تأجيل لقاء باريس المعارض لعام آت على قول الامام!! بقلم عبد الغفار المهدى

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 03:24 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-12-2015, 04:17 PM

عبد الغفار المهدى
<aعبد الغفار المهدى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تأجيل لقاء باريس المعارض لعام آت على قول الامام!! بقلم عبد الغفار المهدى

    03:17 PM Dec, 28 2015

    سودانيز اون لاين
    عبد الغفار المهدى -القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر


    *التهنئية القلبية الحارة لعموم الأنصار بميلاد الامام الثمانين وللسيد الامام وآل بيته الكرام بالاحتفاء بميلاد الامام والذى تزامن مع المولد النبوى الشريف وميلاد المسيح المجيد هذا العام وذكرى الاستقلال المجيد.
    *لاشك أن الامام السيد الصادق المهدى أمد الله فى عمره رقم لايمكن تجاوزه فى تاريخنا السياسى المعاصر(حزب الأمة) .
    والسيد المهدى تأثيره ليس محل جدل مخطئا كان او مصيبا،ودوره لايمكن أن يغفله شخص ومجاهداته لم تتوقف رغم ما بلغه من العمر متعه الله بالصحة والعافية وأمد فى أيامه،كغيره من أسماء فى حياتنا لازالت مقيمة فينا ومؤثرة فى حاضرنا وربما فى مستقبلنا..
    *هذا واقعنا وهذا تراثنا وميراثنا شئنا أم أبينا وما بينه من منشقات يسارية او يمينية ،هذا هو انتاجنا ..رضينا أم أبينا واقعنا وأرجوا أن لايخرج علينا الأخوة الثوار أو المناضلين او المختلفين بأن هذا غير حقيقى وقد ولى والجبهة الثورية والقوى الشبابية وهلمجرا من تلك المسميات التى أثبتت صحيح من ظللنا نردده لسنوات ولازلنا بأن معارضتنا بجميع أشكالها وشتى أصنافها وأنواعها سياسيه أو عسكريه أو مدنيه..فشلت بالثلاثة فى ازاحة هذا النظام او زحزحته ان لم تكن هى أو بعض منها من يثبت أركانه من تحت الترابيز ومن فوقها..
    المناسبة:ـ
    *انسانية بكل ما تحمل الكلمة من معنى الا أنها تخص شخصية ذات أثر فى حياتنا وهى شخصية عامة مثل الامام الصادق المهدى فى احتفاله بعيد ميلاده لعدة أيام فى مثل هذه الظروف التى تمر بها البلاد حتى لو كان هذا الأمر مجبرا عليه من قبل أنصاره الذين حضروا اليه فى مقر اقامته بالقاهرة بهذا العدد والكم وهذا العطاء من الندوات والاحتفالات بمصر.
    *كنا نود من الامام لو أستثمره فى ادراك معضلة السودان وجره من النفق المظلم الذى تاه وضل فيه..فكما قام بتنويرنا الأخوة فى الحركة الشعبية بجولة المفاوضات الأخيرة بأديس بالتفصيل الممل وفشلها كالعادة وتأجيلها لجولة أخرى فى مسلسل جولات أديس بين النظام والمعارضة بقيادة الحركة الشعبية،والتى لازالت تامل خيرا فى الوسيط أمبيكى وتغتبط لمجرد انه هدد فى قاعات الحوار بفضح النظام امام الاعلام بتماطله فى التفاوض وهم أدرى الناس بان السيد أمبيكى لن يستطيع ان يفعل هذا ولن يفعل لأنه جزء من النظام،ولان الاتحاد الافريقى لن يضمن لهم اى اتفاق مع هذا النظام الذى يرأس حزبه الأحزاب الافريقية..وهل سبق وأن ضمن الأفارقة لمناوى حقوق فى اتفاقه حين ولج القصر؟؟ ولمالك عقار من بعده؟؟
    **السيد الامام كنا نأمل فى أن تعجل بلقاء السيد عرمان فى هذا المنعرج التاريخى الذى تمر به البلاد ويمر به العباد حتى تضعوا حدا لعذابات هذا الشعب وهذا الوطن بكلمة سواء وحينها سيحتفل الشعب جميعه بعيد ميلادك وليس طائفة الأنصار لوحدها..السيد الامام نرجوا أن تستثمروا هذا الجهد فى وضع حد لأزمة البلادولا أظنك ببعيد عن أخبار الفواجع والمواجع والموت الذى يتعرض له شعبك فى المهاجر والمنافى التى لحقتم به فيها وأنتم أمله .
    السيد الامام السادة الحركة الشعبية السادة الحركات الدارفورية السادة منظمات العمل المدنى والطوعى السودانية ..السادة الشعب السودانى أفيقوا يرحمكم الله وأدركوا وطنكم فى ذكرى استقلاله المجيد وأعيدوه لكم.
    وكل عام والجميع بخير
    عبد الغفار المهدى
    [email protected]


    أحدث المقالات

  • خاطرة : الشرق كتابها الابيض مسؤولية اجتماعية بقلم عواطف عبداللطيف
  • العلاج بالصدمة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • العريس جنوبي..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • وما يحدث غداً هو بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عيد ميلاد الإمام .. اجمل الأمنيات بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نحو إستراتيجية مبتكرة في الغيرة على المصطفى صلى الله عليه وسلم (2-2) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الداعية السياسية و السلطة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • إلي الحبيب الإمام..بعد الثمانين نريد بناء مجتمع لينهض بالسياسة.. بقلم خليل محمد سليمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2015, 03:51 PM

ذلك الخطأ الجسيم ؟؟!!


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تأجيل لقاء باريس المعارض لعام آت على قول ا (Re: عبد الغفار المهدى)

    ( السيد الإمام نرجوا أن تستثمروا هذا الجهد في وضع حد لأزمة البلاد ولا أظنك ببعيد عن أخبار الفواجع والمواجع والموت الذي يتعرض له شعبك في المهاجر والمنافي التي لحقتم بها وأنتم أمله ) .

    الأخ الفاضل / عبد الغفار المهدي
    السلام عليكم ورحمة وللقراء الأفاضل .
    • السيد الإمام عند حده وحجمه فقط .. حيث المتبقي له من الأنصار .. ولا يملك المزيد في الساحة السودانية .
    • وعندما تحتفل بعيد ميلاده تلك القلة المتبقية الذي يواليه من طائفة الأنصار فذلك هو الحق الطبيعي العادل .
    • وهو السيد الصادق المهدي الذي لم يزرع الخير في سودان الماضي ليحصد الولاء الكبير في سودان اليوم .
    • بل أن اسمه يدخل في مقدمة الأسماء التي كانت السبب في ويلات السودان ومشاكل السودان .
    • ومن الذي قال لك أن الصادق المهدي بعيد عن الفواجع والمواجع إذا كان هو صانع الفواجع والموجع ؟؟ .
    • نعم فإن الشعب السوداني يمر اليوم بكل أشكال العذاب في ظلال النظام الظالم القائم .
    • وفي نفس الوقت هو ذلك الشعب الذي تعود ألوان العذاب في الماضي برفقة الصادق المهدي .
    • الصادق المهدي هو الذي علم الشعب السوداني المبيت في صفوف الخبز والبنزين .
    • والصادق المهدي هو الذي أجبر الشعب السوداني أن يشتري المسدسات لحماية الأنفس والأسر .
    • والصادق المهدي هو الذي علم الشعب السوداني كيف ينقب في براميل النفايات بحثاَ عن قطعة الخبز .
    • والصادق المهدي هو الذي تراجع بالسودان حتى أصبح المسمى ( رجل أفريقيا المريض ) .
    • والسودان عندما قدم هذا النظام القائم الظالم كان على شفا حفرة الانهيار .
    • كان السودان قبل 30 يونيو 1989 يتنفس الأنفاس الأخيرة وفي لحظاته الأخيرة نحو الموت .
    • وعندما جاء نظام ( الإنقاذ ) الظالم الفاسد لم يجد الصادق المهدي ذلك الدعم من الشعب السوداني .
    • ذلك الشعب الذي كان يتأمل على أية قشة طافية تمثل طوق النجاة وتنقذ البلاد .
    • في ذلك اليوم هرب صاحبك برفقة مبارك الفاضل المهدي ولم يحاول مجرد محاولة للدفاع عن عرينه وعرشه .
    • لأنه كان يدرك جيدا بأنه لم يقدم للشعب السوداني خيرات وأفضال تجعل الشعب يقف سندا بجانبه .
    • وبهروبه الجبان ذلك صوب المنفى هو أول من علم الشعب السوداني التواجد في المهاجر والمنافي .
    • وأنت تقول : ( المنافي والمهاجر التي لحقتم بها ) والصحيح هو : ( المنافي والمهاجر التي لحقك فيها الآخرون المغلوبين على أمرهم في هذا السودان .
    • لأن السيد الصادق المهدي هو أول من وضع شرعة الهروب نحو المنافي هروبا من مواجهة الصعاب .
    • وأخيرا من المبالغة الشديدة حين تقول أن الصادق المهدي هو ( الأمل المرجو ) في إنقاذ السودان .
    • فبالله عليك كيف يكون هو الأمل المرجو إذا كان الرجل نال كفايته في تجارب الحكم ثم كان أفشل الحكام في تاريخ العالم ؟؟؟؟ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de