مثل من ينهض من النوم وهو يموج في نعاس ناعم الحاجة آمنة والدة علي عبد الفتاح لم تفهم لكنها أحست بطرب موجع هائل ينتظمها.. طرب له طعم عناق الأطفال والضحك والعزة والبكاء.. كل الأشياء المشتهاة التي لا عقل لها والتي تحول الإنسان طفلاً طروباً كانت تئز في صدرها وجسدها.
    الحاجة آمنة دون أن تعرف لماذا أطلت من الباب ثم خرجت.. ثم ركعت على ركبيتها ثم احتضنت الطفلة إشراقة.. احتضنتها بقوة.. بهيجة موجعة وباستغراق مثل الاستغراق في لحظة الميلاد.. ثم أخذت تقبلها وتقبلها.. ودموع غزيرة تتدفق.
    الحاجة آمنة غرست جبينها في صدر الطفلة ثم انطلقت تبكي بعنف.. كانت تلك هي اللحظة التي غرس فيها علي عبد الفتاح جبينه على حافة الخندق بعد لحظات من إصابته.
    .. كان يشعر أن أحداً يقبله ويقبله..
    كان يعلم أن شخصاً واحداً في الدنيا تحمل قبلاته هذا المذاق.
    <<<<<<<
    جهاز الراديو في أرض المعركة كان يقدم نشرة الأنباء.. كابيلا فلسطين رواندا.. مصر تعلن أن مشكلة السودان...
    تسعة أشهر كان على هشام أن يقضيها بين الحيطان المتآكلة في المستشفى القديم في القاهرة قبل أن ينال شهادة تخرجه طبيباً.
    هناء.. التي كان يراها تجري دائماً على السلالم بأنفاس مقطعة كانت مريضة لم يعينها أحد لتعمل هناك ولا هي تتلقى مرتباً من أحد.. قالوا كانت مريضة هنا.. لعل عربة أصابتها في الطريق .. ولعل أحدهم جاء بها ولعلها خشيت بعد شفائها أن ينقطع اهتمام الناس بها.. هكذا صارت تنطلق لتغسل العنابر وملابس الممرضات وسياج السلالم الخشبية القديمة والزجاج المكسور في النوافذ وتنطلق رسولاً للمرضى والممرضات والأطباء ثم تقضي اليوم إلى جانب مريض يسعل وهي تدعو بالدعوات ثم تتلقى وجبة الطعام من مطبخ المستشفى في خجل خائف.. وحين يسألها أحد عن أهلها كانت نظراتها تذهب بعيداً .. ثم تتذكر شيئاً وتنطلق إليه.
    على سلالم المستشفى المعتمة شاهد دكتور هشام أرواحاً كثيرة تسيل وتسعل وصابوناً ورغوة ودموعاً مسكينة واقداماً ترتجف.. من الحمى وهي تصعد كأنها لا تدري ما تفعل ووعوداً وشهقات وأصابع ناحلة تجمع خروق الجلباب وشاهد عناقاً متلفتاً.. لكن حكاية دكتورة مرمر.. الحكاية الصغيرة تلك كان هي ما بقي في ذهنه.
    الدكتورة مرمر التي كانت تدعو لإباحية مطلقة وحارقة كانت الصحف تلتهب بمقالاتها التي لا تنقطع وكانت طبيبة عظام ناجحة ناضجة.
    دكتور هشام فوجئ يوماً بإحدى قريباتها تصل من قريتها هاربة من القتل.. كانت قد سقطت السقطة القديمة مع خطيبها.
    الفتاة أمام الطبيبة كانت تحكي وشهقاتها تمزق الحكاية
    لكن ما أدهش هشام كان هو بكاء الطبيبة.
    البكاء العنيف الذي انخرطت فيه دكتورة مرمر جعل هشام يطل صامتاً.. كان واضحاً أنها تبكي حسرة على الفتاة المسكينة.. لكن دكتورة مرمر رفعت رأسها في اليوم الثالث لتقول لدكتور هشام في حسرة هالعة.
    : لكن أنا.. لم يبق عندي من أهلي أحد ليذبحني.. بعد السقوط
    <<<<<<<
    .. دكتور هشام من فراشه في طرف المعسكر تحول ليحكي الحكاية هذه لجاره السليط اللسان لكن هذا كان قد نام.
    الراديو الملقى على الأرض حين انقطع صوته للحظات غطى الميدان صمت مخيف.. ظلال داخنة الحريق بدت كأنها من وراء زجاج.
    كانت آخر الدبابات المتراجعة تهز مؤخرتها مثل الأرنب ثم تختفي في بطن الوادي أمام الميل أربعين.
    كان الوقت منتصف النهار.. المعركة استمرت ست ساعات
    في ذهول وكأنهم يمشون في نومهم كان كثير من المجاهدين ينهضون من مرابضهم كأنهم يخوضون مياهاً عميقة كانوا يمشون ببطء وعيونهم تبتلع ما حولهم الحرائق وأعمدة الدخان الملتوية والسحب وجثث القتلى في كل مكان.
    بعد ساعة كاملة سوف يفهمون أن المعركة توقفت وأن المهاجمين هربوا.
    مثل الخروج من الإغماء كان الفهم مترنحاً وهو يحاول أن يستقيم ويمشي في نفوسهم.. كان كل شيء كان يطفو في مياه الحلم.
    : كل واحد منهم كان ينظر إلى الآخرين بدهشة.. كان يدهشه أنه مازال حياً.. وأن هناك آخرين مازالوا أحياء.. القذائف التي مزقت المعسكر كانت الواحدة منها تدمر كل شيء في دائرة قطرها خمسون متراً.. المعسكر الذي لا يزيد قطره على مئتي متر تلقى انهماراً لا ينتهي على مدى الساعات الست الماضية.. كل شيء فيه تلقى طوفاناً من الرصاص والانفجار..
    وحين تلوب سحابة من الدخان كان ظلها مثل ظل الغيمة يسقط على الجثث.. كثيرون كانوا يرقدون ووجوهم إلى أعلى كأنهم يهتمون بمتابعة أقواس الدخان.. وجثث ترقد على جنبها كأنها تنصت للصمت والسكون الغريب وتتنهد.
    عبد الحميد طه عامل البنا من الشريق كانت قدمه اليمنى داخل القش المشتعل.. قال هشام
    كنت أجذبه حين سقط رأسه مدلى من عنق لينة وبدأ كأنه ينظر في وجهي.. عطية السائق كان ملتفاً على نفسه وكانت الرصاصة قد أصابت بطنه في أول المعركة لمحته وهو يجمع مجموعة للاختراق..
    في الخندق الجنوبي وراء شجرة التك كان عبد الرحيم عيسى وخالد رمضان الذي جاء من تلشي سقطوا بعضهم فوق بعض.. ثلاثتهم كانوا دائماً تحت هذه الشجرة.. يصلون ويطبخون ويذيعون مباريات وهمية غريبة.. عيسى أمير كان متكئاً بظهره على ساق الشجرة من الناحية الأخرى كأن الأمر لا يهمه.. كانت ساقه اليسرى ممتدة أمامه ومدفعه يرقد على فخذه.. عيونه لم تكن مغلقة .. عيسى أمير كان علي عبد الفتاح قد ذهب الى بورتسودان ليأتي به ومعه هيكل وبشارة عبيد.
    عبد الرحيم سليمان طالب الجزيرة الشديد الحياء ظل دائماً يتبع علي عبد الفتاح يشرب كلماته ثم يذهب ويحكيها للآخرين.. عبد الرحيم لا بد أنه يعلم الآن أن جثمانه حين سقط كان يرقد قريباً من جثمان علي عبد الفتاح.. إنهم هناك يعرفون كل شيء.
    كثيرون تناثروا في السهل خارج الخنادق.. حين اقتحمت الدبابات المعسكر اندفع البعض أمامها ليوقف تقدمها.. وآخرون التفوا خلفها ليشتبكوا مع المشاة الذين كانوا يحتمون بها.
    وهكذا كانت جثث كثير من المجاهدين راقدة بين جثث الجنود اليوغنديين.. أزياء اليوغنديين الرمادية الزرقاء كانت تغطي مساحة أكبر.
    مجموعة من سبعة منهم كانوا متراكمين بالقرب من دبابة تحترق.. كان هؤلاء قد حاولوا الاختباء تحت الدبابة حين بدأ ميزان المعركة في التحول.
    جندي يوغندي صغير السن كان يدفن وجهه في كفيه.. وآخر يحمل علامات غريبة كان يحترق وسط لهيب القش.. الجثث التي تناثرت في جدول قريب من الناحية الغربية يذكر عطا أنهم كانوا قد اندفعوا فجأة منهمرين كأنهم فقدوا كل أمل ومأوى.. كان موج المعركة الأعمى المجنون هو الذي يحملهم.. وبعضهم كان يجري دون أن يطلق النار حتى سقط.
    قال عطا يس طالب الطب بجامعة الخرطوم.
    : جمعنا الجثث وسط المعسكر.. كان الوقت منتصف النهار.. إسماعيل مغاربة رفع قبضته وصاح
    : ندفنهم هنا.. حتى يشهد لهم كل شيء يوم القيامة.
    بعد قليل صاح
    : وكل مجموعة تدفن الشهداء بتاعينها هنا لحد ما يستشهد آخر واحد وما يلقى حد يدفنه ونعتذر لله.
    كان بعضنا قد انسحب إلى المعسكر المجاور وكنا نعلم أن الكمائن التي نصبها العدو لمعركة الإبادة لن تسمح لشيء بالوصول إلينا .. وكنا نعلم أن التقارب الشديد بين خطوطنا والعدو يجعل تدخل الطيران أو المدفعية مستحيلاً.
    كنا نعلم أن علينا أن نقاتل وحدنا.
    نقاتل حشد الدبابات الحديثة بأسلحة شخصية خفيفة.
    وما لم نكن نعلمه هو أن سقوط موقعنا كان يعني سقوط مدينة جوبا وقيام دولة أنانيا..
    لكن الحكومة كانت تعلم هذا.. وكانت جوبا تمور في قلق وهي تتلقى أخبار المعركة.
    قال معاوية: عرفت فجأة ونحن ننظر إلى المعسكر بعد المعركة لماذا أشار علي عبد الفتاح أمس إلى خمسة مجاهدين يخلفونه في القيادة واحداً واحداً.. كان الفتى يتوقع معركة عجيبة طاحنة يسقط فيها واحد بعد واحد.
    وعرفت معنى العربة التي جاءت قبل يومين.. علي عبد الفتاح ظل النهار كله يردد حديثاً عن معركة طاحنة.. ثم كان يحدثنا في رقة عن الرخص وعن أصحاب الأعذار وأن الدين يسر..
    لم أفهم إلا الآن أنه كان يشير من طرف خفي إلى الذين يريدون الانسحاب من معركة لا يطيقونها.. كان هو الذي أمر بإحضار العربة لتحمل المرضى كما قال إلى جوبا وتحمل كل من له حاجة عاجلة هناك.
    رجل واحد في الخمسين اقترب من العربة ثم استحيا: لعله: وتظاهر بأنه ينظر في جوفها ثم استدار ورجع.. وذهبت العربة فارغة حتى عطا المنان الذي كان مصاباً بالملاريا لم يذهب.. في حمى المعركة حين لمحت الرجل يقاتل التفت هو فرآني أنظر إليه.. الرجل رفع رشاشه يهزه مبتهجاً كأنه يقول لي
    : أنا هنا.. لم أذهب..
    حتى بعد أن قذفت به شحنة الرصاص التي أصابته أدار وجهه ناحيتي وهو يمسح خده بالأرض كأنه يؤكد لي أنه هنا وأنه لم يذهب.
    ما أحزنني هو أنني لم أكن أعرفه ولا واحد منا يعرفه، كان قد لحق بنا منذ يوم واحد.. عند الساعة الثالثة سمعنا تكبيراً، كانت هناك دبابتان تقتربان.. اشتعل الفرح.. لا بد أن النجدة استطاعت اختراق الحصار والوصول إلينا.
    خمسة منا كانوا يجرون بهمة لاستقبال الدبابتين.. حين حصدهم الرصاص من رشاشات الدبابتين.
    كانت معركة العصر تبدأ بخدعة.
    كانت معركة العصر التي امتدت لأربع ساعات هي المعركة الحقيقية.
    <<<<<<<
    السادة الذين يتهمون الإسلاميين.. هذه هي عشر ساعات فقط من عمر الإنقاذ.



    alintibaha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de