بين الشفيع خضر والحزب الشيوعي السودانى بقلم الطيب مصطفى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 11:32 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-08-2016, 03:02 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 910

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بين الشفيع خضر والحزب الشيوعي السودانى بقلم الطيب مصطفى

    03:02 PM August, 16 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    قرأت الحوار الذي أجرته الأستاذة شمائل النور لصحيفة (التيار) مع د. الشفيع خضر الذي أثارت مراجعاته الفكرية وآراؤه السياسية ردود فعل عاصفة داخل الحزب الشيوعي أدت مؤخراً إلى فصله وآخرين من (المتمردين) على منهج الحزب.
    العجيب أن الشفيع، على غير ما توقع الناس، فُصِل بأغلبية كاسحة من قبل المؤتمر العام للحزب، الأمر الذي كشف عن الطبيعة الاستبدادية الكامنة في جموع الشيوعيين بل وعن الجمود والتكلس الذي يعشعش في عقول القاعدة العريضة التي تمثل السلطة العليا المنوط بها قيادة الحزب وتطويره بدليل أن هؤلاء جميعاً، إلا أقلية ضئيلة، هم من فصلوا الشفيع بالرغم من أنه تبنى نهجاً (تقدمياً) دعا فيه إلى تطوير مرجعيات الحزب وإنقاذه من حالة الموت السريري الذي ظل قابعاً فيه - لا هو حي فيُرجى ولا ميت فيُنعى- حتى يتفاعل مع الواقع السياسي المعقد والمأزوم الذي يكتنف البلاد ويتسق مع المراجعات الفكرية التي تبناها حتى العالم الشيوعي الذي ركل الماركسية بعد أن أدرك أنها هوت به إلى قاع التخلف الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.
    على أن ما أحزنني أن الشفيع الذي سأسرد لكم قرائي الكرام بعضاً من مراجعاته الفكرية والسياسية التي هدته إلى أن يقول في الماركسية أكثر مما قال مالك في الخمر، أبت العزة بالإثم إلا أن تمسك بخناقه وتجعله يحاكي الوليد بن المغيرة الذي وصف القرآن الكريم حالة الانكار العنيد التي تلبسته وأبت إلا أن ترده عن الحق المبين – (إنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ. فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ. ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ. ثُمَّ نَظَرَ. ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ. ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ. فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ يُؤْثَرُ). فارتد عن التخلي عن نظرية اكتشف تخلفها لكنه أصر على التسربل بثوبها البالي بدلاً من أن يركلها ويعود إلى رحاب الحق المبين الذي رضعه من ثدي أمه الرؤوم.
    اقرؤوا بربكم الشفيع خضر في بعض مراجعاته حول الماركسية وتأملوا هل الشفيع ماركسي كما يصر أن يسجن نفسه بفعل العزة بالإثم التي تمسك بتلابيبه أم أنه ثائر حر يحمل معوله لتدمير الماركسية؟!
    يقول الشفبع: (تشوهات- الماركسية- نتجت من الجمود الفكري الذي وسم قيادات الأحزاب الشيوعية والانغلاق النظري الذي فرضته على العاملين في مجال الثقافة والفكر ونظرة الاستعلاء إزاء الأطروحات النظرية الأخرى وإزاء نتاج الثقافة والفكر من خارج المعسكر الماركسي والادعاء بامتلاك الحقيقة، كل هذا أسهم في خلق أجواء غير صحية أوصدت الأبواب في وجه كل المحاولات الجادة في التصحيح والتجديد كما ساهم في التشويه الخلل البين في ممارسات الأحزاب الشيوعية الحاكمة تجاه قضايا الديمقراطية والحق والقانون والدولة والعدالة والحرية وحقوق الإنسان.. أن التعامل مع الماركسية كعقيدة وطقوس هو الذي أقعد الأحزاب الشيوعية وأوقعها في براثن الجمود والتخلف )إن التطورات التي حفل بها عصرنا الراهن في مختلف مجالات الحياة.. دللت على أن العديد من المقولات والمفاهيم التي تعتمدها الماركسية لم تعد تنسجم مع معطيات وظروف وخصائص العصر الحديث ولم تعد صالحة للتعامل مع هذا الواقع الجديد).
    (لقد تم تحديث الحياة وتطويرها في العديد من بلدان العالم بدون الماركسية.. انظر إلى بلدان مثل كوريا الجنوبية وجنوب افريقيا والبرازيل والدول الاسكندنافية).
    أقول معلقاً هنا على كلام الشفيع حول كوريا الجنوبية إنه لا يساورني أدنى شك في أنه أراد بقوله هذا أن يعقد المقارنة بين كوريا الجنوبية (الرأسمالية) وكوريا الشمالية الشيوعية التي يعيش شعبها في فقر مدقع وتخلف مريع تحت حكم طاغية ورث الحكم من والده الطاغية (الماركسي) الآخر.. كوريا الجنوبية أصبحت دولة عظمى بينما كوريا الشمالية الشيوعية ترزح تحت أبشع أنظمة القهر والتخلف.
    أقول معضداً قول الشفيع خضر إني قد زرت رومانيا الشيوعية في ثمانينيات القرن الماضي قبل إزاحة طاغيتها الماركسي شاوشيسكو بثورة عارمة قتلته وأسرته انتقاماً وغضباً فرأيت عجباً مما يحتاج إلى مقالات بل إلى كتاب أحكي فيه ما فعلته الشيوعية برومانيا.. ذلك بالقطع مما دعا الشفيع إلى مراجعاته الفكرية التي أراد أن يطرحها على ديناصورات حزبه المتكلس.
    على أن ما أدهشني أن يفصل رجل مثل الشفيع من حزبه الرجعي لأنه تحدث عن (الملك العريان) الذي يصر من فصلوه على أن يلبسوه من خيالهم وأوهامهم ما لا يرونه بأعينهم.
    أقول لدكتور الشفيع خضر الذي استخدم تعبيراً قرآنياً حين قال عن فصله من الحزب الشيوعي السوداني: (لن أشغل بالي بالذي ذهب جفاء وسأركز في الذي تبقى وينفع الناس). إنك فعلت ما ينبغي أن تفعل حين ناصحت هؤلاء العائشين خارج العصر والذين لا يزالون يقدسون نظرية وأدها أهلها وعافوها وتخلوا عنها بعد أن رأوا ما ألحقته بهم وببلادهم من تخلف وإذلال وبؤس وانهيار أخلاقي وطغيان.
    أكثر ما حز في نفسي أن الشفيع الذي صال وجال في تلافيف وتضاريس الماركسية ناقداً ومتهكماً ومتأملاً تحدث عن كل شئ بينما أغفل علاقتها الشائهة بالدين الذي لم ينس منظرها الملحد ماركس وهو ينشر خزعبلاته التي كشف الشفيع خضر شيئاً من عوارها إلا أن يقول فيه ما كان سبباً في عزل نظريته الكفرية ومعتنقيها في شتى أرجاء العالم الإسلامي ولا أمل في أي وجود للحزب الشيوعي في سودان المستقبل ما لم يصحح علاقته بالدين الإسلامي.
    assayha



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • مجلس الصحافة السوداني يُعلِّق صدور أربعة صحف سياسية
  • العلاقات العامة المفهوم والممارسة في السودان بإعلام الإسلامية
  • جهاز الأمن يُصادر أعداد ثلاث صحف ويأمر بعد نشر معلومات حول مفاوضات (أديس أبابا)
  • على إثر إنهيار الجولة ال(15) لمفاوضات وقف العدئيات الإنساني
  • تعليق المحادثات بين الحكومة والحركة الشعبية لاجل غير مسمي


اراء و مقالات

  • هيبة وكيل النيابة ، ياوزير العدل !! يقلم حيدر احمد خيرالله
  • السودان اليوم يحكم برأسين ! يقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • ما جدوى الحوار مع انسداد منافذ التعبير والنشر بقلم نورالدين مدني
  • ... الكوار الوطنى وإقتسام ريع الدماء ( 1 ) بقلم ياسر قطيه
  • بدعة البردعة بقلم مصطفى منيغ
  • قيادات نداء السودان .. أين يدفنون عِصيهم للنظام؟ بقلم ابراهيم سليمان
  • السيول و الأمطار فضيحة من الله لهذا النظام إقالة والى الخرطوم فورا عبدالرحيم محمد حسين
  • سمعاً وطاعة لك حماس (1/2) بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية بأديس ابابا ...!!!؟؟؟ بقلم محمد فضل -- جدة
  • صناعة الدساتير في السودان: المؤتمر القومي الدستوري تأليف ابراهيم علي ابراهيم المحامي

    المنبر العام

  • 🍡 🍡( الإرهاب والكباب ) وإمامنا العادل
  • عرس البلولة ود علوبة من التهجة بت جاد الرب
  • عبد الرحيم حمدي: الناس متحملين والأسعار ماشة مرتفعة
  • عاين
  • اصل الاهرامات
  • ملمح من ملامح عنصرية دويلة مثلث حمدي ..
  • العلاقات العامة المفهوم والممارسة في السودان بتوقيع استاذي العزيز الدكتور بشير صالح حسين
  • تغييب المواطن عما يجري في أديس!
  • انتكاسات ازواج في بلاد الغربة
  • الاحتفال باليوبيل الذهبي لمدرسة الخرطوم الجديدة الثانوية
  • رسالة لقوى نداء السودان (DNR (do-not-resuscitate
  • ( تنابلة السلطان و فضائح السلطان) السلطان البشير المفضوح بامر الله
  • خياران أحلاهما مر!
  • طلب مساعدة
  • حليل الرقدو الترب
  • انتو ناس زينين
  • الهلال الأحمر الإماراتي ينفذ برنامجاً إغاثياً للمتأثرين من سيول السودان
  • لو طفرت بردلوب من سطوح معهد الموسيقى والمسرح.وانتحرت.برضك كوز قيادى
  • المهداوى قميصه (قد) من دبر!!!
  • وهمات المغتربين الشباب ...!!
  • هاك قاسم قور يا دينق
  • الحكومة : الحركة الشعبية غير جادة في تحقيق السلام - فيديو
  • ياهؤلاء:الإسلام قوة:قوة في الرأس.قوة في اللسان.قوة في اليد.قوة في الروح.ءأنتم مسلمون؟
  • شكراً بكرى ابوبكر ,, بوست للتصافى
  • مع حسين خوجلي .. وقرع طبول الحرب
  • يقيم المنبر الديمقراطي بهولندا بالتعاون مع حركة تحرير كوش ندوة سياسية هامة
  • ان شاء الله نشاطنا في المنبر سوف يقل : العمل السري ... ( صور )
  • اقترح تحديد يوم حداد علي روح ضحايا الفيضانات


    Latest News

  • The Wide Application of the Death Penalty in Sudan
  • Four displaced held by Sudan security in South Darfur
  • Ministry of Intl. Cooperation: Sudan's doors are open for cooperation with Somalian State
  • Stalemate in Sudanese peace talks
  • Headlines of the Newspapers Issued in Khartoum on Thursday, August 15, 2016
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de